أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - كالماء والهواء














المزيد.....

كالماء والهواء


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6631 - 2020 / 7 / 30 - 17:44
المحور: الادب والفن
    


اراقب الجدران،حكموا بالأمس سمعت الأمر كاننى غريبة.. هكذا كنت دائما،كان أمرا عاديا
فلم أشعر بالسوء،لكنه هو من كان غريبا تلك المره،هرب بوجهه بعيدا عنى ..انتظرته أن ياتى فلم يفعل
انتبهت لوجوه البقية الشامتة..اصواتهن تتبادل الاخبار من خلف الجدران..يرددون بلهاء تعيسة
اراقب جسدى لا اعرفه.. بالأمس كنت أرى الأمور كبيرة ضخمة كغرفتنا،بيتنا،شارعنا
عندما ازددت طولا رأيت غرفتنا الضيقة،بيتنا المتهالك،شارعنا الذى نصب وسط العشوائية
خجلت كل مره اضطررت لنطق اسم بيتنا ،شارعنا أمام بقية الاولاد رغم أن كثيرون منهم حتى هو من الجيران
يوما بعد الاخر ،احببت المدرسة كلما بعدت،ارى طرقا جديدة تبدو جميلة شوارعها متسعة،مرصوفة ،ملونة
اعود تعسة ،فى الثانويه التى أقسمت امى أمام ابى أن تدخلنى إياها ،قرات قصة الحب الاولى
اخذت احلم بها كل ليلة،ادخرت القليل من القليل لاحصل على المزيد..استمعت لأصوات الصراخ والبصاق،اصوات التحطيم وألم السكين بينما كنت أحلم أن أكون بطلة،يوما بعد الاخر لاحظته يتبعنى..كان أكبر أراه يعمل بعد المدرسة
يبتسم لى مطمئنا عندما يبدأ العراك..أراه فى الطرقات وسط الكلمات،على وجوه المعلمين
أخبره عن احلامى عندما نصبح بطلةوبطل قصتنا ..يردد سنخطب قريبا ..انتظره أكثر
حلمت بالجامعة لكن ما من فتاة في شارعنا فعلتها،حلمت أن أصبح الاولى لكن لم احصل سوى على القليل
استيقظت على أصوات طبولهم ،تحسدنى الفتيات على تلك الزيجة صاحب الورشه بذاته قد نظر اليك..
انتظرته هو أن ياتى فلم يفعل..يعمل لديه دون أن يخبرنى علمت ..علمت اننى يمكن أن أوقف كل شىء واعيد الكل إلى محله..لم ارى من فعلتها ووضعت السم من اقترب بغير سماح..
انتظرته هو أن يعلم.. لقد فعلت مالم يفعل..كان العزاء الوحيد هو عيناه ..اخبرونى أنه رحل..
لن يقف في اليوم الأخير لى فى هذا العالم..كم عشت لست ادري لكن ليس بالكثير،لا أزال اريد معرفه الكثير
يقولون الى جهنم لأنك قاتلة،القاتل هو من رحل أنهم لا يعرفون.
انتظرته أن يصرخ بهم ،هل هو من قال لست ادري من تكون؟!
اخذونى إلى غرفتهم المظلمة،هل يمكن أن يكون عالما آخر يصرخ بهم ليلة قدوم صاحب الورشه ويصطحبنى بعيدا..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,584,079
- عشت من جديد.. كلودى
- عثرت عليه من جديد..سوزوران
- لم ينحصر الخوف اوليفيا لكننا نتجاهله
- عدت للطريق..اندريا
- مابين زمن تحيه كاريوكا ورجاء
- احبك اندريا..كلودى
- الصفح واشياء أخرى.. اندريا
- عل انا مستعده..مارجو
- لاتخضعى للعنف..مارجو
- هل انت بخير؟امل
- فى براثن الحجر..امل
- مغارة سوداء...امل
- أخشى الموت.. اوليفيا
- رؤيا الصغير.. سوزوران
- اين نجد طوق النجاه..امل
- الموت يقتل المدينة..مارجو
- عزيزتى اندريا لا تتوقفي عن الصلاة والحب...كلودى
- أعين القرية.. سوزوران
- سلام يزورنى صدفه ..كلودى
- لقد رحلت يا كلودى.. اندريا


المزيد.....




- إقامة فعاليات مهرجان سراييفو السينمائي عبر الإنترنت
- العنف الأسري: بودكاست في إيران لتحدي ثقافة الصمت
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- فيلم عن نجم كرة القدم السوفيتية يعرض في روسيا الشهر المقبل
- -بورتريه الخراب-.. فنانون لبنانيون يرون تجاربهم مع انفجار مر ...
- الحرب الإيطالية الإثيوبية الثانية في -ملك الظل-
- ماجدة الرومي: انفجار بيروت مدبّر
- من غرفة العمليات.. فيفي عبده تحتفل بولادة حفيدها (صورة)
- فيلم أسرار رسميَّة .. عن غزو العراق تحدَّثوا
- كاريكاتير العدد 4742


المزيد.....

- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - كالماء والهواء