أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد نصره - 2 إصلاح الخطاب الإسلامي ( البنا نموذجاً )














المزيد.....

2 إصلاح الخطاب الإسلامي ( البنا نموذجاً )


جهاد نصره

الحوار المتمدن-العدد: 1909 - 2007 / 5 / 8 - 10:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إصلاح الخطاب الإسلامي ( البنا نموذجاً )..!؟

ـ 2 ـ

جهاد نصره

الحد الثاني الذي تكلم عنه المفكر الإسلامي الإصلاحي ـ جمال البنا ـ هو حد الزنا.! وكان قد اعتبر أن هذين الإثمين ـ الخمر والزنا ـ لهما صفة تميزهما عن الآثام الأخرى تلك الصفة هي أن الخطيئة ( مغلقة ) بمعنى أنهما لا يمارسان علناً بل في أماكن مغلقة ولهذا فإنه يرى بأنهما جريمتان ميتتان ولا يمكن إثبات ارتكابهما وبالتالي فإن الحد المنصوص عليه شرعاً لا يصح في كل الأوقات والحالات وهكذا فإن الحد وكأنه لم يكن ولا يجب التوقف عنده.!؟
لكن، لو كان ما يقوله ( البنا ) صائباً فلماذا إذن كل تلك الآيات القرأنية والأحاديث النبوية حول هاذين الإثمين المغلقين اللذين لا يمكن إثبات وقوعهما لأنهما ( مغلقين ) ويتمان بعيداً عن العيون كما يقول.! وإذا كان ورود كل تلك النواهي والعقوبات من أجل الترهيب فقط فإنه كان يكفي ورود أية واحدةً أو حديث نبوي واحد..!
قال الله تعالى: (( ولا تقربوا الزِّنا إنَّه كان فاحشةً وساء سبيلاً )) وقال تعالى: (( الزَّانية والزَّاني فاجلدوا كلَّ واحدٍ منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفةٌ في دين الله وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين )) هذا إذا كانا عازبين فإن كانا متزوجين فبحسب السادة الفقهاء فإنهما يرجمان بالحجارة إلى أن يموتا.! وقال تعالى: (( والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر و لا يقتلون النفس التي حرَّم الله إلا بالحق ولا يزنون... ))
ومن الأحاديث النبوية:
قال رسول الله: ( ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم شيخ زان وملك كذاب وعائل مستكبر ) وقال: ( ما من ذنب بعد الشرك بالله أعظم عند الله من نطفة وضعها رجل في فرج لا يحل له ). ومجرَّد النظر إلى المرأة بإعجاب يعتبر زنا قال الرسول: ( زنا العين النظر.... )
ودخل ابن أم مكتوم وهو أعمى يوماً إلى مجلس الرسول وعنده عائشة وحفصة فقال محمد: احتجبا منه فقالتا: يا رسول الله أليس هو أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا فقال محمد: أفعميا وان أنتما ألستما تبصرانه.؟
وإذا لبست على غير ما درجت عليه نساء البادية فإن ذلك يعتبر تشبهاً بالرجال وتستحق اللعنة قال الرسول: ( لعن الله المتشبهات بالرجال.. ).
وقال الرسول: ( من زنى أو شرب الخمر نزع الله منه الإيمان كما يخلع الإنسان القميص من رأسه ) رواه الحاكم.. وعشرات الأحاديث الأخرى منها الصحيح ومنها الموضوع.!
ونخلص في هذه القراءة الملخصة لواحدة من المقاربات المناورة والتي يدرجها البعض من أوساط النخب العربية تحت عنوان: إصلاح الخطاب الإسلامي.!؟ إلى أنها كمثيلاتها لا تخرج عن كونها مساهمة مباشرة في عملية إعادة إنتاج الثقافة الفقهية المتوارثة منذ بداية القرن الثاني للهجرة وذلك لأنها في الدرجة الأولى نتاج عقل نقلي لا يختلف عن العقل الذي أنتج الموروث الفقهي برمته وهو العقل الذي ساد على امتداد التاريخ الفقهي والإصلاح يتطلب عقلاً نقدياً قولاً واحداً..!
لقد كان مطلوباً من السيد ( البنا ) ومن غيره من الذين يبادرون إلى الانشغال بمسألة الإصلاح وبدلاً من الغوص في أكوام الأحاديث للخروج بحديث أو اثنين يدعمان فكرته ( الإصلاحية ) حول صعوبة إثبات واقعة الزنا ومعاقرة الخمر أن يتكيِّف مع إنتاج العقل الجمعي النقدي الذي وصل إلى إنتاج المواثيق الدولية كالإعلان العالمي عن حقوق الإنسان و غيره من المواثيق الإنسانية ويعلن بطلان تلك الحدود والعقوبات التي أقرها الدين الإسلامي وتحرمها اليوم المواثيق الدولية بطلاناً تاماً.. وبخاصة أنه بالفعل لم يعد هناك من يطبق تلك الحدود فيقطع الأيدي ويرجم ويجلد سوى عدد محدود من الدول الناشذة وتأتي في مقدمها بلد خادم الحرمين المملكة السعودية.!
نعم في مثل هذا الموقف الجريء وحده تثمر نوايا المصلحين.!؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,143,973
- إصلاح الخطاب الإسلامي..!؟
- الصحوة الماركسية..!؟
- شقة السيد الرئيس..!؟
- أنور البني.. سلاماً وعزاء..!؟
- عن المقدسات والغربلة والذي منه..!؟
- أم علي ومجانين العراق..!؟
- المعدَّلون جينياً.. وحلم التغيير ..!؟
- وليد جنبلاط وشيراك بن حمزة..!؟
- وماذا عن مرشحي ( هدوليك ) الأحزاب..!؟
- ملحق انتخابي..!؟
- المستنخبون البررة..!؟
- مجلس الشورى الليبرالي..!؟
- زمن العداوات القبلية..!؟
- فن الصفاقة والإست حقاق..!؟
- القمة ولسان أم علي..!؟
- حديث العرافين..!؟
- براءة اختراع سورية..!؟
- محكومون بالأمل..!؟
- انتخابات دايت..!؟
- العبودية المقدسة..!؟


المزيد.....




- -المدينة المقدسة- في إثيوبيا حيث تحظر المساجد
- دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها
- عقوبات أمريكية تستهدف شخصيات إيرانية بارزة على رأسها المرشد ...
- دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها
- جدل حول إجازة دار الإفتاء المصرية الحلف بالكعبة والنبي
- الكنيسة الأوكرانية تحرم بطريرك كييف الفخري من حقوقه وأملاكه ...
- وزير الأوقاف السوري: الحركات الوهابية والإخوان لا تمت للإسلا ...
- ترامب: عقوبات مشددة تستهدف المرشد الأعلى الإيراني
- الحريات الدينية في خطاب الإسلامويين
- ما سر -ميغاليث.. أحجار الجنة- في منطقة بريتاني غرب فرنسا؟


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد نصره - 2 إصلاح الخطاب الإسلامي ( البنا نموذجاً )