أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الجبار منديل - المظاهرات السياسية في مدينة الديوانية خلال عقد الخمسينات من القرن العشرين(القسم الثالث)















المزيد.....

المظاهرات السياسية في مدينة الديوانية خلال عقد الخمسينات من القرن العشرين(القسم الثالث)


عبد الجبار منديل

الحوار المتمدن-العدد: 3216 - 2010 / 12 / 15 - 11:45
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    




مع بداية عام 1956 بدأت سماء الشرق الاوسط السياسية تتلبد بالغيوم السوداء التي تنذر باحداث جسام وشيكة . ففي سوريا تنشط الجبهة الوطنية الديمقراطية بعد اجراء الانتخابات الحرة وفي مصرعقدت صفقة الاسلحة الجيكية ذلك ان مصر اخذت تبتعد تدريجيا عن المعسكر الغربي باتجاه المعسكر الشرقي وقد زاد هذا الابتعاد بعد اعلان امريكا امتناعها عن مساعدة مصر في بناء السد العالي في اسوان . وكان الرد المصري اكثر شدة مما توقعه الغرب وذلك بتاميم قناة السويس في تموز 1956.



بدات القوى الشعبية في العراق تتفاعل كعادتها دائما بقوة وعصبية مع الاحداث الاقليمية ولهذا فقد تصاعدت اصوات المعارضة للنظام القائم ولحلف بغداد وتبلور مشروع قيام جبهة وطنية بين القوى السياسية المعارضة ولاسيما الحزب الوطني الديمقراطي برئاسة كامل الجادرجي وحزب الاستقلال برئاسة محمد مهدي كبة .



في مدينة الديوانية كان الناس يتابعون الاحداث اسوة بالعراقيين جميعا . وكنا نحن طلبة الثانوية الوحيدة في اللواء (المحافظة) نعتبر اننا يجب ان نكون في طليعة من يجب ان ينهض بالمسؤوليات الجسام الذي تتمثل بالتصدي لمخططات الغرب الاستعماري والنظام القائم لذلك بدا الغليان بالتزايد في اوساط الطلبة مع تزايد شدة الاحداث السياسية في المنطقة والعراق .



في 29/10/1956 بدأت اسرائيل هجوما واسعا على مصر بسبب منعها من استخدام القناة واحتلت سيناء ووصلت الى قناة السويس بعد عدة ايام فقط . تبعتها بعد ذلك مباشرة جيوش انكلترا وفرنسا بان احتلت المناطق الاستراتيجية في قناة السويس بحجة حماية الملاحة الدولية من اثار الحرب بين الدولتين المتحاربتين . وهكذا بدأت الحرب التي اصبح يطلق عليها عربيا (العدوان الثلاثي).



بدأت المظاهرات الصاخبة في بغداد ثم انتقلت الى المحافظات الكبرى ووصلت الموجه الى الديوانية وكان جمهور هذه المظاهرات الاساسي هم طلبة الثانويات . وكنا نحن الطلبة في الديوانية مستعدين ومهيئين نفسيا للقيام بالمظاهرات .



كنت شخصيا في الصف الرابع الادبي اتابع الاحداث بحماس وانفعال لا مزيد عليه . فقد كنت اعشق مصر لدرجة انني يوم العدوان لم استطع متابعة فلم عبد الحليم حافظ الجديد والملون والذي عرضته سينما زهرة الفرات . كان يخنقني الهم والغم والانفعال والغضب . فمصر كانت بالنسبة لي هي مصر طه حسين وعبد الرحمن بدوي واحمد امين ونجيب محفوظ وعباس العقاد وغيرهم كثيرون ممن كنت اقرأ لهم . كانت افكارهم وخيالات ابطال رواياتهم هي كل ما يملأ مخي في يقطتي ومنامي . وكنت قد بدأت اتجه نحو كتابة القصص وقرض الشعر بل انني كنت قد نشرت عدة قصص قصيرة في الصحف الصادرة في بغداد منذ ان كنت طالبا في الصف الثاني متوسط وخاصة صحيفة اليقظة والشعب .



لا اتذكر كيف بدأت المظاهرات ولكنها بدأت كالعادة في ساحة المدرسة الثانوية وكالعادة ايضا بالهتاف التقليدي الذي كانت تبدا به المظاهرات في ذلك الوقت ..(يسقط الكلب الحقير نوري السعيد يا ...يسقط) وكنا نعتبر ان نوري سعيد هو المسؤول الاول والاخير عن بدء الحرب وظهرت اشاعات بان الطائرات الانكليزية والفرنسية كانت تطير من قاعدة الحبانية لتفصف بور سعيد وان العراق كان يزود الحلفاء بوقود الطائرات التي تقصف المدن المصرية مما زاد في غضبنا وانفعالنا.



استمرت المظاهرات يوميا في ساحة المدرسة واحيانا نقوم بجولة في ممرات المدرسة مرددين اللازمة الوحيدة التي نعرفها (جددوا الوثبة يللة يا شباب) وكان الدوام قد تعطل كليا

اثناء المظاهرات. استخدمت موهبتي الشعرية التي كانت قد تطورت في التعبير عن غضبي واثارة مشاعر الطلبة والقيت القصيدة الاولى التي لها صدى جيدا لدى الطلبة مما شجعني على الاستمرارفتتالت بعدها القصائد . وكان مطلع القصيدة يقول



انا لن انام وشعبي الخالد يضام

يسومه سوء الهوان عصابة القوم اللئام

انا لن انام ونقرة السلمان مأوى للكرام

انا لن انام ولن يكون النوم الا في الحمام

ومنها ايضا



ايها الجلاد يا نوري السعيد صمتا انت مجرم

اننا يا ايها الجلاد شعب ليس يهزم

اننا كالطود يزهو شامخا لا يتحطم

ايها الجلاد فاعلم ليس الا الشعب يحكم



وكان نوري السعيد قد القى كلمه في الاذاعة قبل ذلك بايام وربما كانت المرة الاولى والاخيرة والوحيدة قال فيها انه لا خطر على البلد من احداث المظاهرات الاخيرة وان العناصر الهدامة لن تنجح في زعزعة الاستقرار في العراق وختمها بالهوسة (دار السيد مامونة ) . لذلك فان كلمة صمتا هي موجه له ولخطابه .



استمرت المظاهرات يوميا في المدرسة . وكانت تبدا بالهتافات بسقوط نوري السعيد وتنتهي بان يلغى الدوام لذلك اليوم ويطلب منا مغادرة المدرسة . وكنت انشغل بكتابة الشعر ليلا والقائه صباحا مع بدء الدوام في المدرسة .



اوقفت الحكومة الدوام في كل مدارس العراق . سافرت الى قريتنا الفاضلية التي تبعد عن الديوانية 20 كم . بعد اسبوعين او ثلاثة استؤنف الدوام مرة اخرى . ومع بدء الدوام استؤنفت ايضا المظاهرات بنفس الشدة والزخم وكان التوتر في العراق قد تزايد مع تزايد التوتر في المنطقة والعالم.



فاسرائيل تحتل سيناء وجيوش فرنسا وانكلترا تحثل قناة السويس ومدن بور سعيد والسويس والاسماعيلية . وجه الاتحاد السوفيتي على لسان (خروشوف) انذارا الى فرنسا وانكلترا للجلاء من القناة . في هذين البلدين زادت المعارضة الداخلية من ضغطها على الحكومتين . فحكومة (انطوني ايدن ) في انكلترا تتعرض لضغوط هائلة من الرأي العام ومجلس العموم والصحافة البريطانية . وفي فرنسا يتعرض (غي موليه) و(منديس فرانس) للنقد الشديد لتوريطهما فرنسا في حرب الشرق الاوسط . وفي العراق زاد تلاحم قوى المعارضة من اقصى اليمين الى اقصى اليسار من اجل زيادة الكفاح ضد حكومة نوري السعيد التي اتهمت بانها متواطئة مع دول العدوان .



بعد استئناف الدوام للمرة الثالثة اتخذت ادارة المدرسة اجراءات رادعة شديدة حيث فصلت عدة طلبة وعلى رأسهم ابن عمي وصديق طفولتي عبد العزيز سعود وهو ايضا معي في نفس الصف وشريكي في الغرفة في بيت العائلة بالديوانية . بعد فصل عبد العزيز سيطر علي شعور بالذنب وتانيب الضمير وكأنني انا الذي فصله وربما كان السبب في ذلك هو احساسي بانني مقصر حيث لم ارتق الى مستوى حماسه واندفاعه .زاد انفعالي وغضبي فعمدت الى اثارة الطلبة والقاء المزيد من القصائد. واوقف الدوام هذه المرة ايضا وكان قد مر حوالي الشهرين على البدء المظاهرات في العراق مع توتر الوضع السياسي واعتقال مجموعة من كبار قادة المعارضة .



بعد اسبوعين او ثلاثة اعلن عن استئناف الدوام ولكنهم اشترطوا ان يتم تسجيل الطلبة كما لو كانت سنة جديدة اي ان يتم تقديم استمارة الى مدير المدرسة للموافقة .وعندما قدمت الاستمارة للمدير قال انها غير مقبولة لانك مفصول . وقع الخبر على رأسي وقوع الصاعقة على رغم انه كان يجب ان يكون متوقعا بعدما قمنا به وبعد فصل ابن عمي . حاولت عدة محاولات للواسطة .منها مثلا الطلب من جدي باعتباره احد شيوخ عشائر الديوانية ان يتصل بالمسؤولين من اجل اعادتي وابن عمي ولكن يبدو ان المسألة كانت معقدة.



في يوم 1/1/1957كنت جالسا في محل عمي المحامي ابو زيد صلال الكائن في شارع الجسر العتيق في الديوانية لا اعرف ماذا افعل بعد استئناف دوام الطلبة وانتظامه بهدوء من دون مظاهرات ولا اضطرابات وبعد ان اصبح فصلي حقيقة واقعة اتى احد الاشخاص وقال لي ان عمك يريدك ان تاتي اليه في مديرية الشرطة في مقر المحافظة فذهبت بفرح وقد انتعشت الامال في نفسي بانه وجد طريقة لاعادتي الى المدرسة والغاء امر الفصل . دخلنا دائرة الامن في مديرية الشرطة وقابلت مفوض الامن عبد الحسين صبيح الذي كان معروفا في مدينة الديوانية باعتباره مسؤول الامن فقال للشخص الذي اوصلني (ضعه في النظارة) لم افهم ماذا تعني النظارة ولكن بعد قليل فهمت انها عملية اعتقال . حاولت الهرب بعد ان وضعت خطة سريعة في ذهني ولكن الشرطي لم يتح لي الفرصة .



جرت الاحداث بعد ذلك بسرعة هائلة . اوصلني الشرطي بعد قليل الى ضابط التجنيد في نفس المبنى . واعلمني الضابط بانني متخلف عن الجندية وقد زال العذر باعتباري طالبا بعد فصلي لذلك فانه سوف يتم سوقي للجيش . وضعوا القيود في يدي وارسلوني مخفورا الى سجن الفرقة الاولى في الديوانية تمهيدا لتسفيري الى معسكر (راوندوز) في اقصى شمال العراق والذي تم فيه حجز الطلبة المفصولين من مدارس العراق اثر مظاهرات 1956 ولم يكن احد قد سمع به في العراق . ولم تكن لدي بالطبع اي فكرة عنه كل الذي كنت ادريه هو انني مفصول وسوف يتم تجنيدي .



في نفس الليلة وفي الساعة الرابعة صباحا ايقظني في السجن جندي انضباط لنلحق بالقطار السريع الصاعد الى بغداد . اوصلني الى سجن وزارة الدفاع في بغداد صباحا . ومن هناك اخذوني مخفورا ايضا وسافرنا بالقطار الذاهب الى كركوك بمرافقة جندي حرس اوصلني في اليوم الثاني الى سجن الفرقة الثانية في كركوك . من كركوك وضعوني في سيارة عسكرية متجهة الى اربيل . ومن هناك في سيارة عسكرية اخرى الى معسكر راوندوز حيث معسكر طلبة الثانويات المفصولين فقد كان لطلبة الكليات معسكر اخر في بدره .



بعد ذلك تم فصل عدد من طلبة المتوسطة في الديوانية وهم عدنان الخزرجي ومحسن ناجي ومطر جابر وكريم محمد غفلة واخرون لا اتذكرهم . تم ايضا جلبهم للمعسكر بعد وصولي بفترة .

وكان عمر بعضهم لا يتجاوز 14 عاما . وقصة معسكر(راوندوز) قصة طويلة ومعقدة .



#عبد_الجبار_منديل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة البخيلة
- تزايد شراسة الصراع بين السياسيين العراقيين
- المظاهرات السياسية في مدينة الديوانية خلال عقد الخمسينات من ...
- المظاهرات السياسية في مدينة الديوانية خلال عقد الخمسينات من ...
- السياسيون العراقيون لايمارسون اللعبة الديمقراطية بامانة!!
- التفاوت في الدخل المالي بين العراقيين واثره على مستقبل النظا ...
- هل يمكن ان يكون نصير الجادرجي مرشح التسوية لرئاسة وزراء العر ...
- تصريحات البرزاني السلبية حول مستقبل وحدة العراق
- من المسؤول عن انسداد العملية السياسية في العراق ...علاوي ام ...
- فلاسفة عصر التنوير في اوربا عما نؤيل كنت (الجزء الثاني والا ...
- روح القطيع هي قامت بالإنتخاب وليس الناخب العراقي !!
- متى يتم الغاء المنطقة الخضراء
- فلاسفة عصر االتنوير في اوربا فولتير (القسم الثاني والاخير )
- فلاسفة عصر التنوير في اوربا فولتير (القسم الاول)
- فلاسفة عصر التنوير في اوربا جان جاك روسو (القسم الثاني والا ...
- فلاسفة عصر التنوير في اوربا جان جاك روسو (القسم الاول)
- فلاسفة عصر التنوير في اوربا ديكارت (القسم الثاني والاخير)
- فلاسفة عصر التنوير في اوربا ديكارت (القسم الاول)
- فلاسفة عصر التنوير في اوربا مونتيسكيو
- فلاسفة عصر التنويرفي اوربا – سبينوزا ( القسم الثاني )


المزيد.....




- أدى لحريق هائل.. سائقة تفقد السيطرة على سيارتها وتخترق جدار ...
- بتهمة القتل غير العمد.. السجن 5 سنوات لممثل مشهور
- موجة قطبية تاريخية تضرب الولايات المتحدة وكندا
- صحيفة: آمال زيلينسكي في استخدام الأسلحة الغربية ضد روسيا لن ...
- مراهقة كندية تربح 36 مليون دولار أمريكي بفضل أول تذكرة يانصي ...
- إثيوبيا: آبي أحمد ومسؤولون حكوميون يعقدون أول اجتماع مع قادة ...
- بسبب قلة المعاشات التقاعدية.. كبار السن في كوريا الجنوبية يض ...
- مقال بموقع إنترسبت: لا علاقة له بمعاداة السامية.. لماذا يكره ...
- العراق.. قرى بالسليمانية لم تصلها الكهرباء منذ عقود
- قنبلة قديمة تعطّل خطا رئيسيا للقطارات في ألمانيا


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الجبار منديل - المظاهرات السياسية في مدينة الديوانية خلال عقد الخمسينات من القرن العشرين(القسم الثالث)