أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عقيل عيدان - أخلاق القيم














المزيد.....

أخلاق القيم


عقيل عيدان

الحوار المتمدن-العدد: 1740 - 2006 / 11 / 20 - 09:44
المحور: المجتمع المدني
    


من المفردات الشائعة في مجتمعاتنا العربية، مفردتا (الواقعية) و(المثالية). فطالما أطلقت هاتان اللفظتان خلال النظر الأخلاقي للتمييز بين سلوك وسلوك، وبين اتجاه واتجاه، أو بين نظرة ونظرة؛ فهذا رجل واقعي ، وذاك رجل مثالي ، وهذا اتجاهه أو نظرته إلى الحياة والأشياء واقعية ، وذاك اتجاهه أو نظرته إليها مثالية .
بل كثيراً ما مزجت المثالية بمعنى الخيالية ، بما يعني بعدها عن معطيات الواقع . فكأنما يفترض هذا التمييز وجود هوّة سحيقة تفصل بين الواقعية والمثالية ، بل كأنه يبيح اعتبار وجهين مختلفين من وجوه السلوك الخلقي .
في تقديري ، إن الأخلاق لا تعرف ولا يمكن لها أن تعرف غير المثالية ، لأنها في جوهرها تقويمٌ وتكييف للواقع لا تقرير له . ونحن حين نطلب إلى إنسان أن يكون واقعياً وغير مثالي ، إنما نطلب منه التخلي عن السلوك الخلقي للانسياق في تيار الواقع الذي قد يكون فاسداً ، أي ندعوه بصراحة تافهة إلى انتهاج سبيل السوء .
فالواقعية ما هي إلاّ "بدعة" مصدرها الحيلة، وصيغة مزيفة للعمل الخلقي، ابتُكِرت لتبرير كل ما هو غير خلقي، ووأد المثل الإنسانية الخالدة في سبيل إحراز النجاح الرخيص، وهي لا تستطيع أن تجد الحياة في غير ذهن سقيم أو نفس تخلّت عن معناها .
على أم هذه "البدعة" في النظر الخلقي تجد مسوّغاً لها في حياة العرب الاجتماعية . في هذه الحياة الاجتماعية وحدها تستطيع أن تلمس شأناً كبيراً متفاقماً لما يُحتمل وصفه بالواقعية في مجال الأخلاق، بحيث يكون الضدّ التام المقابل لمعنى المثالية ؛ وفيها فقط تنفصل هذه الواقعية عن المثالية، إذ ترى الواقع بعيداً جداً عن المثال .
أما إذا نظرت إلى ما حول نطاق هذه الحياة ، وخرجت إلى المجتمعات الغربية مثلاً ، فإنك تفتقد هذه الواقعية فلا تعثر لها على أثر ، وإنما تجد مثالية فقط بالمعنى الصحيح ، أو بعبارة أخرى، تجد المثالية هي الواقعية، والواقعية هي المثالية، فهما هناك صنوان أو أخوان لا يختلفان ولا يفترقان، بحيث أنه لا يبعد عن الواقع إلاّ النفعيّ الذي جهل القيم الروحية وتنكّر لقيمته كإنسان .
إن هذا الاختلال في النظرة الخلقية في مجتمعاتنا العربية ، تحمل وِزرَه اعتباراتهم الأخلاقية التقليدية ، التي تنكّرت مع الزمن للقيم الروحية وتجاهلتها ، وقصرت العمل الخلقي على التقيّد بالتعاليم والنصوص الزجرية ، وهي في الحقيقة ما لا يقوى على الاستقرار في النفوس .
بل إن هذه الاعتبارات ازدادت تفسّخاً وتصدعاً حيت احتكت بالحضارة الغربية ، فتأثّرت بها تأثراً معكوساً نتج عن فساد تمثّل هذه الحضارة ، وذلك ما ينبغي أن نعتبره مشكلة أساسية في حياة الكيان العربي .
لقد "غزت" الحضارة الغربية أو الحديثة المجتمعات العربية بوسائل عدة، فبهرت أبصارهم بقشورها العائدة إلى بعض العادات والأزياء وأساليب السياسة الماكرة ونحوها، وبقليل من عناصرها كالآلات والحرب والسلاح والمذاهب السياسية ، ولكنها حجبت عن أعينهم تلك العوامل الأقل بروزاً فيها، كالأخلاق، والقيم الإنسانية، وجدارة الفرد، وشأن المرأة، والبحث العلمي ، وحرية الفكر ، وغيرها من المثل التي نهضت عليها ، والتي تشكّل روحَها وعصَب حياتها .
فالحضارة الراهنة تعيش اليوم في المجتمع العربي جسماً بغير روح، وروحها هي الأخلاق المستوحاة من تمثّل القيم الروحية كافة، ودون أي وسيط كالنصوص والقواعد الموضوعة، أي مع الحرية الإنسانية الخالصة .
لا بد للمجتمعات العربية ، لكي يأخذوا بأسباب الحياة الحقة ، من انتهاج "أخلاق القيم" هذه . ولئن تنكرت النفس العربية لهذه الأخلاق أو فاتها الإلمام بها حتى اليوم ، فأمامها الحضارة الحديثة ، فهي في جوهرها خير مثال عينيّ لها، وما عليها إلاّ أن تعيد النظر في هذه الحضارة، لكي تبلوَها وتدرك كوامنها، وتتمثلها تمثلاً سوياً لا يشوبه إبهار أو اعتباط.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,396,814
- ما هي الديموقراطية؟
- استعادة لذاكرة الإنسان
- يقظة اللغة العربية
- الكواكبي في مصر
- المرأة الجديدة
- خواطر من أخبار المرأة العربية في التاريخ
- الخوف يصنع التاريخ
- الحدس أو عين العقل
- ما هي الدولة ؟
- أن تكون ديوجين
- الباحثون عن التنوير
- العقيدة في حياة الإنسان
- الثقافة أو الدور المتبقي لنا
- حرب العقول .. من العقل التنويري إلى العقل المحاصر
- أي حوار ديني نريد؟
- هل من طبقية بين البشر؟
- النقد وتأسيس العقلانية
- الوعي الاجتماعي وعناصر الزمن الثلاثة
- الجامعة فضاء النشاط التنويري
- ما هي العدالة ؟


المزيد.....




- مصدر أمني عراقي: اعتقال 5 داعشيات جنوب الموصل
- تايمز: سرعان ما اندمجوا.. مقامرة ميركل باستقبال اللاجئين الس ...
- عريقات يدعو اليابان إلى محاسبة إسرائيل على -جرائم الحرب-
- حملة مداهمات واسعة في برلين لمكافحة الاتجار بالبشر
- طهران تتعهد بفعل كل ما في وسعها لتأجيل إعدام إيراني سويدي ال ...
- صحيفة: ميركل باستقبال اللاجئين صنعت معجزة الاقتصاد الألماني ...
- مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: أمن وسلامة الشرق الأوسط مرتبط ب ...
- إيطاليا تسمح بإنزال المهاجرين العالقين على متن -أوبن آرمز- ف ...
- السر في بير ..الأمم المتحدة ضد مصر !
- تركيا: تمديد المهلة الممنوحة للاجئين السوريين لمغادرة إسطنبو ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عقيل عيدان - أخلاق القيم