أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين عبدالله نورالدين - لبنان ينتظر المجهول المعلوم















المزيد.....

لبنان ينتظر المجهول المعلوم


حسين عبدالله نورالدين

الحوار المتمدن-العدد: 2105 - 2007 / 11 / 20 - 10:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يوم أو اقل وتظهر النوايا فينا يتعلق بالرئيس اللبناني العتيد الذي ينتظره اللبنانيون والعرب. وهذا الرئيس سيكون منوطا به إعادة لبنان إلى صيغته التي ارتضاها اللبنانيون.
لكن المخاض الذي طال قد لا يأتي بما هو مطلوب. فالمعارضة سنت سكاكينها على ما يبدو من اجل التعطيل ومزيد من التعطيل. والأكثرية مختبأة في فندق تعتريها حالة من الخوف والوجل بانتظار ما قد تأتي به الأيام.

على أي حال حتى لو تم انتخاب رئيس فانه سيكون آخر رئيس لدولة لبنان التي عرفناها. حزب الله الذي يقود المعارضة وبما يملى عليه من الخارج لا يستهدف فقط التعطيل أو الضغط من اجل رئيس على مقياسه. حزب الله يسعى لتدمير النظام اللبناني الذي قام أصلا على التوافق بموجب ميثاق وطني وعرف احترمه الجميع طوال السنوات الماضية.

هناك أيد خفية لعبت بلبنان. ليست سورية وحدها التي لعبت. سورية كانت أهدافها معروفة ومحددة: فدمشق وفق منظورها القومي وتراثها السياسي الذي عاشت عليه ترى أن لبنان جزء منها تم سلخه عنها في غفلة من الزمن. أخفقت سورية في اتباع طريق عصرية لاستعادة لبنان وتورطت بصورة أساءت إليها وأفقدتها هيبتها إلى أن اضطرت لسحب قواتها من لبنان بتلك الطريقة الذليلة التي شاهدها العالم كله.

أما حزب الله وبدعم مباشر من إيران فان له أجندة مختلفة. قادة الحزب لا يخفون أن عينهم على الرئاسة الأولى وان كانوا لا يصرحون بذلك علنا. لقد المحوا مرات عديدة أن نسبتهم العددية هي الأكبر بين كل الطوائف. والشيعة هم الذين ما فتئوا يطالبون بإجراء إحصاء عام للسكان. قد لا يعلم الكثيرون أن آخر إحصاء رسمي في لبنان كان في العام ألف وتسعمئة واثنين وثلاثين والذي بموجبه اعترف بالطائفة المارونية على أنها اكبر الطوائف ومن ثم كانت الرئاسة الأولى لتلك الطائفة.

حزب الله يمثل رأس الحربة الإيرانية حيث تسعى طهران أن يكون لها موطىء قدم على البحر المتوسط قريب من إسرائيل وأوروبا. وفي مواجهة حزب الله نشطت المملكة العربية السعودية في دعم السنة من خلال آل الحريري الذين يقودون فريقا كبيرا من السنة متحالفا مع فريق كبير من الموارنة وغيرهم بأمل وقف الزحف الشيعي على الرئاسات.

من الذي جعل حزب الله يستقوي على الساحة اللبنانية؟ من الطبيعي أن يكون الموارنة هم العدو اللدود للشيعة. وكانوا من قبل العدو اللدود للسنة. لكن دخول أموال النفط السعودي من خلال آل الحريري بدأت الخريطة اللبنانية التقليدية تتفسخ. ففي الطائف كان التهديد السعودي بأنه أما اتفاق الطائف أو انتهاء لبنان. فقبلت الأطراف المسيحية على مضض أن تتنازل عن بعض مكاسبها التي حصلت عليها منذ الاستقلال عبر فلسفة براغماتية بحيث انه كان من الأهون عليها التنازل عن جزء من مكاسبها على أن تفقد كل تلك المكاسب.

لكن يبدو أن اتفاق الطائف كان فخا للجميع من حيث لا يدرون. فالكل خسر وفق ذلك الاتفاق الذي لم ينفذ أصلا حتى الآن. الكل خسر والآن الكل يحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه مما خسره بموجب الطائف. وهذا الأمر يجعل تحالفات لبنان اليوم غريبة وغير تقليدية. حيث كل طائفة منقسمة على نفسها. فالشيعة منقسمون وكذلك السنة وأيضا المسيحيون.

الآن تبدو الفرصة متاحة للشيعة ليضعوا عينهم على الرئاسة الأولى في لبنان. ولم لا؟ فهم الأكبر عددا. وهم الأكثر تسليحا، وهم الأكثر صراخا من خلال ما يقومون به من مغامرات جرت الويل على البلاد وإعلام يصور حزب الله وكأنه بالفعل رأس الحربة ضد إسرائيل وهو الأمر الذي يستدر به عطف الشارع.

الآن نحن بانتظار اليوم الموعود. ما هو السيناريو المحتمل؟ هل سيكون هناك رئيس أم لا يكون؟ أن كان هناك رئيس فسيكون آخر رئيس لدولة لبنان التي نعرفها. وان لم يتم انتخاب الرئيس العتيد فعلى لبنان الذي نعرفه السلام.

لماذا سيكون آخر رئيس؟ حتى وان تم انتخاب رئيس سواء بالإجماع أو بالثلثين أو التوافق أو أي صيغة أخرى، فانه لن يكون قادرا على تنفيذ سياسته فيظل التخويف والتهديد من قبل المعارضة سيد الموقف. وكما أن حزب الله وما يتبعه من معارضة سيظل ينغص على الرئيس الجديد أيام حياته فان أحزاب الأكثرية لن تظل مكتوفة الأيدي. فكل الأحزاب اللبنانية لديها ميليشياتها وأسلحتها. ولن يعدم الأطراف وسيلة لإشعال فتنة تؤدي إلى الحرب التي ستجعل العالم يقف على رأسه.

بطبيعة الحال، الولايات المتحدة مشغولة في العراق وفي الانتخابات الرئاسية وفي القضية الفلسطينية. ولن يرضيها اشتعال جبهة رابعة في الوقت الذي تقترب فيه الجبهة الإيرانية من الاشتعال. والولايات المتحدة معروفة بنفسها القصير في ألازمات. وفي هذه الحالة فإنها قد ترهن لبنان من جديد بيد سورية وتطلق يدها في لبنان مقابل فك ارتباطها بإيران وتسهيل دخولها مفاوضات مع إسرائيل.

لكن يبقى هناك احتمال اخطر. لنعلم جيدا، أن العلاقة بين سورية وحزب الله ليست علاقة عضوية بل علاقة مصالح مؤقتة. فالحزب يستغل الدعم السوري لتقوية نفوذه وسورية تستخدم الحزب لتنفيذ أهداف مرحلية ومحددة. ومن هنا فان الحزب لن يقبل أن يرهن لبنان مجددا بيد سورية حتى وان كانت إسرائيل والولايات المتحدة موافقتان على ذلك كما كان الأمر عام ستة وسبعين. فالحزب عينه على الرئاسة. وستدعمه سورية بلا شك للوصول إليها. ولتحقيق ذلك فان ميليشيات الحزب لما لديها من سلاح وعتاد ستثير القلاقل وصولا إلى ما يشبه حربا أهلية. وسيطالب بإجراء إحصاء جديد ليثبت أن الطائفة الشيعية هي الأكبر عددا وستكون نتيجة الإحصاء أن يطالب بالرئاسة الأولى ثمنا لإنهاء الحرب وإلقاء السلاح.

هذا السيناريو في نظري سيكون الأقرب إلى الواقع بعد اليوم الموعود. سيناريو قد يجده كثيرون وهما وخيالا. ولكن فليبقوا على الأرض ولا يحلقون بعيدا في خيالهم هم. فصيغة لبنان المتوازن والمتوافق والمثل والنموذج للتعايش والانفتاح والبوابة بين العالم العربي والعالم المتمدن المتحضر لم تعد مقبولة في نظر حزب الله المستقوي بإيران وسورية وبترسانة من الأسلحة تجعله يفرض ما يريد وفي الوقت الذي يريد وبالقوة أن لزم الأمر.

يبدو لي أن علينا أن نستعد لنعي لبنان الذي عرفناه لكي نتهيأ للتعايش مع لبنان جديد يخرج منه المسيحيون مهاجرين إلى مختلف أصقاع الأرض ويعيش من تبقى فيه في ظل حكم الملالي وولاية الفقيه.




#حسين_عبدالله_نورالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- امارة غزة الظلامية والتباهي بسفك الدماء
- انقلاب حماس ومستقبل غزة
- خلط الاوراق والأدوار المشبوهة
- المسيحيون في العراق والصمت الاسلامي المريب
- لماذا لم اكتب منذ زمن
- إعلان مكة مرهون بنتائجه
- هل يقدر السنيورة على ما عجز عنه سابقوه؟
- سبعة و سبعون
- وقل جاء الحق وزهق الباطل
- موت رئيس والضلال الذي كنا فيه
- حزب الله في الشارع
- الديمقراطية الأردنية ثغرات وأمنيات
- ويفعلون ما يؤمرون
- السباق نحو الهاوية: لبنان، ماا شبه الليلة بالبارحة
- في يوم الذكرى: لن يخفنا الارهاب ولن يوقف حياتنا
- هل اقتربت النار من دمشق
- غزوة منهاتن في الذكرى الخامسة
- انه الإرهاب من جديد
- بعد أن صمتت المدافع: أي نصر وأي هزيمة
- النفق المظلم ومغامرة حزب الله


المزيد.....




- بسبب تغريدة -ليلة متفجرة في إيران-.. طهران تستدعي القائم بأع ...
- فيديو يرصد اللحظات الأولى بعد وقوع انفجار بمسجد في باكستان
- بسبب تغريدة -ليلة متفجرة في إيران-.. طهران تستدعي القائم بأع ...
- لحظة إنقاذ رجل من سيارة شرطة مسروقة قبل ثوان من اصطدام قطار ...
- بكين: نعارض سياسة واشنطن في صب الزيت على النار بأوكرانيا
- النزاهة تعلن ضبط تلاعب ومخالفاتٍ قانونية في صلاح الدين وبابل ...
- نزاهة البرلمان تشخص هدراً بـ 250ملياراً في وزارة الإعمار
- الاتحاد الأوروبي يعلق على حادثة استهداف مستودع الذخيرة في أص ...
- تقرير رسمي يحدد كم خسرت فرنسا بسبب رفض بيع -ميسترال- لروسيا ...
- لافروف: تصريح نولاند حول فرحها لتدمير -السيل الشمالي- اعتراف ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين عبدالله نورالدين - لبنان ينتظر المجهول المعلوم