أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - غادة عبد المنعم - تأملات فى أزمة اليونان المالية؟ -الاتحاد الأوربى يعتبرها دولة خارج منظومته وهى تطالب بحلول لا تستوعب وضعها الجديد ضمن كتلة اقتصادية موحدة..!














المزيد.....

تأملات فى أزمة اليونان المالية؟ -الاتحاد الأوربى يعتبرها دولة خارج منظومته وهى تطالب بحلول لا تستوعب وضعها الجديد ضمن كتلة اقتصادية موحدة..!


غادة عبد المنعم

الحوار المتمدن-العدد: 3157 - 2010 / 10 / 17 - 20:54
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


عند تأمل وضع اليونان فى أزمتها الاقتصادية الحالية والحلول التى تقدم بها وساهم فى تنفيذها الاتحاد الأوربى لتسوية أوضاعها ومساعدتها فى سد عجز ميزانيتها سنجد أن دول الاتحاد الأوربى قد ألزمت اليونان بالحل التقليدى لأزمتها، حيث قدمت لها قرض مالى مرفق بشروط لخفض الإنفاق الحكومى وغير ذلك من الإجراءات المتبعة لمزيد من التقشف ، وعلاوة على أن حل القرض المالى الميسر قد أثبت فى غالب الأحوال أنه حل غير عملى لتسوية أزمات الدول الاقتصادية حيث يحملها مستقبلا بضغوط سد القرض وفوائده، وهو ما يدفع الدولة المتأزمة لمزيد من الإجراءات الضاغطة التى تفرضها على المواطنين من زيادة فى الضرائب وهو ما سيؤدى غالبا لكثير من الإضرابات ولتدهور أحوال الطبقات الوسطى والطبقات منخفضة الدخل والتى غالبا ما ستتسع ويزيد عدد أفرادها حيث ستستقبل الكثير من أفراد الطبقة المتوسطة ممن ستتدهور أحوالهم من سيء لأسوأ ، ونعلم جميعا ومن العديد من التجارب المؤلمة للكثير من دول العالم الثالث أن قروض الحكومة والتى كثيرا ما تؤدى لزيادة نسبة الفقراء فى أى دولة ولمزيد من الإجراءات التى غالبا ما تعوق التنمية الاقتصادية، يجب أن تعتبر دائما حلا أخيرا لا تلجأ له الدول المتأزمة اقتصاديا إلا بعد نفاذ جعبتها وعدم تمكنها من الانخراط فى وسائل أكثر ملائمة لحل مشاكلها ، وفيما يخص اليونان كان على اليونان من جهة وعلى دول الاتحاد الأوربى من جهة أخرى أن يتعاملا مع أزمتها المالية كما تتعامل كتلة واحدة مع مشكلة جزء منها لا كما يمكن لدول الاتحاد أن تقدم مساعدة لدولة ليست عضوا فيه لحل مشاكلها الاقتصادية.. وقد كان أولى بالاتحاد أن يقوم سواء بناء على مبادرة من دوله أو بعد مطالبة من اليونان بعدد من الإجراءات البسيطة التى من شأنها أن تقدم حلا تلقائيا لمشاكل اليونان فكان بإمكانه مثلا: 1- تشجيع السياح الأوربيين على الارتحال لليونان لقضاء عطلة نهاية الأسبوع مستخدمين تذاكر طيران وقطارات مخفضة – وهو الإسهام الذى كان يمكن لرجال الأعمال والدول التى تستثمر فى وسائل المواصلات أن يرحبوا بتقديم الكثير من التسهيلات فيه – وقد كان من شأن هذا الإجراء البسيط أن يضيف لدخل اليونان الكثير من السيولة وهى سيولة ستتوجه مباشرة لجيوب المواطنين وستساهم فى رفع متوسط دخل المواطن اليوناني وتوفر للكثيرين فيه عملا مؤقتا، وبالتالي ستساهم فى تنشيط المبيعات وما قد يتبعه من تنشيط مباشر للاقتصاد اليونانى ، وكان بالإمكان تسمية تلك المبادرة بمسمى ثلاث ليال أجازة من أجل اليونان وكان من شأن مثل تلك الدعوة أن تلقى إقبالا من الأوربيين حيث أنها ستزيد من تأصيل مشاعر الوحدة الاقتصادية وتفعل تلك الوحدة فى نفوس المواطنين فى جميع أنحاء أوربا وسترسى تقليد اقتصادى جديد لدى المواطن الأوربى فى مواجهة الأزمات الاقتصادية التى تواجه دول الاتحاد.
2- كان بإمكان الاتحاد الأوربى وبالاتفاق مع الحكومة اليونانية حث رؤوس الأموال المستثمرة فى أصول صناعية سهلة التحرك، حثها على التحرك للعمل داخل اليونان، وهو ما يعنى أن يتم نقل بعض المصانع السهلة النقل والتى تقوم بالتجميع والتعبئة لليونان، ذلك بدافع الاستفادة مثلا من أجور العمال المنخفضة التى ستكون بلا شك أقل عن مثيلاتها فى باقى أوربا، أو بأي دوافع أخرى يتم تقديمها كحوافز مؤقتة لجذب رؤوس الأموال من باقى أوربا وذلك بعد اتفاق اليونان مع غيرها من دول الاتحاد على خصها ببعض المميزات الاستثنائية لجذب هذه الأموال وذلك لعدد محدود من السنوات وحتى يتم لليونان التعافى من أزمتها الاقتصادية.
3- الإجراء الثالث – وهو عكس الإجراء الثانى – وهو تصدير بعض العمالة من اليونان للعمل فى دول أوربية أخرى وهو تحريك قد يتم بناء على رغبة من العمال اليونانيين وبدافع ذاتى منهم أو بالاتفاق بين دول الاتحاد ولمدة محدودة.

إن هذه الإجراءات الثلاث هى صورة لما يمكن اتخاذه أو تشجيعه من إجراءات غير تقليدية لحل أزمة اقتصادية لدى دولة تتميز عن غيرها من الدول بوجودها صمن اتحاد اقتصادى، وهو ما يعنى بشكل بديهى سيادة مبدأ الوحدة الاقتصادية الواحدة، بمعنى تضامن كل أجزاء الاتحاد لإنقاذ الجزء المتضرر وحتى لا تتسع رقعة الضرر وتضم إليها دول قد تكون على وشك التضرر الاقتصادي - وهو وضع ممكن فى حالة الاتحاد الأوربى بسبب وحدة العملة وسهولة الحركة للمواطنين ولرؤوس المال – والإجراءات من هذا النوع هى إجراءات قد تؤدى لخسائر قليلة لكل دولة أوربية على حدى ولكن من شأنها تقديم إنقاذ سريع للدولة التى تتعرض لمشكلة ضخمة ، والمدهش فى طريقة الاتحاد الأوربى فى تقديم الحلول الاقتصادية لدوله أنه يبدو دول ومواطنين كمن لم يستوعب حقيقة وحدته بعد..؟ فالاتحاد الذى نشأ أساسا كاتحاد اقتصادى بعدما توفرت له كل مؤهلات هذا التوحد من سهولة تنقل للعمال ولرؤوس الأموال وبعد سيادة ثقافة التنقل عبر الكتلة الأوربية الواحدة والذى دعمت وحدته بعد زوال العقبة الوحيدة المتبقية والتى كانت تتمثل فى تعدد العملات النقدية والاتفاق شبه الكامل على استخدام عملة اليورو الموحدة فى معظم دوله، مازال حتى الآن يدفع لحل مشكلات الدول المكونة له بنفس التصور الذى كان يستخدمه منذ خمسين عاما ماضية عاجزا بعد عن استيعاب حقيقة واقع الاتحاد الاقتصادى ، حيث يقصر إدراكه لهذا الواقع فقط على المصالح النفعية لحرية تنقل رأس المال والبشر دون أن يوسع إدراكه ليرى احتمالات ومناطق جديدة لحل المشكلات الاقتصادية للأجزاء المكونة لوحدته.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لأن -الفضيلة- كانت مسعى دائم للبشر جميعا.. نريد أن نحلم بحصة ...
- العرب القادمون من جوانتانامو .. الرعب الأمريكى منهم، ورعب عو ...
- عاجل لأى رئيس وزارء مصرى جديد..!!؟ .. هكذا يجب أن تكون الوزا ...
- الممثلة الرمز للسينما ..؟ جوليت بينوش الروح الأخف فى السينما ...
- ذاكرة الحمل .. مشروع بحثى جديد.
- المرأة .. والقيادة الدينية ؟
- المصريون هل يستقون معلوماتهم عن الرئيس المصرى من إسرائيل..!! ...
- أهو حس المجاملة أم الحس الأمنى..؟ - ممن يخاف رئيس تحرير المج ...
- أفلام كليرمو فيران 2010 والتمعن فى لحظات لا تتكرر ..فقط لأن ...
- قصيدة ( ذات الشعر الأبيض
- قصيدتان ( لن ترانى
- قصيدة ( بيت أحلامها
- قصيدة ( الهديل
- قصيدة ( داخل الهوة السوداء
- الصور
- ردا على برنامج تليفزيونى.. (أسوأ كوابيس -رزق-..؟
- تكنيك جديد للمخابرات المصرية
- قصائد
- تمام يا أفندم .. المسلمين والمسيحين (مية .. مية)..!!
- عرضوا علينا الرعاية فى لوكارنو.. اسرائيل تحاول لعب دور ثقافى ...


المزيد.....




- مصر تعلن ارتفاع حصة الذهب في احتياطي البلاد
- في الصّراع على الحكم: سحابة سياسية تنقشع أمام الخيارات الاقت ...
- العاهل السعودي يصدر أمرا ملكيا بتعيين أول محافظ لزكاة والضري ...
- حاكم مصرف لبنان يعلن قرب إطلاق مبادرة لسداد الودائع ومنصة -ص ...
- تقرير: السياسات الاقتصادية في المستقبل يجب أن تكون مصممة لمو ...
- حاكم مصرف لبنان يعرض مبادرة لتمكين المودعين من الحصول على عم ...
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 09 ...
- انخفاض احتياطي المركزي التركي من الذهب 159 طنا
- شركتان ليبيتان لإنتاج زيت الزيتون تحصدان ميداليتين في مهرجان ...
- -العكيد أبو شهاب-: انسحبت من باب الحارة لأنه مطمطة إنتاجية و ...


المزيد.....

- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - غادة عبد المنعم - تأملات فى أزمة اليونان المالية؟ -الاتحاد الأوربى يعتبرها دولة خارج منظومته وهى تطالب بحلول لا تستوعب وضعها الجديد ضمن كتلة اقتصادية موحدة..!