أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - عامر صالح - ليست دعاية انتخابية لقائمة اتحاد الشعب ,شيوعي العراق ليست كشيوعي الدنيا !!!!!














المزيد.....

ليست دعاية انتخابية لقائمة اتحاد الشعب ,شيوعي العراق ليست كشيوعي الدنيا !!!!!


عامر صالح
(Amer Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 2924 - 2010 / 2 / 21 - 22:14
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


قد يكون من الصعب جدا أن تجد حالة توصيف أخلاقي واجتماعي ونفسي لنموذج الشيوعي العراقي في وسط منظومة التجمعات الشيوعية العالمية, فهو ينفرد بخصوصية عالية وتفرد يثير الدهشة,فالصدق والأمانة والإخلاص والنزاهة ودقة أداء الواجب واحترام الوقت والصداقة المتناهية للكتاب ومصادر المعلومة والعناد المعرفي في الحصول على ما يستجد في ميادين العلوم الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية,هي صفات لصيقة بشيوعي العراق قبل غيرهم,بل ينافسون شيوعي العالم ويغالون بذلك فيعتبرونها صفاتهم الخاصة قبل غيرهم !!!!.

لقد كنا في طفولتنا وشبابنا نتحسس شيوعي العراق ونعثر عليهم من خلال صفاتهم الشخصية وليست التنظيمية,وهي صفات تقترب من حالات التصوف والزهد والامتناع عن ملذات الحياة,رغم إن شيوعي العراق والعالم أكثر فهما لطبيعة الدوافع الإنسانية وضرورة إرضائها,إلا أنهم يمتلكون مقدرة أبداعية على التكيف مع ظروف الحياة المتجددة,لقد وجدناهم يقارعون الجوع والعطش والجنس والمغريات المختلفة,ولهم إمكانيات فريدة على تأجيل إشباع الحاجات الإنسانية,لحين أن يشبع غيرهم,أنهم " مكبوتين " ومناضلين من طراز خاص!!!!.

لقد اختبر شعبنا شيوعي العراق في ممارسة الأمانة والائتمان والتضحية قبل أن يختبرها من رجال " الدين الجدد " حاملي ألوية الفساد الإداري والمالي والأخلاقي والعابثين بسيادة العراق وأهله.... أن أمانة الشيوعيين يشهد لها رجال الدين قبل شهادة أنصارهم ورفاقهم,ويستحضرني في الذاكرة هنا احد كبار تجار محافظة ذي قار رجل الدين المعمم السيد علي المخازجي وهو وكيل بيع الأجهزة الكهربائية والافرشة والأثاث المختلفة في سنوات الستينات وبداية السبعينات,لقد كان هذا الرجل يستعين بشيوعي المحافظة المذكورة لشغل وظيفة المحاسب أو المسئول عن الوارد اليومي لشركته,وكان يستعين بالآخرين للعمل في مخازن المحلات !!!, لقد كان هذا الرجل يسأل المتقدمين لديه للعمل في مقابلات التعيين..... هل أنت شيوعي !!! تفضل عمي هذا مفتاح القاصة " الخزينة المالية ", وكان هذا الرجل يثق في الشيوعيين قبل ثقته بأولاده, ولعل من يتذكر هذا التاجر العريق من أبناء المحافظة المذكورة أن يكتب عنه المزيد من التفاصيل !!!!!.

وتمر عقود من الزمن على شيوعي العراق ليتأكد القاصي والداني أن صدقهم ونزاهتهم ليست تكتيكا لأغراض الكسب الرخيص, وليست من دعاة الخطاب المعسول للاستحواذ على الصوت الانتخابي وبأي ثمن...اليوم تتمنى الكتل السياسية بمختلف مشاربها من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين أن تتحالف مع شيوعي العراق لتضفي على نفسها شرعية في الشارع العراقي ولتخرج بوجه ابيض أمام الناخب العراقي....ورغم محاذير شيوعي العراق في التحالف مع أي من كان وقد يكلفهم ذلك كثيرا,لأن اللعبة الانتخابية تحتمل مرونة قصوى تتجاوز فيها أحيانا حتى الإرث المؤلم مع الحليف الانتخابي,إلا إن صدق الشيوعيين مع جماهيرهم وأنصارهم يجعل منهم ممثلين للصوت الأصيل بدون رتوش,قد تفوتهم الفرصة الأولى والثانية,إلا إن الفرص القادمة لهم ولليسار ومناصريه حصرا وبهم تبدأ رحلة الآمان !!!!.

لقد عشت مع رفاق وأصدقاء في ديار الغربة ولسنوات طوال وعملنا سوية,وكنت أرى في مثالب البعض منهم خروج عن المألوف استنادا إلى المنظومة القيمية التي رسمناها لأنفسنا,وهي في بعض من جوانبها إفراط وتجني على رفاق الحزب وكأن الشيوعي العراقي طائر من طيور الجنة لا يخطأ,إلا إنني أراهم اليوم من الطراز الأول المحافظ والمستميت,أدعوهم اليوم إلى أن ينفضوا عنهم غبار الغربة القاسي ليقفوا بجانب نصرة حزب الأحرار ومؤيديه من اليسار واليمين....العراق لا تتوفر فيه اليوم بدائل كثيرة...والبديل اليساري والشيوعي هو بديل الرحمة والأمان والحفاظ على المال العام....فالمعركة الانتخابية ليست بالضرورة أن تكون معركة عقائدية خالصة,أنها معركة برامج ومن الأولى بنا الوقوف مع برنامج الإنقاذ الوطني !!!!.

أن معارك العالم المتحضر اليوم هي معارك بدم بارد وبضمير صادق ومخلص لقضية الشعب,ليست معارك لاستلام السلطة بقوة السلاح لإقصاء الأخر أو نفيه من دائرة الحراك السياسي,أنها معارك من اجل البناء والتقدم الاقتصادي والاجتماعي يقررها الصوت الانتخابي وأرادته الحرة,ومن هنا تأتي أهمية تمركز أصوات الناخبين في كيان شيوعي أو يساري أو في قائمة تحالفيه من هؤلاء المناضلين...وهنا أؤكد أن المراهنة على القدرات الذاتية في النزول بقوائم فردية ذات أصول يسارية أو شيوعية هي محاولات على طريق بعثرة صوت الناخب العراقي وتقديمه "كلقمة صائغة " في فم القوائم الحيتانية,ويكون المرشح قد خسر نفسه وسببب في فوز القوائم الأخرى,ولتكن تجربة انتخابات مجالس المحافظات السابقة ماثلة أمامنا بكل تداعياتها,فكيف لنا أن نتصور برلمانا قادما يخلو من اليسار والشيوعيين والديمقراطيين وأنصارهم...انه تكريس لبرلمانات السنوات السابقة...وإذا كان المرء لا يلدغ من جحره مرتبين...فمن أين يلدغ هذه المرة !!!!.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - نكسة - الثامن من شباط/1963 وأبعادها التربوية والنفسية المض ...
- !كي لا تتحول الشراكة الجنسية إلى كراهية متبادلة ... في سيكول ...
- سيكولوجيا الانتخابات البرلمانية العراقية القادمة : بين ناخب ...
- قراءة في سيكولوجيي اجتماعية النظام السياسي في العراق على خلف ...
- فوبيا البعث من جديد...استشعار عن بعد !!!
- نحو فهم عواقب المصادقة على قانون الانتخابات البرلمانية في ال ...
- الأبعاد التربوية والنفسية للفساد الإداري والمالي في العراق
- على هامش قرار غلق الجامعة المستنصرية لمدة أسبوع و صعوبات تعي ...
- ظاهرة التسرب المدرسي في التعليم الابتدائي- أبعاد المشكلة, أس ...
- التحصيل الدراسي المرتفع والذكاء الطائفي المنخفض!!!
- فوبيا السياسة ملاحظات ميدانية حول إشكالية البعث بين الاجتثا ...
- - الميكافيلية الخاصة - وإشكالية البعد الأخلاقي في الصراع الس ...
- جدل العلاقة بين الكلاب السائبة والكوابيس الليلية وبعض من ألو ...
- أطفالنا والتخلف الدراسي/ الأسباب والعلاج الحلقة الثانية أطف ...
- أطفالنا والتخلف الدراسي/الأسباب والعلاج الحلقة الأولى - أطف ...
- الفرويدية أو مدرسة التحليل النفسي/ صرح سايكولوجي متجدد يثير ...
- المثلية الجنسية الأنثوية/بين أروقة الخطاب الديني ومعطيات الب ...
- مفهوم الأمن وتدهوره على ضوء بعض المعاييرالأنسانية / تجربة ال ...
- المثلية الجنسية /ملاحظات أستباقية في أصل ألانواع الجزء الأو ...
- سيكولوجيا المثلية الجنسية والتصفيات الجسدية/ العراق ضحية ومت ...


المزيد.....




- وزير خارجية قطر: أمر القبض على وزير المالية مرتبط بوظيفته ال ...
- وزير خارجية قطر: أمر القبض على وزير المالية مرتبط بوظيفته ال ...
- لودريان في لبنان.. تشكيل الحكومة أو العقوبات؟
- بريطانيا.. مقدمة رعاية للكبار تستولي على17 ألف إسترليني من ب ...
- نسبةٌ لم تُسجّلها بريطانيا منذ عقدين..زيادة عدد الوفيات جراء ...
- نسبةٌ لم تُسجّلها بريطانيا منذ عقدين..زيادة عدد الوفيات جراء ...
- برلماني مصري: نتوقع دور فعال لأمريكا في أزمة سد النهضة
- مراسلنا: انفجار عبوة ناسفة في سوق القائم غربي العراق
- غزة تباشر صرف المنحة القطرية في القطاع
- السعودية.. وفاة 8 فلسطينيين بحريق في جدّة


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - عامر صالح - ليست دعاية انتخابية لقائمة اتحاد الشعب ,شيوعي العراق ليست كشيوعي الدنيا !!!!!