أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - ايليا أرومي كوكو - سد النهضة و عملية شد الاطراف














المزيد.....

سد النهضة و عملية شد الاطراف


ايليا أرومي كوكو

الحوار المتمدن-العدد: 6604 - 2020 / 6 / 28 - 12:49
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


شهدت الدول الثلاث مصر أثيوبيا و السودان في الفترة الاخيرة عملية شد الاطراف . كما شهدت الطرق الي المقرات و الساحات الدولية و الاقليمية تزاحم و سباق مارثوني مهموم . الاطراف الثلاثة المعنية مصر اثيوبيا و السودان طرقوا بشدة ابواب الولايات المتحدة الامريكية ، مجلس الامن الدولي الجامعة العربية و الاتحاد الافريقي . و بدأ كل طرف يسابق الزمن لنيل مبتغاه و مراده قبيل البدء في ملء سد النهضة . لا سيما مع بدء العد التنازلي للموعد الذي حددته اثيوبيا لبدء ملء سد الالفية او سد النهضة الاثيوبي ان شئت .
نبذة عن سد النهضة
سد النهضة أو سد الألفية الكبير هو سد إثيوبي يقع على النيل الأزرق بولاية بنيشنقول-قماز بالقرب من الحدود الإثيوبية-السودانية، على مسافة تتراوح بين 20 و40 كيلومتر . وعند اكتمال إنشائه، المرتقب هذا العام 2020، سوف يصبح أكبر سد كهرومائي في القارة الإفريقية، والعاشر عالميًا في قائمة أكبر السدود إنتاجا للكهرباء. تقدر تكلفة الإنجاز ب 4.7 مليار دولار أمريكي. وهو واحد من ثلاثة سدود تُشيد لغرض توليد الطاقة الكهرمائية في إثيوبيا. ويوجد قلق لدى الخبراء المصريين بخصوص تأثيره على تدفق مياه النيل وحصة مصر المتفق عليها .
فما الذي يعنيه قيام السد للدول الثلاث اثيوبيا مصر و السودان
أثيوبيا اولاً : بالنسبة لأثيوبيا فقد ظل قيام هذا السد العظيم بمثابة حلم كبير راود الاثيوبيين لعقود من الزمان . و بالاحري منذ العام 1933م أي أبان حكم الامبراطور الاثيوبي الراحل هيلاسلاسي . لكن بتهديد ووعيد بالحرب من الراحل عبدالناصر و تواطوء من أمريكا وئد الحلم الاثيوبي مبكراً في مهده. و تأخر بناء سد الالفية لعشرات السنين او قل لنحو من نصف قرن من الزمان لكنه ظل حلم يقظة لا يبرح مخيلة الأثيوبيين .
في العام 2011م ركب الاثيوبيين رأسهم و شرعوا في جعل حلمهم الجميل حقيقة تلامس هضاب جبالهم العالية الشماء . و بقرار شجاع لا رجعة فيه و ليكن ما يكون كانت البداية الحقيقة لبناء سد النهضة في عهد دولة الرئيس الاثيوبي الراحل هيلاماريام ديسالين، رئيس الوزراء الاثيوبي الشجاع .
اليوم يقف سد الالفية بشموخ حقيقة وواقع معبراً عن أرادة شعب أراد ان يكون او ان لا يكون . اذ الشعب يوماً اراد الحياة . تلك هي أجل معاني من لهم الارادة الحرة من اعتزاز في النفس و فخر و سمو يعانق السموات السبع ليحدث عن كبرياء أمة و عزة شعب .
علي منوال وخطي ديسالين و دربه سار أبي احمد ليكمل الالف ميل و بشجاع عمل بكد و مثابرة و عزيمة لم تلين . اليوم لم يتبق من أكمال السد و جني ثماره الا البداية الفعلية لملئه ، و عملية بدء الملء أضحت من الواقع قاب قوسين او أدني .
فهنيئاً لأثيوبيا وأفريقيا و كل العالم هذا الصرح التنموي المتقدم العظيم . فسد النهضة او الالفية عمل يستحق اشادة الجميع و الفخر به و الاستحسان و تكريم من الجميع .
مصر ثانياً : مخاوف مصر مكان تقدير و مراعاة . لكن لن تتضرر مصالح مصر المائية شيئاً من بناء هذا السد ابداً. و هذا ما ظلت أثيوبيا تأكده لمصر بمناسبة او بدونها . و تظل مصر بمخاوفها و تهديداتها و ربما طمعها و جشعها و حب نفسها تستأسد و تتنمر علي شقيقاتها دون مراعاة لأدني حقوق و احتياجات جاراتها أثيوبيا و السودان . لم يعد التهديد المصري يجدي من بعد اليوم فعلي مصر مراعاة الحق الاثيوبي و السوداني في الاستفادة المتكافئة من المياه حرصها علي حقها في الاستفادة و لا ضرر و لا ضرار .
ثالثاً السودان : الي متي سيظل السودان يلعب دور الوسيط بين مصر و أثيوبيا . و السودان هو الطرف المتضرر الاول و الاخير من عملية شد الحبل الاثيوبي المصري . و الي متي سيبقي السودان معبر للمياه دون الاستفادة حتي من الحد الادني في القسمة الضيزي للمياه . فحتي نصيب السودان الغير عادل يذهب الي مصر و مصر غير راضية البتة عن السودان . هان الوقت ليبحث السودان عن حصته الضائعة و مصالحة العادلة و كفي السودان من مسك قرون الجاموسة و مصر أخت الشقيقة تحلب الحليب .
اخيراً و ليس أخراً نحمد للأتحاد الافريقي المبادرة و استعادة زمام الامور . فالمشاكل بين الفرقاء الافريقيين أولي به البيت الافريقي فهو الاحق و الاجدر و القادر علي حلحلة المشاكل الافريقية . الافارقة مقتدرين و جديرين بأفريقيا من كل الانظمة الدولية و الاقليمية و هذا ما يجب ان يدركة الافارقة أنفسهم في محيطهم الافريقي الكبير .
ليت السودان يذهب الي الاتحاد الافريقي لأستعادة مثلث حلايب من مصر و أرجاع منطقة الفشقة من الشفتة الأثيوبيين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,902,182
- الزعيم الحلو رقم يصعب و يستحيل تجاوزه حرب و سلم
- معاً لسن قوانين لمكافحة التمييز العنصري
- الجنيه السوداني في متاهته الاخيرة
- علي كوشيب الشاهد الملك في لاهاي
- ايها النوبة اتحدوا و توحدوا ...
- ذكري لفض الهامش السوداني المنسي !
- الثورة الفلويدية ستقتلع دونالد ترامب من جزوره.. !
- ثورة الامل و التغيير لأمريكا جديدة
- جورج فلويد ضحية في قائمة العنصرية البغيضة ..
- العلمانية الخيار الامثل لنظام الحكم في السودان
- جنوب كردفان شريعة الغاب و الجريمة بلا عقاب !
- في كادقلي كتمة و حرب في شوارع السوق !
- حرب الشوارع في سوق كادقلي !
- الي متي مسلسل الاقتتال الدامي بين النوبة و البني عامر ؟
- الاقتتال بين النوبة و البني عامر في شرق السودان .
- ثالوث ( الكورونا و العطش و الجوع ) تضيق الخناق علي شمال كردف ...
- الكورونا يدشن لعصر و تاريخ رقمي عالمي جديد
- عبقرية هارون الفاشلة للهروب من السجن بالكورونا المظلومة !
- الكورونا كبس كبس كبسا ... !!!
- الوصفة الافريقية المجانية للوقاية من وباء الكورونا


المزيد.....




- أمريكا تفرض قيودًا على تأشيرات المسؤولين الصينين بسبب عرقلة ...
- روسيا والصين تعترضان تمديد مجلس الأمن لآلية إرسال المساعدات ...
- الجيش اليمني: تدمير تعزيزات للحوثيين بقصف لطيران التحالف شرق ...
- -قسد-: الاحتلال التركي يحشد في عين عيسى وينتهك اتفاق وقف إطل ...
- تونس.. لجنة تحقيق برلمانية تدرس تعليق رئاسة الفخفاخ
- سويسرا تلتحق بعقوبات الاتحاد الأوروبي ضد فنزويلا
- واشنطن تعلق على تصريح الحرس الثوري حول قواعده تحت الأرض
- المكسيك.. زيادة مضاعفة في وفيات كورونا
- توقف موقع إنستغرام عن العمل في بعض دول العالم!
- بلومبيرغ: فكرة ترامب ربط هونغ كونغ بالدولار الأمريكي لم تلق ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - ايليا أرومي كوكو - سد النهضة و عملية شد الاطراف