أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - بعد الاعتماد على الأب الروحي يعتمد الأوروبي على ذاته ..















المزيد.....

بعد الاعتماد على الأب الروحي يعتمد الأوروبي على ذاته ..


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6631 - 2020 / 7 / 30 - 15:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ ليس غاية هذه السطور العودة إلى الخطة السابقة فقط ، بل ما يستحق الوقوف عنده هو الكشف عن الخصائص الخافية من وراء هذه الخطة الجديدة ، تحديداً بعد حرب العالمية الثانية ، وقفت الولايات المتحدة الأمريكية أمام تحدي جديد ، لم يكن على الخاطر أو في الحسبان ابداً ، عندما واجهت الشيوعية المتمددة بين الجامعات والمعاهد والمثقفين أوروبا الغربية ، وبالتالي بسبب الفقر والبطالة اللذين تفشيين بشكل واسع ، تنبهوا الأمريكان والطبقة الليبرالية الرأسمالية في أوروبا إلى مسألة جوهرية ، تشير بأن إنتشار الفقر يعزز مكانة الشيوعية بين الناس ، الذي تطلب على الفور وضع خطط سريعة وخيار آخر لكي يتصدوا لمشروع ستالين الزاحف ، الرئيس الأسبق للاتحاد السوفياتي ، بالفعل تقدم الجنرال جورج مارشال رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي أثناء الحرب العالمية الثانية ، بمشروع إعادة بناء القارة الأوروبية ومن أمام جامعة هارفارد الشهيرة ، حلم كل طالب حقيقي ، أعلن عن ميزانية قيمتها 13 مليار دولار من أجل إعمار أوروبا بشتى المجالات وأختص جامعة هارفارد ليقول للعالم ، بأن العلم هو الوحيد والمسموح له أن يبني ، فهذه الجامعة كما هو مؤرخ في السجلات ، حصل خريجينها على 157 جائزة من مؤسسة نوبل التى تعتبر أرفع جائزة ممكن أن تُقدم في مجالين العلوم والأدب وايضاً حصلوا اساتذة وطلاب الجامعة على 18 جائزة من مؤسسة فيلدز التى تعتني بعلوم الرياضيات ، أما من مؤسسة تورنغ للكمبيوتر حصدوا منتسبو الجامعة على 14 جائزة ، بالإضافة إلى عشرة جوائز من أوسكار لممثلين كانوا قد تخرجوا منها ، طبعاً هناك ثمانية روؤساء أمريكان قد أنهوا تعليمهم من هارفارد ، ولكي لا ننسى الجانب الاقتصادي ، 62 ملياردير من أنحاء العالم درسوا فيها ، بل المفاجئة الكبرى ، ميزانية جامعة هارفارد تبلغ سنويا 35 مليار دولار ، يعني أكثر من المبلغ الذي قُدم لخطة مارشال والناتو معاً ، بل بسبب تنامي المد الشيوعي وقتئذ وفشل واشنطن في إقناع الرئيس ستالين بالانضمام لمشروع مارشال الإعماري وجدت إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق ( فرانكلين روزفلت ) نفسها أمام مواجهة جديدة أسمها الإتحاد السوفياتي بعد ما إنتهت من هلتر النازية ، قامت بتأسيس مشروع جديد إضافي ، أطلق عليه ( الأمن المتبادل ) الذي تحول فيما بعد إلى ( الناتو ) ، بتكلفة 17 مليار دولار كمساعدات عسكرية لأوروبا ومن جانب أخر ، كانت قد دعمت الصين بالمال والسياسة بحربها مع اليابان .

ولكي لا تفقد أوروبا هدفها الأيديولوجي والروحي ، انتقلوا الأوروبيين بعد 72 عاماً من الاعتماد على الأب الروحي ( الأمريكي) إلى الاعتماد على الذات من خلال وضع خطة التعافي لأوروبا بعد فيروس كوفيد 19 ، وبالتالي قبل ذلك كانوا الأمريكان يتحملون مسؤولية النجاح والفشل وحدهم ، لكن اليوم الإتحاد الأوروبي يخوض بقيادة المستشارة الألمانية انغيلا مركيل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إمتحان هو الأول من نوعه ، لا يقتصر على تعافي القارة الباردة من أضرار الفيروس ، بل يرغبان في السير نحو إتحاد أقوى دون الأب الروحي ، وبالتالي القيمة التى اعتمدتها دول الأعضاء ال 27 بعد مفاوضات وصفت بالعميقة واحتاجت 55 ساعة عمل ، جاءت برقم هو بالفعل تاريخي وخيالي معاً ، ف( 750 ) مليار يورو ليس بالرقم العادي ، بل جاء بعد أربعة أيام فقط ، إذن هو دلالة تدلل عن بعده الأعمق من حكاية تعافي الاقتصاد المتضرر من كورونا ، لأنه في الحقيقة لا يهدف فقط إلى إخراج أوروبا من ركودها الاقتصادي الذي يعتبر من أسوأ الركودات التى شهدته أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية ، بل أبعاده تشير إلى أن الإتحاد الأوروبي لديه رغبة قوية في إعادة المنظومة الاقتصادية والمالية لحماية الليبرالية من التمدد الروسي الصيني المستجدين .

تقف أوروبا تماماً كما تقف أمريكا ايضاً أمام تحدي جديد من نوعه ، لم يسبق للبشرية من قبل معرفته ، فالروس والصينيون باتوا يشكلون واقعاً قوياً في عموم المعمورة ، لا يمكن تجاهله اولاً ، وايضاً لم تعد تنفع مواجهته بالأدوات والإجراءات السابقة ، لأنهما يعتمدان في سياساتهما الجديدة على النيوليبرالية وبالتالي لم تعد أمريكا تلك الفارق الكبير ، ولم تعد أوروبا الغربية ذات خصوصية يحلم الشرقي في الوصول إليها ، بل أصبحت الصين تنتج كل ما هو منتج في العالم وبأسعار محروقة ، وليست فقط منافسة وبالتالي هنا تكمن أصل الحكاية ، فالغرب أعتاد العيش على مسألتين منذ الثورة الصناعية بالإضافة لمسألة الديمقراطية الرأسمالية التى تعتمد على السوق المفتوح ، فالخدمات في الغرب مرتفعة التكاليف ، وجودة الصناعة هناك عالية ومميزة ، وبالتالي إرتفاع تكلفة الصناعات الغربية ، يعتبر عائق كبير في تسويقها بالعالم ، بل تقتصر الصناعات الغربية على أغنياء العالم أو بالأحرى على طبقتين ، الغنية والفوق متوسطة ، أما باقي العالم وهم الأغلبية الساحقة تحولوا إلى صينيين الهوا بحكم أن صناعات الصين تحولت إلى البديل الممكن للفقراء .

وبالتالي ذلك لا ينتقص من أهمية مؤشر آخر تجلى كذلك ، فالحزمة المالية المقدمة من الإتحاد الأوروبي ، مؤشر قوى على حجم التحدي الذي يوجهه ، فالعالم الجديد تغير ولم تعد المسألة مسألة إنتاجات وصناعات أو منافسة على الأسواق العالمية فحسب ، بل الصينيون والروس يتمددون في العمق الأفريقي والشرق الوسط وفي أمريكا اللاتينية ، يبحثون على مواطئ اقدام في المواقع الإستراتيجية كالموانئ البحرية والمضائق وحقول النفط ومنابع المياه ومصادر القطن وبيع السلاح ، بل بصراحة الصينيون كما يقال باللغة الدارجة ، يدخلون الأسواق العالمية بكل ثقلهم ، ففي الآونة الأخيرة اتفقت حكومة بكين مع طهران على تقديم الأولى 400 مليار دولار كمشاريع تنفذ في مختلف المجالات الإيرانية ورفعت الإنفاق على مشاريعها في القارة الأفريقية إلى 166 مليار دولار فأصبحت الشريك الأول والأهم لحكومات القارة السمراء ، لأن باختصار الصينيون يقدمون أنفسهم كشريك وليس كمستعمر سابق وهذا يشكل ارتياح للآخر حتى لو كان الهدف منه استعمار ناعم .

صحيح أن الأمريكان كانوا السند لأوروبا والصين في حروبهما مع هتلر واليابان ، ولم تكن الحروب قصيرة أو نظيفة ، لكنها كانت كاسحة ومكسب ، إلا أن الإنتاج الفكري للأمريكان بات خامل ، لهذا نشاهد الصين تنفض غبار التبعية وأوروبا تتخلى عن الأب الروحي لشعورها بعجزه عن تقديم أفكار جديدة ، بل حتى الخطوة التى ابتكرها الرئيس كلينتون الأسبق والتى أطلق عليها آنذاك ، باستيعاب الصين من خلال الإتفاق الاقتصادي الذي أتاح للمصانع الأمريكية الإنتاج بأيدي صينية ، لم تعد مقبولة من قبل الصينين ، فاليوم الصين باتت تبحث عن الاستقلال التام في الداخل وايضاً تنافس الولايات المتحدة في العالم ، لأن الأخيرة مازالت تتعامل مع حلفاءها بنفس الطريقة القديمة ، بينما كانت عظمة أمريكا تعتمد على الأفكار الحديثة التى بدورها تجد حلول لكل أزمة . والسلام




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,559,243
- كابوس الطاعون الذي لا نهاية له ..
- شاعر الشام وشاعر الحركة التصحيحية ...
- الاستثمار بالإنسان هو الهدف الأساس لإرسال مسبار الأمل ...
- بلقمة واحدة ابتلعت الصين إيران ...
- حبة الرمل ونقطة النفط ...
- القضية الفلسطينية رهينة سياسات الإدارة الأمريكية ...
- من الخطأ أن لا نعرف حجم مصر ...
- إتفاق السلام بين حركة طالبان وإدارة الرئيس ترمب / يقلب الطاو ...
- ولاية الفقيه بين الصمت المطبق للضربات العسكرية ونشر السموم . ...
- من رحم الاستخبارات إلى عرش القياصرة ...
- المقدم السابق أبو أحمد علي رئيس مجلس الوزراء الحالي ...
- جيش بلا لحمة وشعب بلا خبز ...
- التوازن بين الواقع والحلم ...
- قنبلة أثيوبيا النومئية ...
- أسرلّت الضفة الغربية ...
- الموت مرتين / ما فائدة الرأس فوق الماء ...
- أبراج المعرفة وأبراج المعلومة ...
- الليرتان شتشهدان مزيد من الإنهيار / ترقبوا ...
- نجاحهما سيرسم لنجاحات مستقبلية والعكس صحيح ...
- إذا كان قذف المؤمنات حرام / فكيف إذا كانت المقذوفة أم المؤمن ...


المزيد.....




- الرئيس الفرنسي يزور العاصمة اللبنانية -المنكوبة- الخميس وسط ...
- -حادث أم هجوم؟-.. ترامب يثير الجدل مجددا حول انفجار مرفأ بير ...
- ما تأثير تقنية 5G في صحة الإنسان؟
- 135 قتيلا على الأقل وعشرات المفقودين في انفجار لبنان
- ألمانيا تصنف مقاطعة بلجيكية منطقة خطرة بسبب كورونا
- بدء وصول المساعدة الدولية إلى لبنان
- شاهد: هروبا من الرقابة...تايوان "أرض الحرية" الجدي ...
- مهندس فرنسي شارك في ترميم مبان لبنانية دمرتها الحرب بين ضحاي ...
- ألمانيا تصنف مقاطعة بلجيكية منطقة خطرة بسبب كورونا
- وزير الداخلية يوجه بإعادة تنظيم قوات حفظ النظام


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - بعد الاعتماد على الأب الروحي يعتمد الأوروبي على ذاته ..