أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية - حميد تقوائي - فايروس كورونا والرأسمالية في العالم















المزيد.....

فايروس كورونا والرأسمالية في العالم


حميد تقوائي

الحوار المتمدن-العدد: 6524 - 2020 / 3 / 27 - 23:15
المحور: ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية
    


انتشار مرض كورونا الفتاك دمر الحياة الأجتماعية في اكثر من مائة و سبعين دولة في العالم كليا وتوقفت الحياة في اكثريتهم. لقد تعطلت الاعمال والرياضة ومناسبات الفرح وتوقف السفر وكل انواع التجمعات واللقاءات والنشاطات بشكل جماعي. يمكث الناس في بيوتهم ولا احد يعرف الى متى يستمر هذا الوضع. تحولت الازمة الصحية- الطبية بسرعة الى ازمة عامة اقتصادية - سياسية- اجتماعية على الصعيد العالمي وغرق العالم في التوتر. احاديث اليوم تتمحور حول الحجر الصحي والبقاء في البيوت وعدم التجمع وعدم المصافحة وعدم الأحتضان وعدم الأختلاط وعدم التنقل والسفر. وكلما كنت معزولا لوحدك وبعيدا كلما كان ذلك افضل!.

الأنسان هو وليد اجتماعي وان التجمع والحياة المشتركة والعيش المشترك هي جزء من نشاطه الاجتماعي . لضمان بقائه فانه مجبر على الابتعاد عن المجتمع، معزولا في البيت، يأخذ الحيطة من زيارات الأخرين ومن الأحبة. وفي الشوارع يجب مراعاة "العزل الأجتماعي". وبكلمة واحدة لكي يبقى المجتمع، عليه ان يتنازل عن كونه مجتمعا! من اين اتى هذا التناقض؟. في ظاهر الامر فان الامر يبدو وكأن ظهور فايروس جديد غير معروف ومرض فتاك وقابل للانتشار السريع هو المسؤول عن ذلك. لكن هذا فقط ظاهر المسألة . الا ان القضية ليست هكذا.

الأنسان كائن اجتماعي. ليس فقط العمل والأنتاج والبقاء الفردي وحتى الفزيولوجي للانسان، وليس فقط الهوية الأجتماعية بل الوجود البيولوجي للانسان، يدين للحياة الأجتماعية للانسان. الأنسان منتج اجتماعي و بحاجة الى المجتمع. امكانيات الأنسان لمواجهة البلاء والمصائب الطبيعية، الحرائق والفيضانات والزلازل والطاعون والاوبئة الخطيرة الاخرى، تشكل المساعي والنشاطات والحياة الأجتماعية له. وفي زمن كمثل اليوم، وفي مواجهة مصيبة طبيعية يجبر على الانسان على ايقاف حياته الأجتماعية، يظطرب، يقلق و يضع نفسه امام السؤال و يسأل نفسه ما هي المشكلة ؟ يجب يكون ثمة شيء ما بالضد من الأسس الأجتماعية. وبهذا الأعتبار بالضد من الانسان. وللحفاظ على نفسه يجبر الفرد على ان يوقف الحياة الأجتماعية. كما لو أن هذا ليس مجرد مرض معدي ، بل النظام الاجتماعي بأكمله غريب عنا ويلفه الغموض. يجب أن يكون ثمة شيء في قلب الأنظمة السياسية - الاقتصادية - الاجتماعية القائمة يتعارض مع الحياة الاجتماعية البشرية التي تضع المجتمع في حالة من العطل أعقاب تفشي المرض.

الحقيقة هي أن المجتمع البشري لم يناقض نفسه ولا يمكن ، بحكم تعريفه، أن يناقضه. يجب أن يعزى جذر المشكلة إلى وجود المجتمعات الطبقية القائمة. إنه ليس مجتمعاً من الناس المتساويين الأحرار، بل مجتمع طبقي يركع ضد فيروس كورونا. مجتمع يتم تنظيمه على أساس ربحية رأس المال وتراكم الثروة المتزايدة لأصحاب الأقلية الكسالى اصحاب رأس المال. إنه مجتمع محطم بسبب انتشار مرض معدي. إنه ليس مجتمعاً متساوياً من البشر ولكنه نظام طبقي يضطر إلى إبقاء الناس في منازلهم. أزمة كورونا هي أزمة نظام رأسمالي ، وليست أزمة مجتمع انساني.

مجتمع يتفشى فيه مرض "مفاجئ" يتم تنظيمه ليس على أساس الاستجابة لاحتياجات المواطنين ولكن على أساس الربحية. نظام يتعامل مع الرعاية الصحية بقدر ما هو مربح.

يقولون لنا أن الاجراءات استثنائية ، ليس لدينا الإمدادات الطبية اللازمة ، والمستشفى والاطباء والممرضات والممرضين غير كافين، والاقنعة والقفازات واجهزة التنفس شحيحة وما إلى ذلك. لكنهم لا يقولون إنهم خفضوا ميزانيات الخدمة العامة لسنوات وأضافوها إلى الميزانية العسكرية، ويخفضون ميزانيات الضمان الاجتماعي والصحة العامة كل عام ، ويحفضوم الضرائب على الأغنياء ، وابتلوا الكل بالتقشف الاقتصادي والفقر. وضعوا كل شيء في السوق الحرة والقاعدة الذهبية للربحية، وجعلوا الرعاية الصحية سلعة، و الآن يشكون عن عدم استعدادهم! أعلن حاكم نيويورك أمس نفاذ معداتهم ومنابعهم الطبية لمدة أسبوعين آخرين على الأقل وأنه إذا لم يفكروا بشكل عاجل فسيكون عليهم الاختيار من بين المرضى، وإدخال عدد قليل منهم إلى المستشفى وتسليم الاخرين للموت. في الولايات المتحدة الامريكية ، في أغنى وأكبر اقتصاد في العالم ، حتى الأقنعة والقفازات والثياب والأدوات الجراحية نادرة. يقولون أن الوضع لم يكن بالامكان التنبؤ به وقد فوجئنا. ولكن بالنظر إلى أن أمراض الإيدز والسارس والإيبولا في العقود القليلة الماضية بدا ان ناقوس الخطر كان كافيًا و لم يكن هناك مكان للمفاجأة . فإن السؤال هو لماذا، على الرغم من النمو المذهل لتكنولوجيا الإنتاج بعد الثورة الإلكترونية، والثورة الصناعية الرابعة ، فانه حتى أغنى دولة في العالم ليس لديها التمويل والتسهيلات لحالات الطوارئ؟ إنهم ينفقون آلاف المليارات من الدولارات على ترساناتهم النووية وغير النووية وعلى حالات الحرب التي قد تنشأ ولكن ليس بما يكفي لصحة المواطنين. لقد أطلقوا أسلحة لتدمير الأرض عدة مرات ، لكنهم لا يملكون الوسائل الكافية لإنقاذ الأرض من انتشار الفيروس! تكنولوجيا الحرب وثكناتها وقواعدها وأفرادها العسكريين نعم ، لكن الأبحاث الطبية والمستشفيات وعدد الأطباء والممرضات يجب ان يتقلص كل عام!

واجه العالم الرأسمالي أيضًا أزمة طبية قبل ازمة وباء كرونا، وواجه نقصًا في الأطباء والمستشفيات والأدوية ، وقد أدى تفشي فيروس كورونا إلى تفاقم المشكلة. هل كان بالامكان توسيع المستشفيات بدلاً من الترسانات والمستودعات والثكنات والقواعد العسكرية وتزوديها بمنشآت طبية وصيدلانية خاصة لحالات الطوارئ مثل اليوم؟ في الولايات المتحدة ، على سبيل المثال ، ألن يكون إنفاق ما يزيد قليلاً عن 2 تريليون دولار على غزو العراق كافياً لمنع فيروس كورونا من خلق أزمة؟. ليس فقط بالنسبة للحكومة الأمريكية، ولكن بالنسبة لجميع الحكومات ، فإن ما يسمونه "الأمن القومي" ومعناه الحقيقي هو أي شيء هين الا الحفاظ على سلطة وهيمنة الطبقة الرأسمالية. الصحة والتعليم والرفاه والخدمات الاجتماعية ، وباختصار ، فإن الاحتياجات البشرية لجماهير البشر في كل مكان تطغى عليها متطلبات ربحية رأس المال ومصالح واحتياجات الحاكم بنسبة واحد في المائة. أزمة كورونا ليست كارثة طبيعية بل كارثة طبقية.

ان الجمهورية الإسلامية لفي وضع خاص للغاية. ففي إيران ، تتطلب مصالح الطبقة الرأسمالية استغلالًا شديدًا، وغياب القانون على نطاق واسع للعمال والجماهير، وهيمنة ديكتاتورية مفرطة وعنيفة وقمعية. على مدى السنوات الأربعين الماضية ، ويمثلها دولة إسلامية إجرامية مفرطة الرجعية وحتى نخاع عفن فاسد. ان الفرق بين الجمهورية الإسلامية والحكومات الأخرى ، حتى في البلدان المجاورة لها ، هو أنه منذ سنوات عديدة كانت هناك أزمة واسعة النطاق في مواجهة الهجمات الشعبية التي أعلنت مرارًا وتكرارًا بصوت عالٍ "يجب تدمير الجمهورية الإسلامية". إن الجمهورية الاسلامية تقاتل من أجل بقائها ضد الموجة المدمرة من الاحتجاجات الشعبية ، واستراتيجيتها وهدفها ومضمونها ليست أكثر. لا يقتصر الأمر على أنها لا تتحمل أي مسؤولية أو التزام تجاه المجتمع ، بل يطلق على المجتمع رسميًا وعلنيًا بانه عدو. ان مضمون وهدف أي سياسة وموقف ليس سوى مواجهة مع هذا العدو. يمكن تلخيص استراتيجية الجمهورية الإسلامية بكلمتين: القتل والبقاء.

وينطبق الشيء نفسه على أزمة الكرونا. إن الجمهورية الإسلامية هي الحكومة الوحيدة في العالم التي لا تعلن فقط عن العدد الفعلي للمرضى وضحايا كرونا ، ولكنها تلاحق الأطباء والأشخاص الشرفاء الذين يقولون الحقيقة بتهمة العمل ضد الأمن القومي. إنها الحكومة الوحيدة التي ترسل مساعدات لمكافحة كورونا إلى السوق السوداء أو إلى حسابات القوى الإرهابية في لبنان والعراق، الحكومة الوحيدة التي تطلق على تفشي فايروس الكرونا هجومًا بيولوجيًا على الإسلام وتفرض الصلوات لمواجهته. يجب على الشعب الإيراني ان يواجهوا مع المجرمين الحاكمين في القتال ضد كورونا. والآن بدأ الصراع.

لنرجع الى بداية النقاش. كان السؤال هو لماذا يجب ان يبقى المجتمع مغلقا من أجل بقاء المجتمع؟ من أين أتى هذا التناقض؟ يجب أن تكون الإجابة الآن واضحة. لمواجهة أزمة كورونا والكوارث الطبيعية الأخرى وما شابه ذلك ، ليس المجتمع الإنساني بل المجتمع الطبقي هو الذي يبطل. في النظام الذي فوجئت بألازمة كان يمكن التنبؤ بها والسيطرة عليها ، ليس هناك خيار سوى الجلوس في المنزل وإغلاق المجتمع والأنشطة الاجتماعية. في ظروف اليوم ، هذه هي الطريقة الوحيدة للنجاة من شبح الموت الذي انتشر في جميع أنحاء العالم. هذه هي الطريقة الوحيدة للتعامل مع مرض الكورونا القاتل في العالم الحالي. لكن هذه الشروط يمكن أن تكون مختلفة بشكل أساسي. يمكن للبشرية المحصورة في ترتيب رأس المال أن تعيش في مجتمع يلبي، في كل محاوره وفلسفته واستراتيجيته السياسية والاقتصادية احتياجات جميع البشر. لن يواجه مثل هذا المجتمع أزمة على الإطلاق مع تفشي الفيروس حتى يضطر إلى البحث عن ملجأ في منازله.

سيكون لأزمة كورونا أزمات اقتصادية اجتماعية سياسية بعيدة المدى. إن الأزمات التي سوف تشكك بعمق ليس فقط في النظام الاقتصادي ولكن أيضا في التفكير والعقيدة والفلسفة السياسية والمنطق والرؤية العالمية للعالم الرأسمالي. بينما اعترفت الوسائل الاعلامية ، في الأزمة الاقتصادية في سنة 2008 ، حتى وسائل الإعلام البرجوازية ، بأن ماركس كان على حق ، مرة أخرى الأزمة العالمية الحالية يجلب الانظار العالمية إلى ماركس والاشتراكية وبخاصة اشتراكية ماركسية. مرة أخرى ، يتبين أن النظام الاشتراكي فقط، مرة أخرى ، يتبين أن النظام الاشتراكي فقط ، نظام منظم لتلبية احتياجات جميع المواطنين ، يمكنه حل مثل هذه الأزمات إلى الأبد. يجب على المرء أن يسعى ويأمل أن يبرز في عالم ما بعد الكرونا اشتراكية ماركسية ، الاشتراكية التي اسسها مبنية على الإنسان والإنسانية ، و ترفع قامتها و تصبح حركة مؤثرة و ذات نفوذ واسع.

فيما يتعلق بالمجتمع الإيراني ، لا ينبغي أن ننسى أنه فيما يتعلق بالصراعات والاحتجاجات الجماهيرية ، فإن المجتمع الذي تهيمن عليه الجمهورية الإسلامية له أيضًا شروط خاصة. حدثت أزمة الكرونا في إيران في سياق انتفاضة جماعية للإطاحة بحكومة الجلادين. سوف تتحرك حركة اسقاط النظام التي ستنهض من جديد أقوى وأوسع من أي وقت مضى بعد أزمة كورونا للإطاحة بنظام الجريمة والفحش وتقويض النظام غير الإنساني لرأس المال في إيران. يمكن أن تكون الثورة المنتصرة في إيران بداية انهيار النظام الرأسمالي حول العالم.

حميد تقوائي
20 آذار 2020
ترجمة : سمير نوري




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,415,874
- رسالة بمناسبة الذكرى الأربعين لثورة 1979 الإيرانية
- رسالة إلى جماهير العراق
- مكانة و اهمية المجالس في الأوضاع الحالية
- بلاغ حميد تقوائي الى الجماهير الحرة والمناضلة في العراق
- حرب الموصل والدونكيشوتيون -اعداء الامبريالية-!
- العنصرية و التطرف الأسلامي في المانيا!!
- خصوصيات الأنتفاضة الجماهيرية في العراق!
- حميد تقوائي - ليدر الحزب الشيوعي العمالي الايراني - في حوار ...
- المرحلة الثانية للثورة المصرية
- خبز، حرية، كرامة إنسانية!
- الرجل الذي احتج عن طريق اضرام النار في جسده يمثل الغالبية ال ...
- رسالة حميد تقوائي ليدر الحزب الشيوعي العمالي الأيراني الى جم ...
- الاشتراكية هي الحل
- حميد تقوائي ليدر الحزب الشيوعي العمالي الايراني في لقاء مع ن ...
- ثورة جماهير ايران وأثرها على الاوضاع في العراق والشرق الاوسط
- بلاغ حميد تقوائي الى جماهير ايران : لا تمنحوا القتلة اية فرص ...
- الجماهير الفلسطينية: ضحايا معسكري الارهاب
- خلفية وضرورات سياسية
- بظل نظام الفصل الجنسي يعرف المجتمع على انه مجتمع الرجل
- بإمكانك أن تكون معارضاً لكليهما


المزيد.....




- جبنة نادرة تُصنع فقط بين مايو وأكتوبر في جبال الألب السويسري ...
- لماذا لا تنسخ روسيا ميسترال الفرنسية؟
- شاهد.. التلاميذ في سنغافورة يعودون إلى مدارسهم بـ "الكم ...
- الجيش الأردني يحبط محاولتي تسلل من سوريا ويضبط كمية من المخد ...
- تجدد التظاهرات في مدن أمريكية وعمليات نهب في نيويورك
- ترامب يبحث عن بديل لكارولاينا الجنوبية لاستضافة المؤتمر الجم ...
- الجيش الأردني يحبط محاولتي تسلل من سوريا ويضبط كمية من المخد ...
- تجدد التظاهرات في مدن أمريكية وعمليات نهب في نيويورك
- مقاتلات بريطانية ترافق -إيل-20- الروسية
- جورج بوش يعلق على احتجاجات فلويد ويهاجم -الفشل الصادم-


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية - حميد تقوائي - فايروس كورونا والرأسمالية في العالم