أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيصل يعقوب - الهوية و الشخصية الوطنية الكوردستانية














المزيد.....

الهوية و الشخصية الوطنية الكوردستانية


فيصل يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 23 - 14:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الهوية هي مجموعة سمات التي تميز شخص ما أو مجموعة ما عن الأخرى و تساهم في زيادة الوعي بالذات (وطنيا، قوميا) و اجتماعيا و ثقافيا و تساهم أيضًا في تميز الشعوب عن بعضها البعض ،و الهوية هي جزء من تكوين الوجودي المتنوع للإنسان.
و كثيرًا ما نسمع أن الفلان كان شخصية وطنية !فما هي الشخصية الوطنية ؟
لقد تعرض مفهوم الهوية و الوطنية و الشخصية الوطنية الكوردية إلى التشويه و التحريف
لأسباب عديدة و أهمها هو تقسيم كوردستان أرضًا و شعبًا و فرض ثقافة الغزاة و المحتلين عليها بشكل ممنهج و مدروس من قبل هؤلاء المحتلين الذين عملوا و يعملون بإستمرار على محو و إلغاء و إنهاء الهوية الوطنية الكوردستانية و أيضًا من خلال سرقة التراث و الأدب الشعبي والفلكلوري و كل ما يتعلق بتراث الشعب الكوردي و تحويره و إظهاره على أنه من تراث و ثقافة الدول المحتلة لكوردستان ، في كتابه "كوردستان مستعمرة دولية" في صفحة 257 و 258 يقول الدكتور إسماعيل بيشيكجي من السياسات المهمة للإيديولوجية التركية الرسمية تدمير الثقافة الكوردية، ولبلوغ هذا الهدف تتبع الأسلوب التالي:تعمد أولا إلى الحصول على الأغاني الشعبية الكوردية بصيغها الأصلية. و تتولى تنفيذ هذه المهمة مجموعة من الخبراء في الموسيقى والأدب الشعبي والفلكلوري ثم تترجم الى التركية ثم تذاع على أنها من التراث التركي، و كذلك الأمر في بقية أجزاء كوردستان خصوصًا في الفترة الأخيرة حيث ظهرت موسيقى و رقصات شعبية فلكلورية كوردية مع كلمات عربية في حفلات و مناسبات كوردية في الجزء الغربي من كوردستان، و الأخطر و الأهم من هذا هو أن الأحزاب التي تدعي بأنها كوردية و كوردستانية و تطالب بحقوق الشعب الكوردي تنسب هويتها الوطنية لوطنية محتلي كوردستان و بهذا فأن هذه الأحزاب تشارك المحتلين على إلغاء الهوية و الشخصية الوطنية الكوردستانية بوعي أو بدون وعي منها و تبعد الشعب الكوردي عن هدفه المقدس في حصوله على حريته و هويته الوطنية الكوردستانية
و لدى الاطلاع على مفهوم الوطنية في قواميس علم الاجتماع نرى أنه مطابقا تماما لمفهوم القومية : الانتماء إلى إمّة معينة و التوحد معها، و كذلك مفهوم الهوية ينطلق من خلال تصور الجماعة بوصفها كياناً منسجماً و أمّة ذات جوهر مشترك و الثقافة أي العادات و التقاليد و الفلكلور و الأدب وإلخ....... تمثل عناصر هامة في تشكيل الشخصية الوطنية التي تعي ذاتها و مصيرها التاريخي الواحد المشترك مع أبناء و بنات جلدتها تدفعهم للعمل معاً في أثبات كيانهم و وجودهم في هذا العالم و الحفاظ على منجزاتهم و الارتقاء بها لتحسين وضعهم و موقعهم في التاريخ .و الهوية كما ذكرنا أعلاه هي مجموعة سمات التي تميز شخص ما أو مجموعة ما عن الأخرى و تساهم في زيادة الوعي بالذات قومياً و اجتماعيا و ثقافيا و تساهم أيضًا في تميز الشعوب عن بعضها البعض ،و الهوية هي جزء من تكوين الوجودي المتنوع للإنسان في إطار الانتماء الإنساني العام .
و الشخصية هي نسبة إلى الشخص ، أي كيان محدد و يعني التميز و الاستقلال و التحرر و الإرادة الواعية لذاتها في نفس الوقت ،أي شخص ذا قيمة في مجتمعه نتيجة تميزه عن أقرانه بصفات معنوية تجعله مستقلا و غير تابع لأحد و يكون له وجود محسوس بين الأفراد العاديين و غير العاديين من الشخصيات الأخرى التي لها صفاتها المميزة أيضًا عن الآخرين، و الشخصية الوطنية الكوردستانية هي التي تكون هويتها و انتمائها و حبها لوطنها كوردستان و تخدم وطنها في شتى مجالات الحياة السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و الأدبية و .... إلخ ..و ليس تلك التي تنسب هويتها الوطنية لوطنية محتلي كوردستان و تتغنى بالهوية الوطنية الكوردستانية لخداع الشعب الكوردي بأنها تناضل من أجل حرية الشعب الكوردي.
و الوطنية هي الفخر القومي و التعلق العاطفي بأُمتك التي أنجبتك و تعترف بها وطنا. والوطني هو من يحب بلاده و الشخصية الوطنية هي التي تكون حبها و عطائها لوطنها و تعي هويتها و هوية أمتها و معنى الكرامة و الانتماء لأرض الوطن ولشعبها ،و بلاد الكورد هو كوردستان و ليس الدول المغتصبة لكوردستان.
اليوم نحن بحاجة إلى وعي و توعية الوطنية الكوردستانية الحقيقية للأمة الكوردية إلى جانب الوعي و النهضة في الحريات و حقوق الإنسان و الديمقراطية ، يجب أن نعلم جميعاً و أن تعلم جميع الأحزاب الكوردية أنه لن يكون هناك أمن و حرية و خلاص لنا إذا وضع كل فرد أو كل حزب أولوياته بمفرده و ظن و أعتقد بأن هذا هو أمنه و حريته ، و في الحقيقة و كما يفعله جميع الدول للحفاظ على أمنها الوطني القومي ، لن يكون هناك الأمن إلا الأمن القومي أي الأمن الوطني فلا فرق بين الوطنية و القومية و كذلك لن تكون هناك نهضة إلا على صعيد الوطني القومي ، لذلك من هنا تأتي أهمية خلق الشخصية الوطنية الكوردستانية من أجل وضع أولويات الشعب الكوردستاني في مقدمة الأهداف المشتركة و العمل معاً من أجل تحقيقها معاً أيضاً حق تقرير المصير و الحرية و الديمقراطية، نقول هذا لأن القومية هي الوطنية و مازالت موجودة و بقوة في العالم ، فحتى دول الاتحاد الاوربي هي مازالت دول وطنية قومية .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,660,228
- محنة العقل الكردي !
- محنة العقل الكردي (2)
- لماذا أعداء الشعب الكوردي هم أيضاً أعداء أمريكا ؟!
- هكذا يردون الجميل..!
- وردة حمراء
- نكسة الشمال
- القرآن يثبت على نفسه بأنه ليس من عند الله !
- صوتك
- الماضي
- السيميائي و الراعي
- القضية الكوردية و الديمقراطية
- يا قمر
- مرايا
- تحت المطر
- القديشة
- على وسادتي
- يا أهرمان
- رقصات جسدك
- أنشودة الجيل القادم
- السياسة ، الأحزاب الكردية ، القضية الكردية .(بأختصار)


المزيد.....




- هكذا بدت السعودية من كبسولة مركبة فضاء -سبيس إكس-
- الجيش الروسي يتسلم شاحنات مسيرة مزودة بالذكاء الاصطناعي
- الصراع واللامساواة يحددان ملامح الطفولة في العراق / تصميم سل ...
- في ذكرى اغتيال نظام صدام لشهيد العراق الغالي أسعد محمد رضا ا ...
- توضيح رسمي من العراق رداً على ’وكالة إيرانية’
- برلمانية تتهم جهات في وزارة الكهرباء بغلق المصانع العراقية
- نائب: خياران أمام الكاظمي أحدهما كمصير عبد المهدي
- مطارات دبي تسهل للمسافرين العثور على معدات الحماية الشخصية.. ...
- فيديو تفصيلي... هكذا سيكون تصميم هاتف -آيفون 12 برو-
- خبير: فنزويلا عقدت مبادلات تجارية مع إيران برغم العقوبات الأ ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيصل يعقوب - الهوية و الشخصية الوطنية الكوردستانية