أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم حجازين - صفحات من نضال اليسار -1 الذكرى الخمسون لإلغاء المعاهدة الأردنية البريطانية














المزيد.....

صفحات من نضال اليسار -1 الذكرى الخمسون لإلغاء المعاهدة الأردنية البريطانية


ابراهيم حجازين
الحوار المتمدن-العدد: 1847 - 2007 / 3 / 7 - 12:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يحتفل الشعب الأردني في الثالث عشر من كل عام بذكرى قبام الحكومة الوطنية الأردنية بإلغاء المعاهدة الاستعمارية التي قيدت بها بريطانيا الأردن وشعبه، سنوات بقي فيها الأردنيون رهينة للسيطرة الاستعمارية البريطانية . وتمر الذكرى هذا العام وكل المنطقة العربية مكبلة بقيود الهيمنة والسيطرة الاستعمارية الأمريكية بالوجود العسكري المباشر أو بالهيمنة السياسية على القرار الوطني والقومي ، كما انها ترزح تحت تركة ثقيلة من التخلف والفقر والجهل والفرقة البغيضة والتنصل من انتمائنا القومي ، نتيجة سنوات من التسلط والقمع والاستلاب والاستغلال مما جعل أمتنا فريسة سهلة للمستعمرين الحاليين وجعل من مجتمعاتنا مجلاد مجاميع سكانية لا يربطها رابط. على عكس ما تذكرنا به تلك السنين حين ناضلت شعوبنا العربية ضد الاستعمار المباشر وقدمت فيها التضحيات وكلها امل باقتراب يوم الحربة والاستقلال المكتمل بالوحدة التي ستعيد لهذه الأمة مكانتها بين الأمم ، لانه دون هذا الأمل تتشظى الأمم وتتفتت إلى طوائف وملل ومذاهب وعشائر وفبائل كأنه لم تجمعها لحمة من قبل . واليوم نحن بحاجة لاستعادة دروس وذكريات النضال والتضحيات لتلك الأيام المجيدة لننهل من الماضي ونستعيد الثفة بقدراتنا حتى نتصدى للمستعمرين اليوم رغم الجبروت الهائل الذي يتمتعون به، زادنا ثقتنا الأكيدة بأصالة شعبنا وانتمائه الذي لا يحيد إلى عروبته وإيمانه بحقه في الاستقلال غير المثلوب وفي تطلعه إلى الديمقراطية والتقدم والبناء والنمو والتطور والمدنية .
فريدة هي الظروف والعوامل التي أثرت على الأردن في النصف الأول من الخمسينيات والتي انتجت حكومة فريدة بتجربتها الغنية حكومة المرحوم سليمان النابلسي ، هذه الظروف والعوامل هي نفسها التي حكمت وحددت الدور الطليعي الذي لعبه اليسار آنذاك ( الحزب الشيوعي والجبهة الوطنية ) وقررت في الوقت نفسه علاقته مع حكومة النابلسي .رئيس الوزراء الوحيد في تاريخ الأردن حتى الآن الذي يتبوأ منصب رئيس الحكومة كزعيم لأغلبية نيابية .
تاثر الأردن بالظروف الدولية التي سادت في بداية الخمسينيات ، حيث الصراع والمواجهة على أشدها بين المعسكرين الاشتراكي آنذاك والغربي وخاصة بين القوتين التي خرجتا من الحرب العالمية الثانية في أوج قوتهما . في هذه المرحلة كان نهوض حركة التحرر على الصعيد العالمي عاملا هاما في الصراع الدائر في المنطقة بين شعوبها وقواها التحررية من جهة وبين الاستعمار بشكله القديم . وبسبب الدعم الذي كان يقدمه الاتحاد السوفياتي لحركة التحرر وجد الفكر الاشتراكي إمكانيات واسعة للدخول والتأثير في صفوف المناضلين للتخلص من الاستعمار خاصة في منطقة كانت ولا تزال تعاني من نتائج الهيمنة الغربية المتمثلة بإقامة إسرائيل على حساب الحق الفلسطيني والتواجد المباشر وغير المباشر على الأرض العربية والنهب الستمر لمقدرات الأمة وثرواتها .
في هذه الفترة كان الاستعمار القديم يلفظ انفاسه الكريهة بالرغم من محاولاته التشبث بمواقعه ، وكانت الولايات المتحدة القوة الغربية الناهضة تسعى لتحل محله ، لكنها في الوقت نفسه حريصة على النفوذ الغربي ووراثته على أية حال دون ترك أي تغرة لينفذ منها الاتحاد السوفياتي .لذلك نراها نحرص كل الحرص على مواجهته ومنعه من ذلك ،مع العمل لتحل محل بريطانيا وفرنسا .
هذا أضعف السيطرة الاستعمارية المباشرة وخلخل مواقع السيطرة البريطانية وساعد الاتحاد السوفياتي على النجاح في تحقيق اختراق على صعيد المنطقة . حيث التقت المصالح العربية والسوفياتية و...تمت صفقة السلاح مع مصر عبد الناصر التي كانت تقف على رأس المعسكر المناوئ للسيطرة الاستعمارية في ذلك الحين .
انعكست الظروف العالمية وتاثرت أيضا بتطور الأحداث في المنطقة ، ونشطت الحركات التحررية والاستقلالية فيها ، وبدأت تحقق إنجازات هامة على صعيد التخلص من الاستعمار الذي ارتكب أخطاء قاتلة عجلت في رحيله لاحقا . تطور الوضع إلى نهوض قومي هائل تداخلت فيه الهموم المحلية والقومية والمعيشية والاجتماعية . وعلى الصعيد العربي الرسمي ساعد في هذا التطور التعاون بين مصر الناصرية وسوريا والسعودية ، حيث قوض ذلك النفوذ البريطاني في المنطقة .
في هذه الظروف كانت الأوضاع مهيئة في الأردن لنهوض واسع معادي للهيمنة البريطانية ، وبالتحديد للتخلص من القيادة البريطانية للجيش الأردني ولإنهاء المعاهدة الأردنية البريطانية ، التي طالما رفضها الأردنيون وسعوا للتخلص منها وايضا لبناء علاقات تعاون مع باقي الدول العربية وتلبية الطموح في الوحدة والتقدم . خاصة وأن الأردن قد استقبل النسبة العظمى من اللاجئين بعد قيام دولة الصهاينة على جزء من فلسطين وضم الجزء المتبفي منها والذي عرف بالضفة الغربية إليه وبالتالي أصبح الأردن يتحمل مسؤولية مباشرة عن القضية الفلسطينية خاصة في ظل الاعتداءات الإسرائيلية اليومية والمتكررة على الأراضي العربية ، الأمر الذي كان يضاعف من العداء الذي يكنه الشعب للاستعمار البريطاني زارع الكيان الغريب على أرض العرب وداعمه قبل أن تتولى الولايات المتحدة هذا الأمر عنه .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صفحات من نضال اليسار -2 الذكرى الخمسون لإلغاء المعاهدة الأرد ...
- آفاق المشاريع الشرق أوسطية – القسم الثاني
- آفاق المشاريع الشرق أوسطية – القسم الأول
- عصبة التحرر الوطني الفلسطينية في قطاع غزة دروس من غزة -الحلق ...
- عصبة التحرر الوطني الفلسطينية في قطاع غزة دروس من غزة -الحلق ...
- عصبة التحرر الوطني الفلسطينية في قطاع غزة دروس من غزة -الحلق ...
- (( الرنين ))
- النيو ليبرالية : سمات وسياسات متوحشة ثلاثة عشر عاما من الحصا ...
- نداء إلى الأخوة في حركتي فتح وحماس
- مدخل جديد لدراسة تاريخ عصبة التحرر الوطني في فلسطين الحلقة ا ...
- مدخل جديد لدراسة تاريخ عصبة التحرر الوطني في فلسطين الحلقة ا ...
- رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة قبيل انتهاء ولايته
- المشرف التربوي المدرسي المقيم …… ضرورة في المدرسة الحديثة ال ...
- المشرف التربوي المدرسي المقيم …… ضرورة في المدرسة الحديثة ال ...
- المشرف التربوي المدرسي المقيم …… ضرورة في المدرسة الحديثة ال ...
- المشرف التربوي المدرسي المقيم …… ضرورة في المدرسة الحديثة ال ...
- الاغتصاب... والكابوس
- الليبراليون ومسألة التطبيع
- صحراء ورمال
- العولمة المفهوم والآثار وسبل للمواجهة-الحلقة -2


المزيد.....




- هجوم مسلح على فندق بالعاصمة الأفغانية وأنباء عن سقوط ضحايا
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- بوادر -ووترغيت- جديدة تعصف بالولايات المتحدة
- عمدة موسكو ينشر فيديو لأعمال بناء أعمق محطات مترو العاصمة
- قرار ترامب حول القدس يخيم على جولة بنس في المنطقة
- الشرطة النيجيرية تحرر 4 مخطوفين غربيين
- تنفيذ اتفاقية الخدمات الجوية بين الأردن والصين
- مصر تستعد لمفاجأة وكشف عالمي كبير الشهر القادم
- شكوك حول مشاركة ترامب بمنتدى دافوس
- وصول جرحى القصف التركي إلى مستشفى عفرين


المزيد.....

- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- حديث الرفيق لين بياو في التجمع الجماهيري معلنا الثورة الثق ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم حجازين - صفحات من نضال اليسار -1 الذكرى الخمسون لإلغاء المعاهدة الأردنية البريطانية