أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنيس محمد صالح - الرسول المُعظَم!! الرسول الأعظم!!! سيد الخلق؟؟ سيد المُرسلين؟؟؟















المزيد.....


الرسول المُعظَم!! الرسول الأعظم!!! سيد الخلق؟؟ سيد المُرسلين؟؟؟


أنيس محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 2926 - 2010 / 2 / 24 - 10:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بسم الله الرحمن الرحيم, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمرسلين .. وبعد

إن من أشد الفتن والفرقة والأحقاد والكراهيات بين المسلمين ونشهدها بوضوح اليوم، ومحاولة التفريق والتعظيم للرسل والأنبياء من خلال بعض الخارجين عن منهج الله جل جلاله والجاهلين!!! هي في حقيقة الأمر ليست من الدَين في شيء!!! وإطلاق عبارات التعظيم والمفاضلة للتمييز بين الرُسُل والأنبياء!!! أصبحت تمثل في حقيقة الأمر خروجا فاضحا عن المنهج الإسلامي الحنيف القائم على الإيمان بإتباع أوامر الله جل جلاله من الكتاب والفرقان!!! وأوامر الله الواضحة بألا نفرق بين رسل الله وأنبياؤه !!!
حيث نجد إطلاق عبارات التعظيم من بعض الجاهلين ممن يدعي الفقه والتشريع الإسلامي وهم بعيدون كل البُعد عن الإسلام القائم على التوحيد لله وحده لا شريك له ولا عظيم له ولا كفوا أحد ؟؟
حيث نجد عبارات تطلق جزافا من بعض الجاهلين...
كقولهم:
(الرسول الأعظم!!! أو الرسول المعظََم!!! سيد الخلق !!! سيد المُرسلين !!!)

وهذا يذكرنا بشكوى رسولنا ونبينا سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) وهو يشتكي إلى الله جل جلاله، ويشكو قومه الذين أتخذوا هذا القرآن مهجورا!!! وأصبحوا يطلقون صفات التعظيم للرسل والأنبياء والملوك والحكام جزافا، بما يتناقض مع شريعة ومنهج وأوامر الله جل جلاله المنصوص عليها بوضوح وصراحة في القرآن الكريم!!!؟
لقوله تعالى:
وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً {30} الفرقان
والمصيبة اننا نسمعها ليس من عامة الناس البسطاء الطيبين الجاهلين، بل نسمعها ممن يدَعون بأنهم عُلماء للدَين والشريعة الإسلامية!!! وهم آخر من أن يكونوا عُلماء!!! لا يعلمون أوامر ونواهي الله جل جلاله في القرآن الكريم وآياته الواضحة على عدم التعظيم لأي خلق من خلق الله جل جلاله رسلا كانوا أو أنبياء أو التفريق بينهم!!! أو تعظيم أي خلق مع الله ذي الجلال والإكرام!!!
لقوله تعالى:
تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ {78}‏ الرحمن
كما كان يفعل اليهود والنصارى من قبل... بأن عظموا رسل الله وأنبياءه!!! وجعلوهم شركاءا وأبناءا لله الواحد الأحد لا شريك له ولا ولد، وعظموهم فخرجوا عن منهج الله القائم على الإسلام والتوحيد لله الواحد القهار، ووصفهم الله جل جلاله بالكافرين المشركين!!! وأصبحنا نحن ممن يدعون الإسلام.. أسوأ وأبشع مما عمله اليهود والنصارى (أهل الكتاب)!!! ليس فقط بأن عظمنا الرسُول فحسب بل تمادينا إلى أبشع من ذلك بأن عظمنا الملوك الحكام الخونة الخارجين عن منهج وشريعة الله جل جلاله في الأرض!!! بأن نسميهم بأصحاب الجلالة والفخامة والسمو الملوك العظماء!!! وهذا في رأيي أعظم إشراكا مما عظمه (أهل الكتاب) بل أسوأ ممن كانوا يعبدون الأصنام والأوثان في عهود الجاهلية الأولى، قبل ظهور الإسلام!!!
وتخيلوا اننا في القرن الواحد والعشرين... ونحن لا نحس بحرج وألسنتنا تعظم بشرا... وكأننا.. لم نسلم وجوهنا إلى الله جل جلاله مخلصين له الدين حنفاء وعلى يقين!!! وكأننا لا نعلم حتى يومنا هذا، ماذا تعني لنا كلمة (الإسلام)!!!
وكأننا نعيش أسوا من أيام الجاهلية الأولى... معتمدين ومستمدين على تاريخ أساساته بشرية (كتبها البشر) وكلها محرفة جاهلية... وأبينا إلا أن نتبعها دون تبصُر وتدبُر وتفكُر لما جاء في القرآن الكريم!!!
لقد أصبح الكثيرون اليوم ممن يدَعون العلم والفقه والتشريع الإسلامي... وهم أبعد من أن يكونوا مسلمين... يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ولم يسلموا ولم يؤمنوا بالله وحده لا شريك له!!! وله التعظيم وله الأسماء الحسنى.
لا تسألوا الشعوب المستضعفة اليوم فى بلاد الأعراب والأُميين... عن ماذا يعنى الإسلام!!!
بل أسألوا من هم علماء الإسلام اليوم!!! أسألوهم عن ما معنى الإسلام الذي علموه لنا ولأولادنا!!! وهل هم يعلمون ماذا يعني الإسلام؟؟؟ ليعلموه للناس والرعية؟؟؟ وكيف أن ألسنتهم قد خرصت وهم يسمعون بآذانهم وترددها ألسنتهم لكل أشكال التعظيم للرسول وآل بيته والملوك أصحاب الجلاله الحكام الطغاة!!!
أسألوا هؤلاء ممن يدعون أنهم مرجعيات إسلامية... على ماذا نزلت كل الرسالات الربانية من السماء إلى الأرض؟؟؟
أسألوا هؤلاء المدعين، لماذا أصطفى الله جل جلاله من الملائكة رسلا ومن الناس؟؟؟ ليبلغوا ماذا؟؟؟ وليكبروا ماذا؟؟؟ ويسبحوا ماذا؟؟؟ وليحمدوا ماذا؟؟؟ ولا يشركوا مع ماذا خلقا من خلقه لتعظيمهم؟؟ وليتوكلوا على ماذا؟؟؟ وليستعينوا بماذا؟؟؟ وليعبدوا ماذا؟؟؟ وأسألوهم ماذا عن الأسماء الحسنى العظمى ولمن هي؟؟؟
وأسألوهم كيف جاءت كل تلك الأحزاب والطوائف والشيع والمذاهب والجماعات؟؟؟ وكيف فرقوا دينهم وكانوا شيعا وهم ليسوا من الرسول في شيء؟؟؟
أسألوهم وهم يسمعون كل التعظيم للبشر الخسيس الخائن من الملوك العظماء لغير ماذا؟؟؟ وهم إلا يخرصون؟؟؟
أسألوا هؤلاء المدعين... لماذا أحوال الأعراب والأُميين اليوم في الحضيض؟؟؟ أسالوهم كم هي أرصدتهم وكم هي ممتلكاتهم؟؟؟
أسألوهم كم هي أرصدة حكامهم والموجودة في بلاد اليهود والنصارى؟؟؟ وشعوبهم فقيرة جائعة؟؟؟
أسألوهم هل الحاكم والمحكوم أمام الله وأمام الناس سواسية؟؟؟
أسألوهم هل حقوق الله التي أمرنا بإتباعها من الزكاة والنفقات والضرائب تستخرج من رجالات المال والأعمال سواسية مع العمال والموظفين الآخرين؟؟؟ أم انها تستخرج فقط وتستقطع من العاملين الضعفاء ومن مرتباتهم مع نهاية كل شهر؟؟؟
أسألوهم لماذا أولادنا وشبابنا عاطلون عن العمل؟؟؟ وغير مشمولين بالضمانات الإجتماعية طالما لم يوفر لهم الحاكم الراعي فرصة العمل المناسبة؟؟؟ ولماذا تكثر الجريمة في بلاد العرب والمسلمين، والسجون ملآنة بالمستضعفين في الأرض وممن يسرقون الخبز ليأكلون؟؟؟
أسألوهم هل أموال الحكام الطغاة وأموال كبار رجالات الأعمال تدور في بنوكهم الوطنية؟؟؟ وتساعد في رفع الإقتصاد وخلق مشاريع وفرص عمل جديدة؟؟؟ أم انها مهربة في الخارج وتساهم في رفع المستوى المعيشي للأجنبي على حساب شعوبها والرعية؟؟؟
أسألوهم وقد أصبح الدولار الأمريكى والجنيه الإسترلينى هو الذي يحدد سعر عملاتنا الوطنية التي أصبحت من غير غطاء؟؟؟ وأثرت على الرعية، ومستوى دخل الشعوب؟؟؟ وأموال الحكام ورجالات المال والأعمال تدور خارج البنوك الوطنية؟؟؟
أسألوهم هل علمتم الناس الفرق بين الحلال والحرام؟؟؟ ولماذا الرشاوى والفساد منتشرة عندنا دون حسيب ولا رقيب؟؟؟ وهل الدين الإسلامي الحنيف موجود عندنا؟؟؟
أسألوهم هل أنتم نزيهون حتى تعلموا الناس الفرق بين الهدى والضلال وبين الظلمات والنور والحلال والحرام والإنسان والحيوان؟؟؟ وما الذي يمنعكم وقد خرصتم إلا لتقيموا الحدود على الضعفاء فقط؟؟؟
إسألوهم لماذا أوضاعنا سيئة مُزرية إذا كنتم فعلا تخافون الله واليوم الآخر؟؟؟
أسألوهم لماذا هم مرتشون من الحكام إذا كان الحاكم شرعيا ولا يخاف في الله لومة لائم؟؟؟
اسألوهم لماذا كرامة الإنسان العربي والمسلم مُهانة مهدورة ذليلة لا قيمة لها؟؟؟
أسألوهم كيف أن الحكام العرب وهم خارجون عن منهج الله والشورى في الإسلام؟؟؟
اسألوهم كيف أنهم شرعوا تشريعات ضد أوامر الله جل جلاله وخرجوا عن طاعاتهم لله وإتباع ما أنزل الله به من سلطان؟؟؟
اسألوهم هل يستأذنون الحكام غير الشرعيين قبل إصدار إصداراتهم للفتوى؟؟؟ ويرتأون ما يراه الحاكم الخائن الخارج عن منهج الله والشريعة الإسلامية؟؟؟
اسألوهم لماذا خرصتم وأنتم تسمعون أشكال وألوان التعظيم لغير الله الواحد القهار الأحد ولا شريك معه عظيما ولا أصحاب جلالة وفخامة وسمو غيره ولا أحد؟؟؟ وفي كل الدول العربية والتي فيها ملوك غير شرعيين طغاة ولم ينتخبهم أحدا إستجابة لأوامر الله جل جلاله، وأمرهم شورى بينهم؟؟؟ ويأكلون أموال الناس بالباطل؟؟؟
اسألوهم لماذا خرصوا جميعا عندما حلت في أراضيهم قوات عسكرية مدججة بأحدث تقنيات الحرب والدمار الشامل؟؟؟ وهم يعلمون انهم مستعمرون ولو بعد حين؟؟؟ أم ان الأمر لا يعنيهم؟؟؟
اسألوهم لماذا أولادنا اليوم لا يعلمون عدوهم الحقيقي ليقاتلوا ويجاهدوا في سبيل الله بأنفسهم وأموالهم؟؟؟ هل العدو الأول اليوم هم اليهود والنصارى؟؟؟ أم الحكام الطغاة المستبدين الخونة الخارجين عن شريعة الله وأوامره؟؟؟ ويأكلون أموال الناس بالباطل؟؟؟ وأئمة الكُفر الذين لا إيمان لهم؟؟؟
اسألوهم ما هي الأولويات؟؟؟ اسألوهم هل توجب لهؤلاء الحكام الطاعة أم ماذا؟؟؟ اسألوهم لماذا خرصوا؟؟؟ اسألوهم لماذا القوي عندنا يأكل الضعيف؟؟؟ وكأننا فى غابة حيوانات ولسنا على شريعة الله جل جلاله؟؟؟ يتساوى فيها الحاكم والمحكوم؟؟؟ ولا فرق بين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى؟؟؟
اسألوهم عن المسؤولين في دوائر الدولة المختلفة في عدة سنوات يصبحون هم أصحاب الحق والأراضي والعقارات ويصبحون من أصحاب رؤوس الأموال والأعمال؟؟؟ وأرصدتهم مهربة بالخارج؟؟؟
اسألوهم من أخرج وأقصى أهل الكتاب وجعلوهم المغضوب عليهم والضالين؟؟؟
اسألوهم هل أتوا بجديد عن ما نقل إلينا منذ (1500 سنة)؟؟؟ منذ الجاهلية الأولى؟؟؟
اسألوهم هل نحن اليوم في بداية العام2010 م أم إننا لا زلنا نعيش فى العام 600 م؟؟؟ ولماذا لا زلنا نعيش في الجاهلية الأولى؟؟؟ مع تلكم الأمم التي قد خلت لها ما كسبت ولنا ما كسبنا ولا نسأل عما كانوا يعملون؟؟؟
اسألوهم هل لديهم مراكز للدراسات والبحوث الإسلامية؟؟؟ وتجددت الرؤيا والمفاهيم؟؟؟ وان هذا القرآن الكريم هو لكل زمان ومكان؟؟؟
اسألوهم كيف يعقل أن حولوا أولي العلم والعزم والذين علمهم الله بالقلم من الرُسُل والأنبياء إلى جهلة لا يفقهون القراءة والكتابة؟؟؟ وأمرونا أن يكونوا لنا قدوة وأسوة حسنة؟؟؟
اسألوهم دماء أبنائنا الذين علموهم دينا، هو ليس من الإسلام في شيء؟؟؟ وراحوا ضحية هؤلاء ممن يدعون أنهم أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون؟؟؟
اسألوهم إين هم من القرآن الكريم والفرقان الكريم وأوامرهم ونواهيهم؟؟؟
اسألوهم لمن التعظيم والعبادة من يوم الجمعة وأشركوا مع الله جل جلاله وعظموا السيرة لرسله وأنبيائه وآل البيت والصحابة والخلفاء الراشدين وهم ميتون.. والبخاري ومسلم (دين سادة قُريش)؟؟؟ ولم يعظموا الخالق الحي الذي لا يموت؟؟؟
اسألوهم لماذا لا يحاربون الفساد والمظالم من خلال كتاب الله جل جلاله في كل يوم جمعة؟؟؟
اسألوهم إين هم من أولي العلم والعزم من الرُسُل والأنبياء؟؟؟ هل بلغوا رسالات ربهم الأعلى؟؟؟ هل أدوا أماناتهم التي ائتمنوا عليها؟؟؟ هل نصحوا الأمة وكشفوا الغمة؟؟؟ هل جاهدوا في الله حق جهاده أم ماذا؟؟؟ أم هم إلا يخرصون؟؟؟
اسألوهم لماذا أصبحنا نعيش كالأنعام، البهائم الحيوانات بل أضل سبيلا؟؟؟ اسألوهم هل هم فعلا علماء الدين الإسلامي؟؟؟ أم علماء الحكام الطغاة الخونة؟؟؟ ليحللوا لهم قتل البهائم من الرعية وأكل أموال الناس بالباطل؟؟؟
اسألوهم لماذا نتلقى المساعدات والإغاثة من اليهود والنصارى؟؟؟ اسألوهم أين أموال المسلمين؟؟؟ اسألوهم ما هي ردود فعلكم وأنتم قائمون على المساجد؟؟؟
اسألوهم وهم يتلون خطب الجمعة بخطب جاهزة معلبة لجميع المساجد (ومعدة سلفا) ومن يخرج عنها ينال عقابه من الحاكم وأجهزة القمع له بالمرصاد؟؟؟
اسألوهم على أي مذهب هم علماء؟؟؟ مالكي أم شافعي؟؟؟ حنبلي أم زيدي؟؟؟ وهابي أم حنيفي؟؟؟ اسألوهم الى أي طائفة هم ينتمون؟؟؟ اسألوهم الى أي حزب أنتم تنتمون؟؟؟ اسألوهم هل هم مسلمون سنيون؟؟؟ اسألوهم هل هم مسلمون شيعة؟؟؟ اسألوهم هل هم مسلمون من أصحاب السلف الصالح؟؟؟ اسألوهم هل هم مسلمون صوفية؟؟؟ أم جعفرية؟؟؟ أم إثنا عشرية؟؟؟ أم علوية؟؟؟ أم صابؤون؟؟؟
اسألوهم هل هم فعلا علماء أم منافقون يكذبون علينا ويخادعون الناس بالشوارب واللحى؟؟؟ والله خادعهم ويرد كيدهم في نحورهم؟؟؟ وهل هم من أصحاب الدرك الأسفل من النار أم ماذا؟؟؟
اسألوهم كيف هو حال النساء عندنا؟؟؟ بعد أن أصبح حال الرجال هكذا؟؟؟
لقوله تعالى:
إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً {35}‏ الأحزاب
اسألوهم كيف هي التفسيرات التي جعلوا فيها المرأة مهانة ذليلة بعد أن كرمها الله جل جلاله في كتابه العزيز؟؟؟ ولم يفرق بالتقوى بين رجل وإمرأة؟؟؟ وقد أصبحن متمردات رافضات كاسيات عاريات؟؟؟ اسألوهم ما بال النسوة الذين فجرن أنفسهن دفاعا عن كرامات الرجال؟؟؟
إسألوهم عن الأم والبنت والأخت والزوجة بعد أن أصبحن معروضات للبيع في القصور الأميرية والملكية؟؟؟ واليخوت الخاصة بالحكام الطغاة؟؟؟
اسألوهم ( لماذا حالنا أصبح اليوم فى أسفل السافلين وفى الحضيض )؟؟؟
ألستم مسؤولين؟؟؟ مع الحُكام الطغاة العُتاة المستبدين؟؟؟ حاربتم الله والرسول؟؟؟
لقوله تعالى:
وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً {30} الفرقان

وتعالوا معا... لنتعرف على الباطل الذي جاء به هؤلاء الجاهلين المدعين المبطلين، من خلال كتاب الله ذي الجلال والإكرام ومن القرآن الكريم، ويعد إشراكا مع الله جل جلاله عظيم آخر:
(فيما يخص التعظيم والتفريق بين الرسل والأنبياء – والوصف بالرسول الأعظم والمُعظَم)
لقوله تعالى:
إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ {33} ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {34} آل عمران
لقوله تعالى:
مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ {74} اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ {75} الحج
ألا يقرأ هؤلاء ممن يدَعون أنهم علماء... ان الله جل جلاله قد أصطفى جميع الرسُل من الملائكة والناس؟؟؟ وأمرنا ألا نفرق بين الرُسُل؟؟ وانها من شروط الإيمان بالله وحدة لا شريك له.
وقوله تعالى:
قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ {136} البقرة
وقوله تعالى:
آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ {285} البقرة
وقوله تعالى:
قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ {84} وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ {85} آل عمران

(التعظيم للرسول – الرسول المعصوم!!! وكأن الآخرين من الرسُل غير معصومين!!!)
أما الأوصاف والتي تُخرج رسولنا محمد عن كونه بشرا مثلنا يوحى إليه من ربه، كسائر الرسُل والأنبياء!!! وهو ليس معصوما إلا فيما كان يعصمه الله جل جلاله من الناس، ليبلغ رسالة ربه الأعلى، وكونه بشرا مثلنا يخطئ ويصيب كباقي البشر، ويأكل الطعام... ومَيزه الله جل جلاله بأن أصطفاه الله جل جلاله رسولا... كغيره ممن أصطفى.
لقوله تعالى:
إِنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يُحْيِـي وَيُمِيتُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ {116} لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ {117}‏ وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ {118} التوبة
وقوله تعالى:
وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً {73} وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً {74} الإسراء
وقوله تعالى:
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {1} التحريم
وقوله تعالى:
وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (6 الأنعام
وقوله تعالى:
نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ (45) ق
وقوله تعالى:
وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ (52) الأنعام

أليست كل تلك الآيات القرآنية، أليست كافية لنعلم أبناءنا على التواضع؟؟؟ وألا يرددون عبارات كلها جاهلية خارجة عن أوامر الله جل جلاله ونواهيه؟؟؟ ومن تواضع لله جل جلاله فقد أستمسك بالقوي العزيز؟؟؟ وأستمسك بالعروة الوثقى لا إنفصام لها؟؟؟ ولا يجوز بأي حال من الأحوال أن نختلق بدعا ومسميات وندعي بالتعظيم لغير الله جل جلاله؟؟؟ كائنا من كان.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حسني مبارك وأُم الدنيا مصر
- مقتل محمد البرادعي.. بأيدٍ آل سعودية
- مرتبة الوالدين.. في القرءان الكريم
- لليمن لا لعلي عبدالله صالح
- المسجد الأقصى.. قِبلة المسلمين اليهود والنصارى
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟ (6-6)
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟ (5)
- العلمانية هي.. عالمية الدَين وعالمية الدولة
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟(4)
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟(3)
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟(2)
- هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟(1)
- ليلة القدر لا علاقة لها ولا صلة بليلة الإسراء
- مراتب الروح من الذات الإلهية
- الأديان الأرضية الوضعية ( السُنية والشيعية ) وعلاقتهما بالكذ ...
- فساد مصافي الزيت بعدن لا مثيل له
- من حسني مبارك إلى شعب مصر
- الروح القُدُس والروح الأمين
- المحور الأول... الروح
- الوحدة اليمنية وتحديات المستقبل


المزيد.....




- عمرو خالد: التقوى أول منازل الروح السبعة تتطلب النظر إلى الم ...
- الإفتاء الفلسطينية تدعو لشد الرحال إلى الأقصى
- مجلس الإفتاء يدعو المواطنين لشد الرحال إلى -الأقصى- خلال رمض ...
- تونس... إلغاء التظاهرات الاحتفالية لحدث يهودي
- وزيرة الصحة الفلسطينية ومديرةالإغاثة الكاثوليكية تبحثان دعم ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن نعمل وفق ما يقوله الأطباء ووزا ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن نعمل جميعا من أجل القضاء على ع ...
- قائد الثورة الإسلامية: من كان بإمكانه فليتطوع من أجل مساعدة ...
- قائد الثورة الإسلامية: يجب أن لا تكون المفاوضات النووية الإي ...
- قائد الثورة الإسلامية: الولايات المتحدة تريد من خلال المفاوض ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنيس محمد صالح - الرسول المُعظَم!! الرسول الأعظم!!! سيد الخلق؟؟ سيد المُرسلين؟؟؟