أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الاخرس - غاضبون دوما ولا نضحك














المزيد.....

غاضبون دوما ولا نضحك


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 1818 - 2007 / 2 / 6 - 11:28
المحور: الادب والفن
    



نحلم بوطن ونعشق الحرية ، تتغني بأهازيج النصر ، ونقبل السماء وننحني ركوعاً مع بزوغ الشمس حتى أفولها .. نناجي سحابات الخير وغيوم الظلام الكاسيات للحلم والعشق .
يولد الوليد صارخاً .. صرخات ابتهال مستقبلاً ضياء الحياة ، ويمتطي أثداء أمه بدفء ، ينمو وتنمو معه ابتسامات الأمل والشوق لمداعبتهما بضحكاته وابتساماته
وتبدأ تتدرج قدماه أولي الخطوات ومعهما تزنان ملامح الإدراك لترسم بكلماته المتلعثمة إيحاءات الإدراك ، فيسبح هائما بصرخات الألم وغضب وتجتاحه اجتراحات الزمان لتؤرق ليله ، وتتمرد علي السكون.
تغادره ابتسامته محياه ، وتعبس بشرته الناعمة وتتجعد غضبا ، ويزداد تشققات الشفاه خشونة وغلاظه .
تبدأ رحلة الغاضبون ، العابسون ، نبحث دوما عن الغضب بين أزقة الشتات واللجوء ، علي الضفة المرادفة التي أصبحت رافدا لمعاناة القلوب ، ورديفا لموجات السعادة التي غادرتنا مع غياب شمس الأصيل في قريتي ، وهجرتني الطيور وأنا ألاحقها بين شجيرات مزرعتنا الخضراء.
تلاحقنا سكرات الموت على شواطئ ترتسم عليها أسماءنا ، وألواننا ، وانتمائنا ، ارسم اسمك بأحرف الدم فلسطيني .. عراقي .. لبناني .. صومالي .. سوداني ، أختر ما شئت من الأحرف ومن الكلمات ، فالغضب متجذر بأعماق البحر ، وبين نسمات الربيع ، ووريقات الخريف المتساقطة لتدوسها نعال الألم ، لا تقف شريد الذهن ، خجول البوح أمام المسميات ، ولا تلامس قطرات المطر في فصل الشتاء ، فهي سيول جارفة غادرها الخير ، تتسارع لتستقر في قعر المحيط ثائرة بأمواجها الهادرة ، سيول اقتلعت البسمة وألقت بها فوق سطح خيمتك .
جواز سفري لا أرقام تميزه ، أو رمزُ يزينه لأنه مجهول ، سجين قيده ولجوئه وتشرده ، يحمل عنوان خيمتي التي أحملها متنقلا باحثاً عن مراعي خضراء ، تغرد بها طيور الحب ، بلا رائحة الأجساد المذبوحة أو رقاب مجذوعة ، بلا مقصلة تبتسم احتفالا بعنقي ليزين شوقها للموت ، أو يد أخي تقتلع نبضات من قلبي ... احمل خيمتي باحثا بين كومات الغضب التي استعمرت أدميتنا واجتاحت ربوع عمرنا الذي أفنته تكدرات الغدر والانتقام من لجوئي ، والثأر من انتمائي .
هويتي حمراء بلون دمائي التي لم تبرح شرايين الجسد بعد بنصل سيف محموم مسنون ، يتأهب لينثر كرات الدم علي قارعه الموت ، التي تلاحقنا لأننا من حمل هم فلسطين والعراق والصومال ولبنان والسودان .
نغضب ويحتقن الغضب بأعماقنا ، مرافقاً ، ومسافراً معنا ، لا يبرح الوجدان ، ولا يغادر الفؤاد الملتهب شوقا وحبا للحرية ، وحلما بوطن وراية وأرضا ، فلماذا نحن غاضبون ؟
لأننا عشاق حرية ، حالمون بنسمة هواء طاهرة صافية نقية ، أملون بربوع خضراء نتقوت من كرامتها ، ابتسامة نقبل بها السماء ، وننحي ركوعاً مع إشراقه كل فجر .. نسبح حمداً لقطرات الندي .. ونسائم الربيع .
سامي الأخرس
5/2/2007





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,752,667
- لماذا تأخر ألومرت في الانسحاب من الضفة؟
- لا نريد عودة لاجي العراق إلي أرض الوطن
- طريقة صناعة مربي التوت
- الجبهه الشعبية والموقف من بيان لجنة المتابعه العليا
- حج مبرور وسعي مشكور
- المحور الثلاثي الولايات المتحدة - الكيان الصهيوني - ايران
- تلكسات عيد الأضحي
- وتتوالي خيبات الأمل يا عرب
- الديمقراطية واعلان انتخابات مبكرة
- غزة الحزينة
- المشهد العراقي
- الجبهه الشعبيه و ذكري التأسيس ** سامي الأخرس
- شربل بعيني وأنا
- لا يوجد حكومة وحدة وطنية
- البرنامج والتكتيك ما بين الشعار والتطبيق
- أكذوبة الثوابت ورواتب الموظفين
- الفطور والعشاء من الكماليات عند الطفل العربي
- الطبيب الذي تحول لضمير وحكيم الثورة(جورج حبش
- مذبحة بيت حانون وعبثية المطالبة بموقف عربي
- اسطورة نساء بيت حانون ...وجاهلية رجال خان يونس


المزيد.....




- رئيس الحكومة: ليس بالتشويه وبالتهويل يمكن كسب معركة مكافحة ا ...
- لهذه الأسباب قد يخرج -الأيرلندي- خالي الوفاض من حفل الأوسكار ...
- شاهد.. فنان يؤرخ لمهن وصناعات توارثتها عائلات كويتية
- وفاة والد الفنانة جوليا بطرس
- وفاة الممثل والمخرج تيري جونز بعد صراع مع المرض
- وقف عرض فيلم في باكستان يصور رقص رجل دين بعد تهديد حزب إسلام ...
- اختيار جمال حمدان شخصية معرض القاهرة للكتاب.. هل هو مجاملة ل ...
- وزيرة الثقافة المصرية: نخطط لإعادة مهرجان القراءة للجميع
- منتدى بغداد للثقافة والفنون ـ برلين : نداء لإيقاف حمامات الد ...
- نقيب الممثلين في مصر يحسم الجدل حول وفاة الفنان خالد النبوي ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الاخرس - غاضبون دوما ولا نضحك