أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله تركماني - مآلات الدولة العربية الحديثة















المزيد.....

مآلات الدولة العربية الحديثة


عبدالله تركماني

الحوار المتمدن-العدد: 2942 - 2010 / 3 / 12 - 08:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتعرض العديد من الدول العربية إلى أزمة بنيوية عميقة تطال أسس النظام الرسمي العربي ومستقبله، خاصة تلك الدول التي تفتقد سلطاتها للشرعية الدستورية. ففي حالات عربية ليست قليلة يتفكك كيان الدولة الموحدة بفعل الهويات المتصارعة داخلها، مما يضع مستقبل هذه الدول على المحك ويعرّضها لافتقاد مجتمعاتها للحماية وتحوّلها إلى دول فاشلة.
ويبدو أنّ الدولة العربية " الحديثة " قد انحلت إلى مجرد أجهزة إدارية تابعة للفئة المتسلطة على الحكم، بمعنى أنه لم يتح للمجتمعات العربية أن تفرز سلطاتها القادرة على إدارة دولة حق وقانون، بل بقي هذا الأنموذج غائباً إجمالاً، ليس لانعدام تقاليد الديمقراطية أصلاً من المجال العام، بل بسبب تلك الحالة من فقدان الجماعة حس الأمان العام في ظل سلطات استبدادية اعتادت على منهج الخوف والتخويف كأساس لكل علاقة بين الحاكم والمحكوم.
كما أنّ هذه السلطات أحكمت بيدها عزلتها عن مجتمعاتها، عندما انغلقت نخبها الحاكمة على مصالحها الخاصة، وحررت نفسها من أبسط وعود التنمية الشاملة، وأغرقت البلاد والعباد في المزيد من التخلف والفقر والجهل، حتى أصبح العالم العربي مضرب المثل في تمتعه بأدنى المقاييس الدولية من حيث النمو والتقدم، وعجزه المضطرد عن اللحاق بحركة التطور العالمي من حوله.
وفي الواقع، لا أحد ينكر أنّ العالم العربي قد ابتلي بنخب حاكمة هي مزيج من كواسر باحثة عن فريستها في جسم مجتمع مجوّف ومختل التوازن، ومن قطّاع طرق مختفين وراء ألقاب ورتب سياسية وعسكرية وأمنية واقتصادية، ومهربي مخدرات وتجار سلاح ومختلسين لأموال الدول، ولصوص ومرتشين، لا مبدأ لديهم ولا مثال غير إرضاء الشهوة البدائية في السيطرة والقوة والثروة المادية. لا يسري ذلك على الكثير من العاملين داخل حقل سلطة الدولة ومؤسساتها فحسب، ولكن بشكل أكبر أحياناً على المتحكمين بمؤسسات المجتمع الخاصة، ونخبه الأهلية، من أصحاب مشاريع صناعية وتجارية وثقافية وفكرية أيضا.
وكانت النتيجة النهائية لكل تلك المقدمات المأزومة أنّ الدولة العربية " الحديثة " فشلت فشلاً ذريعاً في إيصال المجتمعات العربية إلى شاطئ وبر الأمان والاطمئنان الذي سبق أن وعدت الجماهير به، وتفرّغ القائمون عليها للتحكم بموارد الأمة، والسيطرة على مفاصل السلطة والثروة والقوة والمعرفة في كل مواقعها، محتكرين بذلك كل الرأسمال المادي والمعنوي المتبقي لأفراد المجتمع والأمة.
والشيء الذي ينبغي ألا يغيب عن أذهاننا هنا هو أنّ خطورة هذا الوضع المأساوي العام، الذي يرزح تحته عالمنا العربي الآن تتزايد على مستوى عدم استجابة معظم النخب العربية السياسية الحاكمة لاحتياجات الناس، ومتطلبات التنمية الحقيقية، وهذا ما يؤسس باستمرار لأجواء ضعف, أو عدم وجود المساءلة والنزاهة والشفافية المطلوبة، والتي لا يمكن النهوض والارتقاء من دونها، مما يجعل من تلك المجتمعات مرتعاً خصباً لانعدام الفاعلية والنشاط والكفاءة.
وعلى صعيد آخر لم تنجح الدولة العربية أو لم تحاول العمل على حل مشكلة التعددية الإثنية والمذهبية والدينية متى وجدت هذه التعددية، لا بل زادتها حدة بعدما تجاهلتها أو حاولت توظيفها في لعبة داخلية، انقلب في نهايتها السحر على الساحر.
أما واقع المجتمعات العربية فهو ليس أحسن حالاً، فهذه المجتمعات تبدو في غربة أو غيبوبة، وهي مغيبة، بفعل القيود الكثيرة المكبلة لحركتها وحراكها، وغائبة بحكم ارتهانها للهموم اليومية التي تكابدها، لتحصيل لقمة العيش، ومعها تأمين الحد الأدنى من التعليم والصحة والسكن وباقي مستلزمات الحياة الكريمة، إن أمكن.
هكذا عرّت تجربتا الصراع العربي - الإسرائيلي واحتلال العراق حقيقة الواقع العربي، ففي معترك هاتين القضيتين انكشفت سياسات وتكسرت شعارات وبانت حقائق مريرة، ولكن بعد فوات الأوان.
وهكذا تتكرر صورة المفاضلة الإجبارية بين الخيارات السيئة لتطال معظم الدول العربية، فإما استقرار للدول والأوطان تحت ظلال سلطات مستبدة، تمارس البطش والعنف الداخلي، وتمسك اقتصاداً ريعياً، وتشرف على توزيع ما تستغني عنه لبعض الفئات الموالية لها، وتهمّش في الوقت عينه أوسع فئات شعبها، بعيداً عن أية مشاركة سياسية أو خارج أية مساهمة في التنمية والتقدم الاقتصادي، خالقة بذلك الحاضنة الاجتماعية والاقتصادية لحركات التطرف. وتسعى سلطات الاستبداد هذه مقابل ديمومة حكمها، وغض الطرف عن ممارساتها، إلى إرضاء القوى الدولية الكبرى وعقد صفقات معها تؤمن المصالح الاقتصادية لهذه القوى.
أو سيادة منطق الجماعات السياسية الدينية المتطرفة، التي تدعو إلى القطيعة مع العالم، ومعاداة قيم حقوق الإنسان ورفض مجاراة العصر.
وفي الواقع، ما كان من الممكن لنا أن نتوقع، حسب الدكتور برهان غليون، سوى تفاقم الأزمة الكبرى التي تعصف بمجتمعاتنا منذ سنوات طويلة، وتزايد مظاهرها الخطيرة، من الاحتلالات والتدخلات الخارجية، إلى الحروب والنزاعات الداخلية المسلحة، مروراً بالانقسامات داخل الأحزاب السياسية، والاحتقانات والتوترات في العلاقات العربية - العربية، والخصومات الطائفية والمذهبية والعشائرية المهددة لوجود الدولة نفسها، وفي موازاة ذلك تراجع مستوى حياة السكان، وزيادة الفقر والبطالة، وتزايد عدد البؤر المتفجرة للمطالب والاحتجاجات الاجتماعية في أكثر من مكان.
ومن المؤكد أنه لا يفيد هنا الحديث المعتاد عن العامل الخارجي، حتى لو كانت مسؤولية الدول الغربية رئيسية في ما نحن فيه من مآسٍ وما نواجهه من تحديات. فالمطلوب هو، بالعكس، تفسير الأسباب التي تجعل هذا التدخل الأجنبي ممكناً ودائماً وحاسماً في المنطقة العربية، أكثر من مناطق العالم الأخرى، ولماذا لا ننجح في الحد من أثره على الأقل، إذا كنا غير قادرين على وضع حد له ؟
إن الإشكالية التي تعيشها الدولة الوطنية في العالم العربي هي أنها لم تتمكن من خلق نوع من التوافق بين السلطة والحرية، فإيجاد هذا النوع من التوافق يتوقف عليه القدر من رضى المواطنين عن الحكومات، مما يسهم في إضفاء الشرعية عليها وإلى بقاء واستمرارية الدولة الوطنية. لذلك بات من واجبها أن تبحث عن السبل التي تستطيع من خلالها تأمين القدر المعقول من الحرية في سبيل ضمان مصالح المواطنين.
إنّ الواقع، الموصوف أعلاه، يدعونا جميعاً للتعاطي المجدي مع التحديات الكبرى، مما يفرض ضرورة انفتاح الأنظمة على شعوبها، واعترافها بالتقصير عن تحقيق أهدافها وتطلعاتها والتزاماتها التي سبق أن وعدت بها. كما يفرض أن تتجه جهود أبناء مجتمعاتنا كلهم - حكاماً ومحكومين - إلى تركيز الطاقات باتجاه العمل والتنمية والسعي للنهوض بواقع دولهم، في محاولتها الرامية لاستيعاب المعرفة بمختلف جوانبها، والعمل على اكتسابها، ونشرها، وتعميمها, وذلك من أجل الارتقاء بواقعها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في مواجهة عالم كبير يتحكم فيه منطق القوة والمصالح.
فلم يعد عيش المواطن العربي تحت وطأة الإقصاء السياسي أو البطش المنهجي هو القدر المحتوم أمامه، بل لابد من إجراء تغيّرات عميقة في دولنا العربية كي تصبح دول حق وقانون، دول كل مواطنيها بدون تمييز طائفي أو عرقي أو جهوي.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العنف الجنسي والقائم على نوع الجنس في العالم العربي
- عن استقلال السياسة وواقعيتها
- العنف الجنسي والقائم على نوع الجنس واستراتيجيات منعه
- بعض القضايا المؤجلة للنهضة العربية الحديثة
- استلاب الماضوية ونظرية المؤامرة
- حظر المآذن يمتحن التنوّع الثقافي
- الخلل الرئيسي في المشروع العربي
- في الحاجة العربية إلى إصلاح حقيقي
- بعض مظاهر محنة الأمة
- في ضرورة التغيير
- أخطر الأوهام التي يجب أن نتخلص منها
- أين الخلل العربي ؟
- إشكاليات المنظمات غير الحكومية في العالم العربي
- التنمية المستدامة وأمن الإنسان في البلدان العربية (3/3)
- التنمية المستدامة وأمن الإنسان في البلدان العربية (2/3)
- التنمية المستدامة وأمن الإنسان في البلدان العربية (1/3)
- كي يكون حوارنا متمدناً
- واقع وآفاق التعاون الاستراتيجي التركي - السوري
- محددات السياسة الخارجية التركية
- صخر حبش .. وكلمة وفاء


المزيد.....




- Hello world!
- نتنياهو: العملية العسكرية على غزة مستمرة حتى استعادة الهدوء ...
- الجيش الإسرائيلي ينفي بدء عملية اجتياح بري لقطاع غزة
- كتائب القسام تعلن توجيه ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لعسق ...
- إسرائيل تشن غارات برية وجوية مكثفة على غزة دون توغل قواتها إ ...
- وسائل إعلام إسرائيلية تنفي توغل الجيش بريا في غزة
- انقطاع الكهرباء عن عسقلان جراء الهجوم الصاروخي من غزة
- سرايا القدس تحذر اسرائيل من شن عملية برية في غزة
- العراق يوقف حظر التجوال الشامل ويبقيه جزئيا
- أوكرانيا.. المحكمة تقضي بوضع المعارض مدفيدشوك تحت الإقامة ال ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله تركماني - مآلات الدولة العربية الحديثة