أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل اليابس - العلمانية يتمها علاوي... والوصاية عليها للدستوري














المزيد.....

العلمانية يتمها علاوي... والوصاية عليها للدستوري


عادل اليابس

الحوار المتمدن-العدد: 2978 - 2010 / 4 / 17 - 10:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العلمانية يتمها علاوي... والوصاية عليها للدستوري

شاهدنا في الفضائيات ، "أبو حمزة"الدكتور علاوي في مقر القائمة العراقية ، يحيط به كلا من ، طارق الهاشمي ، علاء مكي ، عبد الكريم السامرائي ، سلام الزوبعي ، والسيد رافع العيساوي ، لو نظرنا لهذه اللقطة ، بفلاش "باك" لما قبل انتخابات 2005 ، لكان تفسيرنا لها أن السيد علاوي في زيارة لجبهة التوافق أو الحزب الإسلامي .
سلسلة الهزائم التي أصيبت بها العراقية ، في انتخابات مجالس المحافظات ، والانتخابات النيابية ، في المحافظات الجنوبية ، بالانسحابات المستمرة للأحزاب والشخصيات السياسية من هذه القائمة ، لم تحفز قيادتها على تبني ورقة عمل جادة تبين أسباب هذه الإخفاقات ، والسياسي الذي لايراجع مسيرته ويؤشر نجاحاته وإخفاقاته ليصوبها ويصوغ أجندة جديدة لمستقبله ، يكون من السياسيين الراكبين للموجة، يترك التحكم في مساره للصدفة .
قراءة تحليلية لنتائج الانتخابات البرلمانية في البصرة ، تقول بان القائمة العراقية
حصلت على مايقارب 70 الف صوت أي أقل من 10% من عدد المصوتين ، وبما لايتجاوز 5% من مجموع الناخبين ، والبصرة كحاضرة ثقافية اقتصادية(النفط... والموانئ) وبامتدادها التاريخي ، تنزع تطلعات غالبية أهاليها نحو المجتمع المدني ،ولو حسبنا نسبة التصويت البالغة 57% ، وان من صوتوا للفائزين لأسباب أعمها غير سياسي (طائفي ، وعشائري ، عقلية القطيع)، تكون نسبة 43% غير المصوتين محسوبين على الاتجاه الوطني الديمقراطي والليبرالي ، وسيكون السؤال الواجب طرحه ، لماذا لم تستوعبهم العراقية ؟ وهي تدعي حملها لتلك الراية ! الإجابة تتضمنها نتائج العراقية في البصرة ، فمجموع ماحصل عليه الفائزون بالمقاعد البرلمانية لايتجاوز العشرين ألف صوت (11الف، 4الاف، 4الاف) ، بينما صوت للقائمة لوحدها خمسين ألف ، والتفسير المنطقي يقول بآن من رشحتهم العراقية وفازوا لم يكونوا يمثلوا تطلعات جماهيرها ...! ، وللمزيد نقول بان العراقية تبنت في الترشيح لقوائمها في البصرة وفي محافظات اخرى، من يحوز قوة عشائرية ومالية ، وغالبا ما يلتحقوا قبل الانتخابات بأيام ، والدليل أن من فازوا باسمها في الانتخابات السابقة بمجلس المحافظة أو البرلمان لم يعودوا مرة ثانية للعمل معها ، وهذ يؤكد كون هؤلاء لا يحملون أجندة فكرية سياسية تصب بالاتجاه الوطني ، بل دفعتهم مصالحهم الشخصية لتحقيق مكاسب مادية واجتماعية ، وبالتالي لم يشترك فيها من له بعدا ثقافيا"( أدباء وفنانين وإعلاميين ) ولا بعدا اجتماعيا ( أساتذة جامعة ، أطباء ، سياسيون ) ، والسبب ان العراقية لاتمتلك أجندة فكرية سياسية واضحة يمكن من خلالها تعبئة الشارع العراقي ، بل شعارات عريضة ، مغلفة بكاريزما القيادة ، فمركزها حركة الوفاق ، لم يتم تحويله إلى حزب سياسي ، ديمقراطي يبني الديمقراطية داخله أولا قبل تصديرها للشعب ، مما سهل اصطيادها من مكون معين أوقعها في الطائفية ( عنصر طارد لغير المصوتين ) ، وجرت نحو اتجاه قومي ، لا يخفي تطلعاته الشمولية ، فأضاعت من التفوا حولها معتبريها جبهة موازنة للاتجاهات الدينية والطائفية والاثنية ، فأسقطت عنها راية العلمانية بأساسها الليبرالي .
أحزاب أخرى وقعت بنفس فخ العراقية ، ومنها حزب الأمة العراقية ، والحزب الوطني الديمقراطي ، والحزب الشيوعي ، والاشتراكيين العرب ، وباتت الساحة السياسية العراقية في توق لبروز حزب ، سياسي ، علماني ، ليبرالي ، ليس فيه زعامات تاريخية ، يمزج الديمقراطية بالتنمية ، يؤسس لنظام ديمقراطي يطبقه في نظامه الداخلي أولا قبل المناداة بها علنا" ، لا يؤمن بجاهزية المبادئ والأجندات ، يلتزم بالنقد والنقد الذاتي ، جاذب للمثقفين والأدباء والفنانين ، مشارك فاعل في الحياة الاجتماعية ، ينزع عن فكر قادته ادرأن الطائفية والاثنية ، يكون حاضنا لكل الفسيفساء العراقية ، ومن يتابع المشهد السياسي العراقي ، سيشير حتما" للحزب الدستوري ، شريطة تجاوزه للإخفاقات التي إصابته في المحافظات ، والتي لم تكن تبتعد عن الأمراض التي فتكت بالاحزاب الأخرى .
كخطوة أولى ، فك تآلف وحدة العراق ، والاعتماد في الترشيحات للانتخابات ، على أعضاء الحزب فقط ، ممن ربطوا مستقبلهم به ، وممن لهم حضور فكري وسياسي معروف وممن يعملون قيه تطوعا ، لا وفق أجر ، وممن لهم حضور جماهيري واجتماعي داخل الحزب وخارجه ، واتسموا بالشفافية والنزاهة ، على أن يسبق ذلك مؤتمر عام للحزب يقر فيه برنامجا سياسيا من الأغلبية ، دون أن تكون الغلبة لهذا المنظر آو ذاك ، فالتنظير شيء ، والحياة شيء آخر ، وكما قال ماركس "النظرية رمادية اللون ولكن الحياة خضراء ".
عادل اليابس






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جمعية الحمير
- الآلوسي حتى أنت ... ياحيدر سعيد
- كوتة المرأة وحق الناخب العراقي
- دكتاتورية البروليتاريا ..- الضائعة -


المزيد.....




- جهاز روسي فريد يساعد على تجنب موت القلب المفاجئ
- شاهد: صحفية من غزة تصور وتروي على الهواء مباشرة القصف الإسر ...
- مقتل 7 إسرائيليين وإصابة 523 أخرين في القصف الصاروخي من قطاع ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض طائرة بدون طيار خرقت المجال الج ...
- الجيش الإسرائيلي: استخدمنا 160 طائرة و450 صاروخ وقذيفة للإغا ...
- HP تعلن عن حاسب مكتبي لامثيل له!
- مجلس الأمن يعقد اجتماعا افتراضيا الأحد حول النزاع الإسرائيلي ...
- خبير برازيلي يتحدث عن أسباب رفض بلاده استخدام لقاح -سبوتنيك- ...
- القبة الحديدية لا تحمي
- روسيا تتعثر بمطبات طريق الحرير


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل اليابس - العلمانية يتمها علاوي... والوصاية عليها للدستوري