أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - لبنى الجادري - الاضطرابات السلوكية ... الحلقة السادسة .. التبول اللاإرادي ... ذنب لم يقترفه الطفل













المزيد.....

الاضطرابات السلوكية ... الحلقة السادسة .. التبول اللاإرادي ... ذنب لم يقترفه الطفل


لبنى الجادري
الحوار المتمدن-العدد: 1913 - 2007 / 5 / 12 - 13:48
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


التبول اللاإرادي : هو عملية عدم سيطرة عضلات المثانة على الأدرار الذي تحتويه وتفريغه في الوقت والمكان المناسبين .
ويحدث عندما تكون عضلات المثانة غير قادرة على القيام بعملها بصورة طبيعية ، وهي مشكلة يعاني منها عدد كبير من الأطفال في فترات معينة من طفولتهم ، وقد تستمر الى ما بعد مرحلة المراهقة .
تكمن مشكلة التبول اللاإرادي في الناحية الأجتماعية .. عندما يسبب إحراجا للطفل وللأم وللعائلة بشكل عام ، وقد تخجل الأم من تصرف طفلها ، وقد يشعر الطفل بغضب والدته ، إلا أنها تتحمل عبء غسل ملابسه وغسل فراشه دون أن تتحمل عبء معالجته ، خاصة بعدما نتعرف على أسباب هذه المشكلة وهي :
(1) مشكلة فسيولوجية / يعاني بعض الأطفال من التبول اللاإرادي بسبب عيوب خلقية ، إذ تعاني عضلات المثانة من ضعف في أدائها الطبيعي ، يزداد خطورة وصعوبة عندما يترك دون علاج ، تاركين علاجه للزمن والتقدم في العمر والنضج ، وهذا أعتقاد خاطيء، إذ أن معالجة ضعف عضلات المثانة يتم في الصغر وعند أكتشاف الحالة ، حيث يتم تشخيص المرض ومعالجة المشكلة ، وهذا النوع من الأسباب ، سهل المعالجة بالنسبة للأسباب الأخرى ( كالحالات النفسية ) .
(2) مشكلة أجتماعية / عندما يتعرض الأطفال الى مواقف حادة مؤلمة ، لا تستطيع عقولهم الصغيرة أستيعاب أغلب الأحداث فيها ، فأنهم يتركونها الى عقلهم الباطن الذي يخزنها ويعيد أرسالها على شكل موجات دماغية تعرف ب ( الأحلام والكوابيس ) ، فأثناء النوم ينشط العقل الباطن ليترجم هذه الأحداث التي لم يجد لها تفسيرا في عقله الظاهر وتصبح شبحا يثير فيه المخاوف والتساؤلات ، فيصاب بحالة من الفزع تدفعه الى التبول دون سابق إنذار ، فالفزع الشديد ، والخلافات الحادة بين الوالدين ، والضغوط الأجتماعية العامة ، وضغط التعليم وضغط التقيد بالعادات والتقاليد وحبس الطفل وتقييد حركته وعدم فسح المجال الكافي له للتنفيس وإشباع تساؤلاته اللامحدودة ، كلها أمور تجعل من عملية التبول اللاإرادي واردة في أية لحظة ممكنة .
(3) مشكلة نفسية / يعاني بعض الأطفال ، دون علمهم أو علم ذويهم من حالات نفسية يصابون بها جراء مواقف يمرون بها في تجارب حياتهم الصغيرة ، فالطفل الذي يتخاصم مع زميله ويتشاجر معه ، تشكل له عملية رد فعل ، متمثلة بخوفه من ضرب هذا الطفل له ، وعدم قدرته على رد الضربة وخوفه من التعرض للأذى، كل هذه التساؤلات تشكل له مخاوف تسهم في إبراز مشكلة التبول اللاإرادي ، كذلك الأطفال الخجولين ، يصابون بهذا السلوك الغير طبيعي أكثر من أقرانهم ، إذ يمنعهم خجلهم من التعبير بصراحة عما يدور في نفوسهم ، ويحاولون تجنب كل ما يثير خجلهم ، بالضغط على مشاعرهم وعلى عضلاتهم الصغيرة ، فيفقدون السيطرة فيما بعد ، ويستسلموا للتبول اللاإرادي .
إن سخرية الأسرة من الطفل الذي يتبول بشكل لاإرادي ، هي من الأمور التي تزيد من تفاقم هذه المشكلة ، إذ أن الطفل بريء من هذا الذنب ، ويتمنى أن يتخلص من هذا الشبح الذي يطارده ، لذلك وجب على الأسرة تقديم كل العون والمساعدة للطفل ، وتؤطر ذلك بالمحبة والتفهم من خلال :
أ‌- على الأهل أن يتحلوا بالصبر وسعة الحلم في فهم حالة الطفل المرضية ( سواء كانت نفسية ، أو فسيولوجية ) ، ومحاولة التعرف على أسباب المشكلة بأدق التفاصيل ، لمساعدة الطفل على تخطيها .
ب- التحدث الى الطفل حول حالته ومحاولة إفهامه أسباب مشكلته وتقليل شعوره بالذنب تجاه هذه المشكلة وطلب مساعدته في حلها والتخلص منها .
ج- إستشاره الطبيب المختص لتطويق حالة الطفل والقضاء على أسبابها العضوية مبكرا .
د- تدريب الطفل على الذهاب الى الحمام أكثر من أقرانه وخلال فترة النوم ليلا .
ه- محاولة التعرف على أسباب التبول اللاإرادي ، وهي عديدة ، ومنها :

** العنف / إن أستخدام القوة في تربية الأطفال ومعاقبتهم جسديا وبأستمرار ، يثير فيهم حالة من أرتخاء العضلات ليلا ، إذ أن هذه العضلات متقلصة طوال فترة النهار كرد فعل طبيعي لحماية نفسه من العنف الموجه اليه .
** الخوف من العقاب / إن الخوف والفزع الذي يصيب الطفل أثناء قيامه بعمل سيء ، ويعرف أن والديه سيعاقبانه بقوة ، يدفعه شعوره هذا الى التبول لاإراديا ، كتفسير عن حالة الخوف التي يمر بها .
** إلزامية الأوامر التي تعطى للأطفال وتقييد حرياتهم الشخصية في التعبير أو اللعب أو تناول الطعام ، كلها أمور قد يرفضها الطفل فيما بعد ، ويعبر عنها بتبوله اللاإرادي .
** الخجل الزائد / بعض الأطفال يعانون من الخجل المفرط ويحرجون حين يوجه اليهم الكلام أو الأوامر ، ويجدون أنفسهم في موقف محرج ، قد يصابوا بنوع من التبول اللاإرادي ، وقد يكون ضمن الموقف الذي يتواجدون فيه .

إن هذه المشكلة هي من أخطر مشاكل الاضطرابات السلوكية لدى الأطفال ، لما تحتاجه من وقت وجهد كبيرين في سبيل القضاء عليها ، كما تحتاج الى لمسات أسرية مفعمة بالمحبة الضرورية التي تزيد من ثقة الطفل المعاني لهذه المشكلة ، وتدفعه نحو طلب المساعدة والتجاوب مع النصيحة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,418,929
- الاضطرابات السلوكية - الحلقة الخامسة - التعلق ،... تأرجح بين ...
- الاضطرابات السلوكية ... الحلقة الرابعة ... الخجل ... خمار ال ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثالثة .. الغضب .. بركان من ا ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثانية ... عادات النوم ... أد ...
- الاضطرابات السلوكية _ الحلقة الأولى _ العناد ... شدّ حبل بين ...
- رسوم الأطفال ... رسائل يجب أن نفهمها
- الأطفال لا يرثون الخوف
- الشخصية المنافقة ... شيطان اجتماعي متنقل
- الحرمان ... عباءة الحزن السوداء
- اللعب ... قناع الطفل المستعار
- الإدراك ... عصا الارتكاز للفهم
- الاضطراب في الكلام .. اضطراب في أساليب التنشئة الأسرية
- تفكيرنا .. عمقنا وأسرارنا الخفية
- لغتنا قارئة ُ فنجان ٍ لأفكارنا
- التوافق الإجتماعي والتكيف الإجتماعي وجهان لعملتين مختلفتين
- الغافل عن الشيء لا يدركه
- تكوين المفاهيم عند الأطفال
- شخصيات متعددات في أنسان واحد


المزيد.....




- الرئيس المكسيكي المنتخب يعد بمنح تأشيرات عمل للمهاجرين فور ت ...
- الأمم المتحدة: مساعدات إنسانية للسوريين في مخيم الركبان
- غوانتانامو.. من معتقل سيء -السمعة- إلى سجن مترف!
- الجامعة العربية ترحب بتصويت الأمم المتحدة لتوسيع صلاحيات دول ...
- معتقل غوانتانامو سيبقى مفتوحا 25 سنة أخرى
- أسرة رونيا.. قصة كفاح لاجئين سوريين ضد الثلاسيميا
- -سلمان للإغاثة- يساعد المتضررين من إعصار -لبان- في اليمن
- إبراهيم الجعفري: اختفاء خاشقجي مرفوض ويمس حقوق الإنسان
- في يومه العالمي... الأمم المتحدة: القضاء على الفقر عدالة ولي ...
- موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا يعلن التخلي ع ...


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - لبنى الجادري - الاضطرابات السلوكية ... الحلقة السادسة .. التبول اللاإرادي ... ذنب لم يقترفه الطفل