أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - وصايا علمانية















المزيد.....

وصايا علمانية


صلاح الدين محسن
الحوار المتمدن-العدد: 1863 - 2007 / 3 / 23 - 11:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سعدت عندما علمت بنبأ إنعقاد المؤتمر العام للقوى الليبرالية العلمانية " في يومي 22 و 23 نوفمبر الماضي بأرض المعارض بمدينة نصر بالقاهرة " من أجل دولة علمانية
المؤتمر تم تحت أشراف الحزب المصري الليبرالي "تحت التأسيس" والجمعية المصرية للتنوير التي أسسها المفكر الراحل "فرج فودة"....
وسعدت أكثر عندما خصصت قناة الجزيرة منذ أيام حلقة عن العلمانية – واجرت مناظرة بين اثنين من المفكرين أحدهما مفكر ديني والآخر مفكر علماني ..علي ضؤ ما يجري بالمنطقة من حروب وفتن وقلاقل بالعراق بين السنة والشيعة وبلبنان وبغزة ، وبمصرمشاكل دستورية وفتن طائفية ، وبالصومال – بخلاف ما يمكن أن يستجد !..
وباعتبار العلمانية هي الملاذ والخلاص مما نعانيه ، بما تقضي به من فصل الدين عن الدولة لتحقيق الاستقرار والأملن لكل الطوائف وتحكيم العلم كسبيل عصري لنهوض الأمم وتقدم الشعوب ورخائها ..
ان معني ذلك أن العلمانيين والعلمانية بدأت تظهر علي الساحة السياسية ، وبدأت الأحداث وتطوراتها ، تتطلب وجودها وتدعوها للمشاركة ، وبدأت. ككلمة كانت نكرة بالنسبة للعامة ، تطرح نفسها عليهم ويطرحها الآخرون علي العامة ببرنامج فضائي بالغ الشهرة . ..
كل تيار سياسي يحلم بأن بأن تواتيه فرصة الحكم ليعمل لأجل رفعة بلده والنهوض به ..

والعلمانية هي الخيار الوحيد لانتشال منطقة الشرق الأوسط من محنتها وتحقيق الاصلاح السياسي العصي عن التحقيق واللازم لأجل الديموقراطية والحرية والسلام وبالتالي للنهوض والتقدم ..
ولكن ذلك لن يتسني لللعلمانية والعلمانيين بالطبع الا بتسلم السلطة لتكون لهم القدرة علي العمل بعد امتلاك أدوات التنفيذ ..
وكل التيارات الآن لا تبتغي العنف كطريق للوصول للسلطة - سبيلها لخدمة بلادها - ، وانما بالطريق الديموقراطي والعمل السياسي الشرعي ..
ومن هنا لن يتمكن تيار من تسلم السلطة بالديموقراطية الا عن طريق صندوق الانتخابات عندما تختاره أكبر نسبة من أبناء الشعب ممن لهم حق التصويت ..
حسنا .. كيف يمكن للعلمانيين تحقيق ذلك ..؟؟؟
لابد من اقناع الشعب بأن العلمانيين هم القادرون علي النهوض بمصر وبناء مستقبل جيد وتحقيق الخير والرخاء لها ولشعبها ..
وكيف يمكن اقناع شعب أكثر من نصفه من الأميين البسطاء ، لا يعرفون القراءة أو الكتابة ، وأكثر من نصف المتعلمين بسطاء أيضا .. ؟!
ما العمل مع هؤلاء ، وهم الذين يريد العلمانيون العمل من أجلهم ويريدون الحصول علي تفويض منهم بالفوز بأصواتهم في صناديق الانتخابات ؟؟؟
أغلب هؤلاء الناس سوف يجدون صعوبة في مجرد نطق كلمة : ليبرالي .. ! أما كلمة علماني فسيمكن لأغلبهم أن ينطقونها بسهولة ولكن قد ينسونها بعد قليل ...!
فما العمل اذن ؟؟؟
العمل هو اقناع المواطن البسيط – الذي يمثل غالبية الشعب – بأن مصلحته ومصلحة بلده والخير والرخاء والأمن والعدل سيكون مع العلمانية والعلمانيين ، فان اقتنع فعلا فانه سوف يثبت الكلمتين وأصحابهما في رأسه ويدقهما بالمسامير .. ..
وكيف يتم اقناعه بتلك الحقيقة ؟؟
الجواب : مخاطبة المواطن بلغة سهلة ومفهومة وبسيطة تتناسب مع طريقة فهمه للأمور ..
بمعني : أنه عندما يسأل المواطن : ما هي العلمانية ؟
فيجب البحث عن تعريف آخر غير القول بأن " العلمانية هي أن نتعامل مع النسبي بما هو نسبي ومع المطلق بما هو مطلق " !! فتلك فزورة بالنسبة للمواطن البسيط وسوف يدير ظهره للفزورة ولقائليها !! اذ سيشعر المواطن بأنه أمام اناس يكلمونه بالنحوي ..!- علي حد التعبير الشعبي ..! ، أو يشعر بأنه أمام الجماعة بتوع الكلام المجعلص ..! – علي حد تعبير الرئيس السادات الذي قال عن المثقفين - الذين لم يكن هو واحد منهم – " الجماعة بتوع الكلام المجعلص " !!! .. والشعب البسيط لا يريد كلاما ( مجعلصا ) بل كلاما سهل الهضم خفيف علي المعدة .. :
تسألكم النساء : ما هي العلمانية ؟
قولوا : العلمانية هي أن الرجل لا يجوز له الزواج بأكثر من واحدة وبقانون سنقوم باصداره ، كما في تونس .. وأن المرأة لها الحق في الحصول علي معاش خاص اسمه " معاش أمومة " كما في استراليا .. ، والعلمانية هي : أن المرأة هي التي تلد الرجال وترضعهم وتربيهم وتجعل منهم رجالا لذا فنصيبها في الميراث عن أبيها أو أمها حسب العلمانية يكون مثلها مثل : أتخن شنب ..
ولأن المرأة هي التي ربت وكبرت وعلمت وأدبت كل الرجال ، لذا فشهادتها أمام المحكمة في حكم العلمانية تساوي تماما شهادة : أطول وأعرض لحية و زبيبة .. ..
والمرأة في حالة الطلاق ، في حكم العلمانية يكون لها نصف ثروة الزوج التي جمعها طوال مدة زواجهما معا ..
تلك هي العلمانية أيتها النساء .

يسألك المسيحيون وأهل باقي الأديان والمذاهب غير الاسلامية : ما هي العلمانية ؟
قل لهم : العلمانية هي ألا يكتب دين في بطاقة الهوية الشخصية – ولا يكتب في شهادة ميلاد ولا يدخل ولا يتدخل في الدستور ولا القوانين .. الدين علاقة بين الانسان وربه ، كل مواطن يضع دينه في قلبه وفي معبده فقط .. ، وقل لهم : العلمانية هي : اذا اعتدي شخص من دين ما ، علي معبد طائفة من دين آخر أو ممتلكات طائفة دينية أخري ، هنا : سوف تزلزل الأرض زلزالها وستخرج الأرض أثقالها و ترمي بها : فوق رأسه ورأس أمه ورأس أبيه وجميع جدوده وجدود من أفتوا له بذلك وجدود من شاركوه وجدود من يبرروا له أو يدافعوا عنه بالباطل - تلميحا أو تصريحا - .. لأن الأديان يجب أن تكون لاحلال السلام والوئام والحب بين البشر وليست للعداء والفتن والقلاقل ولا للحروب والخراب والدمار ..
يسألك النوبيون ما هي العلمانية ؟
قل : العلمانية هي أن النوبيين شعب له تاريخ وله حضارة وله لغته الخاصة وله الحق في الاقامة في أراضيه ومنحه في أسرع وقت بديل لأراضيه التي التهمها مشروع السد وبنفس المنطقة ، ولهم الحق في أن يكون لهم اذاعة وتليفزيون خاص بهم ، وتعليم بلغتهم النوبية ، ولأن النوبيين شركاء وضلعاء للمصريين في حضارة مصر القديمة العظيمة ولأن بلاد النوبة كانت طوال التاريخ ظهرا وعمقا لمصر عند تعرضها للغزاة القادمين من الشرق ، وكانت مصر درعا للنوبيين تصد عنهم هؤلاء الغزاة ولأننا نرتبط بهم بأواصر الدم والتاريخ ، ولأن الذين دمروا مملكة النوبة هم العرب الذين اعتدوا علي مصر ومحوا لغتها ووصفوا شعبها بلسان عمرو بن العاص بأقذر وأحط الأوصاف .. لذا فاسم العرب لا يليق بأن يقترن باسم مصر ولا يجوز أن يكون اسم مصر هو: جمهورية مصر العربية ..! وانما : " جمهورية مصر والنوبة " .. مثلما يكتب علي النشرات السياحية والأثرية بالخارج – مصر آند نوب – أي مصر والنوبة ، وليس : - مصر آند عرب -..!!!!!
يسألك المسلمون : ما هي العلمانية ؟
قل (( العلمانية هي : أنتم أدري بأمور دنياكم .. ..
قل لهم : وأمور دنيانا علمتنا أن كل الدول التي صارت عظمي وحققت التقدم والرخاء والأمان لشعوبها هي التي أبعدت السياسة عن الدين وأبعدت الدين عن السياسة فلا يدخل في القوانين ولا الدساتير. كل الدول المتقدمة من اليابان والصين والهند الي فرنسا وأمريكا وباقي كل الدول المتقدمة فعلت ذلك ..
وقد علمتنا أمور دنيانا التي نحن أدري بها : أن كل الدول التي أدخلت التدين في السياسة حلت عليها الحروب والدمار من أيام الفتنة الكبري وقت علي ومعاوية وحتي طالبان في أفغانستان والترابي والبشير في السودان والمحاكم الاسلامية في الصومال والسنة والشيعة في العرق .. وغيرها ..
(( قل لهم : تلك هي العلمانية .. – وكفي ، لا جدال ولا تفاصيل أكثر من ذلك ، - فالكلام واضح ، بعيدا عن منزلقات السفسطة والبزنطة - ))
عندما تشرق شمس العلمانية علي منطقة الشرق الأوسط ، هنا سوف ندخل القرن الواحد والعشرين الذي لم ندخله بعد ، وان كنا قد أخذنا منه قشرة الحضارة ، بينما الروح جاهلية – كما قالها : نزار قباني - .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رد علي رسائل القراء
- صور أبلغ من المقالات
- عن نشر كتاب الشرق يعوي / ردا علي رسائل القراء
- الي سفير مصر في موريتانيا
- أشعار أعجبتنا
- هالة سرحان وكتاب الشرق يعوي
- الشكر والكتاكيت
- من هم المصريون : أصل مصر ؟
- (!)الدفاع القاتل عن نوال السعداوي
- - نوال السعداوي - والهروب السياسي للأنبياء والمناضلين
- نبي الرحمة ودين الرحمة
- وفاء سلطان بين علم النفس ، و السوسيوبيولوجي
- مباحث قمل الدولة تؤيد التمييز الديني
- !الاخوان ماضون في طريق : طز في مصر
- !أكذب أمة أخرجت علي الناس
- وانقلب العقرب علي الثعبان - مبارك والاخوان
- ماذا يحدث بالعراق؟؟؟؟؟!!!!!!؟؟؟؟؟؟
- لا للمحاكم العسكرية والاسلامية معا .
- المسجد الأقصي: الجهاد هو الحرب
- دعوة للأنانية الاسلامية في عيد الحب


المزيد.....




- بدء القمة الإسلامية الطارئة بشأن القدس في إسطنبول
- رسالة القرضاوي وعلماء المسلمين إلى قادة الدول الإسلامية
- في التايمز: سجون مصرية -بؤر لتجنيد- عناصر تنظيم الدولة الإسل ...
- الكنيسة الروسية لا تؤيد الفاتيكان في تغيير صلاة -أبانا الذي- ...
- قمة إسلامية في إسطنبول اليوم لبحث إعلان ترامب بشأن القدس
- قمة إسلامية طارئة في تركيا للرد على قرار ترامب بشأن القدس
- قمة إسلامية طارئة بتركيا اليوم لبحث قرار ترمب
- بعد قرار القدس.. ترامب يحتفل بعيد -حانوكا- اليهودى مع عائلته ...
- القدس.. كيف يعيش اليهود والمسلمون يوميات الصراع؟
- إيران تسمح للأقليات الدينية بالترشح للانتخابات البلدية


المزيد.....

- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - وصايا علمانية