أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل اليابس - البصرة عاصمة - القذارة -














المزيد.....

البصرة عاصمة - القذارة -


عادل اليابس

الحوار المتمدن-العدد: 2998 - 2010 / 5 / 7 - 14:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البصرة عاصمة " القذارة "
تقرير اللانظافة ليوم الجمعة 7/5/2010...
شقيق لي يسكن بغداد ، زار البصرة لحضور مناسبة عائلية ، ليوم وليلتين ، أمضى اغلبها بزيارة الأهل والأصدقاء ، ولم يتسنى له التجوال في المدينة ، وفي يوم مغادرته ، بالتاريخ أعلاه ،أوصلته بسيارتي الخاصة لموقع انطلاق حافلات المسافرين الحكومية .
تحركنا من أمام جامع البصرة الكبير ، مرورا بتقاطع الجزائر باتجاه تقاطع الطويسة ، ثم تقاطع منطقة الجمهورية ، ثم الشارع التجاري ، فتقاطع خمسة ميل ، فالملعب ، باتجاه محطة القطار ، تبين أن الموقع قد نقل بدون الإعلان عن ذلك ، فكانت لنا عودة ، لتقاطع العسكري ثم الجنينة .
واليكم تعليقاته حول مشاهداته في الساعة السادسة صباحا" ،
نظر بداية إلى يساره حيث نهر العشار ،بلون ماءه الأسود الخابط ، تطفوا عليه عائمات من فوارغ قناني الماء والمشروبات الغازية تكاد تغطية تماما ، يمكن وصفها بلا مبالغة مزبلة عائمة ، وحتما سيصاحب ذلك روائح آسنة ، تبخر بعطرها أجواء المدينة ، أما جانبيه "ضفتاه " ، فتناسقت مع محتوياته لتكونا معا" " مقلع قمامة " ... أخي بحسه الفني دندن بـ " يابوبلم عشاري ..." واعقبها بـ " البصرة بيها العشار " ، انعطفنا ، تجاه محطة تعبئة وقود الجزائر ، واذا بتظاهرة للكلاب السائبة ، تجاوزت الثلاثين كلبا" ، عدا من وقف منها بعيد كمتفرج ، قبل أن يتفوه بتعليق ، أشرت له للكارثة البيئية ( المجزرة ، بالمناسبة أعزائي يقال ان مجزرة البصرة الحديثة كلفتها خمسة وعشرون مليون دولار ، علما" ان مجزرتي اربيل والسليمانية الحديثتين لم تكلف أي منهما سوى أربعة ملايين دولار ) التي لا تبتعد سوى أمتار عن مركز المحافظة . ونحن في طريقنا ، رصدنا كل بضعة أمتار ، حاويات قمامة ، تتناثر حولها " الزبالة " ، ورأينا عمال النظافة يرفعون قسم منها ويحملوه في ساحبة "تركتر " بدون باب أوغطاء ، وعندما تحركت تناثرت الازبال في الشارع ،لتجمل سجادة الزبل الكاشان التي غطته ، ورجوع الساحبة والعمال لرفع هذه الازبال المتناثرة ، ينطبق عليه تماما قول " في المشمش " .
أمام محلات المواد الغذائية تجمعت أكوام من الكارتون الفارغة وطبقات البيض وعلب المشروبات الغازية الفارغة ، وستجد لامحالة طفلا يحملا كيسا" فارغا على ظهره ويعبئه بهذه العلب بعد ان يقوم بنثر وبعثرة هذه الأكوام .
نظرة سريعة إلى أي شارع فرعي ، سنشاهد عند رأسه تجمعات الازبال الرابضة ، ونظرة أكثر عمقا" ، ستجد طفحا من المياه لاتعرف مصدرها ،
وحتى لا أطيل عليكم أحصينا أنا وأخي في ذلك الصباح الآتي
56 كلبا " سائبا"
12 حمارا"
65 رأس غنم ومعز
24 رأسا من البقر
7 قطط
كلها كانت قرب مواقع الحاويات وتجمعات الازبال ، باعتبارها مناطق رعي غنية ، بالمناسبة شاهدنا أعداد من عمال النظافة هنا وهناك ، يقفون على نواصي الشوارع يمسكون بمكانسهم ، تقابلوا أثنين ، انثنين ، يتحاورون ، ويبدوا ان هم تشكيل الحكومة ، محور أحاديثهم " ومالكي لو علاوي ".
أخي قبل أن يودعني قال " شنو البصرة صارت عاصمة للقذارة " ، لم أحر جوابا ، لكوني أتابع الفضائيات ، واسمع شكاوى سكان بغداد من تردي خدمات أمانة العاصمة ، لكن وصف أخي ، " بعاصمة القذارة " ، معناه ثناء على أمانة بغداد ، ومقلوبه هذا حالكم يا بصريين ...!!!.
قرئت في إحدى الفضائيات ، تايتل ، عن اختتام ورشة عمل التخطيط الاستراتيجي للخطة ألخمسيه لمحافظة البصرة ، لم نسمع عن هذا الخبر قبل انعقاد الورشة ولكننا عرفنا تاريخ ختامها ، وموقع عقد الورشة في عمان ، تصوروا معي نحن نستدعي المستثمرين ، ونطمئنهم على الحال في البصرة لكي نشجعهم على الاستثمار ، ولكننا نعقد مؤتمراتنا وندواتنا في الخارج ، ومثل هذه الورشة سيكون عدد المشاركين فيها على الأقل خمسين موفدا " ادارييين وأعضاء مجلس محافظة " وهؤلاء لن تكون سفرتهم للأردن على حسابهم الخاص بل ، من ميزانية المحافظة ، واذا كان المسئول رفيع المستوى ، سيصحب معه حمايته ، وحاملي حقائبه ، وربما
"الجايجي "وراحت فلوسكم يا بصريين فـ "مصاري " مثل هذه الورش كلها بالدولار ، على كل رب ضارة نافعة ، الأخوان إلي أوفدوا سيلاحظون كيف هي النظافة في عمان وسيخططون لجعل نظافة البصرة مثلها .
الإحصائيات التي ذكرتها لم تشمل ، أطنان الذباب والحشرات ، التي ستتكاثر ، بمتوالية عددية ، في مواقع الازبال والنفايات " فوجود مواد عضوية ورطوبة ، وحرارة ، ستخلق حاضنة مثالية ، لانطلاق حوامل الإمراض هذه ، وستعج مراكزنا الصحية ، بمرضى الإسهال والكبد الفيروسي وغيرها ، وستكون كلف العلاج والأدوية باهظة ، فالنظافة العامة ، تشكل البنى التحتية الأساسية لصحة عامة متطورة .
في الحديث الشريف " تنظفوا فأن الإسلام نظيف " ، وفي شوارع تملئها الازبال والنفايات ، تبتعد النظافة عنها ، والقاذورات تعتبر من النجاسات ، ودراسات الأمور الفقهية تتجه للحث على تجنب النجاسات ، وأولي الأمر في المحافظة ، من ذوي العلم والدراية الواسعة في هذه الأمور ، سيكون سؤالي لهم ، أفتونا يرحمكم الله عن الحكم في كون البصرة عاصمة " للقذارة ".
وهذه دعوة مني لمن يهمه الامر بالتجول في الشوارع العامة فقط ،صباحا" قبل الساعة السادسة ، ليرى بأم عينية ، ما أشرت إليه ، فالبصرة بعض كياننا ، وقذارتها قذارتنا جميعا فنحن من أنشدنا " أحيا وأموت على البصرة " ، ولو كانت البصرة وقت إطلاق تلك الأغنية حالها اليوم ، لما قرن حبها بالحياة والموت .
عادل اليابس






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التحالف ألكردستاني -برغماتية ولات ساعة مندم -
- البصرة بين بدعة -تنمية السيارات -
- الحكومة القادمة ...طريق أبو الخصيب ... مساعدة صديق... لعبة ا ...
- أعطوا البصرة لتكنوقراطيها
- العلمانية يتمها علاوي... والوصاية عليها للدستوري
- جمعية الحمير
- الآلوسي حتى أنت ... ياحيدر سعيد
- كوتة المرأة وحق الناخب العراقي
- دكتاتورية البروليتاريا ..- الضائعة -


المزيد.....




- إصابة 9 أشخاص حالة 3 منهم خطرة بإطلاق نار في ولاية رود آيلان ...
- مصدر: إسرائيل رفضت كل مبادرات مصر حول هدنة مع الطرف الفلسطين ...
- رئيس الأركان الإيرانية: توازن القوى تغير لصالح الفلسطينيين
- أردوغان: نعمل على إقناع العالم بتلقين إسرائيل الدرس اللازم
- إصابة 9 أشخاص على الأقل في إطلاق نار بولاية رود آيلاند الأمر ...
- الصين تعرب عن أسفها لاعتراض واشنطن على عقد اجتماع بمجلس الأم ...
- الولايات المتحدة ترفع مستوى خطر السفر إلى إسرائيل والضفة الغ ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...
- إصابة إسرائيلي في عسقلان بجروح حرجة جراء سقوط صاروخ أطلقته ا ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل اليابس - البصرة عاصمة - القذارة -