أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - المرآة الهشّة لا تخفي الحقيقة














المزيد.....

المرآة الهشّة لا تخفي الحقيقة


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 1748 - 2006 / 11 / 28 - 11:26
المحور: الادب والفن
    


يحلّ ليل آخر, تصمت عشرات الكائنات, ترتاح في مكانها, تغفو هادئة, تحلم, وتنتظر ... إلا ذاك الشقي الخائف الذي يهرب اليه, الى اللّيل! يسير فيه لساعات فيصل حتى منتصفه الأخير حيث الخفايا والأسرار!

تحتل المكان باقة أزهار بنفسجية قاتمة اللون, منسقة ومرتبة برتابة معهوده, تبقى مكانها كما وضعت سالفا, فتتحوّل مع الزمن الى شكل واحد دائم, يمثل شكل النهاية.

يريد في قرارة نفسه تحدي الخوف الذي أصابه كوباء, وتفشى داخله قبل مدة طويلة, محاولا التخلص منه, واخراجه من قلبه نهائيا, معتقدا أن المكان المناسب لذلك هو مقبرة المدينة القديمة!

رغم الحر الشديد تبقى أرض المقبرة باردة, يؤمها ذاك الشقي كل ليلة فيفقد ثقل خطواته عند الوصول الى حيث الحذاء الأسود, الملقى على الشاهدة دون أي مبرر مسبق!

سؤال مكرر يفقده عقله, من تكون صاحبة الحذاء الأسود الجميل؟

بداية, خشي الاقتراب لكن سرعان ما استأزر الشجاعة فاّتزنت خطواته المرتعدة.
أوّل شيء يفعله هو ملاحظة تغيّر اتجاهه, يتفرسه لساعات, يفكر, يظن ويشك أن صاحبته تخرج في وقت ما, روحها تتحرّر من ربقتها, تنتعل الحذاء لبرهات, تتمتع بمشيتها, تدق مسماره مختالة, تعوّض نفسها مشيا وروحها الجياشة الميتة رقصا, ثم تتركه وشأنه فتعود الى مخدعها الأبدي!

بسقت الأشجار حول المقبرة وأحاطها جدار عال مما زادها رعبا مبهما, صدعت القبور القديمة وتمايلت الأضرحة, ومن حين الى حين سُمع صريرُُ. انكمش الشقي ووثب خائفا يريد مبارحة المكان, وإذا بشيء ما يكزه فيتوقف في مكانه كصنم مُحبط .

سمع بقبقة خفيفة, اعتقد أن الميتيين خرجوا ليلا من أجل ارواء عطشهم. تكوّر جسده وتقزّحت عيناه عندما لمح فتاة جميلة تقترب منه, صرّت الأرض الخشنة تحت وطأة قدميها الحافيتين, ففتر ثغره عندما تحققت تكهناته بأنها صاحبة الحذاء الأسود, لكنها لم تلتقطه بل نظرت اليه نظرة شزر, تفرسته بكرهٍ وغادرت مسرعة.

تهرب منه اللحظات وهو صامت, يغيب عن الوعي تارة وتارة أخرى يسترجع الحدث, يتوغل في أغنى أفكاره يحاول ان يجيب على استفساراته الكثيرة, لا يحرك ساكنا ولا ينبس ببنت شفة! لم يكن بوسعه سوى مغادرة المقبرة بسرعة البرق معاهدا نفسه عدم الرجوع.

الساعة الآن الثانية عشر بعد منتصف الليل, بداية الدقائق لا نهايتها, يترك العالم الخارجي في ليل داج ٍ ويلج المقبرة مجددا, يبحث عن القبر المعهود, المسمى باسم امرأة مجهولة أمضت من العمر الطويل على جِنان الأرض وها هي الآن مسترخية في القبر, لا تستغني عن حذائها!


ربما كانت راقصة؟ سأل نفسه متبرمًا .

فاحت رائحة عطر فبدا كالرِعديد, يرتجف كعنزةٍ, حلّ لغز العطر الفائح لم يكن بمتناول ادراكه فبقي صامتا خاشعا أمام الحذاء كأبلهٍ. كابداً لا يتحرك, تشنجت أطرافه مما أضطره طرطقة أصابعه كي تعود الدماء اليها, لم يفلح بذلك فعمد هزّ ساقيه عدة هزات.

أستوقفه صوت أجش لشبح طويل ذو لحية سوداء, ظهر من بين القبور دون سابق انذار,
وجهه مجعد, عيناه نافرتان وأنفه مشدود الى الأسفل. ارتفع صوته وأصبح أشد جششا عندما التقت عيناه بعيني ذاك الشقي الذي أخذ يصرخ ويستغيث.

لا يدع الخوف يهزأ منه, بل يحاربه برعب أشد قوة, يقرر الرجوع مرة أخرى الىالمقبرة متحديا عاصيا, يدخل حيث أطبق الصمت وتكدرت الأجواء فبان المكان أكثر اسودادا.

استكانت ظلال الأشجار في عمق الظلام, مالت الشواهد كل ٍ في اتجاه وتوسعت السبل الضيقة بين القبور.

مشى مرتعدا حتى وصل القبر المقصود, أول ما بحث عنه هو ذاك الحذاء الأسود! فوجده كالعادة, جلس أمامه صامتا, أراد لمسه, قرّب يده بتردد ملحوظ لكن سرعان ما أبعدها خائفا! كرّر المحاولة مجددا, لامسه, داعب جلده الناعم بأنامله, نظفه من الغبار وتفرسه جيدا, كان فخورا بنفسه, فقد استطاع أخيرا لمسه, ابتسم منتصرا وأعاده الى مهجعه, وضعه كما كان على وضعيته, لكنه سرعان ما عاد لالتقاطه مجددا. دمدم في سرّه وغزته فكرة ماكرة! صرخ من قلب الليل قائلا:

- لا خوف بعد اليوم! لن أخشى الموتى, ولن آبه للأشباح !

يخفيه داخل سترته ويهرب به, يبرهن القوّة لنفسه, يسرع في خطواته حتى وصل بيته. وضعه داخل خزانة قديمة مرآتها هشة, وكان ذلك تحديا آخر منه, بل تمردا ومواجهة.

حدّقت فيه المرآة الهشة غاضبة معاتبة, ارتجف الحذاء داخل الخزانة وارتفع صراخه, نظر الى نفسه واذا به طويل كنخلة, يشبه ذلك الشبح صاحب الأنف المعكوف, لكن دون لحية!

شحُب الشقي وطالت ساقاه, كأنه يرى نفسه لأول مرة في المرآة التي تمايلت يمينا ثم يسارا احتجاجا وحزنا, مستهجنة, مستنكرة. لم تعهده لصا غائرا ولم تستطع التغاضي عنه, وصياح الحذاء الذي استشرى فيه الحنق .

لم يكن منه سوى اخراجه من داخل الدولاب بلطف, يدمدم بكلمات مشوشة, يحاول تهدأته, يداعبه حتى سكت الحذاء عن الصراخ.

أرجعه الى مكانه بحذر وتأني , صحّح من اتجاهه, نظّف التراب من تحته قبل وضعه, وعاهد نفسه عدم سلب الأملاك والسّعي خلف مخادع الآخرين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,554,821
- (عقارب) قصة قصيرة
- كائنات في الظل
- اللوحة الخالدة
- صندوق بريد
- لماذا لا تبكي جدتي
- عيون الليل الحزين
- السماء لا تمطر أقنعة
- وتر بلا عازف
- استسلام بكبرياء
- ناطحة سحاب وبرج حمام
- وفي قلمها ينطوي العالم الأكبر...!!!
- ناجي ظاهر بين التفاؤل والحزن والتعلق بالمكان
- في يوم المرأة العالمي وعيد الأم أناجي أمومتي
- لماذا نخفي رؤوسنا ونغمض أعيننا أمام الشعارات الزائفة
- امرأة من زجاج
- لا تنزع عنكَ أبدا قناع الحرية
- دموع الشموع
- * هل جاء (الحلم المزدوج) ليكون للحقيقة لسان ؟


المزيد.....




- صدور ترجمة كتاب -الخلايا الجذعية-
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تروي معاناة الطفلة بثينة اليمنية من ...
- وزير الثقافة السعودي يوجِّه بتأسيس «أكاديميات الفنون»
- قصيدة نثر/سردتعبيري
- فيلم -غود بويز- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية
- أفلام قصيرة من قارات خمس في دهوك السينمائي
- اللغة الإنجليزية الإسلامية.. دروب لقاء الدين باللغات العالمي ...
- السعودية تعتزم إطلاق أكاديميتين للفنون التقليدية والموسيقى
- لعشاق الحياة والموسيقى... حفلات الرقص تعود إلى بغداد (فيديو) ...
- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - المرآة الهشّة لا تخفي الحقيقة