أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - كمال الموسوي - دكتاتورية كورونا والأحزاب المعارضة














المزيد.....

دكتاتورية كورونا والأحزاب المعارضة


كمال الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 6522 - 2020 / 3 / 24 - 22:29
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


قد لا يختلف اثنان على الرعب الذي يعيشه جميع البشر من اثر الهلع والخوف الذي ولده تفشي فيروس "كورونا" الذي اثر سلبا على جميع مفاصل الحياة السياسية والاقتصادية بل تعدى ذلك حتى تجاوز العلاقات الاجتماعية وفصلها اجزاءا متباعدة اذ لا يمكن لاحد التواصل او الاقتراب من اقرب الناس اليه.
لكن ما اثار دهشتي كمراقب ومتابع قريب جدا من احداث كورونا ، هو نظرة الناس لهذا الوباء القاتل احيانا وكيفية تعاملهم مع المصابين به ومع عوائل، فقد ذكرتني نظراتهم وطرق تعاملهم بطرق وتعامل عامة الناس مع العوائل التي كان ابناءها ينتمون الى الأحزاب المعارضة للأنظمة الدكتاتورية في الحقب الماضية، حين كانت تأتي عجلات الدفع الرباعي المظللة والمليئة بالرجال والسلاح آخرها الليل، وتداهم بيوت الناس بحجة انتمائهم للمعارضة فيأخذون منهم من يأخذونه وتضرب حولهم إشارات حمراء اذ لا يمكن لأي قريب مهما كان او بعيد من الوصول اليهم. وبعد فترة من الزمن يتصلون بهم بطريقة ما، لقد قتل ابنكم ودفن في عمق الصحراء ولا عزاء له ولا جنازة رمزية ولا يحق لأي احد منكم البكاء عليه او أخذ التعازي من الأهل والمقربين، ! هكذا هو الحال بالنسبة للمصابين بهذا الوباء الخانق ، حتى وان اختلفت نوع السيارات الرباعية الدفع وحتى وان اختلف رجالاتها وطريقة أخذهم للمصاب عن أؤلئك الذين كانوا يأخذون المعارضين اخر الليل، فالنتيجة واحدة والمحصلة نفسها فبكل الحالتين هناك عملية اقتياد الى الموت الذي لا بد منه ، وهناك عملية دفن في عمق الصحراء ولا عزاء للمصاب ولا تواصل من الاقربون ولا جنازة رمزية، هذا ما إرادة الدكتاتور " كورونا" وهذا ما فرضه على بني البشر في نص دساتيره واهم قوانينه، قوانينه التي ثبتها بقوة بعد عملية الانقلاب التي قام بها ضد كل أنظمة الشرق والغرب وضد كل قوانينهم المعلوماتية والتكنولوجية وضد عصر البايلوجيا المعقدة ، تمكن هذا الدكتاتور من السيطرة على اهم النظم الحياتية واستطاع بلحظة من السيطرة على كل مخارج ومقدرات البشر في عموم الكرة الأرضية ، جاءنا غاضبا لدرجة البطش فينا دون سابق إنذار او علامة مسبقة حتى صار مصداقا لقوله عز وجل ( يوم يفر المرء من أمه ابيه...) فعلًا فلقد فر الجميع من الذعر والخوف حتى من أنفسهم، وليس هناك اصعب على الإنسان من الخوف من نفسه، فكيف لك ان تشعر بالأمان وعدوك يداك وتفاصيل وجهك وما ترتديه من ملابس، كيف لك ان تكون حرًا وعدوك كل ما حولك من أهلً وأصدقاء وأقارب وجدران وأواني ووسادة؟! انها حالة من الرعب نعيشها بشكل لم يمر على ذاكرة العقول من قبل .
لكن هذا لا يعني ان نعطي مبررا كافيا للتعامل مع ذوي المصابين بهذا الخطر بهذه الطريقة الفضفاضة التي تكاد ان تكون وصمة عار على جدران منازل المصابين به، هذا التعامل الغير مدروس في زمن الأزمة ، يُعد حالة سلبية وغير مجدية في هذا الوقت الحرج فليس من الضرورة ان نتعامل بهذه الثقافة القبيحة، لتكن طرق تعاملنا بمستوى الوجع الذي يعانيه المصاب والقلق الذي يتربع بل ويهشم أضلاع ذويه ولنعمل بكل جدية وخلق رفيع لرفع الحرج عن وجوههم وهم يعانون من هذه الأزمة القاتلة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,751,440,649
- لن اموت في الكورونا
- ويعبدون غير الله في العراق آلهة
- ولادة من خاصرة الجدار
- لو كان ابي مرجعًا
- سمسمه نخلة لم يمر بها التاتو
- ثقافة الفوضى وأقلام مأجورة
- هيامي مصرية وهرم سابع
- العراق ضحية السياسات الأمريكية والعقيدة الإيرانية
- يا كليم الموت أتعبتنا


المزيد.....




- المغامسي يحذف تعريف أنه -إمام وخطيب مسجد قباء- ويتعذر عن تغر ...
- البحرين تجلي رعاياها العالقين في قطر: على الدوحة وقف التدخل ...
- في الغارديان: -السعودية تسلمت أسلحة بريطانية بأكثر من 5 مليا ...
- كيف تقود روسيا والصين معركة تقويض الولايات المتحدة.. وما علا ...
- جنون أسعار الليمون والكيلو يقفز إلى 25 جنيها
- الزراعة: تأمين الاحتياجات من اللحوم لشهر رمضان وعيد الأضحى و ...
- أسعار السلع الغذائية في الأسواق اليوم السبت 28-3-2020
- شاهد شظايا صاروخ حوثي اعترض فوق العاصمة السعودية.. والدفاع ا ...
- مباشر
- مباشر


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - كمال الموسوي - دكتاتورية كورونا والأحزاب المعارضة