أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - جهاد علاونه - الخلفاء ألعرب يعشقون ألنساء وكتاب للجاحظ عن ألنساء















المزيد.....

الخلفاء ألعرب يعشقون ألنساء وكتاب للجاحظ عن ألنساء


جهاد علاونه
الحوار المتمدن-العدد: 1923 - 2007 / 5 / 22 - 11:16
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لو تتبعنا مصادر التاريخ لوجدنا أن أكثر العاشقين من الرجال وليس من النساء ولم نجد حالات هذيان عند المعشوقات كما هي عند العاشقين الذكور، وإن أصحاب دعوى التمييز أي تفضيل الرجل على المرأة يتخذون هذه القصص سلاحاً لتوبيخ المرأة على اعتبار أنها لا توفي معشوقها حقه، والحقيقة غير ذلك، لأن المرأة تخفي مشاعرها تحت ضغوطات اجتماعية ترى في إظهارها عيباً أخلاقياً يفقد المرأة حقها في الزواج، وما زلنا حتى اليوم نشهد مثل هذه الغمرة في مجتمعاتنا الشرقية، لذلك تعذر علينا ويتعذر قراءة أخبرا أدبية وفلسفية عن حُب المرأة للرجل، حتى أن الزوج لا يتحدث عن مشاعر زوجته الأنثى، بينما تفتخر المرأة بما يقوله عنها رجلها وعشيقها أمام صويحبتها، ذلك أن المشاعر الإنسانية تميل أصلاً إلى الاحتباء والاستخفاء، والطامة الكبرى في الحب أنه يتحول إلى كراهية إذا لم يحصل المحب على ما يريد من وجه حبيبته، ويخسر مؤلف كتاب (الحب والكراهية)( ) أن سبب كره الحرب في العصر الجاهلي للمرأة واحتقارها يرجع إلى هذه الأسباب بالنسبة للمرأة التي تكره الرجل وهو سبب عائدٌ أيضاً إلى تعلق المرأة بالجنس الأخر وحرمانها منه.
ولقد وصل لنا كتاب لجاحظ خاص بالنساء يقول فيه: (إنا لم نجد أحداً من الناس عشق والديه ولا ولده، ولا عشق مراكبه ومنزله كما رأيناهم يموتون في عشق النساء الحرام)( ).
ويسوق الجاحظ دليلاً من القرآن على ذلك قوله تعالى: زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرف.
ويقول الجاحظ حول هذه الآية: أن القرآن أشار إلى حب الشهوات من النساء أولاً ويأتي البنين في الدرجة الثانية والذهب والفضة في الدرجة الثالثة.
ويورد الجاحظ دليلاً آخر على مكانة المرأة العليا حيث يقول: "إن الله قد خلق ولداً من المرأة من غير ذلك، ولم يخلق من الرجل ذكراً من غير أنثى ويسوق أدلة عقلية على مكانة المرأة المعشوقة وهذه الأدلة هي: أنها هي التي تخطب وتراد وتعشق، وهي التي تفدى وتخفى، ويقدم الجاحظ دليلاً آخر حيث يقول:
(لم نر الرجال يهبون للرجال، إلاَّ ما لا بال له، في جنب ما يهبون للنساء، حتى كان العطر والصبغ والخضاب والكحل… لهنَّ).
ولقد أورد الجاحظ كل هذه الآلات، للدلالة أولاً على عشق الرجال للنساء وتجاوزهم بذلك كل ما هو (محرم) في فترة العصر الذهبي من القرن الثالث والرابع الهجري، ويريد الجاحظ أن يوضح لنا أن العرب وغير العرب يعشقون النساء بغض النظر عن التزامهم الشديد بالتعفف والترهبن وبغض النظر أيضاً عن التزامهم بقواعد السلوك الأخلاقي، وحتى يتجنبوا الوقوع في الحرام فقد لجئوا إلى تعدد الزوجات وإلى زواج المتعة وإلى التسري بالجواري والإماء!!؟
ولما فتح المسلمون بلاد فارس ورأوا ما رأوا من نعيم ونساء من أمثال بنات (يزدجرد) ملك الفرس، حيث أخ علي بن أبي طالب اثنتين، دفع بالأولى إلى ولده (الحسين بن علي) وأولدها (علي الثاني) الملقب بـ(زين العابدين) والثانية إلى ربيبه (محمد بن أبي بكر) فأولدها القاسم، وكان من شدة إعجاب المسلمين بالنساء أنهم منعوا (الإماء) من لبس الحجاب وكان إذا رأى عمر بن الخطاب أمةً متحجبة، كان يغربها على حجابها وهو يقول: (فيم الأَمَة تتشبه بالحرائر)( ) وكان الهدف من ذلك حتى يراهن الرجال ويرغبوا بشرائهن.
ويقال أنه لما دخل عبدالرحمن بن أبي بكر على عبدالله بن مروان وكان بجانبه جاريتان تروحان له بريش نعام فقال: (إن كن هؤلاء من الإنس فما نساؤنا إلاَّ من البهائم) ويقال: أن هارون الرشيد وهب جاريته (دنانير) عقداً بقيمة ثلاثون ألف دينار وذلك عن غنائها الجميل، ولقد قبَّل ابن عون البغدادي المغنية على فمها وألقى من فمه إلى فمها جوهرة كانت قد باعتها بعد ذلك بثلاثين ألف درهم، وعندما مرضت جارية عبدالله بن طاهر ووصف لها الثلج في الصيف، اشترى لها عبدالله بن طاهر بضعة أرطال من الثلج بخمسين ألف درهم، وإنه فما غضبت (طروب) جارية (عبدالرحمن بن الحكم بن هشام) منه، وأغلقت الباب على نفسها ولم يجد هو أي شيء لاسترضائها فقد لجأ أخيراً ان يبني على باب بيتها بـ(البدر) والبدر كيس به عشرة آلاف دينار وقال لها افتحي الباب ولك كل أكياس البدر.
وإنه كان للمتوكل أربع آلاف سرية، ويقال أنه وطئ الجميع، وكان للأمر نصرالدين أمير ديار بكر، إلى جانب زوجاته الأرب ثلاث مائة وستون جارية، وكان يخول كل ليلة بواحدة منهن من ليالي السنة( ).
وهذا يفسر لنا بوضوح أنه كلما تقدمت البشرية كلما نزلت المرأة إلى الحضيض، وما هذا الحب إلاَّ للجواري والمومسات، وليس للنساء الحرائر، ومن يدقق النظر بوضوح فإنه سيجد أن هذه الظاهرة ناتجة عن مرض اجتماعي، وهو اشتداد (سلطة العاهرات) التي نتجت عن شبع زائد، وبمقابل ذلك لم يسمح للنساء الحرائر بحرية الحركة، بل فرض عليهن الحجاب، ولا تستطيع المرأة العربية أن تفعل أي شيء إزاء هذا، وذلك يعود إلى سببٍ مهم وهو: عدم القدرة على تأمين استقلالها، لأن الرجل وحده هو الذي يؤمن لها احتياجاتها، لذلك فهي رهينة آرائه وتصوراته وأفكاره.
ومن المهم ذكره في هذا الباب أن اختراع (المكياج) كان لأول مرة في التاريخ على يد تجار العبيد (النخاسون) حيث ساعد هؤلاء على تأسيس علم التجميل، وذلك بهدف إخفاء عيوب بعض الجواري من غير الجميلات، إذ استعمل التجميل لأول مرة للنساء غير الجميلات وذلك بهدف إظهارهن بمظهر جميل يزيد من سعر بيعهنَّ، لذلك قام النخاسون بصبغ الشعر وتغيير لون البشرة وما إلى ذلك من فنون التجميل ومما يلفت النظر أن الجواري الجميلات كنَّ متعة جنسية عند الحكام والأغنياء، أما الرجال الذين يخدمون نساءهم فكانوا من (الخصيان) لأنهم من غير ذوي (الأربة) فكان الخليفة المتوكل يملك منهم (4000) والمقتدر (10.000) وعرفوا أيام المماليك باسم (الطواشيه) و(الأغوات) وذلك حتى يضمن الخلفاء عدم قدرتهم الجنسية مع زوجاتهم وبناتهم.
وبمقابل ذلك كان لإفراط العرب بـ(الأطيبين) وهما (النكاح والطعام) أثراً بالغاً في اعتدال صحتهم وأمزجتهم النفسية وقد لوحظ من قبل علماء التاريخ أن الواحد منهم لم يعش لأكثر من خمسين عاماً، وكان لاعتلالاتهم الكيميائية سبباً في أخذ الناس بالشبة والظنة، لذلك اعتلّت دولتهم بسبب كيمياء أدمغتهم الشاذة، الناتجة عن شذوذ حبهم للنساء( ) ولشذوذهم الجنسي أيضاً.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,877,715
- ضاجعتها في ألزاويه
- الرئيس لنكولن والرئيس كندي
- يساري إجتماعي
- عذاب الناس
- ألوعي بالتاريخ
- الانسان ألذي يحيا وألإنسان ألذي يعيش
- حياة ألناس
- تحديد النسل 2
- التاريخ والحكمة والتزوير
- رسالة الى ابي
- لغة ألمجتمع ألمدني ألحديث
- تحرير العبيد
- سيد درويش
- القيم الأجتماعية وتفسير الظواهر
- الزكاة كلمة غير عربية
- عباس محمود العقاد:من قمة رأسه الى أخمص قدميه
- سحر الكلمة
- الكفار والمجانين
- العقاد من قمة رأسه الى أخمص قدميه
- جهاد علاونه ليس كافرا


المزيد.....




- وزيرة المرأة النيوزيلندية تذهب إلى المستشفى بدراجة لتلد
- أغنية عراقية تكسر أعراف الزواج وتتربع على يوتيوب
- كوريا الجنوبية تملك أدنى معدل للخصوبة في العالم... النساء يق ...
- حمل 16 ممرضة في آن واحد في أحد المستشفيات الأمريكية
- تعرف على أشواق الفتاة الإيزيدية التي قابلت مستعبدها الداعشي ...
- تعرف على أشواق الفتاة الإيزيدية التي قابلت مستعبدها الداعشي ...
- ملكة جمال روسيا لعام 2018 (صور + فيديو)
- اختيار ملكة جمال روسيا لعام 2018 من ربات البيوت
- صور ورسائل تنشر لأول مرة .. هكذا باع داعش النساء الايزيديات ...
- 16 ممرضة حاملا في قسم الرعاية المركزة بمستشفى واحد في أريزون ...


المزيد.....

- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني
- تحرير المرأة التنوير أية علاقة؟.....الجزء الأول / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - جهاد علاونه - الخلفاء ألعرب يعشقون ألنساء وكتاب للجاحظ عن ألنساء