أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد السوره ميري - كَاليري الألوان والرياح (شعر : قوباد جلي زادة)














المزيد.....

كَاليري الألوان والرياح (شعر : قوباد جلي زادة)


ماجد السوره ميري

الحوار المتمدن-العدد: 2996 - 2010 / 5 / 5 - 12:53
المحور: الادب والفن
    


شعر : قوباد جلي زادة
ترجمة : ماجد السوره ميري

آزاد شوقي

بلل المطر فراشة..
صارت الفراشة جدول ألوان

الثروة الخضراء

قال اللغم :
أطبقت أجفاني
حياء من رأسك و لحيتك.
قال اللون:
مهابة فرشاتك
عيوني لا تنام!

كمال صابر

رَوَت نحلة طرفة للبرعم
صار البرعم
باقة ورود حمراء!!

رضيع

هذه الريح مازالت لاتعرف الطيران..
ولكنها تلعب مع أوراق البستان المتساقطة!

حلم

عندما تتعب الريح
تنام في كف رضيع!


إعصار

من أغضب الريح
مرة اخرى؟!

غيرة

قبل أن يعري الريح حبيبته
يملأ عيوننا ترابا

ذَكَر

الريح....، ذكر
ألا تراها تطير
الملابس الداخلية و حمالات الثدي فقط
من حبل الغسيل؟!

مراهق

عندما نتجرد من ملابسنا
يحدث الهواء بإصبعَيه فتحة بين ستارتي النافذة

غضب

عندما تسقط منها حبيبتها في البحر
تلف الريح كل أشجارالساحل

ريح ، مطر

المطر و الريح مجنونان بالمرأة
ينساب المطر من شعرها
وتهب الريح عند سيقانها
وعندما يلتقيان عند خاصرتها
يُِحدثان إعصارا

أعمى

الريح لا تعرف السباحة
ولكنها تعبر البحار
ليس لها من يدربها
ولكنها أفضل عداء!
الريح ... عمياء..
ولكنها لاتحمل عكازة

أعرج

تمشي الريح بعرج
وتضطجع ليلا على قامة شجرة عجوز!

أُذُن

الهواء يُطَيّر الشَعر
ليمتص حلمة الأذن






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من لِ (وِلدِ الخايبة)؟
- اغنية السراب (قصيدة لقوباد جلي زادة)
- -الحجيج يمرون من هنا- قصيدة لقوباد جليزاده
- عبد المجيد لطفي .... عملاق آخر في طي النسيان
- ثورة الرابع عشر من تموز في يوبيلها الذهبي ما لها وما عليها
- د . كامل حسن البصير علم بارز … طواه النسيان !
- 30 حزيران ذكرى اندلاع الثورة العراقية الكبرى
- الفنان الخالد حسن زيرك في ذكرى رحيله السادسة والثلاثين، ما ز ...
- الخامس عشر من حزيران عيد الصحافة العراقية
- مندلي تستصرخ الضمير الإنساني ...


المزيد.....




- أول تحرك من البرلمان المصري ضد الفنان محمد رمضان
- تحرك من برلماني مصري ضد الفنان محمد رمضان
- سرقَ سفينة حجاج هنود في البحر الأحمر.. عملات عربية قديمة ظهر ...
- مصر.. زوج الفنانة هالة صدقي يرد بعد عرض صور مع سيدات (صور)
- فنانة تتمنى بث حلقتها مع رامز جلال ليلة القدر حتى لا يشاهدها ...
- رئيس اللجنة الفنية السودانية لمفاوضات سد النهضة: دعوة الخرطو ...
- بعد وصفه مسلسل -الاختيار- بالحلال... انتقادات تطال الممثل أح ...
- المبعوث الأمريكي يوجه رسالة إلى اليمنيين باللغة العربية... ف ...
- وفاة الشاعر والروائي الفرنسي برنار نويل عن 90 عاماً
- هالة صدقي تكشف أقرب فنان يجسد شخصية أحمد زكي... فيديو


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد السوره ميري - كَاليري الألوان والرياح (شعر : قوباد جلي زادة)