أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان المفلح - رفيق الحريري اغتيل ثلاث مرات.














المزيد.....

رفيق الحريري اغتيل ثلاث مرات.


غسان المفلح

الحوار المتمدن-العدد: 3072 - 2010 / 7 / 23 - 10:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان يقال أن الرجل صنع في السعودية، ثم قيل لاحقا" أن الرجل تابع لدمشق، ثم رددت أوساط دمشق أن الرجل أمريكي أو غربي الهوى، طهران كانت تفتح له أبوابها، وحزب الله أقام معه حلف الدولة والمقاومة، أنا لا أعرف من أين اتى رفيق الحريري، أقصد من أين أتت ثروته، ليقل الآخرون ما يريدون أمر لم يكن مهما، والحريري بكل حركته لم يرفع بندقية بوجه أي لبناني، وهذا باعتراف الجميع من كان على صلة جيدة معه، ومن كان على عداء معه.
الحريري اغتيل أول مرة عندما تركوه أصدقاءه يواجه قدره بعد صدور القرار 1959 القاضي بانسحاب كافة القوات الأجنبية عن لبنان، بما فيها السورية، وكان الجميع يعلم ما ينتظر رفيق الحريري، بما فيهم جاك شيراك نفسه، هذا ليس اتهام لأحد، ولكن على ما يبدو أن الرجل" كان مستقلا أكثر مما كانت تبدو الأمور، وهذا أمر مرفوض في لبنان، والنظام اللاإقليمي الشرق أوسطي لبنانيا.
واغتيل في المرة الثانية، عندما وضعوا عبوة تحت سيارته، وانتقل إلى رحمة ربه.
ويغتال ويغتال من اغتيلوا معه، من جبران إلى سمير القصير، لأن الأمور تجري باتجاه العودة لا بل عدنا، إلى حكومات الوحدة الوطنية اللبنانية بزعامة حزب الله. نموذج عربي وسوري مهترئ من حكومات الوحدة الوطنية التي تشكل بقوة القوة لا بقوة الانتخابات.
مشروع رفيق الحريري، عاد إلى نقطة الصفر.
يبدو أنه لبنانيا لم يعد هنالك حوامل له. مشروع دولة ديمقراطية مدنية، بكل ما تعني الكلمة من معنى.
الحريري كان مشروعا برجوازيا تقليديا، دولة لبيرالية بكل ما تحمله هذه المفاهيم من دلالات.
الحريري لم يكن سنيا بقدر ما كان لبيراليا، ولم يكن سعوديا بقدر ما كان عربيا، ولم يكن عربيا بقدر ما كان لبنانيا.
أنا استبعد ان يكون حزب الله هو من وضع القنبلة تحت سيارة المغدور، رغم كل التسريبات ورغم كل ما يقال الآن عن سيناريوهات محتملة، وإن كان هنالك يد لأحد من قياديي حزب الله في الموضوع فهو تصرف ليس باسم الحزب، ولا علاقة للحزب به، ليس دفاعا عن حزب الله، ولكن حزب الله الطرف الوحيد الذي لم يتضرر من خروج القوات السورية من لبنان، بل العكس هو الصحيح حزب الله استفاد أكثر بعد خروج هذه القوات من لبنان، وبات أكثر استقلالية تجاه سورية من قبل، وبقيت الحاجة السورية له، أكثر مما هو يحتاج للنظام في دمشق. والسبب بسيط:
حزب الله عسكريا ولوجستيا، على الصعيد اللبناني، لم يعد بحاجة إلى عتاد عسكري، إلا ما ندر والنوعي جدا منه، فإذا كانت سورية لا تستطيع تأمين مثل هذا العتاد، فكيف تأمنه لحزب الله؟ وإيران بدت ذات حضور أقوى بكثير مما كنت عليه الأمور إبان تواجد القوات السورية.
ما يحتاجه حزب الله إلى أموال إيرانية لمؤسساته يستطيع تأمينها من إيران دون الحاجة لسورية.
النظام السوري كان المتهم الأول باغتيال الراحل رفيق الحريري، واستبعدت إسرائيل، ولم يأتي أحد على ذكر إيران، لماذا استبعدت إسرائيل؟
لأنه في سياسة المنطقة، لم تكن إسرائيل تريد خروج القوات السورية من لبنان، ولم تطالب بهذا الأمر وتعمل على هذه المطالبة بشكل جدي. وطبعا هذا سبب من الأسباب التي تم استبعاد إسرائيل من الاتهام، وعلى فرض أن إسرائيل هي من قامت بهذه الجريمة، ماكان يمكن لأمريكا وفرنسا شيراك أن تسمحا بقيام محكمة دولية، لأن إسرائيل لا تخفي على حلفاءها الغربيين إلا ما ندر، خاصة إذا كانت عملية يمكن أن يترتب عليها إجماعا دوليا ما، تتحسب له إسرائيل.
أنا كمواطن سوري اتمنى ألا يكون أي سوري متورط في الاغتيال، ولكن النظام ما اتبعه من سياسات حتى لو أدت إلى رفع الحصار عنه، وأحضرت الشيخ سعد الحريري إلى دمشق، إلا أنها كلها ممارسات لا تبرأ ساحته.
حزب الله الآن متورط بسيناريو الاغتيال يعتقد الكثير من المحللين أنه تسريبا سوريا، وبين محاولة إسرائيل إعادة الجيش السوري إلى لبنان. نعم إسرائيل تخاف من معركة مفتوحة مع حزب الله، هذا أمر لا يحتاج إلى كثير عناء، والسبب أن حزب الله على أرضه وبين جمهوره، ومسلح بسلاح تحسب له إسرائيل حساب، وليس كما كان الحال أيام المقاومة الفلسطينية. الطرف القادر على لجم حزب الله عسكريا ولبنانيا هو النظام السوري، والنظام السوري مطالبه معروفة إسرائيليا، والجولان آخرها.
ثمة أمر آخر، حزب الله لن يلقي سلاحه إلا بقرار إيراني، أو أن يصبح النظام السياسي اللبناني برمته في يد طهران. العراق نموذجا.
ضمن هذه الكرنفالات يتم الآن اغتيال الراحل رفيق الحريري للمرة الثالثة، لأنها أجواء تذكر بأجواء 1975.
أين أصبحت المحكمة الدولية؟
أنا في الواقع لا أعرف، لينيرنا أحد ممن يعرفون!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أوباما.. من خطاب القاهرة إلى خطاب ساركوزي
- النقاب في سورية سياسة كما المنع
- إعلاميون وسياسة.
- أبي حسن وياسين الحاج صالح التباس المعنى سوريا.
- خواطر مكسورة
- نصر حامد أبي زيد
- تركيا دولة وليست سلطة إسلامية.
- السلطة واضحة ونحن أكثر! النخب السورية.
- الإصلاح يعيق الإصلاح- الدورة السورية.
- في الإسلام الولاية للسياسي --حركشة- مع علي العبد الله في سجن ...
- نناجي أرواحنا ولا عزاء... إلى أكرم البني حرا بعقله..
- دولة فاشلة أم سلطة غاشمة؟
- خارج/ داخل ذواتنا وليس بلدنا.
- بين طوارئ مصر ولا طوارئ سورية.
- اليمن واليسار لشرخ الديمقراطية إلى الصديق الأعز كامل عباس..
- الإسلام الأوروبي ومسألة الهوية4-4
- الإسلام الأوروبي ومسألة الهوية3-4
- بين البكيني والحجاب والشعر المستعار. المرأة دينيا أم سياسيا؟
- حزب الله وتغير الدور.
- طبقة عاملة أم يسار عامل؟


المزيد.....




- انقطاع تام للكهرباء بمدينة عدن
- الحكومة الفرنسية تستنكر الاعتداء على مركز إسلامي غربي البلاد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- لاشيت أم زودر.. من يفوز بالترشح عن المحافظين لخلافة ميركل؟
- قطر توضح حقيقة منع تجديد إقامة من تتجاوز أعمارهم 45 عاما
- وزير الخارجية الأمريكي: الصين تسببت بتفاقم أزمة كورونا
- وزير الخارجية المصري يكشف -الخط الأحمر- للسيسى بشأن سد النهض ...
- وزير الخارجية المصري يكشف ما دار في اتصال نظيره التركي
- التشيك.. نصف الراغبين في تلقي لقاح كورونا يفضلون -سبوتنيك V- ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان المفلح - رفيق الحريري اغتيل ثلاث مرات.