أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم سليمان - تراجيديات صدام من كاميرا السي ان ان الى كاميرا الجوال














المزيد.....

تراجيديات صدام من كاميرا السي ان ان الى كاميرا الجوال


ابراهيم سليمان

الحوار المتمدن-العدد: 1788 - 2007 / 1 / 7 - 09:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قدر صدام حسين مع الكاميرا أن يصور و تصور معاركه حتى النهاية وكأنه بطل على الشاشة لا في الحياة الحقيقية , حروبه وثقتها الكاميرا من تلك العلاقة الحميمة مع السي إن إن وتصويرها التاريخي لحرب الكويت لحظة بلحظة إلى انكباب كاميرات القنوات العالمية جميعها لتصوير معركته الأخيرة التي انتهت أيضا تلفزيونيا وعبر صورة مجسمه له في ساحة الفردوس ببغداد أمام فندق فلسطين المقيم فيه مئات المصورين والمراسلين .. ثم المحاكمة المصورة بكل دراميتها وأخيرا النهاية التراجيدية التي صورت هذه المرة بكاميرا الجوال الذي حقق أيضا اكبر نصر لكاميرا الجوال منذ ظهورها , وربما يعتبر هذا المقطع الذي انتقل إلى مئات الملايين من الجوالات في العالم بعد دقائق من بثه ربما يعتبر نقلة جديدة في عالم التواصل الإنساني الذي يتجاوز العرقيات والطوائف .. فمشهد ينطق بالوحشية والبدائية سيجمع الناس أكثر مما يفرقهم على قيم سامية ضد الظلم وامتهان الكرامة ومن تناقضات الحياة أن تكون المنطقة التي اهتزت لصدام حسين في معاركه الكثيرة وحتى سقوطه ومحاكمته ثم إعدامه التراجيدي هي مناطق ذات شعوب ترفض وفي أحسن الأحوال تتحفظ على الصور والتصوير تاريخيا ولم تقبل بهذا الشيطان الذي ينسخ ويصور الأرواح إلا بعد مما حكات نفسيه وعقليه وحكم الأمر الواقع ..ألا أن أحداث المنطقة كانت هي التي أعلت من شأن الصورة وفتحت الفتوح فيها .. وتعتبر حرب الخليج الثانية هي أول حرب صورت بكل تفاصيلها الدقيقة فكانت الكاميرات تلاحق الصواريخ منذ لحظة إطلاقها حتى سقوطها وتصوير الدمار الناتج عنها ..
وفي المشهد الأخير للفيلم الطويل صدام حسين كان للمشهد المصور دورا قتاليا انتصر للبطل المهزوم في نهايته وعكس ما ظن صاحب كاميرا الجوال انه سيصور بطلا مهزوما يتوسل و يبكي و يقوم الجلادين بسحبه ونصبه فوق منصة الإعدام ..ظهر بطلا بأبعاد تراجيديه أغريقيه اكتملت بظهور صوت البطل واضحا قويا غير متردد ولا مرتجف وهو يردد الشهادة ويسخر بجلاديه ..
كيف لم يفطن المصور أنهذا الفيلم القصير جدا ليس دليل إعدام واثبات قتل لصدام .. بل دليل حياة جديدة وانبعاث صورة جديدة لصدام .. شخصيا لم أكن اصدق انه يوجد من يواجه الموت بشجاعة وإذا سمعت قصصا عن أناس صمدوا ووقفوا بصلابة أمام الجلاد .. اشعر في أعماقي أنها مجرد حكايات وأقوال ينقصها الدليل .. أما وقد شاهدت مع مئات الملايين عبر العالم ذلك الفيلم القصير .. فقد انتابتني حالة من التساؤلات عن معنى الموت والقدرة على مواجهته .. بل ان الموت قد صغر وحقر في عيني وعظمت إنسانيتي التي مثلها صمود الإنسان .. صمودا رأيته يقينا بنفسي وليس أقوال مهما كان تواترها
شكرا لمن صور تلك اللحظات النادرة في الحياة ..
شكرا لمن صور صمود الإنسان أمام الطغيان ..
طغيان الإنسان ..وطغيان الطبيعة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,707,726
- اغلاق الاسواق وقت الصلاة دليل تخلف ونفاق
- عام الزفت على وشك الرحيل .. وقد اكلت الذئاب تعب الملايين
- أعلموا ان قيادة المرأة للسيارة تعادل تحرير العبيد في امريكا
- خطأ امريكا الكبيرفي العراق انها تعاونت مع رجال دين لا مع علم ...
- خرافة اسمها هزيمة امريكا في العراق
- المرأة عاهرة مالم تكن بصحبة رجل ..خلاصة فكر المطاوعه بشأن ال ...
- أسطورة أن نسائنا أكثر سعادة من نساء الغرب
- ليه ما صليت ..!؟
- لماذا لم ينكسر الجدار النفسي .. في 6 نوفمبر ..؟
- السادس نوفمبر يوم المرآة السعودية
- جمهور عايض القرني وجمهور محمد عبده
- سلمان العودة حاله سعودية
- وهم العلاقة بين العفة والشرف وقيادة السيارة
- عندما علمت انني وهابي
- العدالة والقسوة الدينيه
- متاجرة الاسلاميين بقضية الرسوم ثم بكلام البابا
- قناة المجد هي التي حطمت حياتي..!! بعرضها للمردان
- طبقية الحجاز .. وعنصرية نجد
- الضوء الذي أنار دواخلنا يوم ارتطمت طائرة ببرج التجارة ..
- لدينا أصعب الطرق للدخول إلى الجنة ..


المزيد.....




- ترقب في السودان قبل الإعلان عن تشكيلة مجلس الحكم الانتقالي ا ...
- أمريكية تُحرم من حضانة طفلتها وتعلق في السعودية بعد طلاقها
- وزير بريطاني يفند التكهنات بنتائج -بريكست- بلا اتفاق: هناك ت ...
- شاهد: الآلاف بدون مأوى في بنغلادش اثر حريق شب في حي عشوائي ب ...
- شاهد: بريطاني يحقق رقما قياسيا عالميا للسرعة بدراجته المسحوب ...
- شاهد: وداعا للروائح الكريهة...اختراع رداء مزود ببكتيريا لمنع ...
- من هو -الجهادي جاك- الذي تفيد تقارير بتجريده من جنسيته
- روسيا لا تعتزم نشر صواريخ جديدة طالما لم تفعل أمريكا ذلك
- شاهد: الآلاف بدون مأوى في بنغلادش اثر حريق شب في حي عشوائي ب ...
- شاهد: بريطاني يحقق رقما قياسيا عالميا للسرعة بدراجته المسحوب ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم سليمان - تراجيديات صدام من كاميرا السي ان ان الى كاميرا الجوال