أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسن الفواز - صديقي الابيض جداً ..



صديقي الابيض جداً ..


علي حسن الفواز

الحوار المتمدن-العدد: 2648 - 2009 / 5 / 16 - 04:24
المحور: الادب والفن
    


إلى/ إبراهيم الخياط

لأنه الأبيض، والأكثر غواية
على فداحة السواد،
جاء بالغابة والنهر والنجوم
والنساء إلى شوارعنا العامة..
**
ولأنه الأحمر والأكثر سحرا
أطلق على اللوحة
أمطارا من المناجل والمطارق والعصافير
ونام على بلل الأغاني..
**
ولأنه الحاشد بألوان العائلة
حمل هتافه الوحيد
وعلّق صوته على شماعة
الأناشيد
وطالبنا بالضحك على الحروب
والأكاذيب والأوهام والمراثي.
**
صديقي الكائن جدا،
يدرك الطريق إلى أحلامه سريعا،
لا إشارات مرور لديه،
ولا أبواق سيارات
ولا حقائب سمسونايت
هو يرتدي معطف غوغول
يخرج منه نياشين الملك، ومناشير
الفقراء
ويغني بإفراط ابيض..
**
الغناء تعويذته الحمراء،
يرسم لها طلاسم واصواتا نافرة،
ويترك بعض رمادها على الطاولة.
غناؤه يختصر الطريق إلى اللذة
اقصد الشارع المقابل،
ويوهم الجسد بالطيران.
لذا كان يرقص مثل زوربا
كلما حاصرته أغاني العبور..
**
كان يقول بهوس
تبا للحرب، لأنها أكلت نصف أعمارنا
وقايضتنا بالشيخوخة.
صديقي لم يجفف أمنياته في الحرب،
كان يرسم لها طريقا،
لا حرير فيه،
لكنه يتسع لخطواته..
**
بعد ألف من الحرب،
عدنا بأوهام كبيرة
وبفراديس صغيرة،
نؤجرها للضحك والأحلام والأمنيات المؤجلة،
نتوهمها أوطانا صالحة
للتناسل والغوايات..
**
صديقي لم يكن إلا الأبيض جدا،
مسرورا بأعوام ما بعد الحرب،
يشتري لها الشوارع القريبة،
يضحك على غربته عن المدن والبرتقال،
يستحضر أنثاه الطاعن بالرصاص والأولاد..
صديقي الأبيض جدا،
يحلم بغابة البياض،
يضيق بالمقابر والجسور المقطوعة،
والرؤوس المعلقة على أخطاء الطوائف..
**
كان صديقي يتوغل في أنوثة القصيدة
مثلما يتوغل في البلاد،
القصيدة بلاد صغيرة من النعاس
ترشنا بالكركرات ورائحة النوم،
وتدفعنا لارتكاب المزيد من الشهوات.
**
صديقي الأبيض جدا
آخر من تبقى،
هو أننا نزدحم بأحلامنا،
نشتري لها وسائد اضافية، وسيارات سريعة
وشوارع مسكونة باليافطات،
نرسم لها طريقا
لا أعداء فيه
لا همرات دكناء تسكنه،
لا فقهاء مغشوشين
لا وصايا قابلة للاصطياد..
**
صديقي الأبيض جدا
كان ابيض حدّ الانتشاء،
لذا ظل يقترح طوفانات صغيرة
لا تبلل إلا ثيابنا العائلية...

******************






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من يكتب؟ من يقرأ؟
- حديث العلمانية..ازمة المواقع وازمة انتاج الخطاب
- دفاعا عن اسئلة ادونيس
- الكتابة التفاعلية بوصفها لوحة اعلانات
- محمود درويش/ شاعر بامتياز الرؤساء
- الوعي المزيف.. المكان المزيف
- بدري حسون فريد//ذاكرة الايام العصيبة
- العالم بخفة النكتة
- كاظم جهاد/الترجمة واكتشاف المجهول
- جائزة ادونيس
- عنف الثقافة/ عنف المتحف
- ثقافتنا العربية الخليجية اسئلة تشبه الهيجان
- ما قاله ابو داود للحرب القابلة
- ثورات وهمية
- السياسة العراقية/فوازير الغالب والمغلوب
- سيامند هادي/ محاولة في كتابة مدونة الوعي الشقي
- عتمة الوعي وخفة الخرافة
- صناعة العين الباصرة
- اخطاء ثقافية
- الثقافة الديمقراطية///الحقائق والشروط والمسؤوليات


المزيد.....




- الشاعرة والأكاديمية المصرية إيمان مرسال تفوز بجائزة الشيخ زا ...
- الشاعرة والأكاديمية المصرية إيمان مرسال تفوز بجائزة الشيخ زا ...
- -تدمر-العريقة.. رمز المأساة البشرية
- مصر.. هجوم على فنان مشهور يرفض لمس الفنانات
- ورطة ابراهيم غالي.. شكاية لتفعيل اعتقاله باسبانيا
- راقصة باليه سوداء تحصل على تعويض عن عنصرية تعرضت لها في فرقة ...
- خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا: نهاية حقبة
- برشلونة تستضيف تصفيات السباحة الفنية بدلا من طوكيو
- كاتبة روسية ضمن قائمة قصيرة لجائزة -بوكر- الأدبية الدولية
- -الفنان داوود حسين يكشف سبب ابتعاده عن الأدوار الجادة...فيدي ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسن الفواز - صديقي الابيض جداً ..