أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رحيق أحمد - ابو رغيف، للسيستاني: فبحق السماء… من أنت؟، والسماء تجيب.














المزيد.....

ابو رغيف، للسيستاني: فبحق السماء… من أنت؟، والسماء تجيب.


رحيق أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 6532 - 2020 / 4 / 8 - 02:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لفت انتباهي مقال للكاتب جواد ابو رغيف يقع تحت عنوان: (أيها ......السيستاني) ، وعندما اطلعت عليه فوجدت نفسي حزمة من الاوصاف والعناوين والالقاب التي لا يوجد لها طعم ولا لون ولا رائحة ولا اثر حتى في عالم الاحلام،

لربما الكاتب يعيش في مخيلة نرجسية ومنها انطلق في كتابة مقاله، فهو ومن كتب عنه خارج نطاق التغطية لما تعرض ويتعرض له العراق وشعبه من قبح وظلام وفساد وقمع في ظل تسلط وهيمنة السيستاني على مقدرات هذا البلد العراق مهد الحضارات.

يقول الكاتب مخاطبا عظيمه السيستاني:

فبحق السماء….. من أنت؟

الكاتب يسأل ، والمنطق السماوي والمواقف والتجارب والواقع يجيب:

هو من التزم الصمت والسكوت والمهادنة لكل ظلم وقبح وجهل وفساد.

هو من شرعن الاحتلال الأمريكي للعراق ، وما تمخض عنه من قبح وظلم وظلام وفساد وحرمان وعملية سياسية فاسدة مهلكة دمرت بلد الحضارات وأهلكت شعبه.

هو من افتى بحرمة مقاومة الاحتلال، بل وافتى بوجوب تسليم السلاح اليه.

هو من أمر الناس بالتصويت على الدستور المشؤوم المدمر الذي وضع بالصورة التي تحقق مصالح الفاسدين ومصالح اسيادهم وتضمن بقاءهم.

هو من أمر الناس بانتخاب القوائم الفاسدة التي تشكلت منها حكومات الفساد والقمع والطائفية والمليشيات والتبعية لإيران.

هو من كان ولا يزال محط اعجاب وثناء وشكر وتقدير الاحتلال وقادته لما اسدى عليهم من خدمات سهلت احتلالهم للعراق وتحقيق حلمهم الخبيث ، وقد صرح كبار المسؤولون الامريكان بذلك ، وشهدوا بدور السيستاني في مساعدتهم ، ومنهم الحاكم الامريكي (بول بريمر) الذي قال في مذكرته أن السيستاني حقق لنا الحلم ، وغيره من قادة الاحتلال.

هو من قبض الهدية ( الرشوة) 200 مليون دولار التي كشف عنها وصرح بها وزير الدفاع الامريكي الاسبق دونالد رامسفيلد مقابل جهود السيستاني في تمرير الاحتلال ، ولم يصدر نفي او تكذيب لهذا التصريح الذي انتشر وعلم به الجميع فضلا عن صدور شجب واستنكار ضده.

هو من كانت برانيه كعبة يحج اليها قادة الفساد ورجالات الغرب المحتل وممثليهم، ومن ذلك السرداب تنطلق القرارات والتوجيهات التي لا تخدم سوى مصالح المحتلين والفاسدين.

هو من فتح الباب على مصراعيه لإيران ، لاحتلال العراق والتحكم فيه.

هو عاشق الفاسد الأكبر المالكي الذي قال: السيستاني يحبني ويحترمني ، ولم يصدر نفي او تكذيب لهذا التصريح الذي يكشف عن العلاقة الغرامية بين السيستاني والمالكي.

هو الذي لم ولن يجرؤ على اصدار فتوى ضد الفاسدين.

هو الذي لم يصدر فتوى ضد الميليشيات والعصابات التي قتلت وتقتل المتظاهرين وغيرهم من العراقيين.

هو الذي لم يظهر في مقطع فيديوي يكلم فيه العراقيين ولا لمرة واحدة.

هو الذي يقبض على المليارات المليارات من الدولارات التي يصرفها ابناؤه واصهاره ووكلاؤه وحاشيته على ملذاتهم وبناء وشراء القصور والفلل الفارهة في ايران ولندن والسويد وغيرها من الدول الاوربية... بينما العراقيون في فقر وجوع وحرمان لم يسبق له نظير.

هو... هو... هو....السبب الرئيس في دمار العراق وهلاك شعبه.

ثم يخاطب الكاتب السيستاني، فيقول: (أانت علي ؟….فليس غيرك مثله)!!!.

يعني في نظر الكاتب: ليس مثل علي الا السيستاني... حتى محمد النبي ليس مثل علي... ولا بقية ائمة اهل بيت النبي!!!!!!!!!!

لكن تعالوا لنقارن بين الامام علي والسيستاني فهل هو مثله ولا يوجد مثله الا السيستاني؟!

هل السيستاني شارك الناس في مكاره الدهر وصار اسوة لهم في جشوبة العيش حتى يكون مثل علي؟!

فهل السيستاني عاش الفقر والجوع والحرمان والتشريد والتطريد والقتل كما عاشه ويعيشه العراقيون والذي ستبب فيه السيستاني كما كان الامام علي مع الناس، حتى يقول الكاتب السيستاني مثل علي؟!

هل السيستاني يخرج الى الناس ويأكل معهم ويعيش معاناتهم كما كان يفعل علي؟!

هل السيستاني مسح على راس اليتيم واحتضنه؟!!!

هل السيستاني خرج في معركة أو تظاهرة وقادها بنفسه وقدم ابنائه كما كان يفعل علي؟!

هل السيستاني حاسب الفاسدين وعزلهم كم كان يفعل الامام علي ؟!

الامام علي لا يقبل ان يقال له امير المؤمنين وَلَعَلَّ بِالْحِجَازِ أَوِ اليمَامَةِ مَنْ لاَ طَمَعَ لَهُ فِي الْقُرْص، وَلاَ عَهْدَ لَهُ بِالشِّبَعِ .... بينما السيستاني المرجع الاعلى والمرجعية وصمام الامان وليس مثل على غيره.... وفي النجف وعلى بعد أمتار منه وفي العراق ملايين الفقراء والجياع والمحرومين؟!

الامام علي لم يهادن ولم يساوم ولم يسكت عن الظلم والجور والطغيان والفساد، فقد كان مع الحق والحق معه ومع المظلوم....بينما السيستاني صمام امان الظالمين والفاسدين والمحتلين.

والكلام يطول في ذكر المفارقات بين الامام علي والسيستاني ... اصلا لا توجد مقارنة فكيف يخاطب صاحب المقال السيستاني بالقول: (أانت علي ؟….فليس غيرك مثله).

حدث العاقل بما لا يعقل فان صدق فلا عقل له.

فهل عرف الكاتب الجواب على سؤاله: فبحق السماء….. من أنت؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,814,498,400
- كورونا كشفهم: عمائم بارعة في دفن الناس والصلاة عليهم.
- كورونا يكشف مستور المرجعية، فلا الامام علي حضر ولا وحي نزل.
- كورونا مقتدى قاتل المتظاهرين والعراقيين.
- أنجلينا جولي وأصحاب السماحة والقداسة وملحقاتهم.
- مسخرة..!!.
- قُنبلةٌ واحدةٌ كَفَتْ اليابانَ، وقنابلُ كثيرةٌ لَمْ تكفِ بلا ...
- أفتونا يا أصحاب السَماحة والقَداسة، وانتم يا ساسة.. وكذا أهل ...
- لا تلعنُ الشيطان فما عادَ لهُ أثر!!.


المزيد.....




- آخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ يطالب لندن بالتدخل والدفاع عن ال ...
- الأسوأ قد انتهى… فرنسا تسجل أقل زيادة يومية في إصابات كورونا ...
- الصحة اللبنانية تنفي شائعات غرامة عدم ارتداء الكمامات
- نجل رفعت الأسد: والدي يتطلع لمشاركة حقيقية في صنع مستقبل سور ...
- البيت الأبيض: الصين ستواجه عقوبات إذا طبقت قانون هونغ كونغ
- بعد انسحاب حفتر.. نقل مقاتلين روس جوا من غربي ليبيا
- رئيس النمسا يعتذر عن مخالفته قيود كورونا ويتعهد بدفع الغرامة ...
- تل مليتا: الشاهد على الذكرى 20 للانسحاب الإسرائيلي من جنوب ل ...
- كورونا في مصر.. أعلى حصيلة وفيات خلال يوم واحد
- تل مليتا: الشاهد على الذكرى 20 للانسحاب الإسرائيلي من جنوب ل ...


المزيد.....

- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس
- د. مظهر محمد صالح*: التكييف النقدي monetary adjustment في ال ... / مظهر محمد صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رحيق أحمد - ابو رغيف، للسيستاني: فبحق السماء… من أنت؟، والسماء تجيب.