أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - جميل محسن - ورش عمل المانية متطورة بأنتظار القدرات العراقية














المزيد.....

ورش عمل المانية متطورة بأنتظار القدرات العراقية


جميل محسن

الحوار المتمدن-العدد: 3151 - 2010 / 10 / 11 - 07:46
المحور: الادارة و الاقتصاد
    



ورش عمل ألمانية متطورة بأنتظار القدرات العراقية



القطاع المالي والبنك المركزي ودورهم في اقتصاد السوق الاجتماعي

17-21-----10------2010 عمان -الأردن











مبادرات متواصلة توفرها مؤسسة جي تي زد , وهي الوكالة الألمانية للتعاون الفني

المتخصصة بتقديم المساعدات والمشورة التقنية لدول العالم المحدودة النمو مثل العراق ومن يحيطه من بلدان المنطقة , وبسبب الظروف الحالية غير المستقرة في العراق فأن الفرع الألماني للمؤسسة المذكورة في الأردن - عمان هو المنظم لورش متواصلة مبنية اساسا على دراسات تحاول قراءة الواقع الحالي للاقتصاد العراقي , في فترته المضطربة والمرحلية كمحاولة لوضع اشارات على الطريق , لمن يرغب في تصحيح المسار والدخول الى العالم الرحب للمنظومة الاقتصادية العالمية و تقديم خلاصة علمية فنية بشكل بنود وعناوين يستطيع المتابع والمختص العراقي سواء كان من داخل الدوائر الرسمية او كيانات القطاع الخاص , استنتاج واستيعاب المعلومات الوافية التي هي مادة كل ورشة عمل , والمتوفر منها والمنعقد بعد عدة ايام تختص بالأدارة المالية للاقتصاد المنفتح والسوق الحر كما هو وارد في العنوان اعلاه , ويمكن لشرح اولي موجز ان يكون المدخل للقراءة التالية لعناوين ورقة العمل الخاصة بالورشة المذكورة



في دول رأسماية متطورة مثل المانيا وبقية دول الاتحاد الاوربي , يتكون القطاع المالي اساسا من البنوك مختلفة الاختصاص والتوجه والتي هي الممول والداعم لاي عمل اقتصادي ضمن القطاعات الصناعية والتجارية والخدمية والزراعية , بينما يتركز عمل البنك المركزي للدولة على كونه المنظم والمراقب والحافظ لهذه النشاطات من اي اختلال في التوازن واحتواء اي انهيار او فشل محتمل في مختلف القطاعات , تأتي بعدها مقولة اقتصاد السوق الاجتماعي وهي في المفهوم الالماني , تأمين معيشة الشعب والمجتمع وصيانته من منزلق الوقوع في فخ فوارق اجتماعية واسعة بين الافراد واحتواء البطالة ومساندة التعليم وشمولية الضمان الاجتماعي والصحي مما يوفر سلم اهلي واستقرار للمجتمع بكل طبقاته ,

وحتى لانكون بعيدين عن موضوع الورشة نعود لقراءة متأنية لبنودها التي ستشمل بالنقاش والشرح ضمن ايام العمل , والتي غطت وبتركيز شديد المفهوم الألماني لأقتصاد السوق الحر والانتقال من الوطني الى العالمي والذي رسخته الخطوات المتدرجة للسوق الاوربية المشتركة وصولا الى نشوء الاتحاد الاوربي ومساهمته الفاعلة ضمن الاقتصاد العالمي الذي ترابطت مكوناته بحيث ان اي خلل في منطقة جغرافية ما لابد وان ينعكس سلبا في الاتجاهات كافة

ومن هنا تأتي العناوين والدراسات ال(11) المقدمة ضمن الورشة , وبدايتهاالاولى, حول الديناميكية او الحركة الفاعلة للقطاع المالي الوطني وتأثيرها في بنية الواقع الاقتصادي الاجتماعي , ثم تعداد للقواعد والاليات التي من خلالها يتمكن البنك المركزي للدولة من المساهمة في الخدمة الفاعلة لاقتصاد السوق الاجتماعي

تأتي ضمن السياق بحوث حول بنوك التنمية العامة ودورها المميز لتفعيل وادامة اقتصاد المجتمع , ليتم التطرق بعدها لخواص جذورالاندماج والتعارض لحركة رأس المال الوطني

لينتقل الشرح والنقاش, ولا زلنا نقلب اوراق دراسات الورشة , الى جوهر النظام الرأسمالي العالمي ومؤسساته الحالية واليات عمله , ثم دراسة موسعة للازمة الحالية للاقتصاد العالمي ودور البنوك المركزية والحكومات في المعالجة وايجاد الحلول , وصولا الى قراءة لمستقبل النظام الاقتصادي العالمي ودور القطاعات المالية الوطنية في الاصلاح واعادة البناء وتوفير المعالجات الناجحة ضمن السياق العالمي وتكامل الخطط المحفزة لتجاوز هذه الازمة

لتنتقل بعدها عناوين هذه الورشة , لدراسة الشأن المحلي العراقي ومحاولة الرؤية الألمانية تقديم النصح والمشورة لطريق عمل القطاع المالي العراقي ضمن اطاره الواسع البنك المركزي وباقي المصارف العامة والخاصة وما تستطيع المؤسسات الالمانية ومن ضمنها ال جي تي زد المساهمة في تنظيم العمل لأنشاء وتطوير وتنفيذ اجندة الاصلاحات الواجب المباشرة بها في عموم القطاعات المالية العراقية وصولا الى التكامل مابين المؤسسات الحكومية والخاصة لوضع الاقتصاد الوطني العراقي على الطريق الصحيح وهو ماتهدف اليه المبادرات المقدمة من الوكالة الالمانية للتعاون الفني ضمن الورش المذكورة والتي لن يتوفر لها النجاح الفعال دون المساهمة العراقية الكاملة للمختصين من مسؤولي الدوائر ,الرسمية وكوادر القطاع الخاص بكل فعالياته المؤثرة في حركة واقتصاد المجتمع العراقي

اليوم الاخير لورشة العمل سينتهي بجلسة عمل نقاشية يحضرها المدراء العامون للجي تي زد للتداول مع المدعوين العراقيين حول مدى الاستفادة من مثل هذه الورش ومقترحات التطوير وفي ذلك فرصة اخرى لزيادة التعاون وترسيخه وجعله منهجا للحوار المستقبلي مع الخبرة الالمانية الفعالة التي تعرض خدماتها مجانا وعلى مختلف الاصعدة عسى ان يلاقي ذلك الفهم والادراك لأهمية العراق مستقبلا فهما وادراكا مقابلا من اهل المواقع الرسمية المتخصصة بالتخطيط والاقتصاد والمصارف والقطاع المالي للحضور والمشاركة الفاعلة في مثل هذه الورش والمؤتمرات




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,120,444
- الأسبوع العربي الاول للمياه ومشاركة العراق الرسمية
- الدم والصديقة الامريكية
- الحرب السعودية الايرانية القادمة.... ومستقبل العراق
- التعاون الألماني العراقي,,,. امكانات واعده للمستقبل
- العلاقات العراقية الالمانية.. حاجة ملحة للتواصل الرسمي والشع ...
- العراق والاردن ... علاقات طبيعية تفرض نفسها
- واجب التواصل العالمي مع المنظمات والاتحادات الشعبية العراقية
- اليسار العراقي يولد من رحم المعاناة
- ساحة الفردوس حمراء في صبيحة (1) أيار 2009
- فضائية الحوار المتمدن
- العراق والاردن .... ارادة ملكية ايجابية بانتظار التفاصيل
- يسار الداخل يتجول بين شارع المتنبي والفردوس
- الرايات الحمراء تملأ شوارع القاهرة وبغداد
- والدي المريض يتنفس احفاده
- مناطحة القرضاوي وفضل الله ... وبراءة الدين الاسلامي
- دائرة الدخان البغدادية
- الرموز الشيوعية لماذا تلاشت؟ وهل يحتاج اليسار الى رموز!؟
- الامارات تقدم حلوى عربية لاطفال العراق... اسقاط الديون
- الاسد والذبابة وديك الجيران
- هل سيرتاح لبنان بعد اتفاقية الدوحة؟


المزيد.....




- بعد ان تجاوز حجم الاستثمارات الأجنبية فى أدوات الدين أكثر من ...
- اقتتال مجاعة أمية أوبئة أمراض وانهيار اقتصادى..اليمن يعود لل ...
- استقالة مسؤولة بارزة في -نايكي- بعد الكشف عن تربح ابنها من إ ...
- من بينها البحرين.. واشنطن تفرض رسوم إغراق على واردات لفائف ا ...
- دورتموند يطيح بمونشنغلادباخ ويتأهل للمربع الذهبي لكأس ألماني ...
- رئيس الوزراء يترأس اجتماع المجموعة الاقتصادية..صور
- الرئيس السيسي يوجه بالتطوير المتواصل لمصانع الإنتاج الحربى
- أسعار النفط تهبط لأدنى مستوى وسط توقعات بأن تخفف -أوبك+- قيو ...
- أسعار النفط تهبط لأدنى مستوى في أسبوعين وسط توقعات بأن تخفف ...
- بورصة وول ستريت تغلق منخفضة مع تراجع أسهم -أبل- و-تسلا-


المزيد.....

- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - جميل محسن - ورش عمل المانية متطورة بأنتظار القدرات العراقية