أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عامر صالح - قرار المحكمة الاتحادية العراقية العليا... كذب ابيض في محاولة للصدق مع الذات














المزيد.....

قرار المحكمة الاتحادية العراقية العليا... كذب ابيض في محاولة للصدق مع الذات


عامر صالح
(Amer Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 3039 - 2010 / 6 / 19 - 20:47
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


جاء إعلان المحكمة الاتحادية بعدم دستورية تعديل قانون انتخابات مجلس النواب في بنده الذي ينص على منح المقاعد الشاغرة للقوائم الفائزة,في الوقت الذي يستعدون فيه أعضاء مجلس النواب الجدد لافتتاح جلستهم الأولى وأداء اليمين الدستوري...وإذا كانوا مؤمنين حقا بقدسية اليمين الدستوري في الحفاظ على المال العام وأرواح المواطنين !!!.

أن قرار المحكمة الاتحادية الذي لا يحمل أثرا رجعيا بما يفضي إلى عدم إعادة المقاعد إلى أصحابها,أو عدم منحها إلى من لا يستحق,قد جاء في الوقت الضائع,ومن المتعارف عليه أن اغلب الدول المتحضرة عندما تصدر قرارا يكون له أثرا رجعيا,أما بالتعويض أو التكريم أو إعادة الفعل من جديد لكي يأخذ كل صاحب حق حقه,وفي عملية خطيرة كالعملية الديمقراطية حيث يقرر الشعب ممثليه عبر صناديق الاقتراع لإدارة البلد سياسيا واقتصاديا وامنيا لحقبة قادمة, وخاصة في ظروف العراق الذي هو اليوم بأمس الحاجة لإيجاد حالة من التوازن السياسي والتكافؤ في فرص المنافسة لحقن الدماء والابتعاد عن الصراعات الطائفية والسياسية المفتعلة البغضاء وذات الطابع الدموي والانتقامي لأغراض الكسب السياسي الرخيص .

أن ما جرى من انتخابات برلمانية سابقة في العام 2010 لا يحمل شرعية قضائية على خلفية صدور قرار المحكمة الاتحادية وأنها باطلة وكل ما أسس على باطل فهو باطل بنتائجه,وإذا كان هذا قرار المحكمة صادق وليست مناورة لامتصاص نقمة العراقيين فيجب أن تتخذ الإجراءات اللازمة لإضفاء الصفة الديمقراطية الحق على نتائج الانتخابات,أما عدا ذلك فأن القرار ورغم صدق محتواه الذي يتطابق مع الواقع فهو حالة من حالات الكذب الأبيض تجسدها حالة عدم قناعة المحكمة الاتحادية بهذا القرار وتريد به الخروج بوجه ابيض,وهي محاولة بدائية للإصلاح بين المتخاصمين السياسيين عبر التنصل من المسؤولية القانونية المترتبة على ذلك,وهي حالات من الكذب يجوزها الإسلام في الممارسات التالية :

ـ الكذب لإصلاح المتخاصمين
ـ الكذب على الأعداء في الحروب
ـ الكذب لإرضاء الزوجة

وبهذا الخصوص أوصي القوى السياسية المغبونة بفحص صدق المحكمة الاتحادية من خلال طريقة عرفها العرب مشابهة بطريقة آهل الصين,وهي تعرف باسم " البشعة ",فكانوا يطلبون إلى الأشخاص الكذابين أن يلمسوا بألسنتهم قضيبا من الحديد الساخن,وكان الصادق منهم يسلم بسبب لعابه الوفير,أما من جف لسانه " وهي علامة يتصف بها الكاذب " فالحديد المحمي يحرقه,ولعل المحكمة الاتحادية من ذوي اللعاب الوفير,ولا داعي لاستخدام الأجهزة الحديثة للكشف عن الكذب لأن القضاء العراقي لا يزال في بداية تجربته وتمرسه ليكون عادلا !!!!!.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انعكاسات الفكر الجدلي في سيكولوجيي نشأة القدرات العقلية للإن ...
- في سيكولوجيا نزوع الإنسان بين: التفرد والإبداع والبحث عن الش ...
- ليست شتم للشعب بل إدانة لأساليب التطاول على كرامته في سيكول ...
- بين الانتقاد والنقد الذاتي هل تتغير الحقائق على الخارطة السي ...
- بين مفهومي الهزيمة النفسية والخسارة السياسية في الانتخابات ا ...
- الخاسرون بنكهة الفوز والفائزون بطعم الخسارة نحو فهم ميداني ...
- مهمات عاجلة أمام البرلمان القادم لإصلاح منظومة التربية والتع ...
- نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية للعام 2010 بين:احترام أ ...
- قبالة صناديق الاقتراع.... يدا بيد من اجل وجود أفضل !!!!!
- حذار من - غيبوبة - الناخب في لحظات الإدلاء بصوته الانتخابي,ع ...
- ليست دعاية انتخابية لقائمة اتحاد الشعب ,شيوعي العراق ليست كش ...
- - نكسة - الثامن من شباط/1963 وأبعادها التربوية والنفسية المض ...
- !كي لا تتحول الشراكة الجنسية إلى كراهية متبادلة ... في سيكول ...
- سيكولوجيا الانتخابات البرلمانية العراقية القادمة : بين ناخب ...
- قراءة في سيكولوجيي اجتماعية النظام السياسي في العراق على خلف ...
- فوبيا البعث من جديد...استشعار عن بعد !!!
- نحو فهم عواقب المصادقة على قانون الانتخابات البرلمانية في ال ...
- الأبعاد التربوية والنفسية للفساد الإداري والمالي في العراق
- على هامش قرار غلق الجامعة المستنصرية لمدة أسبوع و صعوبات تعي ...
- ظاهرة التسرب المدرسي في التعليم الابتدائي- أبعاد المشكلة, أس ...


المزيد.....




- بعد قرار بايدن بالمضي قدما… مشرعون أمريكيون -يراجعون- صفقة ا ...
- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...
- دون تقديم دليل.. مفكر إسلامي تونسي يتحدث عن -لقاء جمع قيس سع ...
- إسبانيا تستقبل أكثر من 811 ألف مهاجر مغربي
- المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض تؤجل قرارها تجاه لقاح -جون ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عامر صالح - قرار المحكمة الاتحادية العراقية العليا... كذب ابيض في محاولة للصدق مع الذات