أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد رحو - أغنية إلى شمس فاتح ماي














المزيد.....

أغنية إلى شمس فاتح ماي


محمد رحو

الحوار المتمدن-العدد: 2624 - 2009 / 4 / 22 - 07:18
المحور: الادب والفن
    



موال:
عبر أحراش الجوع وتضاريس العذاب
عبر زنازن الوقت الغرابي
عبر دفاترالخيبة و السراب
عبر جدول حزن ينساب من رحم ناي
أفتح كوة للشفق في جسدي
أمد لكنز الناريدي
أخترق أضلاع غدي
و أغني لشمس فاتح ماي!
الأغنية:
يا شمس فاتح ماي
ها أنت تشرقين في صفحة قلبي من جديد
ها أنت تشعلين في حلقي قنديل النشيد
ها أنت تهديني نهارتأشيرة
كي أخلع طقوس يأسي الفصلية
وأكتشف أن لحبيبتي ضفائر أممية!
عيونا صافية كمرايا العيد
رأسا شامخا و زنود قوية
ها يدك تفتض شرود يدي
وتقودها كي تصافح مدنا ضاحكة
سيدها البحر
وفصولها الأربعة ربيع واحد!
ها نحن ندق بعنف أبواب العالم/الصخرة
صدور جزر البذخ المتلذذة
بشرائح لحمنا الشهية
ورحيق دمنا المتدفق من زجاجات الكونياك!
ها نحن هنا
ها نحن هناك
نرفع عاليا أصوات جراحنا/
رماح أحلامنا
في وجه خنازير تنهش منا الأكباد
وترمينا برصاص الإيديولوجيا
وترمينا برصاص الرصاص!
هانحن نتساقط في شوارع حب يقتلنا و يحيينا
ها نحن نطلع من حقول الدم
ورماد المذبحة الألف!
لنقض جنوب براميل شحمية
ونشعل في حواشيها النار
(متى نشعلها في قلب الأحشاء!?)
ها نحن نخدش خدود الأخطبوط الدموية
بأظافرأوجاعنا اليومية
ها نحن نعوي من قاع ليل الجرح
عساه يسمعنا النهار!
ها نحن الآن
ـ من رطوبة بطون المناجم
ـ من صقيع السكة و الميناء
من دمار زرعته أعاصير الغلاء
ـ من كل بقاع القهر الملازم


لبؤرة العشق نجئ!
في العيون أنهار شموس
في الصدر أجراس قضية!






***
كذبت صحف الليل/الأفعى
تقارير الأعين الزئبقية
فأنا حين احتضنت خاصرة السبيل
كنت ملء صحوي
كنت أحث الخطى نحوي
لم تجرفني ريح أو نزوة
لم يبهرني إيقاع الخطوة
إنما أنامل النبية الجميلة
مدت أمام أعيني الكليلة
خرائط الألق/الدليل!
***
إيه
أيها الأطفال المترعون بؤسا و شيطنة
لتقيئوا ركام الأناشيد المدرسية
مغالطات هذا التاريخ المتخوم/
أغصان المجد الرملية
لتجدعوا أنف المقرر الكذاب
ولتفقأوا اليوم أعينه
لتقذفوا للقمامة هذي الكرة الجوفاء
تلك الحكايا/المسكنات
لتبدعوا نشيدا آخر
يليق بأمكم الممعنة
في رحلة الجدب الندية
يليق بالأميرة الجائعة المعطاء!
***
وأنتن

يا نساءنا الأقحوانيات
من وطأة العلل المزمنة
و ـ سيداـ سوء التغدية!
لتدعن جانبا هذي الأشياء:
حبال الغسيل الممتدة حتى القبر/
الدوران في حلقات المطبخ الضيقة/

مشاكسات الأطفال اللولبية/

شجار الجارات الزائد/
مسلسلات التلفزيون ـ الشيقةـ/
أقوال العرافات و أحراز الفقهاء!
لتدعن جانبا كل الأشياء
ولتخرجن الآن
لتغادرن قبور الإسمنت و الصفيح
ولتلجن نبض الساحات العامة/

طقس الأجساد المشتعلة
لتطلقن سراح الزغرودة/
عصافير البسمة الخضراء
لترشقن رفاق العمر بورد التآزر
فاليوم ذكرى رقصة المطارق
عيد الزنود الطفحى عسلا
عرس الألم المبدع الأملا
هل نسيتن?
فاليوم فاتح ماي !
***
في زمن الصقيع الشوكي ينمو هواي
في مدن الجوع الوحشي تسفك دماي
فكيف لي أن أمحو ربيع شهدائي
وكيف لي أن أقايض بالماس ضيائي
كيف لي أن أتمدد فوق سرير منفاي
والسوط لهيب على الأحشاء
والقيد يشل يديّ
معذرة
صديقتي البعيدة المضللة

لن أهرب بعطشي لنهر هباء
لن أبيع وطني الزاحف نحوي
بكل لوعة العاشق
مقابل ليلة عابرة/

ورقة خاسرة/
كسرة ذل وجرعة شاي
لن أسحب للرصيف خطاي
لن أغني لغير شمس فاتح ماي
فالدرب للخطى المبدعة الزرقاء
والقلب لمعجزة يصنعها
سبحانهم سكانه الفقراء
والأفق لأعراس حمراء ..حمراء!

*القصيدة من ديوان ـ عرق و دخان ـ
الصادر عن دار القرويين بالدارالبيضاء
سنة ٢٠٠٠



#محمد_رحو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سليل الهوامش المنسية!
- قصيدة فلسطين
- هي أمريكا
- ج م ح ا
- اتبعيه..اتبعيه حتى آخر الليل
- مقهى الوطن
- عصفور لا يموت
- عزف على وتر الحرف
- شظايا الليل و النهار
- صولة الموت البطئ
- الأرض
- الإضراب
- تجليات الجميلة الكادحة
- أنت رأيت كل شئ
- في ذكرى عمر
- الفتى العفوي
- شموس أبي البشير
- قصائد من تقاسيم تحت المطر
- تداعيات مواطن عشية السادس من شتنبر
- لكل الهؤلاء!


المزيد.....




- غادر سجون الاحتلال ولم تغادره.. 4 روايات وعشرات الكتب لأسير ...
- بعدما سقط على رأسه من السطح.. فنان يشارك يومياته مع اضطراب - ...
- بالصور.. (بيت المدى) الثقافي يستذكر الفنان جعفر اغا
- كاتب روسي مشهور يتطوع للمشاركة في العملية العسكرية الخاصة
- اليهود والسينما العربية.. من عصر الاحتلال إلى زمان التطبيع
- بري يؤكد: كلام جعجع عن التقسيم خطير والحوار هو المخرج الوحيد ...
- إيفا غرين تدخل في معركة قضائية مع شركة إنتاج بعد إلغاء تصوير ...
- -أوبالم-.. هذا السلاح القاتل الذي طوّرته سويسرا!
- - الكلمة بتخض-.. فنان مصري مشهور يرد على سؤال حول سفره لـ-إس ...
- فيلم شاروخان الجديد يحصد 12.7 مليون دولار في أول أيام عرضه


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد رحو - أغنية إلى شمس فاتح ماي