أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - عامر صالح - قبالة صناديق الاقتراع.... يدا بيد من اجل وجود أفضل !!!!!














المزيد.....

قبالة صناديق الاقتراع.... يدا بيد من اجل وجود أفضل !!!!!


عامر صالح
(Amer Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 2933 - 2010 / 3 / 3 - 14:43
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    



نتحدث بمزيد من الصراحة حيث لم يبقى إلا أيام معدودة تفصلنا عن انتخابات 2010 البرلمانية,وهي أيام حاسمة في مستقبل العراق وأجياله,ونقول أن التغير لا يأتي من تلقاء نفسه,صحيح أن الزمن لا انقطاع له ويحدث الكثير من المنعطفات وأغلبها ذات طابع سلبي إن تركت لفعل الإرادة العفوية,أن الزمن وحده لا يخلق أجيال تصنع النخب السياسية والكوادر المؤهلة,بل أن التغير التقدمي والايجابي هو وحده الكفيل بصنع إمبراطورية عراقية بمواصفات عصرنا المتسرع في تطوره في مختلف ميادين الحياة من صحة وتعليم وتقدم تكنولوجي ونظام سياسي بهي يربي أبناءه على الحب بدلا من الكراهية والإقصاء.

أن عراق اليوم محتاج أكثر من أي وقت مضى للتحييد الديني والطائفي بشكل خاص في ظل احتراب طوائفه التي تقوم على تكفير بعضها البعض,ونحن نعرف أن أصل الانقسام الطائفي في أسلامنا الحنيف كما في مختلف الأديان هو سياسي من الناحية التاريخية وليس ديني والذي لازال مداره إلى اليوم يرجع إلى مسألتي الخلافة والإمامة وما شابه ذلك,ولئن الإسلام السياسي يشن حربا بسوس على العلمانية وقد تطول أكثر,لأنه يرفض مبدأها في فصل الدين عن الدولة,ومن شأن العلمانية أن تساعد الإسلام وغيره على استرداد أوضاعهما الطبيعية في وجدان الناس وتهذيب مشاعرها وانفعالاتها الدينية.

أن برنامج قائمة 363 يضمن لشعبنا قدرة إضافية وحكمة في الوجدان والعقل وقد يستغرق هذا المسار طويلا,ولكن بدايته في التماس الخيار الأول والمبدئي السليم,وان تجربة السنوات السبعة المنصرمة تؤكد أن العراق لا يصلح أن يكون عينة في العودة إلى القرون الوسطى,ولكي نرفع جميعا راية الإسلام النقي والأديان المتحابة نحتاج اليوم إلى ثورة في المفاهيم على غرار الإصلاح الديني في أوربا... فلا لبس السواد ولا تكفير الآخر يضمن لنل الديمقراطية والتقدم... أن المحبة الصادقة للرسل والأنبياء والأئمة الأطهار هي التي تضمن لنا خيار المستقبل بعيدا عن التأليب والمفخخات والاغتيالات وتصفيات رموز العراق الدينية قاطبة وبمختلف ألوانها وطوائفها وموضعها الجغرافي,من البصرة وبغداد والموصل وكركوك وغيرها.

أن قائمة اتحاد الشعب تضمن لنا الدين والمعتقد السياسي في جغرافية العراق المتنوع بدينه وأنتمائته السياسية بعيدا عن الهجرة والتهجير ألقسري وتضمن لنا الحداثة في الديمقراطية والعلمانية وسهولة التفاعل مع منجزات العصر في التقدم العلمي والتكنولوجي,كما تضمن لنا حب المسلم لأخيه المسلم ولأخيه في الإنسانية من الدين الآخر,وتلغي لنا حكم المناطق والمحافظات والشوارع والحارات والأزقة,تضمن لنا عراق فدرالي موحد,وتضمن لمواطنينا صحة موفورة تستند إلى آخر منجزات العلوم الطبية وليست عراق " حبوب وجع الرأس والبنسلين " وتضمن قدر معقول من الصحة النفسية في التكيف مع البيئة المحيطة وتقبل الآخر المتنوع,وتضمن لنا مزيدا من تكافؤ الفرص والخدمات التعليمية في مختلف مدن العراق وأريافه ومناطقه النائية.

أن الإتيان ببرلمان منزوع السلاح يتمتع أعضاءه بصدق النوايا ومحمي من قبل جماهير الشعب هو السبيل الوحيد لاستقرار العراق وبناء ديمقراطيته التي لا تزال قيد مخاض عسير,أنها مهمة صعبة لا يستوعبها خطاب اللحظة الهش ولا المغريات المؤقتة,أن شعبنا يتطلع إلى سياسيه الأوائل ذوي الحكمة والعزيمة المستديمة والذين ينتظرون الدعم والمساندة من قبل شعبنا أولا لإنفاذ العراق من براثن التخلف والجهل والأمية والتسقيط للأخر ونبذ الطائفية والتوافقية.

أن أيام قلائل تفصلنا عن صناديق الاقتراع ليقرر فيها المواطن شكل وجوده القادم,ولا وجود حقيقي إلا بحرية الإنسان والحفاظ على كيانه فهو الاثمن رأس مالا كم تقرره الأديان والفلسفات... فأنتخب قائمة اتحاد الشعب القائمة 363 ,أنها القائمة التي تضمن لك أصلاح النفس والدين والسياسة وتضمن لنا العراق في تنوعه الديني والعرقي والسياسي,عراق منفتح على الجميع في الداخل والخارج !!!!!.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حذار من - غيبوبة - الناخب في لحظات الإدلاء بصوته الانتخابي,ع ...
- ليست دعاية انتخابية لقائمة اتحاد الشعب ,شيوعي العراق ليست كش ...
- - نكسة - الثامن من شباط/1963 وأبعادها التربوية والنفسية المض ...
- !كي لا تتحول الشراكة الجنسية إلى كراهية متبادلة ... في سيكول ...
- سيكولوجيا الانتخابات البرلمانية العراقية القادمة : بين ناخب ...
- قراءة في سيكولوجيي اجتماعية النظام السياسي في العراق على خلف ...
- فوبيا البعث من جديد...استشعار عن بعد !!!
- نحو فهم عواقب المصادقة على قانون الانتخابات البرلمانية في ال ...
- الأبعاد التربوية والنفسية للفساد الإداري والمالي في العراق
- على هامش قرار غلق الجامعة المستنصرية لمدة أسبوع و صعوبات تعي ...
- ظاهرة التسرب المدرسي في التعليم الابتدائي- أبعاد المشكلة, أس ...
- التحصيل الدراسي المرتفع والذكاء الطائفي المنخفض!!!
- فوبيا السياسة ملاحظات ميدانية حول إشكالية البعث بين الاجتثا ...
- - الميكافيلية الخاصة - وإشكالية البعد الأخلاقي في الصراع الس ...
- جدل العلاقة بين الكلاب السائبة والكوابيس الليلية وبعض من ألو ...
- أطفالنا والتخلف الدراسي/ الأسباب والعلاج الحلقة الثانية أطف ...
- أطفالنا والتخلف الدراسي/الأسباب والعلاج الحلقة الأولى - أطف ...
- الفرويدية أو مدرسة التحليل النفسي/ صرح سايكولوجي متجدد يثير ...
- المثلية الجنسية الأنثوية/بين أروقة الخطاب الديني ومعطيات الب ...
- مفهوم الأمن وتدهوره على ضوء بعض المعاييرالأنسانية / تجربة ال ...


المزيد.....




- بصور مدن -الخلايجة البدو-.. أمير سعودي يرد على شربل وهبه وزي ...
- بحيرات تظهر وسط الكثبان الرملية في دبي بشكل مفاجئ..ما حقيقته ...
- فنادق -هيلتون- تقدم قائمة طعام راقية للكلاب..ماذا تتضمن؟
- بصور مدن -الخلايجة البدو-.. أمير سعودي يرد على شربل وهبه وزي ...
- شاهد: شرطة تكساس تعثرُ على نمر بنغالي يتجوّل في شوارع هيوستن ...
- شاهد: شرطة تكساس تعثرُ على نمر بنغالي يتجوّل في شوارع هيوستن ...
- اصطدام طائرتين تابعتين للبحرية الأمريكية فوق ولاية تكساس
- ناريشكين: اتهامات واشنطن للاستخبارات الروسية الخارجية بالقر ...
- مروحية -الصياد الليلي- الروسية الجديدة تخطف اهتمام الأجانب
- الجيش الإسرائيلي: أسقطنا طائرة مسيرة عند الحدود مع الأردن


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - عامر صالح - قبالة صناديق الاقتراع.... يدا بيد من اجل وجود أفضل !!!!!