أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شهاب وهاب رستم - الديمقراطية الخزبية وضمان الحريات ..!!














المزيد.....

الديمقراطية الخزبية وضمان الحريات ..!!


شهاب وهاب رستم

الحوار المتمدن-العدد: 6569 - 2020 / 5 / 20 - 17:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الديمقراطية كمفهوم عام هي سلطة الشعب .. حكم الشعب نفسها بنفسها .. هي وعي أجتماعي قبل ان يكون نظام سياسي .. هي علاقة منظمة للعقد الأجتماعي بين الحاكم والمحكومين .. ( الحكومة والشعب ) .. تقوم هذه العلاقة على اساس التفاهم من خلال برامج الحكم .. يلتزم كل من الطرفين ( الحكومة ـ الشعب ) بما هو ملزم اليه .. بإداء ما عليه من التزامات وماله وما عليه من حقوق وواجبات .. يترتب على ذلك حرية الشعب في تغيير الحاكم عند خروجه على الارادة الشعبية وعدم التزامه بما وعد به من خلال برامجهُ والاتفاق المبرم بموجب البرامج المتفق عليه والتي أنتخب على اساسها . . يعبر الشعب عن هذه الارادة من خلال ممثليه في البرلمان والمظاهرات السلمية المعبرة عن الإرادة الشعبية.
لأجل تشكيل حكومة وطنية .. حكم سياسي وطني .. لا بد من وجود احزاب وطنية تؤمن بحقوق الفرد ( المواطن) .. احزاب قطعت شوطاً من الممارسة الديمقراطية داخل الحزب .. ليكونوا الواجهة الديمقراطية في البرلمان والحكومة .إن ضمان الممارسة الديمقراطية داخل الحزب .. هو .. ضمان للمارسة الديمقراطية داخل الدولة .. بدون أحزاب سياسية تمارس الديمقراطية في تنظيماتها الحزبية .. يكون من الصعب ممارسة الديمقراطية والاتقال السلمي للحكم ..
الاحزاب الشولية لم تمارس الديمقراطية في تكشيلاتها الداخلية .. بل لا تؤمن بالديمقراطية .. الفكر الشمولي عنده اساس للحكم .. الحزبي وفي الحكم .. لا تؤن بالتعددية الفكرية و السياسية ، لذا تكون هذه الاحاب على صراع دائم مع الافكار والتوجهات الساسية المخالفة لطروحاتها ونهجها .. القومي والشمولي والاكريليكي .. ويكون زعيم هذه الاحزاب قدسية لا يمكن تجاوزه او مناقشته .. وعليك ان تفكر كما يفكر القائد .. عليك ان تفكر بما يسعد القائد .. وينعش مزاجه .. اي العمل من اجل سادة القائد .. وتعتبر كل ما يفكر فيه هذا القائد في درجو القدسية من دزن حراك او نقاش .
البيئة اللاديمقراطية .. في المجتمعات التي توقفت عن التطور والركب الحضاري تنتج مثل هذه الاحزاب الشمولية والقادة المهلوسين ..المصابين بالعظمة .. ويكون من الصعب .. المستحيل .. بناء دولة ديمقراطية .. لان الاستبداد الشخصي والحكومي .. الافكار السياسية المنغلقة تضرب جذزر هذه الاحزاب والشخصيات .. احزاب مبنية على البرامج الفكرية الاستبدادية .. التي تحول الحزب .. والعضو في هذا الحزب الى مجرد آلة ووسيلة لنشر لفكر العنصري .. الاستبدادي .. احزاب ابوية .. حكومات ابوية .. دكتاتورية ..ينبعث منها الدمار .. ولا يرنتج منها الا الكوارث المجتمعية .
الشعوب تتحمل .. ظلم هذه الحكومات الاستبدادية والاحزاب التي تقود هذه الحكومات .. ماداموا راضين عن الحاكم وفكره ومؤمنين بقدسية القائد والحزب .. لكن هذا التحمل لن يكون طويلاً .. الصمت والسكون علامة الانفجار .. ولا بد أن ينفجر السكون عن ثورة عارمة تكسح هذه الحكومات واحزابها الشمولية .. لبناء دولة مدنية .. وحكومة افضل ..
لكن .. ولا بد من وجود قيادة .. حكيمة .. للثورة الشعبية .. وإلا تكون .. سير الثورة والانتفاضة الجماهيرية عشوائية .. للسير في المسار السليم والحقيقي لتحقيق المطالب المشروعة للمنتفضين .. ولكي لا يستغل هذه الثورة او الانتفاضة من الانتهازيين والجماعات التي تستغل مشروعية الثورة .. ليعودوا الى السلطة من خلالها بشكل جديد وثوب جديد ..
الثورة بحاجة الى وعي وخبرة في البناء .. الاداري الوطني .. لاحتواء الخيرين في وضع الاسس الصحيحة والسليمة لإيصال المجتمع الى بر الامان .. والسير مع الركب الحضاري الانساني ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,121,303
- حرق المحاصيل الزراعية .. لماذا ؟
- تشويه التاريخ .. فلسفة ..!!
- توزاز القوى .. الحرب ..!!
- شرعية الدولة الديمقراطية
- لماذا تقاعد ... البرلماني ..؟
- الفوضى والابداع .. السلام والاستقرار
- التعليم الالكتروني .. أون لاين ..!!
- التعلم من .... الحجر المنزلي .!!؟
- الانشقاق .. بين الخلاف والاختلاف ..!!
- الدولة في احضان السياسة ال ...؟؟
- ساسة في زمن الكرونا
- البيروقراطية والهيمنة الإدارية
- سياسة التيار اللاحضاري
- التخطيط جوهر العمل
- الاتحاد الاوربي الى أين ... (4)
- الاتحاد الاوربي الى اين ....( 3)
- الاتحاد الاوربي الى اين ..؟ ( 2)
- الاتحاد الاوربي الى أن ...؟
- ليلة أرق شقية
- النزعة الاستبدادية والدكتاتورية


المزيد.....




- مسؤولون بالبنتاغون لـCNN: كتيبة شرطة عسكرية في طريقها للانتش ...
- ريبورتاج - تركيا: سوق إسطنبول المسقوف ينتظر عودة السياح الأج ...
- مقتل جورج فلويد: فرض حظر تجول ليلي في نيويورك وأوباما يندد ب ...
- دخان الحرائق الأسترالية أتلف محاصيل العنب
- ترودو: روسيا لن تكون ضمن مجموعة الدول السبع
- عاصمة القرار
- ترودو: روسيا لن تكون ضمن مجموعة الدول السبع
- بوندسليغا: لايبزيغ يعود ثالثا بعد فوز كبير على كولونيا
- السويد تسلم الولايات المتحدة مسؤولا صينيا سابقا بسبب احتيال ...
- 34 طاقم إطفاء و10 طائرات شاركت في إطفاء حريق ضخم في إسرائيل ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شهاب وهاب رستم - الديمقراطية الخزبية وضمان الحريات ..!!