أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسين صالح - العرب.. وقراءة الطالع














المزيد.....

العرب.. وقراءة الطالع


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 1912 - 2007 / 5 / 11 - 06:52
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لفت انتباهي ظهور قنوات فضائية عربية متخصصة بقراءة الطالع وعلاج الأمراض على الهواء ! وزخم المتّصلين بأصحاب برامج قراءة الطالع من موريتانيا الى الكويت الى عرب في دول أوربية ، وإعجابهم بمعرفة خباياهم ومن ماذا يعانون وقدرتهم " الإعجازية " على علاج حتى الأمراض العقلية !. ففي أكثر من حالة ، كان المتصّل يذكر ما يعانيه أحد أفراد عائلته من هلاوس وأعرض شيزوفرينيا ، فيقدّم له جناب الشيخ أو الشيخة وصفة على الهواء بكتابة آيات قرآنية بالزعفران ، وتنقيعها بالماء وشربها في الصباح لثلاثة أيام ، ويعدّه عن يقين بأن الجنّي الذي في رأسه سيخرج مذعورا ! مع أن صاحب هذه الأعراض يحتاج الى أن يدخل مستشفى للأمراض العقلية يحظى فيه برعاية طبية وعلاج دوائي منتظم .
والمخجل ، أن ثقافة الخرافة قد شاعت بينا نحن العرب ، وصارت في القرن الواحد والعشرين أكبر حجما واوسع انتشارا منها قبل خمسين سنة !. فإلى جانب هذه القنوات الفضائية ، هنالك عشرات البرامج عن الحظ والأبراج في قنوات عربية أخرى ، وصفحات في مئات من الجرائد الرجعية والتقدمية! تقرأ للناس ما سيحصل لهم من مجرّد معرفة أسم الشخص وأسم أمه وتقسيم ناتج جمع الأحرف على "12" لمعرفة رقم برجه ما اذا كان ناريّا أو مائيا أو ترابيا أو هوائيا ،وكلّ بمواصفاته ..من الأسد الناري العصبي الى الدلو المائي الهادئ الطبع .
فلماذا يقبل الناس على قراءة الطالع ؟ ولماذا يؤمن كثيرون بـ"الشيخ أو الشيخة " اكثر مما يؤمنون بجرّاح الجمّلة العصبية والطبيب النفسي؟!.
نرى ، نحن السيكولوجيين ، أن قراءة الطالع والأبراج لا يلجأ إليها إلا الإنسان المقهور من حاضر يعيشه ، والعاجز عن السيطرة على مستقبله ، من أجل خفض القلق لديه والشعور بالطمأنينة . فحيثما ضغط الاضطهاد على الناس وأضناهم القهر والحرمان ..أقبلوا على قراءة الطالع والأبراج . فاكثر ما يشغل الإنسان هو التفكير بالمستقبل . ولأن المغلوب على أمره عاجز عن مجابهة حاضر يصفعه بما يوجعه ، وخائف متطير من مستقبل مجهول ..فان تفكيره يستسلم الى الأقدار ليجد في " القدرية " بعض العزاء الى النفس والتمويه عليها بحيلة لا شعورية بأن القدر اذا قسا مرّة فأنه آتيه بالفرج في الثانية . وعلى هذا الإيقاع يعزف " الشيوخ والشيخات " ومقدمّو برامج الأبراج في القنوات الفضائية .
والمفارقة ، أن علم التكنولوجيا وفّر التلفزيون والأقمار الاصطناعية ليوظّفها من لا نعرف نواياهم الخفية في إشاعة الخرافة بين الناس الذين يعانون من مشكلات صحية واقتصادية واجتماعية ، حلّها من اختصاص الدولة ..التي شجعت بذكاء خبيث ظهور قنوات فضائية تبث ثقافة العرّافين ..لتشغل الناس عن التفكير بمصدر شقائهم وقهرهم وحرمانهم ..السلطة عليها اللعنة !.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,477,396,874
- جيل الفضائيات
- أغلقي عينيك وفكّري في إنجلترا
- السيكولوجيون العرب وتحديات العصر
- الحزن المرضي ... والشخصية العراقية
- 10% فقط. ..نزيهون في العالم
- مرض الكراهية
- مصيبتنا ..فيروسات ثقافية!
- كردي ما اعرف ... عه ره بي نازانم !
- حصة العراقي بالنفط ... والدستور
- العراقي وسيكولوجية الرمز
- الشخصية العراقية تخطّئ علم النفس!
- العراقيون...وسيكولوجية الحاجة إلى دكتاتور!
- يا أعداء أمريكا ... اتحدوا لتدمير بغداد !
- تعدد مرجعيات الإرشاد لدى العربي بين العلم والخرافة
- الحقيقة ...عند الحاج غيلان !
- العراقي : هل صار مكروها عالميا ؟!
- هاملت شكسبير تحليل لشخصيته وتردده
- العراقي ... و الخوف
- كلب بافلوف !
- نظرية الوردي ...لم تعد صالحة


المزيد.....




- حرب -درونز- من اليمن والسعودية لسوريا ولبنان وإسرائيل.. وبين ...
- حرب -درونز- من اليمن والسعودية إلى سوريا ولبنان وإسرائيل.. و ...
- ترامب: العمل جار بشكل حثيث بشأن عودة روسيا إلى مجموعة G7
- مغردون يعربون عن قلقهم بعد أحدث دمشق وبيروت
- نتفليكس تسرق الأضواء.. إعلان تشويقي لتتمة أحداث -بريكينغ باد ...
- قمة السبع.. الخلافات سيدة الموقف والملف الإيراني حاضر بقوة
- تهنئة للرفيق زيد المحيسن بفوزه بمنصب نائب رئيس بلدية الطفيلة ...
- “رد قاس” لنصر الله اليوم على حادثة طائرتي الضاحية
- اليابان وأمريكا تتوصلان لإطار اتفاق تجاري
- كيف يمكن لطائرة إيرانية قديمة القضاء على مقاتلة أمريكية -إف- ...


المزيد.....

- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسين صالح - العرب.. وقراءة الطالع