أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الحركة الوطنية العراقية البعثية














المزيد.....

الحركة الوطنية العراقية البعثية


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 2818 - 2009 / 11 / 2 - 00:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إندماج " حركة الوفاق " بقيادة أياد علاوي ، مع " جبهة الحوار الوطني " بقيادة صالح المطلك ، وتشكيل كيان جديد تحت اسم ( الحركة الوطنية العراقية ) ، له دلالات عديدة :
- بصورةٍ عامة ، أعتقد ان هذا الاندماج يُمثل الحلقة الاخيرة في سلسلة الانكماش والنكوص الذي تُعاني منه " حركة الوفاق " وبالذات زعيمها " اياد علاوي " . ففي الاشهر الاولى بعد التغيير في 2003 ، كان علاوي من الشخصيات البارزة على الساحة السياسية ، والتي كانت تُعقَد عليها الآمال من اجل لعب دورٍ " علماني " مهم في مواجهة هجمة " الاسلام السياسي " الكاسحة . خلال تسنمهِ رئاسة الوزارة لم يفلح علاوي في إقناع الراعي الامريكي ولا الداخل العراقي بأهليتهِ لهذا المنصب . بل انه ساهم في التأسيس للأخطاء البريمرية القاتلة .
- قبيل إنتخابات 2005 ، قاد علاوي " القائمة العراقية الوطنية " ، والتي إنضوى تحت لواءها العديد من الشخصيات والاحزاب العلمانية واليسارية . ولكن سُرعان ما ظهرتْ بوادر النزعة الفردية في إتخاذ القرارات ، لدى علاوي ، وكذلك ترسبات الميول البعثية القديمة ، مما أدى الى الإبتعاد التدريجي لأبرز الشخصيات عن القائمة والإنفراط الفعلي لها ، وإقتصار المتبقي منها على " حركة الوفاق " وبضعة افراد مستقلين .
- قبل أكثر من سنة ونصف كتبتُ مقالاً في جريدة " الاهالي " التي تصدر في بغداد ، وكذلك في موقع " الحوار المتمدن " ومواقع الكترونية اخرى ، حول التراجع التدريجي والمتواصل للقائمة العراقية وأبديتُ أسفي لِبقاء شخصية كان يُنْتظر منها الكثير مثل السيد " اياد جمال الدين " ضمن القائمة . وحدث قبل اشهر ما كنتُ تمنيته وتوقعته وهو خروج جمال الدين وتشكيله مؤخراً لقائمة مستقلة تحت اسم " احرار " .
- في نفس المقال القديم ، ذكرتُ الدَور التخريبي المشبوه الذي قام بهِ عضو القائمة العراقية " المستقل " اسامة النجيفي . والذي إستغل الغياب المستمر لرئيس القائمة من ناحية ، فكان يتحدث باسمه وينشط في دق أسفين الخلافات بين اعضاء القائمة ، ويروج للأفكار العنصرية والقومية العروبية المتطرفة ، مُدغدغاً الميول البعثية عند علاوي من ناحيةٍ ثانية ، مما ادى الى خروج اهم الاعضاء من القائمة العراقية : حاجم الحسني ، حميد مجيد ، مفيد الجزائري ، صفية السهيل ، وائل عبد اللطيف ، عزت الشابندر ، مهدي الحافظ ، اياد جمال الدين .
وهؤلاء هم الذين كانوا يعطون ثُقلاً حقيقياً للقائمة ، فبخروجهم منها ، لم يعد لل " القائمة العراقية " معنى !
- مما يؤسفني ، هو بقاء الشخصية النسوية البارزة " ميسون الدملوجي " قريبةً من دائرة علاوي ، في الوقت الذي يعتقد الكثيرون انها مؤهلة لأدوار ارقى واكبر بإعتبارها من الناشطات في مجال حقوق المرأة خصوصاً والجريئات في العمل السياسي عموماً .
- " اياد علاوي " مؤسس حركة الوفاق ، التي شاركتْ منذ سنين طويلة ، في الجهد المضاد للنظام السابق ، والذي كان لهُ شبكة علاقات واسعة مع دوائر امريكية وغربية ، ومُفْتَرض انه كان من القلائل الذين تعتمد عليهم الولايات المتحدة في العملية السياسية في العراق الجديد . بكُلِ هذه المواصفات التي " كان " يمتلكها علاوي ، قَبَلَ ان يندمج مع كيانٍ سياسي تشكلَ بعد 2003 " جبهة الحوار الوطني " ، بزعامةِ " صالح المطلك " الذي لم يسمع بهِ احدٌ قبل التغيير .والذي حصد " 11 " مقعداً في إنتخابات 2005 بأصوات البعثيين السابقين وفي مناطق محدودة . " صالح المطلك " الذي لم يتورع في مناسبات عديدة في إشهار بعثيتهِ ، وصرح قبل ايام بان البعثيين سيحصلون على اكثر من اربعين مقعداً في الانتخابات القادمة . عموماً اعتقد ان " علاوي " خسرَ حتى القليل مما تبقى له من مصداقية ، بهذا الاندماج ، بينما ربح " المطلك " الكثير بجرهِ علاوي الى مواقعهِ !
- في حفل " الإندماج " الذي اُقيم في نادي الصيد ببغداد ، اُلقيتْ كلمات عديدة وردتْ فيها مِراراً عبارة [ القائدين الكبيرين ] و [ القائِدَين العظيمين ] ، ويعنون بهما اياد علاوي و صالح المطلك ! ووردت برقيات تهنئة وتأييد جاء فيها [ القائد البطل ] ! وتًعالتْ اهازيج " بالروح بالدم ..." ، وتُليتْ برقيات " مُجاهدي التصنيع العسكري " و " ديوان الرئاسة المُنحل " و " ضباط الجيش العراقي السابق " ...الخ . كان الحفل بحق صورةً ذّكرَتْنا بالايام الخوالي ، ايام القائد البطل العظيم ! الذي إعتقدْنا انه ولى بغير رجعة !
- إندمجت حركة الوفاق وجبهة الحوار فوّلدتْ " الحركة الوطنية العراقية " ، ومن المؤمل ان يُعلن قريباً عن تحالف الحركة الوطنية العراقية ، مع " تجديد " طارق الهاشمي ، و " عراقيون " اسامة النجيفي ، و كتلة رافع العيساوي . حتى ( تِكْمل السِبحة ) ! . القائدين العظيمين اياد علاوي وصالح المطلك ، والقادة الرموز طارق الهاشمي واسامة النجيفي ورافع العيساوي . وطبعاً ستكون هذه الجبهة العريضة [ علمانية ] المَظهر والشكل ، فليس بين قادتها مُلتحي او شيخ ، وحتى الهاشمي تبرأ من الحزب الاسلامي ! ، ولكن ايةُ علمانية ؟ هل يكفي ان تكون ضد الاحزاب الدينية لكي تصبح علمانياً ؟ بالقطع لا . ان الهيئة المدنية الزائفة البادية على قادة الكتلة الجديدة ، تُخفي تحتها أسوأ ما في البعث الفاشي من تعصب وشوفينية وتآمر ونزعة فردية وإقصائية .
- إذا كان " التحالف الكردستاني " كردياً قومياً ، و " الإئتلاف الوطني العراقي " و " إئتلاف دولة القانون " شيعياً عموماً ، و " جبهة التوافق العراقي " سنية ، و " إئتلاف وحدة العراق " مختلطاً ، فان " الحركة الوطنية العراقية " والذين سينظمون اليها قريباً ومهما اصبح اسمها ومهما كانت شعاراتها ، فستبقى كتلةً بعثية بإمتياز !






لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,963,624,671
- حكومة - رشيقة - في اقليم كردستان
- مِنْ أينَ تُموَل أربعين فضائية عراقية ؟
- المُسلسل المرير
- - إئتلاف وحدة العراق -
- - جبهة التوافق العراقي -
- ماذا جرى قبل اجتماع المالكي / بايدن ؟
- إطلالة على المشهد السياسي العراقي
- برلمانٌ عجيب !
- مَنْ الأكثر نفوذاً في العراق ؟
- حَجي مُتلاعب بملايين الدولارات !
- الشعارات الإنتخابية ..هنا وهناك
- جهاز كشف الكذب يفضح المسؤولين الكبار !
- متى يتوقف القصف التركي الايراني لِِقُرانا ؟
- الحكومة المحلية في الموصل ، معَ مَنْ تقِف ؟
- الى جماهير الموصل الشريفة : لاتنتخبوا المتطرفين هذه المرة !
- في الانتخابات القادمة : لا للفاسدين و لا لعودة البعث
- سيدي الرئيس الطالباني ..رفقاً بنفسك !
- - فأرٌ - مشبوه على متن طائرة !
- لماذا التخوف من الإحصاء السكاني ؟
- جو باين للعراقيين : يصير خير إنشاء الله !


المزيد.....




- مصير مرعب.. شاهد ما حدث لقس تحدى ارتداء الكمامة
- موسكو ترحب بقرار استئناف تصدير النفط الليبي
- 4 أرغفة للفرد الواحد كحد أقصى .. آلية جديدة لتوزيع الخبز في ...
- الإعلان عن منافس قوي لهواتف هواوي بقدرات تصوير ممتازة
- شاهد: ناسا تلتقط صوراً جديدة للعواصف على سطح كوكب المشتري
- يابانية ولدت في 1903 تحطم الرقم القياسي وتصبح أكبر معمّرة في ...
- فيديو: السجن 12 عاماً لطبيب أسنان يقتلع ضرسا وهو واقف على لو ...
- شاهد: ناسا تلتقط صوراً جديدة للعواصف على سطح كوكب المشتري
- يابانية ولدت في 1903 تحطم الرقم القياسي وتصبح أكبر معمّرة في ...
- الأمين العام يستقبل وفدا عن مركز الدراسات حول مساواة النوع و ...


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الحركة الوطنية العراقية البعثية