العفيف الأخضر

العفيف الأخضر- سيرة شخصية
"كلّهم يمشي رُوَيد
"كلّهم يَطلُبُ صَيد
"إلا عَمرُ ابن عُبَيد".

لا يخشى "العفيف الأخضر"، من إطلاق صفة "الخارجي" عليه، فهو كان دائماً من "خوارج" المثقّفين العرب، وكان دائماً يضع أقدامه في "صحن" الثقافة العربية السائدة التي تتغذّى من "معلّبات" الأفكار.
بعد فترة "أحمد بن بلا" في الحكم في الستّينات، والمقاومة الفلسطينية المتمركسة في عمّان وبيروت، اختار "العفيف" الحياة في باريس التي، على حرّياتها، لم تستطع أن تعوّضه "فردوسه المفقود" وهو "بيروت". وعلى غرار "نزار قبّاني"، فالعفيف الأخضر "لبناني" الهوى والإنتماء بعد أن سمع أحد زعمائه "الرجعيين" يعلن أن هذا البلد "هو بلد المسيحي والمسلم والملحد"!
في باريس، يحمل "العفيف" همّين: الحداثة والعلمانية. وهو من القائلين بأن المجتمعات التي تعجز عن التغيير من الداخل يمكن أن تجد نفسها مضطرّة إلى التغيير بالفرض من الخارج.
 
ولد العفيف الأخضر في عائلة فلاحين فقراء في شمال شرق تونس سنة 1934. والتحق بجامعة "الزيتونة" الدينية ("أزهر تونس")، ثم بكلية الحقوق. ومارس مهنة المحاماة بين 1957 و1961، ثم تخلّى عن هذه المهنة وسافر إلى باريس في 1961، قبل أن يلتحق، مع يساريين آخرين، بنظام الرئيس أحمد بن بلا غداة إستقلال الجزائر. وانتقل إلى الشرق الأوسط في العام 1965، وتنقّل بين عمّان وبيروت حيث طبع أهم كتبه التي كان محورها "نقد الفكر الإسلامي التقليدي".
غادر العفيف الأخضر بيروت محزوناً بعد اندلاع الحرب الأهلية، وبعد أن صدم أصدقاءه اليساريين بموقفه الرافض لهذه الحرب، والرافض لكل مبرّراتها "التقدمية". فقد هاله أن اليسار اللبناني لم يدرك أنه كان يسهم، بدون وعي، في تحطيم  الحصن الوحيد  للحرية في العالم العربي "الغبي والمستبدّ".
ويعيش "العفيف" في باريس منذ 1979، ويكتب لصحيفة عربية، ويحاضر أحياناً في القاهرة أو يشارك في نقاشات تلفزيونية في محطات فضائية عربية.
لماذا ننشر مقالات "العفيف الأخضر"؟ لأن التاريخ يتقدّم بمنطقه الخاص، والفكر "الخارجي" يمكن أن يصبح فكر الساعة "من حيث لا تعلمون". وليس سرّاً أن العفيف الأخضر كان أول دعاة "تجفيف منابع" الفكر الأصولي الإرهابي بعد أحداث 11 سبتمبر-أيلول 2001.
كتب العفيف الأخضر:
 التنظيم الحديث، دار الطليعة، 1972.
الموقف من الدين، دار الطليعة، 1973 (الذي تدخّل رئيس تنظيم ديني في لبنان لمنع طبعته الرابعة).


الموقع الفرعي  في الحوار المتمدن: http://www.ahewar.org/m.asp?i=37



إقطعوا الطريق على حمام دم في تونس الدولة الدينية طوعاً أو كرهاً طفولة محمد كتاب من محمد الإيمان إلى محمد التاريخ - النسخة الكاملة نسخ الإسلام المكي وعواقبه 2 لغة القرآن الفصامية
 
 عرض                 
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2014 / 10 / 29 4618 إقطعوا الطريق على حمام دم في تونس 1
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2014 / 10 / 28 4617 الدولة الدينية طوعاً أو كرهاً 2
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2014 / 10 / 26 4615 هل الغنوشي إرهابي؟ 3
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 7 / 22 4161 كتاب من محمد الإيمان إلى محمد التاريخ - النسخة الكاملة 4
مواضيع وابحاث سياسية 2013 / 7 / 18 4157 ردي على قصة الطرابيشي معي 5
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 7 / 5 4144 نسخ الإسلام المكي وعواقبه 6
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 7 / 5 4144 نداء إلى انتهاك الشعائر الغبية 7
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 7 / 3 4142 2 لغة القرآن الفصامية 8
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 6 / 30 4139 الهذيان الفصامي: 1 هذيان النسيان 9
مواضيع وابحاث سياسية 2013 / 6 / 28 4137 الهذيان الإهتياجي الإكتئابي وهذيان نهاية العالم 10
اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي 2013 / 6 / 27 4136 نداء الى تحالف عسكري تونسي جزائري ضد الإرهاب 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 6 / 26 4135 هذيان الشعور بالذنب 12
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 6 / 24 4133 هذيان التأثير والمس الدينيين 13
مواضيع وابحاث سياسية 2013 / 6 / 22 4131 ما هذيان الهلاوس؟ 14
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 6 / 20 4129 ما الهذيان؟ 15
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 6 / 19 4128 ما النبوة وما الأنبياء؟ 16
مواضيع وابحاث سياسية 2013 / 6 / 17 4126 طفولة محمد 17
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 6 / 16 4125 من محمد الإيمان إلى محمد التاريخ - مقدّمة 18
مواضيع وابحاث سياسية 2013 / 6 / 14 4123 شهادة تأريخية : نقد الدين - نقد الديكتاتوربة الحزبية - نقد تزوير الترجمة 19
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 2013 / 6 / 1 4110 محمد: من شاعر ونبي في مكة إلى مشرّع ومحارب في المدينة 20