أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عطا مناع - الحرية للمعتقلين السياسيين في السجون الفلسطينية














المزيد.....

الحرية للمعتقلين السياسيين في السجون الفلسطينية


عطا مناع

الحوار المتمدن-العدد: 2389 - 2008 / 8 / 30 - 10:32
المحور: القضية الفلسطينية
    


هناك في الزنازين المظلمة التي افتتحت خصيصا للوطنيين من أبناء الشعب الفلسطيني يقبع المئات من المناضلين الذين اختطفوا من بيوتهم لمعارضتهم للحالة السياسية البائسة في فلسطين التي تجلت بانقسامات وصراع غير مسبوق على الساحة الفلسطينية، هذا الانقسام الذي دفع الشعب الفلسطيني ثمنه دما وألما وإهانة للقيادات الوطنية التاريخية التي لا زالت مؤمنة بحتمية زوال غمامة الصيف السوداء مهما طالت.

ومع اقتراب شهر رمضان المبارك حيث الحصار المفروض إسرائيليا على مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة وتهديدات عتاة المستوطنين المتطرفين بقصف المسجد الأقصى المبارك الذي انفض من حوله العرب والمسلمون وتركوه وحيدا في مواجهة البلد وزر الإسرائيلي الذي يعيث فيه فسادا كمقدمة لهدمة تحت نظر وبصر العرب الذين يتشدقون بالسراب الذي يشكل انعكاسا طبيعيا لحالة الانحطاط والتوهان العربي الذي انخرط في علاقات تطبيعية اقتصادية وسياسية وثقافية مع دولة الاحتلال، مع اقتراب شهر رمضان الفضيل هناك المئات من العائلات الفلسطينية التواقة لاحتضان الأب أو الأخ أو الابن الذي اخطتف وزج به في زنزانة ما في قطاع غزة أو الضفة الغربية باسم شعارات فارغة وتعبئة سياسية عقيمة خاصة أن الإسرائيلي يعمل على تعزيز هذه الحالة لما تشكلة من ركيزة أساسية لديمومة الاحتلال الإسرائيلي وسهولة تمرير سياساته الاستيطانية.

الملفت أن كافة الذين زج بهم في الزنازين الفلسطينية بسبب سياسة الفعل ورد الفعل وطنيون غيورين على وطنهم وتواقين للتحرر من قهر الاحتلال كل على طريقته، وقد يكون لمعظمهم تجارب مريرة في سجون الاحتلال مما يدخلهم في مقارنة غير محمودة بين ظلم ذوي القربى الذي هو اشد غضاضة وظلم دولة الاحتلال التي لم تترك أي فلسطيني إلا واستهدفته.

المعادلة معقدة وصعبة، ولكنني في هذا المقام أحاول أن اشدد على العامل الإنساني والوطني وانهيار التخريجات التي يصرح بها أطراف الصراع لتبرير تعذيبهم لأبناء شعبه وحرمانهم من العيش بحالة الأمان النسبي بين أولادهم وأهلهم، ومهما حاولت تقمص دور العائلات التي فجعت بهذه التجربة لن أستطيع أن اعبر عن ما يجول في داخلها من تفاعلات مؤلمة تنهار لها الجبال، فكما قلت المقارنة غير عادلة ولكنها موجودة ولا يمكن القفز عنها، وهذا ما يتحدث به الناس فرادا وجماعات في منازلهم وملتقياتهم العامة والخاصة مما راكم حالة اليأس والإحباط التي تنخر المجتمع الفلسطيني وتفقده أسمى تقاليده الوطنية التي على ما يبدوا ذهبت بغير رجعة لنغرق في التيه الذي لا يعلم إلا اللة متى نخرج منة.

من ينتظر معجزة فقد ولى زمن المعجزات، لان اللة لن يغير ما بقوم حتى يغير ما بأنفسهم، والتغير يبدأ برفع الصوت في وجه ظاهرة الاعتقال السياسي الغير مبرر وطنيا، وقد يشكل شهر رمضان الفضيل سبب معقول لإعلان حركة حماس بشكل خاص الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين والكف عن ذر الرماد في العيون وبالطبع هذا ينطبق على سلطة رام اللة التي تنادي بالحوار الفلسطيني، هذا الحوار الذي لن يكتب له النجاح بزج الوطنيين في السجون وإغلاق المؤسسات الاغاثيه وتسمين شرائح عقدت العزم على التفريط بالوطن وبيعة بالرخيص والانقلاب على التراث الوطني للشعب الفلسطيني المتمثل بمنظمة التحرير الفلسطينية وغض النظر عن الفساد وانتشار ظاهرة الرشوة السياسية.

ما يعني الشعب الفلسطيني الخروج من حالة الصراع ألعدمي بالتوجه للحوار الوطني الصادق، ولن يكتب لهذا الحوار النجاح بإتباع تكتيكات مكشوفة من طرفي الصراع، وببدو أن مقدمات الحوار الثنائي في القاهرة لا تبشر بخير، وخاصة أن هناك من يصب الزيت على نار الخلاف الداخلي لان مصالح هؤلاء لا تتحقق إلا بتعميق الخلاف والإبقاء على حالة الاقتتال الإعلامي، لذلك لا بد ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك المسارعة في تفعيل لجان الإفراج عن المعتقلين السياسيين في السجون الفلسطينية لان من حق الشعب الفلسطيني على قيادته أن تنتبه للحالة التي تسيطر على عشرات الآلاف من البيوت الفلسطينية التي أما فقدت أبنائها جراء الجرائم الإسرائيلية أو لا زالت تنظر أن يفك اللة أسرهم من سجون الاحتلال الإسرائيلي، والأكيد لا يمكن المقارنة بين المفتاح الذي يحمله السجان الإسرائيلي ومفتاح السجون الفلسطينية ففي الثانية الإمكانية واردة لتبيض السجون ووضع حد للفتك بالوطنيين الذي آن الأوان أن يتحرروا من السجون الفلسطينية ويقضوا رمضان بمعيية أسرهم لا في الزنازين المظلمة التي جلبت العار والخجل لشعبنا.



#عطا_مناع (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتفاق كنيسة المهد جريمة بلا عقاب
- صح النوم للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
- العبيد الجدد في سوق العمل الإسرائيلي
- السيد قريع إن كنت تعرف قتلك مصيبة وان كنت ....
- من دخل دولة الاحتلال فهو آمن !!!
- نحيا وتموت فلسطين
- يا دعاة التجرد من العاطفة الوطنية تريثوا
- لا يكفي استنكار جريمة بحر غزة
- السيد حسن : لن يبقى في الوادي إلا حجارته الكبيرة
- أولادنا يتعاطون المخدرات.. من المسئول؟؟؟
- غسان كنفاني رفيق الفقراء
- عطش وجوع وموت على نار هادئة
- احذروا فئران السفينة وامبرطورية الفساد
- الاعتداء على مؤسسة إبداع...كيف ولماذا!
- حول السياسي والوطني والتعصب الاعمى
- المحترم رفيق النتشة: القانون يحمي الفاسدين
- الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بطن الحوت
- البعد الأخلاقي لاستخدام الضحية كقطع غيار للقاتل
- متى ينزل اليسار الفلسطيني عن الشجرة
- المشهد الفلسطيني وثقافة الطابور


المزيد.....




- الإمارات تشهد هطول -أكبر كميات أمطار في تاريخها الحديث-.. وم ...
- مكتب أممي يدعو القوات الإسرائيلية إلى وقف هجمات المستوطنين ع ...
- الطاقة.. ملف ساخن على طاولة السوداني وبايدن
- -النيران اشتعلت فيها-.. حزب الله يعرض مشاهد من استهدافه منصة ...
- قطر تستنكر تهديد نائب أمريكي بإعادة تقييم علاقات واشنطن مع ا ...
- أوكرانيا تدرج النائب الأول السابق لأمين مجلس الأمن القومي وا ...
- فرنسا تستدعي سفيرتها لدى أذربيجان -للتشاور- في ظل توتر بين ا ...
- كندا تخطط لتقديم أسلحة لأوكرانيا بقيمة تزيد عن مليار دولار
- مسؤول أمريكي: أوكرانيا لن تحصل على أموال الأصول الروسية كامل ...
- الولايات المتحدة: ترامب يشكو منعه مواصلة حملته الانتخابية بخ ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عطا مناع - الحرية للمعتقلين السياسيين في السجون الفلسطينية