أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - امريكا والفساد في العراق














المزيد.....

امريكا والفساد في العراق


امين يونس
الحوار المتمدن-العدد: 1923 - 2007 / 5 / 22 - 07:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مكتب المحاسبة الامريكي أعلن قبل يومين بأن كمية النفط العراقي التي ( تسرق ) منذ ثلاث سنوات ونصف تبلغ مئة الف – ثلاثمئة الف برميل يوميا فقط !!هنالك اسئلة منطقية يجب ان تثار : الولايات المتحدة التي سيطرت على بناية وزارة النفط في 9/4/2003 ولم تسمح بتخريب الوزارة وسيطرت ايضا على المنشآت النفطية منذ ذلك الوقت ، هل من المعقول بأنها لاتعرف كيف ومتى ومن قام بهذه السرقات ؟ هل من المنطقي بأنها بكل جبروتها وهيمنتها لم تعرف بأن اجهزة القياس معطلة ؟ ورغم تشدقها بالشفافية والنزاهة ، ترى كم مسؤول امريكي متورط في عملية النهب المنظم هذه ؟ومن خلال التغاضي والتواطؤ اشركت الولايات المتحدة وقوات متعددة الجنسيات ، الكثير من الميليشيات والاحزاب الدينية المسيطرة على الشارع في الجنوب عموما ، أشركتها في هذه اللعبة القذرة ووزعت الادوار الصغيرة عليها.كذلك أفسحت المجال واسعا امام الكثير من السياسيين والوزراء والمسؤولين من اقصى العراق الى اقصاه ومن مختلف الاتجاهات،في الانخراط في الفساد المنظم ، فبعض قليلي الخبرة من الوزراء الذين ظهرت اسمائهم في قوائم هيئة النزاهة( حيث تركوا مستندات تدينهم ) او البعض من سيئي الحظ الذين ظهورهم غير مسنودة بصورة كافية ،هؤلاء هم الذين تظهر اسماءهم في الاعلام ، انهم الجزء الصغير من جبل الجليد المخفي !فعدا الوزارات الامنية المتعاقبة وصفقاتها من الاسلحة والمعدات والتجهيزات والتدريبات خلال السنوات الاربعة المنصرمة والتي (لو كانت حقيقية وشفافة) لكانت تكفي لثلاث جيوش واربعة اجهزة شرطة،فأن الوزارات الاخرى لم تقصر في الانغماس المخزي في مستنقع الفساد كل حسب امكانياته واختصاصاته !
الكل يعرف مدى فساد الطبقة السياسية في عهد النظام السابق وتشبعها بأخلاق البعث الفاشي، وجاء التغيير في 2003 برموز سياسية جديدة واحزاب وحركات استندت الى الديمقراطية التي جاءت مع القوات متعددة الجنسيات ، لكن الايام اثبتت بأنها ديمقراطية(شيللني واشيللك) ، ديمقراطية ( دعني اسرق وسوف اغمض عيني عن سرقاتك ) ،ديمقراطية (الكاوبوي) وعصابات المافيا ، حيث تقاسم النفوذ والغنائم والاحتكارات كل في المنطقة التي يشعر فيها بأنه الاقوى !واذا حدثت خلافات وتقاطع في المصالح في منطقة ما او بين منطقتين فالعودة الى المرجع الاعلى الامريكي او ( العراب ) الامريكي ، الذي كان سابقا الحاكم المطلق بريمر ثم ابن خليل زاد والان طويل العمر كروكر . حتى ( غوبلز ) وزير اعلام هتلر بشعاره :اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس ! لم يستطع اقناع الجميع لفترة طويلة ، فهاهو الاعلام الامريكي بكل ماكنته الجبارة المهيمنة يفشل بأقناعنا بمصداقيته ونزاهته وحياديته ، فمثل هذه الادارة التي وضعت احد(صقورها) على رأس البنك الدولي ، هذا البنك الذي من المفترض انه احد هيئات الامم المتحدة والتي واجبها مساعدة الدول الفقيرة ، تحول بفعل الهيمنة الامريكية الى اداة لممارسة الضغط السياسي على الدول المحتاجة ، هذا البنك الذي زاد من فساده ( ولفويتز ) الامريكي المدعوم كليا من الادارة رغم ثبوت ادانته !
ان التعتيم المتعمد على فضائح الفساد المالي والاداري ، وعدم ملاحقة والتغاضي والتساهل مع الفاسدين ، لها جانبين : ان العديد من المسؤولين العراقيين متورطون بدرجة او اخرى بالفساد ، وان الجانب الامريكي عدا عن تورطه ، فانه يتحمل جزءا مهما من المسؤولية الاخلاقية عن هذا الفساد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,732,645
- -مأساة فرد قد تعكس معاناة امة-
- فقراء العراق والوحوش الضارية
- مفارقات عراقية
- جمجمال...مطالب عادلة ..وعنف غير مبرر
- المقاومة الشريفة
- المشهداني الرصين
- تبرع ليس في محله
- حذار من غضب ولد الخايبة
- رائحة النفط الكريهة
- نقاط فوق الحروف
- دعوة
- لو
- الجعفري...الديمقراطي


المزيد.....




- دخول المحققين الأتراك إلى القنصلية السعودية في إسطنبول
- دخول المحققين الأتراك إلى القنصلية السعودية في إسطنبول
- العراق يدرس إعادة فتح المعابر مع سوريا
- معبر القنيطرة في الجولان المحتل يعود للعمل مجددا
- ألمانيا تستعد لترحيل مغربي أُدين بالضلوع في هجمات الحادي عشر ...
- بعد انتخابات بافاريا.. ميركل تتعهد باستعادة الثقة وهورست للد ...
- برمجيات التحديث المزيفة تحول الحواسيب إلى فضاء لتفخيخ العملة ...
- إدخال مستلزمات تنظيف إلى القنصلية السعودية بإسطنبول
- الداخلية التركية توقف عشرات المسؤولين المحليين عن العمل
- البنتاغون: رؤساء أركان عرب يحضرون مؤتمر -أندروز- بمشاركة إسر ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - امريكا والفساد في العراق