أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عيسى طه - الأيام حبالى والأمريكان يهيئون انقلابا على أنفسهم














المزيد.....

الأيام حبالى والأمريكان يهيئون انقلابا على أنفسهم


خالد عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2051 - 2007 / 9 / 27 - 09:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بدأت همسات الناس تعلو أكثر وأكثر بان هناك جبهة وطنية تدعى جبهة الإنقاذ وان الدكتور علاوي يتداول الناس باسمه انه هو السياسي الذي يدير هذه الطبخة وقد وصلت هذه التحركات ان اثارت حزبي الاكراد الكردستاني والاتحاد الديمقراطي فسمعهم الشعب العراقي في مؤتمرهم الصحفي وعمق الانفعالات على وجه الاستاذ جلال الطالباني والسيد مسعود البرزاني مهددين وواعدين بعدم رضاهم عن أي تكتل يسحب بساط السلطة من تحت ارجلهم وكان الدكتور المالكي اكثر صراحة فهدد بقمع أي تحرك ضد حكومته مهما كانت هذه الجهات ولا فرق عنده بنوعهم او طائفتهم ولكن المهم ان لا يصلوا الى خرق حاجز سحب رئاسة الوزارة من بين يديه وهو السياسي المدلل من قبل الرئيس بوش.
انا يوم كنت في عمان قبل قترة حضرت جزء من هذه الاجتماعات وقسم من نشاطات الدكتور اياد علاوي وشعرت بزخم هذه الرغبة وتعدد الاطراف الذين يعملون من اجلها وهي تضم حزب الوفاق برئاسة اياد والحزب الاسلامي برئاسة طارق الهاشمي والحوار برئاسة الدكتور صالح المطلق ومستقلين آخرين يظهرون لاول مرة مزيج من التنوع تحت مظلة العراق للعراقيين. وهم كالشفق في الوانه تجد عشائر الزيبار مع الحزب الاسلامي، الكردي مع الوفاق مع الحوار مع الوطنيين مع الشيوعيين كلهم في حزام واحد يلفهم اسمه العراق.. والكل ينادون لا طائفية بعد اليوم...
لا تقسيم بعد اليوم..
لا محاصصة بعد اليوم..
كل ياخذ مكانه حسب الكفاءة والقدرة لا بحسب الطائفية ولا بالوصولية والعلاقات الشخصية سواء ان كانت عائلية او طائفية او عنصرية او حتى محلية او مدنية .. فالعراق عراق الكل ، المنصب لكل من يملئه بكفاءة.
لابد لجدار السلطة من جمل يجب ان نرددها ضد هذه الجبهة واقلها التجسس والعمالة والخيانة وبيع الوطن ولابد ان يكون هناك من يستفاد من هذه الخطوة السياسية حسب رأي الحكومة فاخذت تتهم دول عديدة في دعمها والعمل في سبيل تحقيقها وهي دول الخليج وحكومة مصر ومخابراتها والأردن ومخابراته وسوريا ومخابراتها.
يأس العراقيون من محاولة اقدام نفر من نفس العجينة التي جاءت في 12 آذار 2003 وهي لا تختلف من حيث الولاء لأمريكا ومن حيث تطمين رغباته الاساسية في النفط وفي الثروة وفي الإستراتيجية وفي المساعدة على خلق شرق اوسط جديد ومع ذلك هناك بصيص امل عند الناس باكثريتهم المتنوعين من المحاصصة والقتل العشوائي والتجويع والتعامل اللأنساني، ان هذه الفئة حتى وان كانت من نفس العجينة تعلن بانها تتمسك بالثوابت الآتية : هي جبهة انقاذ وحكومة انقاذ والانقاذ لا يرضى بل يرفض الطائفية بكل اشكالها ويعمل على تحريمها بتشريعات جديدة. حكومة الانقاذ لا ترضى لا بالمحاصصة بأي شكل كانت حتى محاصصة ان اتت في نخبة الدكاترة والقاعدة والقياس هو الكفاءة بغض النظر عن أي شي وهذا شي جيد. حكومة الانقاذ تعمل بقوة على تحديد فترات الانسحاب الامريكي بجدولة معقولة وهذا يقوي الامل لدى قوات المقاومة الوطنية ولدى جمهرة الكادحين من العمال والموظفين الصغار وكل من يتلضى باموار نار هذا الاحتلال.
ان العراقيين في الوقت الحاضر تتقاذفهم امواج الحاجة والرعب والارهاب والقمع والقتل المجدول مع نشر الجثث هنا وهناك موجة ترفع الكثير نحو ظلام دامس لانقطاع الكهرباء الذي لا يعطى الا ساعة واحدة في النهار طيلة اليوم وعلى مدى اربع سنين وموجة بنفس عنفها ترفع ذوي الموتى وذوي الاجداث والجثث ليجدوا جردل من الماء بغسل موتاهم وموجة عالية اخرى تراقب مرضاها ومراجعي مرضاها ليقتلوا على يد المغاوير بمساعدة قسم ضال من جيش المهدي وبمساعدة اطباء وزارة الصحة كما افادت اخبار وزير الصحة الذي لجأ الى امريكا الدكتور الشمري.. هذه الامواج تطحن العراق طحنا وتقذف بهم في مقابر جماعية والارض بمقابرها والبحر بعمقه لا يرضى بما يحصل عليه بل يطلب المزيد في مثل هذه الحالة واذا اراد الداعين الى حكومة انقاذ حتى في ظل الاحتلال يجب ان يكتبوا منهجهم وبرنامج وزارتهم وماهي اهدافهم وطريقة التعامل معها وينشر على الناس ليكون ميثاقا بين دعاة الإصلاح والشعب العراقي.
ان ايام العراق هي ايام حبالى وهذه الايام ستلد الكوارث اذا لم ينصاع رئيس الوزراء الحالي بمرارة الواقع الذي تسببت به الحكومات على مدار السنين الماضية، الشعب على يقين ان لو اعلن الداعون للحكومة الجديدة منهجهم واعتبروا هذا المنهج وثيقة انقاذ حقيقية والتزموا بها لابد ان يشعر الاحتلال انه كان على خطا كبير في قبول اتفاقيات وقعت وراء الابواب امتازت بالطائفية والعنصرية وتهميش كل وطني سواء ان كان كرديا او عربيا شيعيا او سنيا وسيكتب التاريخ بحبر اسود على معطيات تلك الاتفاقيات سواء في لندن او في صلاح الدين وقد يرحم التاريخ بعض منهم الذي اشترك في تلك الاتفاقيات ولقد اخذته صحوة ضمير فاخذ يعلو صوته ربي لقد اهتديت فاغفر لي وسنقرأ هذا في القريب العاجل.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,969,153,850
- يد الاجرام واحدة...
- لا... لا... لن أستقيل
- الاحتلال يثير التمرد والارهاب ...
- السجون العراقية والباب الدوار
- من اين يستمد القضاء العراقي صلاحياته (مجزرة ساحة النسور )
- حكومتنا والاحتلال.. وجهان لعملة واحدة!!
- المقاومة الوطنية العراقية تريد وحدة الارادة ولَمت إيد
- نحو تعايش سلمي أفضل
- حكومة انقاذ وطني المطلوب والواجب الآن ..!
- الشعب يسأل ؟ ونحاول نحن أن نجيب ... بصدق
- اما آن الاوان لنعطي فرصة للشباب
- فكي الحصار يطبق على المهاجرين العراقيين
- مستقبل الديمقراطية في العراق
- الى متى تبقى الحكومة تطبق فكيها على الهاربين من جيش المهدي ! ...
- رغم كل المؤثرات حكامنا في العراق .. لا يريدون ان يسمعوا او ي ...
- ياحافر البير....!
- هل يصادق القانون العراقي على قانون النفط والغاز!!
- على المالكي ان يفهم .. الأمن والاستقرار يأتي عبر تعايش عادل ...
- الزيارة المفاجئة للرئيس بوش مع اركان دولته!!!
- يجول بخاطر المعتدلين ان الضفة والقطاع واسرائيل دولة علمانية ...


المزيد.....




- أمريكا: غضب وتظاهرات لعدم توجيه اتهامات مباشرة إلى ضباط شرطة ...
- ترامب يتوقع انتهاء انتخابات 2020 أمام المحكمة العليا
- تزويد القوات البحرية في الحرس الثوري بعشرات طائرات مسيرة ومر ...
- أردوغان وماكرون.. من التصعيد إلى التهدئة
- ترامب يهاجم أرملة السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين بعد تأ ...
- رسالة من الحوثي للملك سلمان: نحارب أمريكا فقط ولتواجه إيران ...
- تأسيسية الدستور الليبي: صراعات وتجاذبات بسبب تشكيل لجنة جديد ...
- -نصف دستة أهداف-... تشيلسي يسحق بارنسلي في كأس الرابطة
- وكالة: كورية الشمالية قتلت مسؤولا جنوبيا وأحرقت جثته بعدما ل ...
- البرازيل.. حصيلة إصابات كورونا تتجاوز الـ 4.6 مليون حالة


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عيسى طه - الأيام حبالى والأمريكان يهيئون انقلابا على أنفسهم