أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد السوره ميرى - اغنية السراب (قصيدة لقوباد جلي زادة)














المزيد.....

اغنية السراب (قصيدة لقوباد جلي زادة)


ماجد السوره ميرى

الحوار المتمدن-العدد: 2975 - 2010 / 4 / 14 - 12:05
المحور: الادب والفن
    


شعر : قوباد جلي زادة
ترجمة : ماجد السوره ميرى

إلهي! أطبق كتابك المقدس وانظر إلينا بكامل هيبتك:
أنا و زوجتي نازدار
أنا و فلذة كبدي
أنا و امرأتي المهربة و عشقنا اللاشرعي..
انظرالينا، ثمانيتنا نركع عرايا
تشخص عيوننا نحو شلالات نورك المنسابة
مادّين ايدينا المبتورة
طويـــــــــــــــــــــــــــلا
طويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلا
لتصل أفياء حضنك البلوري
ما كانت دعوانا،
أن الذباب و الجروح لنا و لهم النحل و الازهار
ولا ادعينا،
أن حقول الالغام الدموية لنا
و أزيار ليرات الأمان لهم
متى قلنا
بأن الشوارع المنورة لهم و
و طرق الرحيل النيسمية الوعرة لنا؟!
متى قلنا
لهم جمرات الوطن المتقدة
و لنا حمى و عصّات برد مخيمات المنفى المتجمدة؟!
الهي!
ضع عنك نظاراتك النورانية
و انظر بعينيك الجميلتين:
نحن فقط من فرشنا سجادات شلالات الصلوات
وأيدينا مأسورة الدعاء حتى مطلع الفجر
نحن فقط في محفل الذكر
بريق سيوفنا ملطخ بالدماء
وألحان قرع دفوفنا شهيدة
أنظر يا الهي:
وحدها وميض جباهنا
تفعم القباب والمنائر بالنور!
أنظر يا إلهي
فقط أدعية و صرخات دموعنا
تمنح المرجان للبحار
و تلألؤ النجوم للسماء
سئمنا؛
يا إلهي سئمنا؛
إن لم تكن غزلان أماننا البريئة مشروعة عندك
وإن لم يكن خرير أنهار حريتنا
ذات الشعر الاخضر مشروعة عندك
فالى متى هذا الرقص السيزيفي لسَفَرِنا؟!
والى متى صدى أغنية السراب هذه؟!
الهي!
كلحظة تساقط رموش ورقة
أقصِر المسافة بيننا و بين وحوش جهنم الحمراء
كموعد تفتح حلمة ثدي
أقصِر المسافة بيننا و بين شراب الجنة الطَهور.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -الحجيج يمرون من هنا- قصيدة لقوباد جليزاده
- عبد المجيد لطفي .... عملاق آخر في طي النسيان
- ثورة الرابع عشر من تموز في يوبيلها الذهبي ما لها وما عليها
- د . كامل حسن البصير علم بارز … طواه النسيان !
- 30 حزيران ذكرى اندلاع الثورة العراقية الكبرى
- الفنان الخالد حسن زيرك في ذكرى رحيله السادسة والثلاثين، ما ز ...
- الخامس عشر من حزيران عيد الصحافة العراقية
- مندلي تستصرخ الضمير الإنساني ...


المزيد.....




- كاتبة -هاري بوتر- تحدد موعد نشر رواية جديدة للأطفال
- مسرح ديار يشارك في افتتاحية بيت لحم عاصمة الثقافة 2020
- أول تحرك من البرلمان المصري ضد الفنان محمد رمضان
- تحرك من برلماني مصري ضد الفنان محمد رمضان
- سرقَ سفينة حجاج هنود في البحر الأحمر.. عملات عربية قديمة ظهر ...
- مصر.. زوج الفنانة هالة صدقي يرد بعد عرض صور مع سيدات (صور)
- فنانة تتمنى بث حلقتها مع رامز جلال ليلة القدر حتى لا يشاهدها ...
- رئيس اللجنة الفنية السودانية لمفاوضات سد النهضة: دعوة الخرطو ...
- بعد وصفه مسلسل -الاختيار- بالحلال... انتقادات تطال الممثل أح ...
- المبعوث الأمريكي يوجه رسالة إلى اليمنيين باللغة العربية... ف ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد السوره ميرى - اغنية السراب (قصيدة لقوباد جلي زادة)