أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سالم جبران - المواطنون العرب داخل إسرائيل















المزيد.....

المواطنون العرب داخل إسرائيل


سالم جبران

الحوار المتمدن-العدد: 1839 - 2007 / 2 / 27 - 12:56
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


دورهم الوطني –داخل إسرائيل
الأقلية العربية الفلسطينية، داخل إسرائيل، عاشت منذ نكبة 1948 إلى ما بعد حرب حزيران 1967 في قطيعة كاملة عن العالم العربي. وعندما كنا نلتقي في مؤتمرات ومهرجانات دولية مع الأشقاء من العالم العربي كان الطائشون منهم- وهم الأكثرية- يرفضون التكلم معنا، وكان العاقلون الشرفاء بعيدو النظر، يلتقون معنا خفية!
إن السبق الوطني والثقافي والإعلامي الذي قام به الكاتب الشهيد غسان كنفاني بوضع كتاب عن "أدب المقاومة في فلسطين المحتلة" لم يتمكن أن يسقط نظام الجعجعة الكاذبة والمزايدة المأساوية علينا، كأنما نحن "خونة"، لأننا لم نترك أرضنا الوطنية ودورنا!
بعد ذلك حدث انعطاف تاريخي في منظمة التحرير وفصائلها الوطنية واليسارية، فتح، الحزب الشيوعي الفلسطيني، الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية والأكثرية الساحقة من الفصائل الأخرى. وحتّى الفصائل التي كان لنا معها نقاش وكان لها معنا نقاش، كان مناضلوها يعانقوننا بحرارة، ليشموا من خلالنا رائحة التراب الوطني.
اليوم، سقطت كثير من الحساسيات. والأقلية الفلسطينية داخل إسرائيل وصل تعدادها إلى مليون وربع المليون، يعيشون في الجليل والمثلث والنقب والمدن الساحلية. وعبرنا حاجز الخوف، وأسقطنا الحكم العسكري وأنجزنا إنجازاً تعليمياً وعلمياً. فعندنا الإنتلغنسيا العصرية والعمال المهرة وشعبنا يموج حيوية ونشاطاً، على الرغم من كل التعقيدات والصعوبات.
ولكن هناك نقاش أساسي جداً كان ولا يزال مطروحاً على الساحة. هل عندنا ظروف خاصة بنا أم لا؟ هل يجوز أن يسعى أحد ليفرض علينا استراتيجيته وأدواته النضالية؟
كانت حركة "فتح" برئاسة القائد المؤسس ياسر عرفات عقلانية وواقعية إلى أقصى الحدود. وقد قال لنا عرفات مراراً: "أنتم تضعون تكتيتكم النضالي داخل إسرائيل، طبقاً لظروفكم. لا نطلب منكم شيئاً، بقاؤكم هو مكسب، تجذركم هو مكسب، ونضالكم للتأثير على المجتمع اليهودي هو مكسب متفرد أنتم فقط بإمكانكم أن تقوموا به".
لم يكن أبو عمار وحيداً في هذا الموقف أو يحمله سرا، كان هذا نهج القيادة التاريخية لمنظمة التحرير الفلسطينية نتذكر بحب واعتزاز عشرات لقاءاتنا مع الرئيس محمود عباس (أبو مازن) والشهيد خليل الوزير والشهيد وماجد أبو شرار، وياسر عبد ربه ونايف حواتمة وعشرات القادة الشجعان والحكماء الآخرين كان نداؤهم- ووصيتهم، دائماً: تخندقوا في الأرض وأثِّروا على المجتمع الإسرائيلي.
للأسف. اختلطت الأوراق، في العقد الأخير، وصار هناك فلسطينيون وأنظمة عربية، يؤثرون على قوى داخل مجتمعنا الفلسطيني داخل إسرائيل باتجاهات غريبة عن نهجنا وغريبة عن استراتيجية منظمة التحرير. وهذا التوجه صار يُعَمِّق عزلتنا داخل إسرائيل ويشطب دورنا السياسي والاجتماعي والثقافي المؤثر على المجتمع اليهودي. صار البعض عندنا يظن أنه إذا تهرّب من انتماء المواطنة لإسرائيل يصير قومياً أكثر، ونقول لهؤلاء ما قاله لنا مرة الرئيس عرفات في تونس:"دوركم فريد لا يقوم به غيركم، وواجبكم، لمصلحتكم ولمصلحة الشعب الفلسطيني كله أن تختلطوا باليهود، أن تؤثروا عليهم، أن تقربوهم إليكم وتقتربوا منه، أن تجعلوهم يدركون أن الشعب الفلسطيني ليس قاتلاً بل هو رافض أن يُقْتل، لا ينكر الحياة على أحد بل يريد لنفسه الحياة الحرة المستقلة، كالآخرين".
إن مَن يعتقد أن الوطنية تتناقض أو تتصارع مع الإنسانية يشوِّه الوطنية ويدفعها إلى الفشل، بينما الوطنية الإنسانية- الديمقراطية، التي تخاطب العالم حضارياً هي هي التي تحقق الإنجازات وتحقق الخلاص الوطني.
كل هذا الكلام يقودنا إلى قول الحقيقة، بأقصى ما يمكن من الوضوح: نريد حلاً للنزاع القومي الفلسطيني- اليهودي كما اقترحه الرئيس عرفات، سلام الشجعان ودولتان لشعبين، فلسطين وإسرائيل وكنس الاحتلال وبناء المستقبل الفلسطيني الحر. والمقطع الهام من الشعب الفلسطيني الذي لم يترك وطنه وصار في الظروف الجديدة مواطنين في دولة إسرائيل، دوره المنفرد أن يصارع كل ظلم أو تمييز أو مصادرة أراضٍ ودوره أن يحاور اليهود ويقيم أوسع تعاون مع القوى العقلانية واللبرالية والمحبة للسلام والرافضة للاحتلال، بين المجتمع اليهودي.
هل نكون أبطالاً إذا دفعنا كل اليهود، في البرلمان وفي الأحزاب وفي المجتمع إلى أن يتحدوا ضدنا؟ أم نكون أبطالاً إذا أقمنا حوارات وتحالفات ونضال مشترك مع أنصار السلام، أنصار حرية الشعب الفلسطيني؟
لذلك نقول إن أعضاء الكنيست العرب وشريحة المثقفين الفلسطينيين الممتازين في الجامعات والأدباء والصحفيين العرب داخل إسرائيل ورجال الدين المسلمين والمسيحيين والدروز داخل إسرائيل يخدمون مجتمعنا العربي داخل إسرائيل ويخدمون الشعب الفلسطيني ويخدمون قضية السلام الفلسطيني-الإسرائيلي. إذا تحرروا تماماً من المزايدات والجعجعات والمبالغات التي يحاول البعض فرضها علينا.
هناك خصوصية موضوعية للفلسطينيين مواطني إسرائيل ومَن ينكرها أو يطالب بإلغائها يدعو إلى مغامرة مهلكة، وهذه الخصوصية لا تلغي انتماءنا- ذاكرة وروحاً ودماً وحلماً وانتماءً لشعبنا العربي الفلسطيني وأمتنا العربية.
خلال كل النزاع الفلسطيني –اليهودي والإسرائيلي العربي، كانت المزايدات المنقطعة عن الواقع وعن مناخ العصر مصدر كارثة متلاحقة ومتواصلة لشعبنا وقطّعت أوصاله ومزقته، وجعلت نصفه يعيش في مخيمات اللاجئين.
في فترة غير بعيدة كانت كل القيادات العربية الفلسطينية داخل إسرائيل تتماثل وتتضامن مع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية ونهجها الثوري –الواقعي . إذا كان البعض الآن، يريد أن "يغيِّر" وأن يتماثل مع نهج "حماس" فهذا شأنه.
إن شعبنا الباقي في أرضه، فوق وطنه، متمسك اليوم أكثر من السابق، بالنهج المسؤول والوطني والإنساني الذي يقود سفينته، وسط العواصف، الرئيس محمود عباس(أبو مازن) وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية. إن مَن يتوهم أن بالإمكان شطب التجربة التاريخية لشعبنا والانعطاف التاريخي لمنظمة التحرير، يدعو شعبنا إلى الانتحار السياسي، وشعبنا يريد الحرية والاستقلال وبناء الدولة الفلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل.
كل الأوهام القومجية في الماضي قادت إلى الكوارث ولذلك من حقنا أن نتمسك بالثورية –الواقعية وبالوطنية التي تقود إلى النصر لا إلى القبر!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,643,344,319
- - -دولة ضحايا النازية- تُمجِّد- اليهودي النازي- مئير كهاناّ
- نتنياهو وبراك- قديمان.. جديدان؟
- روسيا تقود المجهود العالمي لإسقاط نظام القطب الواحد الأمريكي
- أسئلة صريحة للغاية موجهة للسيد حسن نصرالله
- بدل أن تضحكوا على فضائح إسرائيل –إبكوا على حالة الشعوب العرب ...
- الآخرون يندفعون إلى التقدم ونحن نندفع إلى الانتحار!
- مؤرخ يهودي يكتب عن:التطهير العِرقي في فلسطين
- ممارسة الإرهاب
- مؤشرات التطور الاقتصادي والاجتماعي في إسرائيل
- من أين لك أربعة مليارات دولار، يا سماحة الشيخ؟!
- كيف يفكر الفلسطينيون داخل إسرائيل
- فيلم وثائقي إسرائيلي..أثار عاصفة -يوسف نحماني..وسقوط طبريا!:
- في المالية الإسرائيلية..فضائح كبرى وحامي الخزينة-حراميها!
- لبنان نموذج حضاري متقدم للأمة العربية.. فهل يهدمونه؟!!
- نهاية الطاغية..تحذير لبقية الطغاة!
- هروب الأدمغة من العالم العربي
- حول الفساد في العالم العربي: السمكة تفسد من الرأس!
- أنظمة البطش والتخلف واللصوصية-مسؤولة عن فقر الشعوب العربية!
- الأسد -معتدل- و-حضاري- مع أولمرت فلماذا هو بلطجي بالتعامل مع ...
- حزب العمل الإسرائيلي أزمة قيادة..وأزمة طريق!


المزيد.....




- أردوغان: لا يمكن لمصر وإسرائيل واليونان التنقيب بالبحر المتو ...
- وزير خارجية لوكسمبورغ يدعو إلى نقاش في الاتحاد الأوروبي حول ...
- شاهد.. الفيضان يجتاح جنوب إيران
- الداخلية السورية تكشف تفاصيل عملية سلحب.. وتنشر أسماء أخطر ا ...
- العاهل السعودي يعلن ميزانية 2020.. تقليص في النفقات وارتفاع ...
- العاهل السعودي يعلن ميزانية 2020.. تقليص في النفقات وارتفاع ...
- 6 فواكه سحرية ?تساعدك على التخلص من الكرش
- إخلاء سبيل محمد القصاص نائب رئيس حزب مصر القوية
- سياحة في فوهة بركان.. جزيرة نيوزيلندية تقذف حممها وتودي بحيا ...
- -عصائب الحق- تحذر.. دعوات لمظاهرات حاشدة بالعراق والخارجية ت ...


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سالم جبران - المواطنون العرب داخل إسرائيل