أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل اليابس - فقراء -مهدي العلاق - والبنك الدولي















المزيد.....

فقراء -مهدي العلاق - والبنك الدولي


عادل اليابس

الحوار المتمدن-العدد: 3028 - 2010 / 6 / 8 - 08:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فقراء "مهدي العلاق " والبنك الدولي
علا التصفيق في مجلس " التقفيص " النواب المنتهي ، بعد ان قرأ مهدي العلاق ، إستراتيجيته في مكافحة الفقر ، ومع دمعة التمساح في عين كل نائب ، تلقى العلاق عبارات ، الثناء والتقدير على عمله " المعوق " هذا ، ومرد هذا الامتنان للعلاق على برنامجه ،عدم تعرضه وإخفائه لقاعدة أساسية في مكافحة الفقر في العالم ، خلاصتها إعادة توزيع الدخول والثروات ، وبالتالي ، فان امتيازات السادة النواب التي شرعنوا اغتصابها من أفواه فقراء ومشردي " وليس مهجري " ومتسولي الشعب العراقي ، ستكون بأمان ولن تمس، وليبقى سبعة ملايين عراقي ، ممن وصفهم العلاق " بالفقراء " يشحتون ،هذه التداعيات متضامنة مع قرارات وزارة التجارة بتقليص فقرات البطاقة التموينية إلى أربع فقرات فقط ، ومن هنا أوجه نداء لنائب شجاع " وأخو خيته" يخرج لنا ويقول : نعم أنا من صوتُ على قرار منح الامتيازات هذه، فمن باب وخز الضمير جميعهم ينكرون ، ونحن تغلفنا الحيرة ونسأل ، كيف تم التصويت وأقرت في جلسة واحدة .
تبجح العلاق ، بأن إستراتيجيته في مكافحة الفقر ، وضعت تحت الأشراف التام للبنك الدولي ، دون تكليف نفسه ، البحث عن تاريخ هذا البنك ودوره المخرب لاقتصاديات البلدان ، التي وقعت تحت سطوة قروضه ، لا بل من مفاخر هذا البنك ، تنمية الفقر والمديونية ، ففي عام 1970 كان عدد الدول الفقيرة المنضوية تحت تسمية نادي الفقراء يبلغ 25 دولة ، أما حاليا" وببركة بنك العلاق الدولي فقد بلغت 85 دولة ، وبالإمكان إيراد براهين لاحصر لها على هذه الحقيقة ، ولكننا ورأفة بالعلاق سنكتفي بذكر بعض منها :
إخفاق برامج التصحيح الاقتصادي

باءت أغلب برامج التصحيح الاقتصادي التي طبقتها الدول العربية بالتعاون مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في إحداث أي نمو اقتصادي حقيقي، و بنسب مقبولة تعمل على التخفيف من حدة البطالة في هذه الدول، بل على العكس من ذلك تماما فقد وسعت هذه البرامج الفجوة و زادت من أعداد العاطليـن عن العمل، و كذا إفقار قطاعات كبيرة من الشعب نتيجة لرفع الدعم على السلع و الخدمات الأساسية. انبثق عن تطبيق هذه البرامج سياسات نقدية و مالية و توجهات اجتماعية زادت من حدة البطالة والفقر في هذه الدول، و نذكر منها :
- تخلي الدولة عن الالتزام بتعيين الخريجين و تقليص التوظيف الحكومي؛
- تقليص معدل الإنفاق العمومي الموجه للخدمات الاجتماعية أدى إلى خفض مواز في طلب الحكومة على العمالة المشتغلة بهذه الخدمات ؛
- تقليص دور الدولة في النشاط الاقتصادي أدى إلى خفض الاستثمار الحكومي في خلق طاقات إنتاجية جديدة تستوعب الأيدي العاطلة.
ارتفعت معدلات البطالة والفقر في السنوات الأخيرة في البلدان العربية بسبب أثر برامج التثبيت و التعديل الهيكلي التي تسارع تطبيقها. يؤكد التقرير الاقتصادي العربي الموحد لسنة 1996 أن استمرار تطبيق برامج التثبيت الاقتصــادي و التكيف الهيكلي أدى إلى استمرار تفاقم المشكلة ((المصدر . الوافي الطيب، أ. بهلول لطيفة جامعة تبســة)) .
للمزيد نقرأ مايلي " أن برامج الإصلاح الهيكلي هي برامج فاشلة ، وأصبحت تمثل كارثة ، لكن ذلك لم يردع صندوق النقد والبنك الدوليين مما أدى إلى استنزاف اقتصاديات الدول المدينة وتدفق ثرواتها الى الدول الراعية للمؤسستين المذكورتين ،.
للمزيد أيضا" " ترى الدراسات أن السيطرة المتزايدة للبنك الدولي ونظام التجارة العالمي ، والمؤسسات الواهبة ، كان لهما اثر أكثر سوءا على اقتصاديات البلدان الفقيرة ، وسببها إن المتحكمين في إدارة الديون يطالبون بزيادة الصادرات وتخفيض النفقات العامة ، ولا يبالون بأثار البطالة والفقر بسبب التخفيض الشديد للرواتب وتقليل النفقات العامة .
وجه سؤال ذات يوم لرائد التنمية في أسيا الدكتور مهاتير محمد ، حادي التنمية في ماليزيا ، عن أعجوبة النجاحات المتحققة ، في طفرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي أنجزت في بلاده ، من بلد فقير متخلف الى بلد يحتل المرتبة الخامسة عشر في الاقتصاد العالمي " قال : بصراحة لم استمع لنصائح البنك الدولي ".
فخ البنك الدولي الذي وقع فيه العلاق مغمض العينين ، ومن يسير معه من السياسيين ، كانت بداياته ، مضاعفة أسعار الوقود عشرين ضعفا بعد انتخابات 2005 ، واقتصار المفردات التموينية الى فقرات أربع بعد انتخابات 2010، والاندفاع نحو الخصخصة في الصحة والتربية ، ولم لا فالبنك الدولي وخلال1997 أعلن وثيقته البغيضة عن الاستثمار في الصحة ، أي الصحة للأغنياء أما الفقراء فيشفيهم الله .
لنعرف الفقر كما يعرفه البنك الدولي ، ونقارنه بالتعريف الإنساني، وكما تعرفه المنظمات العالمية ،ومنظمات التنمية والمجتمع المدني
الفقر : إنكار لحقوق الإنسان " الفقر والعهد الدولي ".
الفقر : حالة اقتصادية يفتقد فيها الفرد الدخل الكافي للحصول على المستويات الدنيا من الرعاية الصحية والغذاء والتعليم والملبس وكل ما يعد من الاحتياجات الضرورية لتامين مستوى لائق من الحياة . " المنظمات الدولية".
الفقر :حالة الأشخاص الذين تكون مصادرهم المادية ،الثقافية ، الاجتماعية ، ضيقة الى حد الإقصاء من أنماط الحياة المقبولة في تلك الدول ."المجلس الأوربي" .
الفقر : حالة الحرمان النسبي لفئة معينة من المجتمع ." منظمات المجتمع المدني ".
أما الكيفية التي يعرف بها البنك الدولي ومن يقع تحت وصايته " مهدي العلاق "
الفقر :هو عدم القدرة على تحقيق الحد الأدنى من مستوى المعيشة .
لنترك اعتبار الفقر قضية من قضايا حقوق الإنسان كما تقره الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي أنكرها العلاق ، ولنضع استراتيجيات لمكافحته وفق التعاريف الأربعة الأولى ، والتي سيكون هدفها ومحورها ،تمكين الفقراء ،وتوفير قدرات العيش الكريم ، والتمتع بمستوى معيشي لائق ، والحق بالتنمية، وبإجراءات فعالة تتسم بالشمول والإنصاف والجدوى ، ترسم للإنسان اعتبارا وكرامة ،وهذه بمجموعها تستند إلى توفير الحاجات الإنسانية الأساسية ، الطعام ،المسكن ،
الملبس ، الصحة ، التعليم ، النقل والمواصلات ،وتوفير البنى التحتية للمياه وبالصرف الصحي .
ترك العلاق كل تلك الأساسيات ، والتصق ، بتعريف البنك الدولي ، الذي يعتمد
على توفر حاجة واحدة وهي الطعام ، ويسقط كل الحاجات الاعتبارية ، ليبقى على سد الرمق فقط ، وتحويل الفقراء إلى أفواه يجب أن تملئ ، وحسبها وفقا" لذلك على كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها الفرد يوميا ، والبالغة 232 سعره ،
وقدر الحصول عليها من 200غم من الرز أو 150 غرام من الذرة الصفراء ، وبصفاقة نادرة ، ضربها بسعر الكغم الواحد من تلك الحبوب ، وخرج لنا يصرخ وجدتها ، لمكافحة الفقر في العراق يكفي 30ألف دينار للفرد ، ولما اسقط بيده ووجد هذا التقدير بعيد كل البعد عما تقدره المنظمات العالمية بل وحتى عرابه البنك الدولي ، الذي يقدر الحد الأدنى للمعيشة ب400دولار للفرد سنويا" ، أضاف العلاق رقما" جديدا قدره بـ40دينارللفرد اسماه بكلف الحاجات الأخرى " لا تعريف لها " ،
وبالجمع بهذه الصورة ، قدر للفرد 70 ألف دينار شهريا" ، وللعائلة المكونة من
سبعة أفراد ، دخلا شهريا490الف دينار ، وستنعم العوائل العراقية الفقيرة بالكرم الحاتمي لمهدي العلاق وتغادر الفقر إلى غير ما رجعة " وموت يحمار ..." .
غير أن المأساة في تجليات "العلاق " ، بأن الـ400 دولار المقدرة ، هي للإفراد في الدول الفقيرة جدا" ، وليس لها ثروات وخيرات ، مثل التي ينعم بها بلدنا ، والتي تصل حاليا" إلى أكثر من 100 مليار دولار ، وبالتالي فالمواطن العراقي الفقير ،مسلوب الحقين ، حقه في انتشاله من الفقر ، وحقه في ثروات بلاده التي تستولي عليها حكومات بلاده المتعاقبة ، وشرعنه الامتيازات للسياسين والبرلمانيين وأصحاب المراكز العليا في الدولة ، كفيلة بإجهاض أي اتجاهات لمكافحة الفقر ، فالفقر الأكثر شيوعا" ، عندنا هو الفقر النسبي ، فما يتقاضاه رئيس مجلس النواب السابق يبلغ خمسين مليون دينار كتقاعد ، في الوقت الذي يستلم شاب حديث التعيين في الدولة شهريا 140 إلف دينار ، واترك لكم تقدير كم ضعف بين الراتبين ، في الوقت الذي يستلم فيه الرئيس الأمريكي اوباما شهريا" 50 ألف دولار و لايقل الحد الأدنى للأجر الشهري لأي مهنة في أمريكا عن 5الاف دولار أي عشر ضعف راتب الرئيس .
لقد اختلطت تعار يف الفقر على العلاق ، هذا إذ لم يتغاضى عنها عمدا" ، فلم يحدد نوع الفقر المنتشر في العراق، هل هو نسبي ، مطلق ، مدقع ، ولم يقسم المجتمع إلى فقراء وغير فقراء ، ولم يضع حدا" للفقر ، بل تعامل مع حد الجوع ، وما يسد الرمق ، وبالتالي لن تزيد إستراتيجيته ، عن تحويل 7مليون فقير في البلاد إلى 7مليون متسول ، وللمفارقة ، وضع مدة خمسة سنوات لتخفيض الفقر لمليونين عراقي ، إما الخمسة ملايين الباقية فلن تكفيها مدة عشرين عاما" ، فقط أذكره بأن ماليزيا قد خفضت الفقر من 55% الى5% خلال المدة من 1981 إلى 1990 ، وأن الصين ولنفس المدة خفضت الفقر فيها من 686 مليون الى 354 مليون .
ان الإنصاف والعدالة في توزيع الثروات وإعادة هيكلة الدخول ، واعدا برامج تنفيذية لمكافحة الفقر ،مهمة بالغة الحيوية للأمن المعاشي والأمني واستقرار البلاد ، وهو مسئولية كافة الإطراف ، الحكومة ، البرلمان ،منظمات المجتمع المدني ، المرجعيات الدينية ، فالإمام علي (ع) يقول " لوكأن الفقر رجلا" لقتله " ، وهو القائل أيضا " ماجمع مال إلا من بخل آو حرام ، واجزم بان الثروات الهائلة التي انهالت على من جاءوا بعد التغيير لن تخرج عن هذا المعنى .
عادل اليابس
خبير تنمية بشرية






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البصرة عاصمة - القذارة -
- التحالف ألكردستاني -برغماتية ولات ساعة مندم -
- البصرة بين بدعة -تنمية السيارات -
- الحكومة القادمة ...طريق أبو الخصيب ... مساعدة صديق... لعبة ا ...
- أعطوا البصرة لتكنوقراطيها
- العلمانية يتمها علاوي... والوصاية عليها للدستوري
- جمعية الحمير
- الآلوسي حتى أنت ... ياحيدر سعيد
- كوتة المرأة وحق الناخب العراقي
- دكتاتورية البروليتاريا ..- الضائعة -


المزيد.....




- من جزر البهاما إلى برج بيزا المائل.. ما البلاد التي تفتح أبو ...
- فوز الأحزاب المؤيدة لاستقلال اسكتلندا عن بريطانيا بأغلبية مق ...
- مقتل 30 شخصا على الأقل وجرح العشرات في انفجار قرب مدرسة في أ ...
- شاهد: تحويل أكبر مسجد في كولون الألمانية إلى مركز تطعيم ضد ك ...
- مقتل 40 شخصا على الأقل وجرح العشرات في انفجار قرب مدرسة في أ ...
- شاهد: تحويل أكبر مسجد في كولون الألمانية إلى مركز تطعيم ضد ك ...
- مسؤول إيراني يكشف سبب -انفجار قزوين-
- طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخ ...
- الأردن يدعو اتحاد البرلمان العربي والإسلامي لاجتماع طارئ حول ...
- 20 قتيلا مدنيا في هجوم مسلح شمالي بوركينا فاسو


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل اليابس - فقراء -مهدي العلاق - والبنك الدولي