أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي حسن الفواز - اخطاء ثقافية















المزيد.....

اخطاء ثقافية


علي حسن الفواز

الحوار المتمدن-العدد: 2131 - 2007 / 12 / 16 - 10:51
المحور: المجتمع المدني
    


ثمة من يصنع الاخطاء الثقافية!!!!!

كيف لنا ان نصنع مكانا ثقافيا وسط العديد من الحدود الساخنة وعند ابواب الكثير من المهاترات والحروب الغريبة والشكوك المريبة التي يصنعها ويخوضها البعض من (صنايعية/الحروب) المسكونين بعقد الهيمنة وعقد الشتيمة والشعارات الهلامية المتورطة باوهام المثيولوجيات الثقافية والعائلية و الوطنية وحسابات الوطن الرابح ابدا !!والمغسول بعصائر التيزاب؟
كيف يمكن لهذا المكان/الوطن/المؤسسة/الجريدة/الشارع ان يكون صالحا وعادلا وعاقلا ،حتى يسهم في اعادة انتاج السلوك قبل تهذيب الافكار والتوافر على سياق اخلاقي وفكري (يدوزن) ماهو نشاز عند البعض ممن يؤمنون بغواية الطرد والاقصاء وفرض نظرية الذاتوية المريبة..
كيف لنا ان نواجه صناعة الاخطاء الثقافية التي باتت سلوكا وموقفا للبعض ممن خرجوا عن لباس اليسار واليمين والتقوا عند عقد الاوهام القديمة !!تخلوا عن كل مرجياتهم واصطفوا خلف متاريس الطوائف والاثنيات !!وكأن الثقافة القيمة والثقافة الجمال والانتماء والتطهير والوعي والمسؤولية لم تغسل افكارهم وجيبوبهم ووجداناتهم من غبار الحروب الصغيرة؟
هذا البعض للاسف لا يملك الاّ ان يمارس صناعة (المؤامرات ) خلف الابواب وعند الزوايا، لايؤمن بالاخر ولا بكل ضفة اخرى،،يتجوهر ويلتف حول نفسه وكأنه الكائن الخنثوي الذي يفترض وحدة الاخصاب في ذات الجسد ،،وربما و(عند اضعف الايمان) يشتم ويزعق ويرمي الحجر ويشعشع الاقاويل دون أية رؤيا واضحة او برنامج واضح يمكن ان يجعل عباد الله يمشون على ارض يابسة!! ويعين صنايعية الثقافة على تأمين الشروط المادية للفاعلية الثقافية ولصناعتها وتسويقها !! باتجاه ان يتحاوروا او يتساجلوا في اختلافات نبيلة ،لكي يصنعوا اسئلة او يرمموا فراغا !! ويسدوا ثقبا في حائط البيت العائلة !الذي قد تتسلل منه افاعي الليل بسمومها ؟؟ او يعيدوا قراءة يوميات الكتاب والشارع والمقهى والحانة،تلك التي صنعت لنا وطنا رومانسيا نبكي كثيرا من اجله !ونكتب من اجله القصائد ونرمي الشتائم والهتافات مثل نرمي الشهوات على اسرّة الليل ،، او نلوذ اليه مثل اللصوص في الليالي الغابرة توهجا وتلذذا !!
فهل ضاع هذا الوطن الرومانسي حقا !!؟ وهل تحول الى مثيولوجيا،أو شأن يشبه الالواح القديمة كما يقول احد شعرائنا الذين اصيبوا بالخرف الشعري ؟؟؟ وهل غابت الطيبة فينا بعد ان تشوهت غواية الامكنة ،وضاعت بنا السبل ،وتاهت عنا الايديولوجيات بكل يسارها ويمينها ...
اعتقد ان ثقافة هذا الوطن الرومانسي والحاضر والموغل فينا وخارجنا ليست حكرا على أحد ، وهي ليست خاضعة لحسابات الحقل والبيدر !! او حتى مزاج اصحاب العقائد والدكاكين واصحاب الطوائف !!!
فلم نسمع يوما ان ثمة كنزا يملكه المثقفون ليغرفوا منه بياضهم ومصروف جيبهم !! ولم نسمع ان ثمة قبائل من المثقفين تذهب الى المضارب لتؤسس وطنا مكانيا ثم تطويه مثل خيمة الخلوة ؟
يبدو ان صناعة الكنوز و الاوطان وحتى الحوارات بهذه المواصفات اصبحت صناعة مثيولوجية لاشأن لها بالواقع والوقائع ،وان العلاقة مابين الوطن والمثقف أكبر من تتحول الى كنز موهوم لايصدقه الاّ القراصنة والمجانين ،انه في اجمل تجلياته يمكن ان يكون قصيدة او لوحا طينيا او منفى يضج بالحنين ..
وازاء هذا نصاب بالحزن الشديد لان البعض من المثقفين يفلسفوا كل شجونهم ،ونواياهم ،يتوهمون دائما انهم مركز العالم ،وانهم النيزك الاكبر الصانع للضجيج والضوء والاسئلة ،، الصناعة الثقافية عندهم قريبة من التوافر على رأس المال المهيمن او انهم يكرروا انتاج مثقفي الدولة القديمة (الدولة كمؤسسة عطايا ) و التي لم يفكروا يوما انها في المواقف والاتجاهات قد تكون ذات أجندات رجعية او تقدمية او خاضعة لمرجعيات القوى المتناحرة!!اذ كنا معا ننظر للكائنات الحكومية على انهم موظفون ليس الاّّ!! وان الرعوية الاقتصادية هي جزء من حقوق المواطنة، فما الذي جرى اذن ، لنمارس هذا الطرد المجاني ؟
كلنا يعرف ان المجال الثقافي العراقي خاضع لظروف وتعقيدات معينة بدءا من عقدة السلطة التي قد يفلسف البعض علاقتها به بكل مؤثراتها وضغوطها ومحابسها على انها حاضنة الجنرال والشرطي وموظف الخدمات والوزير ورجل الامن في الشارع والمطارات او انها نظام الرقابة القسري ونظام الراتب الشهري وصولا الى عقدة المثقف ذاته وحاجاته وازماته وعقده.. وكما هو معروف فان المؤسسات الثقافية ارتبطت بتلك الرعوية الاقتصادية للحكومة (السلطة) ومنحها المادية منذ زمانات طويلة مع ملاحظة اننا لانفرّق بين السلطة والدولة !!او ربما لم نحظ بفرصة حقيقية للتمييز بينهما ،،،واعتقد ان هذا ألامر في ضوء هذا الالتباس !! لاشائبة فيه ،لان الفعل الثقافي جزء من الشأن العام ،و ان البعض من عرابّي الثقافة قالوا لنا ان هذا الامر جزء من حقوق المواطنة !!هذه الامور المواطنة والشأن العامة تحظى برعاية الدول المتحضرة مثل فرنسا وبريطانيا مثلما هي تحظى باهتمام رعوي خاص في مصر وسوريا ،،فهل ان الحالة العراقية خارج القياس؟ وهل مطلوب من الادباء العراقيين ان يعملوا في اسواق الشورجة او يجمعوا تبرعات من تجارها ليكون عملهم حلالا خالصا !!؟ وهل ان المطلوب منهم ان يتعاطوا مع منظمات لاهوية لها !!او جهات تنتمي للحكومات الكونية لكي يحظى عملهم بالمصداقية والشرعية! ؟انه لامر عجب حقا !!اين يذهب الناس لكي يعملوا ويأكلوا ويناموا ويكتبوا ويحلموا!!
الاحتلال من امامهم والحكومات من خلفهم !!ارجو ان يجد هذا النفر من الادباء جهة ثالثة او ربما حلا ثالثا !!اعتقد ان في الامر دعوة لهم للموت او النوم والخروج نهائيا من التاريخ ،والاكتفاء بما تصنعه المطابخ الادبية في الخارج الانيق والبارد ،او العودة الى الدفاتر القديمة مثل التجار المفلسين!! ،او ربما النوم تحت ظلال زيزفون الكارزمات التي اشبعت تاريخنا الادبي تكرارا ونعاسا ووصايا حدّ الملل..
هذا ليس هروبا للامام كما قد يقول البعض ،لكني اظنه جزءا من البحث عن الحل ،اذ ان الثقافة وصناعة الجمال هو محاولة في خلق وعي مضاد يتجاوز عقد النوم عند حائط البنادق ، وربما هو وعي باتجاه تكريس قوة الانسان ازاء الظلم السياسي والاجتماعي ،بعيدا عن عقد الاديولوجيات التي تركت لنا وعيا خائفا مأزوما مضللا نكوصيا ،لايملك وضوحا ازاء تعدد الخيارات...
مرة اخرى نطرح السؤال بمرارة ،، من يصنع الثقافة !!؟ومن يدعم الثقافة؟ ومن يسوّق الثقافة ؟؟ هل هو البنك الدولي او صندوق النقد الدولي ام منظمة التجارة العالمية ام الامم المتحدة ام منظمة المؤتمر الاسلامي ام!!ام!! والقائمة تطول..
الحديث عن فعل الثقافة وسط المحنة هو جوهر صناعة المواجهة واعادة التوازن للعقل العراقي الذي اكلته الحروب مثل أكله الاحتلاليون والارهابيون وصنّاع الازمات ، ولا أظنه شأنا نأتيه من غرف النوم الباذخة او حانات الليل او مراقص المدن الناعسة بعشاقها!! ان فعل الثقافة وسط هذا الاشتعال والمرارة والرعب والفخاخ مهنة شاقة وخاصة ،ولايحق لاحد وهو يعتاش على موائد الاخرين من الاحتلالين وغيرهم ان ينعتهم بنعوت هو اكثر الناس ارتكابا لها!!!وتورطا باخطائها المجنونة والفادحة!!
انه شأن التعبانين الحزانى الباحثين عن الحلم والحرية والامان والنوم دون سماء مفخخة !!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثقافة الديمقراطية///الحقائق والشروط والمسؤوليات
- انثربولوجيا الكلاشنكوف/ عقدة اللغة وعقدة السلاح!!!
- مراثي المواطن الاخير
- ما قبل الدولة //مابعد الدولة
- ازمة السياسي والثقافي
- المجلس الاعلى للثقافة النوايا والاسئلة !!!!
- حقوق الانسان وثقافة التسامج
- من يصنع محنة المثقف العراقي؟ من يغسل وحدته بالموت؟
- ملتقى القاهرة الشعري //ثمة اسئلة دائما
- التجربة النووية الكورية الشمالية/نهاية الشرق القديم أم بداية ...
- حقوق المرأة..وعي في الحرية/اسئلة في الضرورة...............مل ...
- ثقافة الوعي الخائف
- الشعرية الكوردية
- خطاب الليبرالية/قراءة في اشكالية المركز/مواجهة في اشكالية ال ...
- العربفونية
- هشاشة المعرفة وعولمة القوة
- امال عواد///الكتابة بشرط الاستعادة
- المحترف الحضاري ...اسئلة في صراع الحضارات ام السياسات
- مشروع الحداثة العربية ...ثمة اسئلة دائما
- المؤتمر العام للادباء العرب ومشكلة الادباء العراقيين


المزيد.....




- إقليم كردستان العراق: محاكمات معيبة لصحفيين ونشطاء
- أهالي -جبل الشيخ عقيل- يتظاهرون ضد القوات التركية في مدينة ا ...
- حزب الله يدين بشدة الإجراءات العسكرية لشرطة الاحتلال وعصابات ...
- الأسرى: أحكام وإداري وتمديد وإفراجات
- اعتقال فتى بزعم حيازته سكين قرب الإبراهيمي
- أبو هولي يبحث مع مديرة عمليات الأونروا في الضفة أوضاع اللاجئ ...
- لافروف يبحث مع مدير برنامج الأغذية العالمي تقديم مساعدات إلى ...
- اليمن.. الحوثيون يتهمون السعودية بعرقلة اتفاقيات الأسرى وإير ...
- إسرائيل والمغرب ينظمان ندوة رفيعة المستوى في مقر الأمم المتح ...
- مقتل طفل جراء حريق في مخيم للاجئين السوريين شمال لبنان (صور) ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي حسن الفواز - اخطاء ثقافية