عصام شكري سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الشيوعية العمالية والاحتجاجات في العراق والمنطقة


عصام شكري
الحوار المتمدن - العدد: 3429 - 2011 / 7 / 17 - 14:42
المحور: مقابلات و حوارات
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

أجرت الحوار: مكارم ابراهيم

من اجل تنشيط الحوارات الفكرية والثقافية والسياسية بين الكتاب والكاتبات والشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية الأخرى من جهة, وبين قراء وقارئات موقع الحوار المتمدن على الانترنت من جهة أخرى, ومن أجل تعزيز التفاعل الايجابي والحوار اليساري والعلماني والديمقراطي الموضوعي والحضاري البناء, تقوم مؤسسة الحوار المتمدن بأجراء حوارات مفتوحة حول المواضيع الحساسة والمهمة المتعلقة بتطوير مجتمعاتنا وتحديثها وترسيخ ثقافة حقوق الإنسان وحقوق المرأة والعدالة الاجتماعية والتقدم والسلام.
حوارنا - 61 - سيكون مع الاستاذ عصام شكري سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي حول:  الشيوعية العمالية والاحتجاجات في العراق والمنطقة.
 

1- كيف تقيٌم وضع حزبكم على الساحة السياسية في العراق؟ ومالذي يميزكم عن الفصائل اليسارية الأخرى؟ و هل هناك تحالف سياسي او تنسيق بين حزبكم والأحزاب اليسارية الأخرى في العراق؟

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي تأسس اواخر العام 2004. ورغم حداثة نشأته الا انه حزب ناشط ذو سياسة مبدأية ولديه كوادر فعالة. الحزب ينمو باظطراد وخاصة في المرحلة الحالية حيث الجماهير تبرز اعتراضاتها بوجه الميليشيات الدينية والقومية الحاكمة. لدى حزبنا تنظيمات في محافظات بغداد وكركوك والموصل وخارج العراق ولدينا جريدة نحو الاشتراكية باللغة العربية تصدر كل اسبوعين وتوزع في محافظات بغداد وكركوك والموصل بشكل مستمر وتلاقى رواجاً وترحيبا من قبل الجماهير.

ان اختلافنا عن الفصائل اليسارية الاخرى برأيي هو جوهر اختلاف حركة الشيوعية العمالية عن التيارات الشيوعية عموما. حزبنا من الناحية الفكرية والايديولوجية ليس لديه تمايل مع الفكر القومي او الوطني او الديمقراطي او الاسلامي. حزبنا يقف بالضد من هذه التيارات البرجوازية. حزبنا ماركسي اممي ينطلق من الحركة الاجتماعية المعادية للنظام الرأسمالي، ليس في العراق فحسب، بل على صعيد العالم. نعتبر، كما ماركس، ان الحركة الاجتماعية الاعتراضية للطبقة العاملة هي اصل الماركسية. وبهذا المعنى فان حزبنا يناضل من اجل ان يمنح الحركة الاعتراضية في المجتمع افق ماركس، ان يسلحها بنظرية ماركس، ان يسلمها راية ماركس الحمراء التحررية الانسانية لترفعها عاليا وتنتصر بها. حزبنا اشتراكي يطالب باسقاط النظام الرأسمالي وتحقيق الاشتراكية. الاشتراكية كما نظر اليها ماركس، اي اقامة مجتمع يتحرر فيه العمال من عبودية العمل المأجور وتلغى فيه علاقات الانتاج الرأسمالي، ويقضى على استغلال الاقلية للاكثرية المنتجة، وينتهي فيه الفقر والحرمان والبطالة والمرض والتمييز واللا مساواة واستعباد المرأة والقمع وكبت الحريات الفردية والاجتماعية والبغاء واليأس والخوف والحروب، بالقضاء على دعائم النظام الرأسمالي: الملكية الخاصة لوسائل الانتاج والعمل المأجور، لا بتحويل التراكم الرأسمالي الى الدولة، بل بالقضاء عليها كليا. شئ اخر، ان حزبنا لا يستنكف من الانخراط في تحقيق اي تقدم في حياة ومعيشة الجماهير المحرومة في العراق. نعتقد انه فقط من خلال هذه الحركة بامكانه تنظيم الثورة الاجتماعية، لا من خلال التحالفات ولا البرلمانية ولا السياسات الفوقية من وراء ظهور الناس.

من الناحية السياسية لا يقف حزبنا اية مواقف اعتذارية او تساومية من القوى الاسلامية والقومية والعشائرية الحالية ولا من "عمليتها السياسية" او برلمانها الرجعي. لم يقف على وجه التحديد اي موقف متراجع من الاسلام السياسي وعرف تلك الحركة كما هي في الواقع: حركة بربرية معادية للانسانية وضد العامل والمرأة. لدينا تصور واضح عن الماهية الاجتماعية الرجعية لحركة الاسلام السياسي ولم نصنفها الى اسلام معتدل واخر متطرف. حزبنا لديه مطلب واضح في انشاء دولة علمانية لا دينية ولا قومية. ننتقد دور الدين في المجتمع ونطالب بفصله عن الدولة والتربية والتعليم والقضاء. حزبنا يطالب بالمساواة الكاملة للمرأة بالرجل في جميع المحافل. ونطالب بوقف عقوبة الاعدام فوراً ونعتبرها جريمة قتل عمد ترتكبها الدولة ضد الافراد. حزبنا يحول مطالبه هذه الى اجندات عمل ينظم الناس حولها في المجتمع.

ليس لدينا حاليا اي تنسيق مع اي تيار سياسي في العراق. ولكننا طرحنا قبل ايام وثيقة بعنوان " بديلنا للسلطة السياسية في العراق ". هذه الوثيقة تعرض بشكل واضح مقترح الحزب لاخراج الاوضاع من المأزق الكارثي التي خلقته القوى الحاكمة بدعم امريكا والجمهورية الاسلامية الايرانية والسعودية وغيرها. هذه الوثيقة والتي نشرت في الحوار المتمدن بتأريخ 12 تموز2011 موجهة الى كل القوى السياسية والاجتماعية التي تناضل ضد القوى الحاكمة الان. اصدرنا قبل هذه الوثيقة بيانا دعونا فيه الى اسقاط السلطة في العراق واليوم فان بديلنا للسلطة السياسية المقبلة يتجسد من خلال طرحنا لتشكيل حكومة مؤقتة بمواصفات محددة. الحزب مستعد للعمل مع كل من يوافق على المبادئ الواردة في تلك الوثيقة.


2- ماهو دوركم في الإضرابات و الحركات الاحتجاجية الحالية في العراق؟ وهل تتوقع تطورها بحيث تؤدي الى حدوث تغيير سياسي اقتصادي جذري لصالح الجماهير الكادحة؟

نشارك في الاحتجاجات الحالية وخاصة في بغداد. ويجدر ان اذكر ان حزبنا وقف بمساندة كاملة للثورتين التونسية والمصرية، ولاحقا للثورة السورية، بل وتدخلنا قدر مستطاعنا في تحديد مساراتها لاننا قدرنا تأثيرات هذه الثورات على حركة الجماهير في المنطقة وخاصة العراق. وفي العراق نادينا بتقوية الاحتجاجات والمظاهرات منذ اندلاع شرارتها في البصرة وبعض مناطق الجنوب بداية من اجل الكهرباء والماء. لدينا نشاطات حزبية وايضا منظمات جماهيرية وعمالية تعمل داخل الجماهير. كوادرنا في مقدمة صفوف الاحتجاجات في ساحة التحرير وكلامنا وارائنا وطروحاتنا تجد صدى داخل الشارع وافكارنا تصل بمتناول الجماهير من خلال جرائدنا ومنشوراتنا وبياناتنا قدر الامكان.

برأيي ان الاحتجاجات الحالية ستتطور حتماً وتؤدي الى احداث تغيير جذري. قلنا مراراً في السابق حينما كانت الامور حالكة في العراق وقبيل موجة الاعتراضات الجماهيرية الواسعة الحالية، بانه لا سبيل الى احداث تغيير جدي في المجتمع الا من خلال الشارع. والواقع ان الوثيقة التي اشرت لها في معرض جوابي على السؤال الاول تتكفل ايضا بالاجابة على امكانية احداث تغيير جذري في العراق لصالح الجماهير. انها تضع مقترحا لشكل السلطة القادمة وآليات الديمقراطية المباشرة لتمثيل ارادة الجماهير. هنالك عاملان مهمان يشكلان جزءا من تلك الوثيقة ومن الوضع في العراق اولهما ان السلطة الحالية عاجزة وثانيهما النهوض الجماهيري ضد القوى الدينية والقومية الحاكمة. هذا مؤشر سياسي مهم. مدى النجاح يعتمد على قدرتنا على رسم افاق الحركة الثورية والتدخل فيها.

3- ماهو موقفكم من وضع المرأة في العراق؟ وما الخطوات التي تقومون بها لرفع مكانتها في المجتمع وفي الحزب وخاصة في الهيئات القيادية؟

وضع المرأة في العراق متدهور جدا. القوى الحاكمة تضع الشريعة الاسلامية والسنن الدينية المعادية للمرأة على رأس اولوياتها. وضع المرأة في العراق اسوأ بكثير من اوضاع النساء في دول مثل الاردن وفلسطين ومصر بل وحتى من ايران نفسها. ومن الاستحالة بمكان تخيل وضع معقول للنساء في العراق بظل نفوذ عصابات دينية لا تتورع عن تفجير الاسواق المكتظة ومحلات بيع المشروبات وزرع العبوات المفخخة في ملاعب الاطفال وممارسة الطقوس الدينية الوحشية التي يشق فيها رؤوس الاطفال بشفرات الحلاقة امام الملأ وتخضب اجسادهم بالدم. ان الاسلام السياسي الحاكم والقوى القومية العشائرية المتحالفة معه هي سبب انهيار اوضاع المرأة وعموم المجتمع في العراق.

بظل هذه القوى لا ارى امكانية لـ "رفع" مكانة المرأة. نحن نطرح مسألة النضال من اجل المساواة الكاملة بين المرأة والرجل. ان رفع مكانة المرأة في مجتمع تسيطر عليه ايديولوجيا تحقير المرأة، شبيه بالقول بامكانية رفع مكانة سود البشرة في المجتمع الامريكي قبيل الغاء قوانين العبودية. من الناحية العملية ذلك قبول وتسليم بنظام العبودية وعدم مسه. الامر في العراق والمناطق التي تسيطر عليها حركات الاسلام السياسي يتعلق بتحرير المرأة من العبودية الجنسية (الجندرية) التي ترسخها القوانين الدينية، وليس ترتيش النظام ليقبل ببعض التنازلات. المرأة في مجتمع العراق هي في مرتبة دنيا اجتماعيا. ان عليها ان تلبس ما يسمح به الملالي ورؤساء الميليشيات والاحزاب الاسلامية اي الحجاب والجبة الاسلامية وان تقوم بكل حركة وسكنة باوامرهم وتحت انظارهم وتهديداتهم وسواطيرهم. ان جميع قوانين الحكومة قد وضعت بالضد من المرأة وانهارت ابسط مكتسبات المرأة العراقية خلال سنين نضالها الطويلة تحت ضربات القوانين الاسلامية. المرأة مهانة وتتعرض للتحرش الجنسي والتمييز والضرب المنزلي والعنف اللفظي والانتهاك، لماذا ؟ لمجرد انها امرأة، لمجرد ان جنسها مختلف عن الرجل. انها لا تعامل كأنسان متساوي. هذه جريمة كبرى يجب ان تتوقف. هذا عار على البشرية في اي مكان في العالم ان تسمح بذلك. على الحركة المساواتية والتحررية النضال ضد هذه القوى بقوة وجرأة وعدم التنازل او التهاون او الخجل من مطلب المساواة الكاملة وانهاء التمييز الجنسي ضد النساء في العراق. لا يمكن رفع مكانة المرأة دون الغاء القوانين والتشريعات الاسلامية التمييزية واحلال قوانين متمدنة محلها.

وحول شق سؤالكم المتعلق بابراز المرأة في قيادة الحزب فان ذلك مهم بالطبع ولدينا رفيقات نساء في اعلى الهيئات القيادية للحزب. ولكن لدي تعليق حول مسألة عدد النساء في الهيئة القيادية او كما يسمى في الاعلام البرجوازي ب "مشاركتها في آلية صنع القرار". ان ذلك برأيي مفهوم ملتبس. أغلب الاحزاب الاسلامية والقومية العراقية تظم لجانا "لشؤون المرأة". ولكن الكل يعرف انها مجرد ديكورات تغطي سياسات تلك الاحزاب العنصرية المعادية للمرأة. ان الامر يختلف مع الاحزاب الاشتراكية والشيوعية والمنظمات المساواتية والعمالية فعدد النساء ضمن اوساط تقدمية وتحررية واعتراضية يعني انخراط عدد اكبر من النساء في حركة تحرير المرأة ويدفع بالحركة قدما للامام.

4- باعتبار انكم مسؤول منظمة الدفاع عن العلمانية والحقوق المدنية في العراق ورئيس تحرير مجلتها العلمانية سيكيولار. هل ترى انه يمكن تحقيق دولة مدنية علمانية في العراق؟ وكيف ؟


التيار العلماني في المجتمع العراقي تيار قوي وحي. ولكن يجب ان اوضح نقطة. لا يمكن ان تجري ادنى تغيير باتجاه العلمانية ناهيك عن تغيير راديكالي بحجم مطلب فصل الدين عن الدولة في العراق بوجود القوى الحاكمة في العراق. البرجوازية على صعيد العالم، وحتى في اوربا وامريكا، فقدت تحرريتها كلياً واصبحت رجعية بالكامل وتنصلت من فلسفة مونتسيكو وجان جاك روسو وفولتير ومبادئ الثورة الفرنسية التنويرية واصبحت تستند الى الدين كليا في ادامة وجودها. وجود الجمهورية الاسلامية الايرانية ونفوذ الميليشيات والمجاميع الاسلامية - القومية وسياسات امريكا القائمة على تفتيت المجتمع المدني والترويج لسياسة "النسبية الثقافية" و" التعددية الثقافية" جعل من الاستحالة بمكان تحقيق دولة علمانية لا تعامل المواطنين كأتباع لديانات وطوائف وملل واعراق. ان تحقيق الدولة العلمانية تشترط نضالا سياسيا ضد القوى التي تقف عائقا امام تشكيل هكذا دولة.

منظمة الدفاع عن العلمانية والحقوق المدنية وجريدتها "سيكولار" تنشط من اجل اشاعة الثقافة العلمانية والانسانية والمساواتية في المجتمع كاهمية فصل الدين عن الدولة وعن التربية والغاء تدريسه للاطفال في المدارس وفصله عن القضاء والترويج للحريات الفردية والمدنية كحرية التدين والالحاد والمساواة بين الجنسين وحريات الشباب وحرية اختيار الشريك والمجاهرة بالاراء وتروج للعلم والتفكير العلمي وللفن والادب الانساني وهي جزء من مسعانا من اجل انتصار العلمانية في العراق.
نقطة اخيرة، نحن نناضل من اجل الدولة العلمانية ولكننا لا نسعى الى بناء مجتمع مدني، بل مجتمع انساني لا استغلال فيه.

5- تطرحون مفهوم الشيوعية العمالية ؟ ما الذي يميزها عن التيارات الشيوعية الأخرى، وفي ضوء ذلك كيف ترى أفاق الماركسية والبديل الاشتراكي في العالم العربي بشكل خاص والعالم اجمع.

الشيوعية العمالية كما ابرزت، مفهوم يعبرعن حركة اجتماعية معترضة واسعة وحية ضد النظام الرأسمالي. وبرأيي فان ما يميز اليوم عن البارحة هو نهوض هذا التيار الاجتماعي الاعتراضي من كبوته والتحاق الشيوعية العمالية كتيار سياسي ماركسي بهذه الحركة الناهضة وتموضعه داخلها. اليوم لم تعد الشيوعية العمالية مجرد اطار نظري يحاول "تشذيب" الماركسية من استخدامات الطبقة البرجوازية لخدمة مصالحها الاقتصادية خلال السنين الطويلة الماضية بل بدأت بالنضال داخل محيطها الطبيعي واقصد داخل الطبقة المعترضة نفسها. ذلك برأيي تطور نوعي مهم منذ سقوط الاتحاد السوفييتي وخنق العالم بسياسات النظام العالمي الجديد لامريكا وصراع اقطاب الارهاب لاكثر من عشرين سنة.

وكما بينت في جواب السؤال الاول فالشيوعية العمالية هي كاسمها شيوعية العامل. ان تسميتها هو نقض للشيوعيات البرجوازية التي سادت القرن العشرين؛ الستالينية والسوفييتية والالبانية والماوية والتروتسكية والعالم-ثالثية والجيفارية والانتي امبريالية واليورو- شيوعية وشيوعية الجامعات واكاديمييها والمحافل الثقافية وغيرها. انها الشيوعية التي نادى بها ماركس في البيان الشيوعي وميزها عن كل الشيوعيات السائدة في عصره من طوباوية وارستقراطية. اهم ما يميز حركتنا هو تعبيرها عن مصالح العامل لا مصالح الطبقات التي حاولت تسخير الماركسية لخدمة اهدافها سواء في التحديث او التصنيع او ايجاد حلول لازمات الرأسمالية الدورية او معالجة البطالة او الكساد الاقتصادي (كما حدث مؤخرا)، ولا في تحويل الماركسية الى نظرية مغلقة للسجال الاكاديمي او الدوغمائي المتحذلق، البعيد عن العامل، لمجموعة من المثقفين المتقاعدين. باختزال شديد فان الشيوعية العمالية نظريا ما هي الا الماركسية، وعمليا ماهي الا حركة الاحتجاجات الاجتماعية السافرة او المضمرة ضد الاستغلال الرأسمالي. لا يمكن فصل الواحدة عن الاخرى لانها في الواقع شئ واحد لا يمكن فصله.

سمة اخرى لهذا التيار، وهي انه ارجع الانسانية لماركس بعد ان حولته الشيوعية البرجوازية الى رمز للبطش والخطط الخمسية والتقشف وكم الافواه والدولة البوليسية بحجة "ضرورة قمع الطبقة العاملة للبرجوازية" وتطبيق مبدأ "دكتاتورية البروليتاريا". لقد افرغوا شيوعية ماركس من كل سمة انسانية ولصقوا بها كل شخصية دراكيولية كبول بوت وستالين وتشاتشيسكو وكيم يونغ وياروزلسكي وغيرهم.

ارى ان الماركسية والاشتراكية، سواء على صعيد العراق، او المنطقة، او العالم بأسره، ستظل أملا للطبقة العاملة من اجل التحرر والانعتاق من الاستغلال والجوع والحرمان والتمييز وانعدام الحقوق وانعدام الحريات، وان افاق تطور هذه الحركة اليوم بظل انسداد افاق الرأسمالية وافلاسها السياسي والاقتصادي والايديولوجي في كل مكان، وتطور القوى المنتجة بشكل عظيم من جهة اخرى، هي اوسع وارحب واكثر انفتاحاً من اي وقت مضى.