أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علي عبد الرحيم صالح - سيكولوجية اللغة بين أسرار النفوس وصدق الكلام














المزيد.....

سيكولوجية اللغة بين أسرار النفوس وصدق الكلام


علي عبد الرحيم صالح

الحوار المتمدن-العدد: 2159 - 2008 / 1 / 13 - 05:45
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تستخدم اللغة كأداة فعالة في نقل المعلومات من عقل إلى أخر , فاللغة وسيلة اتصالية فعالة تقوم على نشاط عقلي راقا ووسيط حتمي بين مرسل ومستقبل يتم على أساسه الفهم والتعبير وتبادل الخبرات , ولكن ليس كل كلام ينقل من خلال اللغة هو كلام صادق وصحيح , فأحيانا قد يبني على الكذب أو التهويل في بت الحقيقة , بقصد أخفاء حقيقة ما لا نريد أن نعلم بها أو بقصد الخوف والرهبة منا و علينا ، أو يكون ناتج عن الشعور بالنقص وقلة الثقة بالنفس , ولكن كيف لنا أن نعرف أو نكشف حقيقة قول المرسل أو المتكلم ألينا ؟ وكيف نخترق تلك الدفاعات الحصينة أو الحواجز التي وضعت أمام الحقيقة التي أخفيت ؟ .
أن اللغة هي سلوك يحتوي على الكثير من الأفكار والمعلومات والأحاسيس والمشاعر المنتظمة في داخلها ,أذ أنها ليست مجرد رسالة لفظية ينطق بها المرسل فحسب, وإنما هي تحتوي على جوانب غير لفظية (لا ننطق بها وإنما نعبر عنها عن طريق حركات ووضعيات نغمة الصوت وحركات الجسم) أيضا, فالفرد عندما يواجه موقف مخيف ويسأله احد الأشخاص عن حاله فيقول له (أنا هادئ ومطمئن ) فهنا قد أوصل هذا الشخص رسالة لفظية يعكس فيها عن حالته الانفعالية والعقلية والجسمية ولكن هذا الشخص قد يوصل رسالة أخرى غير لفظية يفطن لها الشخص الذي لديه مرونة وقوة في اكتشاف هذه الرسائل , فقد تعبر هذه الرسالة الغير لفظية بقوله (أنا خائف) وذلك من خلال نبرة الصوت ونغمته وصمته أو ما يعبر به الجسم أثناء نطقه من ارتجاف الجسم وعدم الاستقرار في مكان واحد أضافه إلى التغيرات التي تصيبه من شحوب وتعرق وسرعة في التنفس وألم البطن..., فالرسالة الغير لفظية هي السلاح المهم الذي بواسطته نخترق دفاعات الآخرين لان التعبيرات غير اللفظية قد تكون اصدق من الكلمات كثيرا من الأحيان, فهي أكثر انتصافا وصدقا في نقل المعلومات والأفكار والأحاسيس والعواطف. ويطلق غالبية علماء الاتصال على مفهوم الرسالة الغير لفظية ب(نظائر اللغة) التي هي نبرة الصوت ، ونغمته ، والتغير في مقام الأصوات ، والوقفات التي تتخلل إلقاء عبارات معينة ، ودرجة الخشونة والليونة ، وغيرها من العناصر الغير لفظية المصاحبة للكلام المنطوق ,فكلمة (نعم) مثلا وهي كلمة بسيطة يمكن ان تعبر في صورتها المنطوقة عن الكثير من المشاعر كالغضب والإحباط والتحدي أو التمني والموافقة أو اللامبالاة وذلك بحسب الطريقة التي تنطق بها أو الأسلوب اللغوي الذي نستخدم عندما ننطق به هذه الكلمة , أذ أن هذه الطريقة أو هذا الأسلوب يساعدنا بصوره شبه مؤكدة في تحديد اتجاه الفرد من اللغة اللفظية (كلام الفرد أو المرسل) فقد أوضح العالمان( مهراباين ومنر) ذلك بقوليهما أننا أذا أردنا إن نتعرف على اتجاه الفرد فيمكننا ذلك من خلال ارتباط المعلومات المتاحة أي (ما يريد نقله) مع نغمة الصوت فعندما يتعارض الاتجاه في المحتوى مع سلبية النغمة نحكم على المتحدث بأنه غير صادق ويخفي علينا امرأ ما .
أما النظائر الأخرى للغة :أولا نجد أن معدل سرعة الكلام يشير الى الأختلاف في سرعة القاء الفرد للحديث ، فالفرد الذي ليس لديه الاطلاع على الاختلاف في معدل سرعة الكلام يفقد عناصر هامة في مغزى الرسالة ، أذ أن سرعة الكلام تشير إلى سرعة نفاذ الصبر أو انه يريد إن ينهي كلامه بسرعة ويذهب ، أو انه في حالة من الخوف والقلق ، فعندما يكون الفرد في حالة انفعالية حادة من غضب وخوف وقلق يزداد لديه معدل الكلام ولكن أحيانا قد يقل . أما البطء في سرعة الكلام فيشير إلى حالات التأمل والحزن والضجر, ثانيا (الخشونة والليونة) فالخشونة في الكلام تدل على الغضب والعدوان والرفض والمعارضة. وعلى عكسها الليونة التي تدل على الهدوء والسكينة و مشاعر الحب ووسائل الإقناع وغيرها من المظاهر المشابهة لها , ثالثا (النبر) يستخدم النبر الذي هو ارتفاع درجات الصوت و انخفاضه عند كلمات أو جمل معينة ، أذ قد يدل على تأكيد الأفكار والمشاعر الخاصة أو توضيح الكلمات التي تبدو غامضة ومبهمة , رابعا(العازلات الصوتية)وتتمثل في الأصوات الصامتة مثل (أ...)ووقفات الصمت ، وهذه معناها إذا جاءت في وسط الكلام فان الشخص لا يزال يختبر نفسه (لديه كلام يريد قوله)ولا يود إن يقاطعه أحد ,أما أذا وقف أثناء الكلام للحظات ونظر إلى الفرد المقابل فانه ربما يعطي إشارة بمقاطعته , خامسا (الضحك والبكاء) أذ ان الضحك قد يعبر عن منحيين أول وثاني الأول يعبر عن الشعور بالسعادة والرضا والتقبل وغيرها من المشاعر الايجابية أما الثاني قد يعبر عن العداء الذي يتمثل في الاستهزاء ومشاعره الكره والحقد والانتقاص من شخصية الأخر ، وجرحه أمام الآخرين ، وأشعاره بالنقص وفقدان الثقة, هذا بشان الضحك أما البكاء، فهو دليل على الشعور بالحزن والكآبة وفقدان الأمل.
أما أنت عزيزي القارئ فعليك أن تولي اهتمامك الكامل بهذه المفاتيح التي عن طريقها تستطيع أن تحسن اتصالك وتكشف ما في نفوس الآخرين من إسرار ، يحاول الأخر بكل جهده أن يخفيها، ويكتمها عليك ، فأنت بذلك ستفهم الرسالة الموجه إليك بالكامل دون تشويه أو نقص .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأنسان و الخرافة و الطب النفسي
- المستوى الإدراكي للطالب الجامعي اتجاه الوجود الأمريكي في الع ...
- العقاب المدرسي الطريق للهرب من المدرسة
- الاقتدار الاجتماعي سيكولوجية العيش و احترام الآخر
- قلق الموت هل أصبح هاجساً لدى الفرد العراقي ؟
- الذات الجسمانية سيكولوجية التوافق مع الجسد
- الرغبة في الزواج سيكولوجية الحاجة للجنس الآخر
- الاهتمام الاجتماعي سيكولوجية الصداقة و الحب
- الشعور بالوحدة سيكولوجية الانسحاب الاجتماعي
- لغة الأعراض سيكولوجية الشكوى الوجودية


المزيد.....




- أفضل مكمّل غذائي لمن تخطوا الـ30 عاما: قرص شامل لتحسين المزا ...
- -أنصار الله- تعلن استهدفت قاعدة الملك خالد الجوية بمسيرة مفخ ...
- الدفاع اليمنية تعلن استعادة مواقع -مهمة- من -أنصار الله- وقط ...
- التحالف يدمر طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون على قاعدة عسكرية جن ...
- المشاهد الأولى للانفجار الذي سببه الصاروخ السوري قرب مفاعل د ...
- لأول مرة.. مسبار -بيرسفيرانس- يستخرج الأكسجين من الغلاف الجو ...
- وقف إطلاق النار بين -الدفاع الوطني السوري- و-الأسايش- بعد وس ...
- -وول ستريت جورنال-: بايدن يعتزم الاعتراف بـ-إبادة الأرمن- عل ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على مشروع قانون للحد من بيع الأسل ...
- لجنة حقوقية: جماعة مسلحة -سيطرت- على مقاطعة في إثيوبيا


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علي عبد الرحيم صالح - سيكولوجية اللغة بين أسرار النفوس وصدق الكلام