أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حاتم عبد الواحد - خصيات نووية














المزيد.....

خصيات نووية


حاتم عبد الواحد

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 04:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تتناسل على صفحات المطبوعات الاعلامية المقروئة والمسموعة والمرئية ملفات من الاعترافات الامريكية والغربية والعراقية تقر بفداحة الجرح الايراني بالجسد العراقي ، ويعترف الواقع على الارض باليد الاخطبوطية التي تعبث بمصائر العراقيين بسلاحين احدهما رث بالٍ منخور، والاخر من بعض مشتقاته العبوات اللاصقة وكواتم الصوت والاقبية السرية والجثث المجهولة الهوية ، ولكن رغم النزيف المتتابع طوال سنوات الاحتلال لم تبادر قوات البلد الغازي الى حركة ازعاج واحدة تجاه عمامة المرشد الايراني فهل السر يكمن في المصالح المشتركة التي تدار تحت الطاولة والتي لا تتطلب كثيرا من الجهد من قبل الامريكيين وانما قليلا من السكوت على ايران ؟
فالسلاح الاول الذي تستعمله ايران عبر ممثليها وواجهاتها الحوزيوية والمليشياوية عمره اكثر من الف سنة ويسمونه ” اهل البيت ” ولكن لا احد من نابشي المقابر منذ القرن الرابع الهجري استطاع ان يحدد من هم اهل البيت المقصودين ؟ ، فمحمد مولود في مكة وليس في قم ، ولديه 12 بيتا وزوجاته اللائي دخل بهن واللائي لم يدخل بهن هن خديجة بنت خويلد ، حفصة بنت عمر ، زينب بنت جحش ، سودة بنت زمعة ، رملة ام حبيب ، زينب الهلالية ، جورية بنت الحارث ، ماريا القبطية ، عائشة بنت ابي بكر ، ميمونة بنت الحارث ، هند ام سلمة ، صفية بنت حيي ، وبينهن الباكر والثيب والعربية والقبطية واليهودية ، ولكن يران تبتز العراقيين وتذبحهم بلا رحمة بالمسمى النبوي الذي لا تنتمي اليه اصلا وانما تريد ان تجعل من خصية الرسول اكبر قنبلة نووية تمحو خارطة العرب من المحيط الى الخليج ، والايتان 32 و 33 من سورة الاحزاب تفندان مزاعم تجار المذاهب عندما تقولان ” {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً (34)}، فهل هاتان الايتان خاصتان بعلي وزوجه ؟؟؟
ام انهما تشملان كل نساء النبي وذريتهن التي لا يعترف الايرانيون وعملاؤهم في بغداد بنسبهم النبوي الذي لا يقدم بشرا على بشر ، ولا يقدس حياة على حياة ، فمجلس ايران في العراق ” اعلى ” ولكننا لا نعرف اعلى من ماذا ، والشيعة الذين يتبعون البوصلة الايرانية ” اتباع ال البيت ” وكأن باقي الناس من العراقيين هم من اتباع الشيطان او في احسن الاحوال هم من المناوئين لهؤلاء ” الاتباع ” على انني اعلم يقينا بان الاتباع ايا كان متبوعهم هم من جملة القطيع الذي يجري الى اللاهدى مستلذا بعلفه .
لقد غزت امريكا العراق ولكن ايران هي التي تحكم ، لان الغاية القصوى من الغزو هي تبديل ثقافات شعوب المنطقة وسلب ارادتها التي ترتكز على موروثها الحضاري ، فالمدفع والطائرة والقنبلة ليست ادوات حسم في مجتمع يعد كل من يلفظ حرف الحاء العربي هاءا والقاف كافا غرباء لايمكن الوثوق بهم ، وايران التي تتاجر بالحسين قد جعلته ” هسينا ” وتحول جده الى ” مهمد ” و حمورابي تمدد في قاعات اللوفر باسمه الايراني ” همورابي ” ليكتب على مسلته انها من اثار بلاد فارس .
انها انجازات لا يمكن للمارينز القيام بها حتى لو قتل كل العراقيين ، ومكة التي شيدها ابراهيم السومري لا يمكن لها ان تبقى قبلة الاعراب دون مكة ايرانية تقام في النجف وتنافس باسم ” الولاية ” التي يثقفون بها اجيال من الشباب الذي لا يجيد غير ضرب الصدر وفلق الراس بانها اعلى مرتبة من النبوة !
سالتني مذيعة احدى القنوات الاوربية قبل اسابيع هل تحسب نفسك وطنيا ؟ فقلت لها لا ، فانا عراقي فقط ، لان الوطنية تكتسب والعراقية اصلها ثابت وفرعها في السماء ، ولانني لا اؤمن بكل السلالة التي يقدسها مرجو البضاعة المذهبية فانني لا ارى الذين تستثمرهم الاحزاب الايرانية من ” معصومين ” الا غزاة وذوي مآرب لا تتعدى المعدة والفرج ، والا كيف استطاع عمار الحكيم ذي الاب الايراني والام اللبنانية ان يتحول الى سبط من اسباط محمد ، وكيف يتجرأ مقتدى القابع في قم ان يطلق من هناك دعواته لمحاربة المحتل ، وكيف تغمض عيون المالكي عن ملايين الحجاج الايرانيين في الوقت التي يقيم مساعدوه الدنيا ولا يقعدوها اذا زار يهودي عراقي قبر العزير ؟
لم يكن محمد ايرانيا ولا كرديا بدليل وجود حرف الحاء في اسمه ، ولم تكن نطفه مختلفة في رحم خديجة عن رحم عائشة او غيرها ، ولكن الايرانيين حيدوا بطريقة بطريقة الطرد المركزي كل نطفة لم تنزل في ارحام سباياهم ، واختاروا ما يعيد لبهمن ارثه في ارض العراق ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,155,589
- من اجل لطيف الراشد
- وزراء الحسين
- الرب الاسلامي ينافس الفقراء
- تسع كلمات قتلت العراق
- ما هذه الطغمة المقدسة ؟
- 11 شجرة خارج السياج
- السيد لا يحب الازهار
- انا حمار الجنة
- فنتازيا الوجع
- 337 +316 = صفر
- استكماتزم
- تلغراف عاجل الى الله
- انه الكاكا يا عراق
- مصرع الرافدين
- انفلونزا الاسلام
- العراق الفيدرالي ام العراق الفيودالي
- بنادق ثقافية
- معركة الطف قطب العبودية
- خرافة النسب المقدس
- جبل ام مغسلة ؟


المزيد.....




- ريبورتاج: عراقيون مسيحيون في باريس يأملون أن تحيي زيارة البا ...
- السيد السيستاني يحمل رسالة شعوب المنطقة لبابا الفاتيكان
- البابا من كاتدرائية مار يوسف: لا يغيّر العالم بالسلطان أو با ...
- بابا الفاتيكان يبدأ القداس في كاتدرائية مار يوسف... بث مباشر ...
- السفير الروسي لدى طهران يسلم كبير مستشاري قائد الثورة الاسلا ...
- زيارة بابا الفاتيكان للعراق.. لماذا أور الأثرية أهم المحطات؟ ...
- بابا الفاتيكان يعود إلى بغداد لحضور قداس بكاتدرائية القديس ي ...
- البابا فرنسيس يصل كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك بالعراق ل ...
- الكاظمي يعلن يوم زيارة بابا الفاتيكان للعراق يوما وطنيا للتس ...
- فتوى من الأزهر بخصوص لقاحات كورونا والصيام


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حاتم عبد الواحد - خصيات نووية