أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عهد صوفان - لماذا أبدع اليهود وفشل المسلمون؟















المزيد.....

لماذا أبدع اليهود وفشل المسلمون؟


عهد صوفان

الحوار المتمدن-العدد: 3086 - 2010 / 8 / 6 - 22:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



سؤال سمعته كثيرا يتردد باحثا عن إجابة تحمل الحقيقة الكامنة وراء الأسباب. كيف لأمة تعدادها بالملايين أن تقدم العلماء والمخترعين والباحثين وبمئات الأضعاف عن أمة تعدادها فاق المليار؟ أسئلة قد تكون محبطة ومؤلمة. ولكن الحقيقة تواجه بالصدق والوضوح والبحث المجرد المتجرد....

هل أبدع اليهود حيث فشل المسلمون؟ أين العلماء اليهود؟ وأين العلماء المسلمين؟ في قائمة الباحثين الذين أثروا العلم وأغنوا الحضارة عبر التاريخ...فلو استعرضنا الأسماء عبر التاريخ باحثين عن الإنجازات المقدمة والتي دونت وثبُتتْ لصدمنا ليس من نجاح الآخر بل من فشلنا المدوي. ولو استعرضنا الأسماء التي حازت جائزة نوبل والتي مرّ عليها أكثر من مائة عام لوجدنا:

أولا: نال هذه الجائزة 185 شخصية يهودية منها:
- في مجال الفيزياء 47 عالم
- في مجال الكيمياء 31 عالم
- في مجال الطب 53 عالم
- في مجال الاقتصاد 27 عالم
- في مجال الآداب 13 أديب
- في مجال السلام 9 شخصيات
- في مجال المنظمات الدولية 5 شخصيات

ثانيا: نال هذه الجائزة 12 شخصية مسلمة فقط منها:
- في مجال الفيزياء 1 عالم
- في مجال الكيمياء 1 عالم
- في مجال الآداب 2 اثنان
- في مجال السلام 8 شخصيات

فإذا علمنا أن جائزة نوبل للسلام تحديدا تعطى لأسباب تشجيعية وسياسية. نعرف مدى الكارثة الحقيقة وراء هذا الفارق....
وبالعودة سابقا إلى فترة ظهور الثورة الصناعية وما رافقها من اختراعات وإبداعات نجد أن القائمة عندنا صفر مطلق مقارنة بأرقام كثيرة وأسماء كبيرة أثرت العلم وكانت الأساس الذي انطلق منه....

ما السبب الكامن وراء هذا الفارق؟ سؤال ملح وصائب وضروري. لأن كل فشل له سبب والجرأة في تحليل الأسباب قد توصلنا لفهم الضعف الموجود والذي أدى إلى الفشل..

تحليل الأسباب قد نتفق جميعا عليه وقد نختلف جزئياً أو كليا لكن الهدف هو الحقيقة التي تستوجب من الجميع المشاركة بتجرد في البحث والتحليل وإن كانت هذه المهمة تخصّ علماء النفس والتربية النفسية لأنهم الأقدر على فهم المؤثرات الموجهة لسلوك البشر وبالتالي الوصول إلى الإجابة عن السؤال المطروح..

وحسب اعتقادي فإن البيئة التي كانت وما تزال المنهل الثقافي والمعرفي للجميع هي الجديرة بالتحليل والبحث. وهنا علينا العودة إلى تحليل الشريعتين اليهودية والإسلامية لكونهما لعبتا ومازالتا تلعبان دورا كبيرا في توجيه السلوكيات والأفكار والاعتقادات لدى أتباعهما...وتحليل الظروف التي يعيشها المؤمنون بهاتين العقيدتين.

أولا: عاش اليهود وخاصة المبدعون منهم في بيئات لا تدين بالشريعة التوراتية ولا بتعاليم التلمود. بل بتعاليم ديمقراطية متحررة في بيئات غربية تقدس العلم والإنسان. فكانوا جزءا من هذه الثقافة تربوا عليها ودرسوا كتبها وتتلمذوا في مدارسها. بالرغم من وجود خلفيات دينية لهم لم تستطع أن تفرض نفسها كمصدر ثقافي وحياتي وحيد لهم. لذلك فهؤلاء العلماء أبناء بيئة منفتحة علمانية.

استطاعت هذه البيئة أن تخرج إبداعات هؤلاء العلماء واكتشافاتهم في حين في الطرق الأخر نجد المسلمين تحت تأثير الثقافة الإسلامية التي جذبت وسورت العقل الإسلامي بتشريعاتها التي شكلت شرنقة حقيقة رفضت التحديث والتطوير. والمقارنة بين البيئتين هي لصالح اليهود الذين أبدعوا تحت لا تنتمي لشريعتهم. فكان عطاؤهم وإبداعهم.

ثانيا:شريعة التوراة أكثر تصالحا مع الآخر الغريب من الشريعة الإسلامية التي شرعت الغزوات والقتال والنهب وسلب الممتلكات والسبايا وفرض الدين. ولنا من تاريخ نشأة الإسلام الدروس والعبر حيث قام محمد بالغزوات والسرايا بحثا عن المال والسلطة وبسط السيطرة. قاد الغزوات بنفسه واقتسم مع محاربيه الغنائم والنساء...
في حين في اليهودية الشريعة تشددت مع اليهود أنفسهم ومع غير اليهود الذين يسكنون مناطق يعتبرها اليهود أرضهم الموعودة. فهم عملوا على الوصول إلى أرضهم الموعودة ليبنوا أحلامهم فيها فقط وليس من أهدافهم احتلال الكرة الأرضية كاملة كما في شريعة القرآن التي قالت بأن الدين عند الله هو الإسلام وأعدت الجيوش والمحاربين لفرض الدين الجديد وتوسيع رقعة الدولة الإسلامية لتشمل العالم كله. فاليهود يحلمون بدولة محدودة يعيشون فيها بسلام حسب ادعائهم بوعد الله لهم بها.
والمسلمون يعتقدون بدولة عالمية تضم العالم كله يحكمه الإسلام وتطبق فيه شريعة الإسلام...وهذا زاد من أعداء المسلمين وحروبهم وإهدارهم وتبديدهم لطاقاتهم.

ثالثا: شريعة التوراة تمارس ضغطا كبيرا على اليهودي وهي موجهة ضده بالدرجة الأولى وبشرائع قاسية جدا تمنع اليهودي من الاستمتاع بالحياة وملذاتها. سجنته وبقسوة ضمن أسوار شرائعها القاسية حتى الولد المعاند في اليهودية يقتل- من يعمل يوم السبت يقتل. من يزني يقتل......

بينما في الشريعة الإسلامية فكان الوضع مختلفا. قدمت الشرعية الإسلامية للمسلم المتع وركزت على الاستمتاع في الحياة.منعت عقاب أو قتل المسلم. لا يجوز قتل المسلم نهائيا. أحلت لهم تعدد الزوجات- نكاح الإماء – وملكات اليمين – والمحصنات. أحلت لهم غزو الآخرين وفرض الدين عليهم- ميزتهم بشكل كبير عن الآخر الذي يدفع الجزية إن استمر على دينه وما الوثيقة العمرية إلا صورة مصغرة ومترجمة لروح شريعة القرآن.
هذه الأنا الكبيرة عند المسلمين أشعرتهم بالتفوق الوراثي الإلهي فقط لأنهم مسلمون فأحبطت اندفاعهم نحو العمل والابتكار والإبداع. بينما في اليهودية كانت أقل. فكانوا أقرب للواقعية من المسلمين الذين قفزوا فوق الواقع.

رابعا: اهتمت الشريعة الإسلامية بتكثير أعداد المسلمين. لأن محمد يباهي بعددهم بقية الأمم. ولم تهتم بالنوعية..حيث نجد تعدد الزوجات يؤدي إلى إنجاب الكثير من الأولاد...من يرعى هؤلاء الأولاد ويهتم بهم ويعلمهم؟؟ زيادة الإنجاب على حساب التعلم والإبداع والعطاء....والأكثر أن شريعة الإسلام تدعو الآخرين لاعتناق الإسلام بهدف زيادة العدد ونشر الدين في كل الأرض..

أما في شريعة التوراة فلا يوجد تعدد زوجات ولا توجد مباهاة بزيادة العدد ولا يوجد تبشير باليهودية بل على العكس اليهود الجدد الذين يعتنقون اليهودية هم درجة ثانية وثالثة ويعانون جدا من التمييز بينهم وبين اليهود الذي يعتقدون أنهم من نسل إبراهيم..
وهذا التكاثر الإسلامي الحقيقي انعكس فقرا ومرضا وألما. لأنه لا يمكن مواجهة هذا التزايد بتأمين المدارس والمشافي والمرافق العامة والطعام والشراب. بهذه السهولة. بل سيرتد أمراضا جسدية وعقلية وأخلاقية.

خامسا: اليهودية من أيام موسى ونزول الشريعة التوراتية حددت مهام أسباط بني إسرائيل الاثني عشر كنصوص مقدسة في الشريعة لا يجوز تجاوزها....لا يجوز أن يعتلي كهنة إسرائيل إلا بنو سبط لاوي....في الشريعة التوراتية الله كلم كل الأنبياء وحتى الأشخاص العاديين وأقوال الله مقدسة وقاطعة ولا اعتراض عليها...
هذا التواصل الإلهي معهم منهم من الاقتتال على السلطة وبتبذير جهودهم في الصراعات الدموية التي كانت أهم سمة إسلامية. فبعد موت محمد انفجرت الصراعات. من يكون الخليفة؟ أهو الأقرب نسبا من محمد أم الأقرب بجلسته فيه؟..

وهكذا صارت صراعاتهم سمة حقيقة مع ما يرافقها من خراب وتدمير للمقدسات وكره وبغض وألم. مما دفع بجميع الحكام المسلمين لأن يتمسكوا بالسلطة وبكل الوسائل والذرائع والمبررات. كل مقدرات الدولة في خدمة بقاء الحاكم. وليست في خدمة العلم والعلماء. ليست في خدمة الثقافة والمثقفين، ليست لخلق أجيال تؤمن بالإبداع والابتكار. بل في خلق أجيال على النقيض من ذلك تقبل وتخضع وتفعل ما يطلب منها...
حتى في إسرائيل الآن هناك انتخابات وصناديق اقتراع حقيقية ومحاكمة للرؤساء. للمرتشين والمخالفين للقانون...

سادسا: حاول حاخامو اليهود بناء إحساس لدى اليهودي بأنه مستهدف من الآخرين وبالتالي عليه أن يحب اليهودي وأن يساعده وأن يعملا معا ويجتهدا معا لمواجهة الأخطار المحيطة بهم. عليهم أن يبدعوا ويبتكروا وسائل الدفاع والحماية. فاهتموا بالعلم وبنو الجامعات التي لها مراتب عالمية حقيقية بهدف بناء الإنسان القادر على مواجهة تحديات المصير بالنسبة لهم...
بينما لم تبال الشريعة الإسلامية ولا زعماء المسلمين بالوضع النفسي للشعوب الإسلامية ولم يهتموا بتطوير حياتهم...حتى غدا رجال الدين المسلمين وفي أغلبهم يعملون في قصور السلاطين. يتكلمون ما يملى عليهم ويشرعون ما أمروا به....

سابعا: في شريعة التوراة الجميع خطاة بما فيهم الأنبياء. حتى أن كتبهم ذكرت ما فعله الأنبياء ووصفته نفس الكتب باللاأخلاقي.
فالملك داوود الذي تزوج امرأة يوريا الحثي بعد أن بعثه إلى الحرب لكي يقتل ويأخذ امرأته....وصفته التوراة بأنه عمل الإثم في عيني الرب- التوراة لم تخجل من أفعال الأنبياء ورجال الله بل ذكرت ما فعلوه وإن كان خلافا للشريعة. في الشريعة التوراتية وحسب سفر التكوين يتزوج الرجل بامرأة واحدة. ولكن نبي الله يعقوب يتزوج زوجتين وجاريتين. وغيره الكثيرون, و ذكر آثام الجميع يعلم الصدق والأمانة ويبعد الجميع عن محاولة التستر والخداع...

بينما في الإسلام تزوج محمد الكثيرات ودخل على الكثيرات ولم يذكر القرآن أو شريعة القرآن أنه عمل إثما في عيني الله.
بل على العكس الملاك يعاتبه لأنه لم يتزوج زوجة ابنه بالتبني.
الملاك يدفعه ليفرض على ابنه بالتبني أن يطلق زوجته وبعدها يتزوجها هو...!!!
كل عمليات القتل في القرآن كانت مبررة ومقبولة من الله.
تصور ماذا يترك منظر القتل والدماء من آثار سلبية في نفوس الناس وكيف سيؤثر عليهم وعلى إبداعهم وعملهم....

ثامنا: مفهوم القضاء والقدر مفهوم طاغ في القرآن. ففي كل سورة وربما في كل آية تلحظ وتلمس أن الله قدر ودبر وكتب وحدد....
هذا المفهوم أوقف عقل المسلم تماما لأن الله كتب كل شيء. لن يصيبكم شيء إلا بأمر من عند الله...
مفهوم القضاء والقدر كان كارثة الكوارث لأنه أغلق الباب نهائيا أمام العقل وقفله تماما. فإن شاء الله فنحن ناجحون وإن لم يشاء فنحن راسبون. لا تدرس. لا تعمل. لا تفكر. فالله يعمل كل شيء.
عمليا هذا هو الفكر السائد المستمد من شريعة القرآن...
أما في شريعة التوراة فاليهود يخطئون وهم يتحملون الخطأ. الله يغفر لهم من أجل أبيهم إبراهيم أو يعقوب. من أجل موسى أو داود ولكنهم هم من يخطئ والله لا يقدّر لهم أعمالهم وأفعالهم...

تاسعا: الإسلام يعتبر نفسه دينا كاملا خاتما لكل الرسالات السابقة ولا رسالة من بعده. هذا الفكر كبّر الأنا الإسلامية ورفع مستوى الغرور والتعالي....بينما في اليهودية الأنبياء حالة مرحلية تمهيدية لقدوم المسيح الذي سيحررهم من خطيئة آدم. هم خطاة بخطيئة جدهم الأول آدم وينتظرون قدوم المخلص الذي سيرفع آثامهم بما فيهم أنبيائهم جميعا....

كل ذلك جعل الأنا ديناصورا كبيرا جدا عند المسلم المؤمن. فارتفع عن الواقع ولم يعد يراه أو يرى الحقيقة, وكأنه يعيش في كوكب آخر بعيد.. فكل الأشياء القادمة من الآخر زندقة وكفر وكل البشر كفار إلا المسلم. الشريعة الإسلامية شكلت سور حماية لعقل المسلم من العلم والتطور. وليس أدلّ على ذلك من المظاهر التي نراها في المجتمعات المتدينة جدا. فكلما زاد التدين زاد الانغلاق والتحجر...

أما في ليهودية الأقل تأثيرا على أتباعها للاعتبارات التي ذكرناها فقد وجد العقل اليهودي منفذا نحو الحياة فخرج إليها وتفاعل معها وأبدع..

كل الأمم التي قيدتها طقوسها وأديانها وعاداتها بقيت سجينة التخلف. بقيت فريسة سهلة للأمراض والأوبئة ولكوارث الطبيعة وصارت عبئاً على الحياة نفسها..
صار مطلوبا من المجتهدين أن يعملوا ويطعموا الكسالى. بل صار مطلوبا حماية الحضارة من عبث وجهل وإجرام الكسالى!!!!....






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,218,189
- القداسة مدخل صناعة الطغاة والغيب بداية السقوط
- مرة أخرى من المسئول عن تخلفنا؟؟
- من يحب فلسطين يوحد الفلسطينيين
- القلمُ جريمته كبرى
- عصر الدولة الدينية انتهى
- المرأة في الحديث والسيرة الإسلامية
- كيف نقاوم الإرهاب والتطرف؟؟
- قراءة نقدية للنص المقدّس - القضاء والقدر في القرآن 6
- ترانيم دول العبيد
- أساطير الخلق والتكوين في منطقة الشرق الأدنى القديم
- القتل في التوراة والقتل في القرآن
- هل الإله في التوراة هو نفس الإله في الإنجيل؟
- قراءة نقدية للنص المقدس – النحو في القرآن
- لماذا نقد النص الديني؟؟
- قراءة نقدية للنص المقدس – البلاغة في القرآن 4
- الإلحاد كلمة تطلق بغير مكانها
- قراءة نقدية للنصّ المقدّس - قصّة الخلق في القرآن 3
- قراءة نقدية للنصّ المقدّس - قصّة الخلق في سفر التكوين 2
- قراءة نقدية للنصّ المقدّس - قصّة الخلق في سفر التكوين 1
- النظام عندما يعتدي على الدولة


المزيد.....




- حظر -أغطية الوجه- في سويسرا.. والمنظمات الإسلامية تندد
- السويسريون يؤيدون في استفتاء حظر -أغطية الوجه- والمنظمات الإ ...
- محافظ سلفيت يغلق دير استيا ثلاثة أيام بسبب كورونا
- الصقلي: هذا رأيي في الإفطار العلني .. و مكبّر صوت الأذان ليس ...
- بابا الفاتيكان يلتقي في أربيل والد الطفل آلان كردي
- المبادرة المصرية تقيم الدعوى بعدم دستورية تطبيق الشريعة الإس ...
- مؤامرة على تركيا.. كيف تناول الإعلام التركي الموالي لأردوغان ...
- أنصار الشيخ الزكزاكي يحيون ذكرى شهداء الحركة الاسلامية
- ريبورتاج - العراق: عقارات المسيحيين تتعرض بشكل ممنهج للسرقة ...
- بابا الفاتيكان: العراق سيبقى في قلبي


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عهد صوفان - لماذا أبدع اليهود وفشل المسلمون؟