أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - هاله ابوليل - يوميات كورونا وعالم يموت حرقا وعالم يغسل يديه , وعالم يرتدي كمامة .















المزيد.....



يوميات كورونا وعالم يموت حرقا وعالم يغسل يديه , وعالم يرتدي كمامة .


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 6521 - 2020 / 3 / 23 - 20:42
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


ملاحظة قبل التورط بالقراءة :"
إذا كنت عديم الصبر-عزيزي القارىء, انصحك للذهاب لصفحة:" كيف تغسل يدك من كورونا " لأن عدد الصفحات 33 صفحة .
تمهيد لابد منه,,,,
وبعد أن اصبح العالم مكمما بسبب فيروس ملعون حصد الآف مؤلفة من البشر في كل من الصين وايطاليا واسبانيا وايران وغيرهم , ظهرت قيمة تكنولوجيا الإتصال الجماهيري في سرعة انتشار الفيروس بل واللحاق به في أماكن وتخطيه في أماكن أخرى ولكن ,هل لو لم تزودنا كل تلك التقنيات بكل تلك الوسائل ؟ هل كان خبر انتشاره , سيقل أو ستجد أن شخصا ما يعيش في الغابة لوحده ( على فرض) لن يعرف بأمر ذلك الفيروس.
في الحقيقة بتكنولوجيا الإتصال أو بغيره ,كان العالم كلّه سيستيقظ عليه وهو يسعل , ويعلن النفير .

وبعد أن اصبح العالم مكمما بسبب فيروس ملعون حصد الآف مؤلفة من البشر في كل من الصين وايطاليا واسبانيا وايران وغيرهم , ظهرت قيمة تكنولوجيا الإتصال الجماهيري في سرعة انتشار الفيروس بل واللحاق به في أماكن وتخطيه في أماكن أخرى ولكن ,هل لو لم تزودنا كل تلك التقنيات بكل تلك الوسائل ؟ هل كان خبر انتشاره ,سيقل أو ستجد أن شخصا ما يعيش في الغابة لوحده ( على فرض) لن يعرف بأمر ذلك الفيروس.
في الحقيقة بتكنولوجيا الإتصال أو بغيره ,كان العالم كلّه سيستيقظ عليه وهو يسعل , ويعلن النفير .


في 17 اذار 2020


صدر قرار بتعطيل المدارس والجامعات , مما جعل المشرفين في التربية ومنهم صديقتي تحتج بأن الأخ كورونا الذي جاء يحصد الأرواح :هل سيفرق بالميراث بين المدرسين وبين المشرفين !.
في داخلي كنت اضحك على هذا التناقض بالقرارات الحكومية الذي لا ينقص هذه البلاد .ولكن في اليومين التاليين تمت تسوية كل الأمور ودخلت البلاد جميعها في الإقامة الجبرية ,تحت طائلة الحبس لمدة سنة لم تسول له نفسه مغادرة بيته.
كنت افكر عن الاربعة عشر يوما الذي سأقضيهم في البيت وأنا الفتاة التي احارب وجع قدمي بالمشي الطويل فكيف سأجلس في البيت كل هذه المدة . حضرت فيلم (snowden) حتى النهاية ,وتذكرت إني حضرته ثم احضرت لاصق اسود وغطيت كاميرا الجهاز المحمول وكل الكاميرات في البيت , فالروس الأوغاد يستطيعون أن يفتحوا أي كاميرا مغلقة ويرونك وأنت متورطة بقراءة كتاب عن ,,,,,
اقصد السحر والسحرة ,فأنا ما زلت وسأبقى فتاة مؤدبة وعجوزة وجميلة وتمشي !

صباح السبت
14/3/2020
صباح الخير
كنت ما أزال الهث حول نفسي ,وكل شيء حولي يلهث معي , كنت مستعدة على فعل كل شيء إلا الدراسة وتذكرت الشبان الصغار الذين يمتحنون - الذين كانوا يهربون من الضغوط الدراسية وعذرتهم لأول مرة في حياتي .
.ارتديت ملابسي على عجل وذهبت لصديقة من جيل امي ,أجد عندها السكينة والدفء ,جلسنا تحت الشمس على السطح لنتدفأ بالأحاديث والأغاني وعصرانية الشاي على السطح ,وعدت الى البيت .وكورونا يحوم في قريتنا, مما جعل الجميع يلتزم بالبيوت وخاصة ان قرارا صدر بعدها , بتعطيل طلاب المدارس والجامعات .ولكن فيديوهات متمردة لشبان اتخذوا من العصيان كنوع من تمرد صغير يظهرون فيه تفردهم ,مما جعل الشعب كلّه يقع تحت فريسة البيان :الدفاع رقم :2
يوم19 -3-2017
الخميس
صباحو
كنت اتخيل انه يوم الاربعاء ولم أعرف انه الجمعة إلا بعد ان انقضى اليوم كله وطبعا هذا التفكير متقدم عن زمنه بسبب ذكاءي الخارق ! فماذا مثلا كنت سأفعل لو كان يوم الأربعاء ولن افعله يوم الجمعة فهي, أيام تمضي وتأكل اعمارنا وتترك ندوبا وشروخا في صفحات وجوهنا (لقد ازدادت الشعيرات الفضية على جانب شعري بشكل ملحوظ).
مساء:الخميس
ايطاليا واسبانيا وايران - المنكوبة بالوباء تبكي , وانا ابكي من أجل مادة رخمة لا املك قدرة على استيعابها مادة بلا قلب , حسنا هل كورونا يقتل الكتب .لما لا يقتل الكورونا الأشجار , لما لا يقتل العصافير !
إلا العصافير إنها رقيقة جدا , وشفافة ولطالما زارت نافذتي واسمعتني صوتها .
كانت اخبار منع التجول- ما تزال سارية والناس في البيوت كرهت نفسها .

20/3/20200يوم الجمعة 7 مساء
يسعد مساكم .
جاء اخي الى بيتي وعندما رأى ثلاجتي نظيفة جدا
, لم يشكرني على لمعانها , بل عايرني بقسوة عن "الأكس فايف" و "البي إم دبليو" الرياضية التي كنت اقودها بتهوّر لا يليق بفتاة ذات رقة طبيعية .
وهو يقول لي ماذا استفدت من غربتك كل تلك السنوات !
ألم تفكري بشيخوختك !
انظري لشعرك الأبيض ,نظرت نحو المرآة
ابتسمت لنفسي , ما زلت جميلة حتى بالشعر الأبيض
انه وقار يا دب ,ولكني لم اقلها بوجهه , فهو يكبرني بعام فلو كان اصغر ربما قلت ذلك البيت الذي يحفظه كل الأغبياء في العالم :" اذا جاءت مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني زائد .
طبعا عكس ناقص زائد وليس كامل لأن كامل زوج امك يا صديقي وكامل الأوصاف فتنّي والعيون السود ......
قلت له من الذي اخبرك بذلك !
فقال لي: قريع وهو لقب لقريب لنا اصلع , كان قد عاد من كندا الى دبي ليتزوج من معلمة سمينة ومتينة في نفس مدرستي , شبكته من على وسائل الاتصال وذهبت الى كندا ليراها هناك ولأن رجالنا يغرقون في لتر ماء أو طشت ماء , فقد سقط في الفخ وعادت به من كندا , لتوظفه في المدرسة التي تعمل فيها والتي هي بالمناسبة المدرسة التي كنت اعمل فيها ,فيا لمحاسن الصدف !
كانت تلك الفتاة تبحث عني كما قيل لي , لتتعرف على قريبة زوجها التي تعمل في نفس المدرسة ,وعندما رأت الفتاة ذات الشعر الكستنائي والعيون البنية الواسعة والقوام الجميل تندمت على هذا التقرب المتسرع واختفت بعدها ,وكأنني لم اعد قريبة لقريع .
كانت كلمات اخي مثل رصاصة اخترقت احشائي فاردتني قتيلة , بكيت بكاء مرّا ولأول مرة في حياتي بكيت ,كانت الشعيرات البيضاء منثورة في كل مكان وانا ارتدي افرهول شتوي وملابس مخصصة للقطب الجنوبي.
كان يقصد اخي اصابتي بالسمنة , ولم استطع من برودة دموعي المنهمرة أن اريه إنها ملابس ثقيلة وإن خصري الجميل ما يزال يتمتع بحيويته ولكن السيف سبق العدل .
دموعي تنهمر وعيون اخي مفتوحة عجبا , لقد غطت دموعي المحيط الهندي كلٌه بغمامة سوداء .
لم يصدق اخي المتسرع عيناه , فهل يعقل إنه جعل هذه الجلمودة الصخرية , تبكي يا للهول ,
نعم إنها تبكي .
كان اخي يجرف الدموع الغزيرة و يلقيها على منزل اخوتي في الأسفل , لقد اغرقت امطاري المنزل كله .حتى أن الكلب الذي يشخر مثل الرجال, حظي هو الآخر بحمام نظيف من دموع متلألئة (لا أعرف هي أو هو ولكني أكاد اجزم بصدق إنه ذكر , لأنه ينظر لي باحترام. فالإناث ملعونات من كل فصيل .
لقد سبح بتلك المياه المالحة وكاد أن يغرق .
كنت افكر بحياتي الجميلة هناك ولم اندم يوما على فنجان قهوة شربته في اعلى برج فيها , ولم أندم على أجمل أيام حياتي التي عشتها ,,, ماذا يمكن أن لا يحدث لي لو بقيت وتزوجت واصبحت زوجة كئيبة وجدة لأطفال انجبتهم (بناتي وابنائي ) هل سأكون افضل حالا أو اشعر بالفخر مثلا أو مسرورة أكثر مما أنا عليه ,وهي مجرد حياة مكررة لملايين من النساء في العالم .
كانت ابتسامة بحجم الكون تملأ شفتي وقد رشقتها بوجهه باعتزاز , وهو يقول لي ان قريع اخبره إني كنت اقود سيارتي بجنون وأن جميع رادارات الشوارع لم تستطع ان توقفني ولو لمرة واحدة لأني كنت احفظ أماكنها ظهرا عن غيب أو عصرا عن غيب أو مغربا عن غيب .
شعرت ان اخي اغتاض فقد كان يريد من كلامه القاسي ان يجعلني اندم وابكي ,كما في السيناريو السابق الذي كتبته من اجل التشويق. قال "المحيط الهندي قال" احنا ما عنا قناة ماء مفتوحة وحروب الماء في الصيف لا تنتهي .
فقط لدينا السماء التي كانت تنهمر خارجا بقوة احتجاجا على كلام هذا الأخ المتسرع .
- الملعون يريدني أن ابكي على ايام جميلة عشتها وارواح كانت تطير بلا اجنحة وأمسيات على البحر لا تنسى و صداقات بريئة متنوعة من كل البلدان ومصاحبة ,جعلتني افهم سر الله في خلقه .
وتذكرت يوم الجمعة وحديث صديقتي التي عزمتني للعشاء بمعية زوجها وولدها ذو الإبتسامة الجميلة .كنا نستذكر تلك الأيام الجميلة بمرها وعذوبتها , فضحكت حتى الفجر لأحداث كنت قد نسيتها ,ولكن ذاكرة صديقتي لا تشيخ ,وخشية ان لا استيقظ لم أنم , كنت اخاف ان لا اصحو , فيقولون ماتت من الضحك ,
بدلا من ماتت بسبب كورونا .


21/3/2020
السبت الطويل
الساعة السابعة من يوم السبت
مبكرا , كنت قد استيقظت, وجلست في الفسحة التي أمام بيتي ,أفكر بأحلام لم أحلم بها بعد .ولكني فكرت أن اقضي فترة الصباح بالمشي .
بدأت المشي في نطاق محصور لا يتجاوز 15 متر ذهابا ومثلها ايابا لكي لا تصاب رجلي بالتيّبس .وفجأة سمعت صوت بوق يصدر تنبيها طويلا, فعرفت أن سريان حظر التجول الرسمي بدأ ,وإن الساعة الآن السابعة بالتمام . ضحكت كنت اتمنى لو سمعت هذا النفخ قبل خمسين سنة ,ونحن اطفالا لكي نحرر فلسطين . فلسطين عن اي فلسطين نتحدث
, لقد اصبحت اجزاء مقطعة لقد خسر الخنجر الذي كنا نعلقه على صدورنا كل احشائه ! يا الله , خذ ترامب عندك .
يا الله ,خذ ترامب عندك
اعتقد أن هذا ما كتبه ممثل عالمي بصفحته على تويتر
وأنا أعيدها في هذه الأيام الفضيلة التي تحصد الأرواح .يقولون :تعددت الأسباب والموت واحد.

خمسين سنة مضت , وجاء ترامب ليقطع أوصال بلادي قطع الله أوصاله . لقد اصبحت فلسطين في عهده رسميا ,مقطعة الأوصال مجزأة الروح , مجهولة التفاصيل ,لم يعد الخنجر الذي كنا نعلقه على صدورنا يمثل خريطة احببناها بل أصبح شبه مسخ لوطن مقتول بأيدي صديقة تعانق أيدي عدوة .
هذا هو العالم الذي جاء كورونا لينتقم منهم!

خمسين عاما , والأشياء ماتزال تراوح في مكانها
وكأننا لم نفعل شيئا منذ ذلك الزمان إلا تكريس للهزيمة
هل هزمنا ,لا , لقد هرمنا فقط .
ولفلسطين رب يحميها .
بعد ساعتين :9 مساء
ذهبت للنوم مبكرا. حتى العصافير نامت مبكرا معي ,مع إنها كانت تطير بدون تعب منذ الصباح حرة وتزقزق بقوة لهذا الكون أن يسمعها ,كانت ترسل لنا رسائل أن الله خلق للطيور اجنحة لوحدها ,لكي تعلمنا إنها رُسل الحرية ,وإننا سنظل طيلة حياتنا نهفو نركض وراء سراب الحرية , ولن نصل .

صباح اليوم التالي :
صوت النفيخ بالبوق ما زال يدوي ثم بعد ساعة تبعته اوامر من ميكروفونات صدّاحة تطالب الناس الإلتزام في البيوت .
تذكرت ثورة مصر يناير المجيدة 2011
كانت تأتي التعليمات في ذلك الزمان على شكل البيان رقم واحد. البيان رقم أربعة . وهكذا, صحيح أن مصر ابتليت بفرعون ظالم جديد ,ولكنها تبقى أيام مباركة بدون مبارك بعد أن مات أخيرا وحظي بجنازة عسكرية من جيش السيسي الذي تركه ينعم لآخر ايامه في احسن المستشفيات ,في حين قتل الرئيس المنتخب مرسي لمدة سنة واحدة ,والذي لم يدمر مصر قتلوه بالإهمال الطبي في السجن, ودفن مثل أي مجرم وهو بريء من كل الجرائم سوى أن مصر وشعب مصر ولأول مرة في حياته ,ينتخب رئيسا نتائج التصويت فيها لم تكن مزورة .كما كانت لثلاثين سنة في عهد مبارك .

البيان 2 -الدفاع
متى سنسمع البيان الدفاع رقم 3-
يا ترى ماذا سيكون فيه !
يقولون على سبيل النكتة , أن الشعب لم يعد يحصي عدد المصابين بكورونا , بل بدأوا يحصون عدد المخالفين الذين غادروا بيوتهم وامسكتهم الشرطة . انه جزء من تمرد صغير يعجبني .
الساعة 7:30
امشي في الممشى المرفق ببيتي الذي لا يتجاوز 15متر ومثلها في طريق العودة وأنا افكر ؛ماذا يفعل الكورونا في البيت الآن ؟
وطبعا الكورونا ليس الوباء ,بل اقصد به الأزواج المتذمرين الذين يجلسون امام شاشات هواتفهم يطاردون فتاة احلامهم التي لا تشبه ربة العيال التي في المطبخ الآن تصنع الشاي والحليب للصغار .
الكورونا الرجال ,هل هم نائمون الآن ! أم ينتظرون افطار الصباح الذي سوف تعده الزوجة من حاجيات السوق الذين نهبوها من الأسواق البارحة . يقال أن طوابير الخبز تشبه طوابير اللاجئين على ابواب اللئام . (اللّهم لا تجهل لي حاجة عند لئيم ).
افكر بالأربعة عشر يوما الطويلة - الطويلة جدا والمملة ,والتي سيجلس فيها الرجال لأول مرة في حياتهم وجها لوجه مع عيالهم وزوجاتهم كل هذه المدة الطويلة وجها لوجه ويحق لي أن أتساءل : هل ظهور كورونا سيكون سببا في اعادة الأزواج الى احضان زوجاتهم ,وهل سيكون لكورونا ذكرى جميلة بإعادة أوصال الأسر المتفرقة أم العكس سيبقى وستظل عيون الرجال على ( فيس بوء وتوتير والأنسة غرام ) اقصد ,شاشاتهم في وسائل الإتصال الجماهيري ,تفتح صفحات حبيبات مفترضات!.
أو ربما سنتساءل عن الضيق والتوتر فيما لو كانت العلاقات ذات جفاء مستديم أو ما يسمى بالخرس الزواجي أو الطلاق العاطفي بين الأزواج فنتساءل مجددا عن حجم الخلافات التي ستشتعل بينهم ! واين سيهرب الرجال حينها ؟
فحظر التجول الساري والذي عقوبة خرقه تساوي سنة من عمرك ,
هل ستجعلك تحتمل بقاءك جالسا امام التلفزيون تلعن نفسك اقصد كورونا الأخرى ام إنك ستشمر عن ساعديك وتدهن البيت لتضييع الوقت .قد تفعل ذلك !
هذا حسن, اعني هذا جيد لكليكما , فالفتاة التي تتابعها على كل وسائل الإتصال الجماهيري ,من فيس وتوتير والأنسةغرام (الإنستغرام ) يا سيد محفوظ ,هي ايضا تلاحق شخصا لا ينتبه لها !
ماذا أنت فاعل يا سيد كورونا كل هذه المدة ! يمكن الاتصال بصديق ايطالي فقد يفيدك , عن ماهي طرق قضاء الوقت في مثل هذه الحالات وخاصة إنها الدولة المنكوبة بامتياز بعد الصين .
الصين!!!
الساعة 7:33
الصين
نعم ,على ترامب أن يعتذر عن كلماته ذات الوصمة العنصرية بالصاق الكورونا بالصين
قائلا:الفيروس الصيني .
لا يحق له أن يوصم الفيروس بالصين , حتى لو خرجت منها .هذا الرجل يفتقر للدبلوماسية السياسية المتزنة و التي يفرضها عليه منصبه ,وهو ومع كل ذلك يبرهن يوميا انه الرئيس الأكثر انتهاكا للبروتكولات الدبلوماسية.
الساعة 7:35
هناك شائعة ,سيتم تداولها بسرعة , لأني اعرف لمن سأقولها .
تقول الشائعة :" ان امريكا في حربها البيولوجية في الصين هي من اطلقت الفيروس في وهان على أمل القضاء على الصين كقوة اقتصادية صاعدة ,فانتشر في العالم ودخل عقر دارها.
أما بخصوص اجيال الكورونا الذين سيتذكرون هذه المرحلة وهذا الإجراء القسري بالجلوس في البيوت
ماذا سيفعلون هل سيكون شاحن الهاتف سببا للمعارك بين الأخوة !
اما بخصوص النساء فقد يشعرن ليومين بالدفء العائلي لأن السيد كورونا يحيط بهم كالسوار بالمعصم ولكن بعد يومين سوف تسمع الاحتجاجات عن كمية الملح في الطعام و النرفزة وضيق الخلق ولن تنفعك اغنية فيروز "ضاق خلقي يا صبي من هالجو العصبي " ولكن قد تجدي انها فرصة لإزالة الدهون عن مطبخك , وعمل ورشة تعزيل للبيت وستجدي أنك التهمت نصف ما احضره الزوج وبدأ كرشك يرتفع .
انا بالمناسبة التهمت ثلاث وجبات للفطور بناء على اني مستيقظة منذ السادسة صباحا بمعدل وجبة كل ساعتين .غدا سأصوم ! اقسم إني لن أخرج من كورونا بكرش.
فقبل كورونا سيظل مثل بعد كورونا بالضبط .


الساعة : 7:40 (سيناريو مفترض)
اتذكر ترامب يجلس على كرسي الرئاسة مثل فأر خائف من كورونا يرتدي كمامة ويطالب بطرد كل من يعطس أو يضع محرمة على انفه ,وشعره الأصفر المتنائر على وجه هلعا مُتَكًرّون من كورونا .
اتخيل ترمب الآن , وهو على نقالة ,وقد حمله جاريد كوشنر وابنه الذي لا اعرف اسمه وايفانكا تمسح دموعها بكمها لأن والدها منع استيراد المحارم في كل امريكا- لكي لا يضطر احد لأخفاء كورونا في جيبه !

(سيناريو مدبلج بالهندي)
اذا مات ترامب هل سينسى العالم كورونا ويذهب الزعماء لجنازته على اعتبار أن لو امريكا عطست لأصيب العالم بالزكام أم هل سيحظى بجنازة عسكرية يرتدي فيها الضباط الذي يحملونه الى قبره كمامات !
أم أن الزعماء سيتذكرون كورونا فيرسلون برقيات مواسين الشعب الأمريكي بفقيدهم المجنون الذي اذهل العالم بعبقريته!
أم سيلعنون زوجة جاك - تلك الإمرأة التي حزنت على منصبها كسيدة اولى أكثر من حزنها على قتل زوجها برصاصة وهي معه في سيارة مكشوفة ,لأنها اسست ما يسمى بالرقي الامريكي الإستعراضي لجنازات الرؤساء (خيول أكثر ومشاة وجنود وحرس وموكب و وشاح اسود على وجهها لقد كانت الفخامة الأمريكية تسير في الجنازة .
بعد ساعة )
تقول سيدة امريكية على الفيس بوك ,إنها قرقطت !! كل ما في الثلاجة , وماذا بعد !
كورونا يحوم فوق رؤوسنا وافضلنا من يأخذه
فلا جنازه ولا مراسيم رسمية ولا تصاريح وحتى القبر في هذه الأيام سيكون ببلاش !
(مصابي كورونا نصيبهم الحرق هذا ما سمعته عن 4825 وفاة في ايطاليا حتى يومنا هذا )
21/3/2020
مضى حتى الآن اربع ايام وأنا في البيت
هذا الحبس الإضطراري أو ما يسمى الإقامة الجبرية في البيت هذا ما فعلته بنا كورونا التي نسمع عنها ولا نراها مثل كثير من الأشياء فالمال مثلا قليل في ايدينا كنا نسمع عما يفعله من اعاجيب ولكننا لا نراه إلا بالصدف الطيبة ولسد احتياجاتنا . واليوم بالذات شعرت بتفاهة المال فأنا املكه ولكني لا املك حق الخروج بالقانون الطيّب الذي فُرِضَ علينا ,وحتى لو تمردت وخرجت للشارع, فلن أجد بقالة أو دكانة أو سوبر ماركت اشتري منها لأنه وبقوة القانون سيسجن صاحبها لسنة وهكذا لن تصرف الأموال .
أرأيتم معي ,كم هو قوي معنى قصيدة" امل دنقل"المبهرة .
أترى حين أفقأ عينيك ثم أثبت جوهرتين مكانهما
...... فهل تَرى !

الساعة الخامسة 21/3/2020
"ضاق خلقي يا صبي من هالجو العصبي "
ما كل هذا الضجر يا ربي
ايمكن ان يقتلني الضجر هكذا!!
العالم بالخارج ميت - الجميع في بيوتهم قابعون مثل جراد محصور لا يجدون سوى الابتلاع ,ابتلاع كل شيء الافلام والمسلسلات ,ابتلاع الطعام ,وابتلاع اخبار كورونا والكثير من التحليلات السياسية ان كورونا امريكية وليست صينية .انها الحروب البيولوجية يا صديقي !
والصغار- جيل الكورونا ,
يستمعون لكل هذا ولكنهم لا يعلمون إنهم حظيوا بفرصة تاريخية بسبب هذا الوباء ,لقد عرفوا مبكرا معنى كيف يمكن للعالم أن يقع كلّه في الخطر بسبب فيروس تحت مجهر , حيث لا تنفع قنابل ولا صواريخ ولا غزو للفضاء.
الساعة السادسة : 21/3/2020
وأنا اصلي (أ رأيتم أنا متدينة إن كنتم لا تعلمون )
بدأت افكر بالركعة الثانية تحديدا , كيف للجلوس الطويل في البيت ان يثير الأحقاد, كان صوت اخي بدأ يرتفع على اولاده . انهيت ودعيت للأمة العربية أن تنجو ليس من كرونا بل مما هو اقسى من كورونا .
على سجادة الصلاة : العينان على الجدار الذي قشرت الرطوبة الوانه .وفكرت لو يسمحوا لنا بساعة نذهب لشراء صباغ للجدران بدلا من الجلوس منتظرين حلول الكارثة .
...كنت افكر بأن افضل عمل أن يقوم به الزوج اعادة طلاء البيت ,وتذكرت ان اخي الصق سيراميك لكل جدران بيته ,فالنصيحة غير مجدية له ولكنها قد تكون مفيدة للآخرين؛ لو دكاكين مواد البناء مفتوحة.
هل يمكن اغلاق كل المحلات كل يوم وطيلة اليوم باكمله .
لا بد ان تكون هناك اوقات تفتح بها المحلات ولو لساعتين في فترة الظهيرة بالذات لشراء التزامات البيوت .
طيب, الميكانيكي أو المهندس - الذي يعمل مع الآلة كيف سيصل له الوباء
لماذا كل هذا الحجر الإجباري!
لقد بدأت اشعر بالضجر القاتل
لقد اصبحنا جميعا في الحجر الصحي
هل توافقون !
علينا أن لا نكون سببا في اصابة الناس بالفيروس لذا تحلي بالصبر (العقل يتكلم )
الساعة السابعة : 21/3/2020
لدي أخ - توجيهي راسب , يشبه باقتراحاته دكتور جامعي كان يدعي انه اول من فسر ان الصلاة الوسطى هي صلاة الفجر و مثله اخي اكتشف ان كورونا صارت على الأرض الآن بعد أن كانت في الجو على شكل غاز.
كورونا على الأرض ,يا جماعة , فلنمسح بها الأرض .
وقد فسر نظرياته الخارقة بطريقة ادهشتني لقد ذكرني بعائلة ماركيز المجنونة ,وما كان يصدر عنها من ترهات. ما قاله ماركيز في "عشت لأروي " نحن من عائلة ينقصها الدين ولكنها عائلة محترمة .
وأنا اقول : نحن من عائلة محترمة لا ينقصها الجنون .

كورونا ,معكرونا , عكرتونا (العجائز يسمونها معكرونا ويعتقدون أن سلقها بماء ساخن يكفي ).

الساعة الثامنة : 21/3/2020
يا تُرى ماذا يفعل صاحب باصات حيّنا الراقي , والذي كان يعتبر كل من يركب الباص ,عبارة عن بريزة تمشي والبرايز-الآن ( على سبيل الكناية ) في الإقامة الجبرية .
هل جمع بريزة برايز !
اتخيله حانق يشتم كورونا وجدّ جد وسليل اجداد كورونا , ويضيف عليهم كمنبهات وبهارات , اصحاب المعالي والسادة والسعادة .
تعقيب:
ليس صاحب البريزة أو القرطة كما كانت جداتنا يسمونها هو المتذمر الوحيد .
الكثير مثله من خسر اموالا والجميع لديه التزامات , وايجارات سوف تدفع للمحلات المستأجرة.
فقط هم موظفي الدولة من يضحكون.
فالأجور مدفوعة والإجازة عرضية ولا تحسب من إجازاتهم المرضية و ماذا على موظفي الدولة أن يفعلوا سوى الجلوس على شاشات الهواتف وانتظار الوجبات المنتظمة وحضور فيلم " ماليفسنت " بحضور اطفاله من باب انه لا يوجد تلفاز في كل غرفة , ولأن تعويذه ماليفسنت للصغيرة كانت بسبب حقدها على والد الطفلة الذي كان يحب ماليفسنت ولكنه احب ان يكون ملكا , فقص جناحيها وهي نائمة, إن صوت بكاءها يفطر القلب .اقسم إنه فطر قلبي ليس بسبب فقدانها جناحيها بل بسبب الخيانة .
جعلتني "ماليفسنت" افكر عن فكرة أن الإنسان بطبعه خيّر ولكن فكرة أن لا يوجد شخص شرير فكرة غارقة في الخيال حتى فولتير له قصيدة تدعى(من السهل أن تكون شريرا " وتقول :" انا الذبابة في حساءك
أنا القملة في راسك
أنا الدبوس في مؤخرتك
والبقية تأتي "
لا يوجد إنسان شرير إلا بوجود من هو أشر منه وقد جعله احدهم يندم لطيبته فقرر أن ينتقم .


23/3/2020

لم اسمع زامور بداية الحظر بالتجول بل سمعت صوت زامور الغاز فحسدتهم وتمنيت لو اني سائقة بكب لبيع الغاز ,ثم رأيت ابطال النظافة الذين يشيلون اوساخنا ومخلفاتنا - كانوا يرتدون كمامات ولباس واقي .
( يقولون أن هناك امكانية التجول بخمس دنانير مع موزع الغاز لمدة ساعة ,هل هذه نكتة ! ولكنها نكتة جميلة بلا شك .
وطبعا هذا اليوم صحوت على الساعة الثامنة على عكس الأيام السابقة , كنت اصحو على الساعة ست الصبح (يوجد اغنية لمطرب اسمه الجسمي يغني ست الصبح جميلة ولحنها اجمل ) المهم ومنذ ايام الحبس الإضطراري هذه وأنا شبه مقيمة في تلك الفسحة التي أمام بيتي (حسبتها عن طريق الفحجة ,فوجدتها13 فحجة ,وبدأت امشي كالعادة ذهابا وايابا ولمدة 15 دقيقة وأنا افكر بهذا العالم اقصد بحال الناس الذين في هذا العالم الذي بات يرتدي كمامة .
عالم يرتدي كمامة
عالم مسعور يركض وراء المعقمات وراء الكمامات والملابس الواقية وعلب( الهايجين المنقذة )
( الصين تطلب هايجين الأردن طلبات مستعجلة لمقاومة انتشار كورونا )هذا نص خبري في موقع نت الدستور .
وكأن الوباء سيصيب كل من لا ينظف يديه فقط ولكن قلبه غير نظيف ( ما هذا !) .
عالم موبوء بوباء اسمه كورونا ينتقل بين الناس الذين يحبون بعضهم البعض ,فيتبادلون القبل والأحضان
أو قد ينافقون بالحب أيضا ,وهكذا هو الحب في زمن الكوليرا - اقصد الكورونا ,صار يقتص من الذين يقعون في الحب متأخرين !
تعقيب:
الحب في زمن الكوليرا
يقولون ان الكورونا عدو الشيخوخة ,الكورونا يحصد ارواح العجائز , الذين مناعتهم من قلة الحب قليلة حب الأهل حب الأبناء – فقدان الشريك
.ونحن نعرف كيف انتصر حب ( فلورينتينو أريثا مع فيرمينا داثا ) في زمن الكوليرا ومع ذلك , وأن كان الحب انتصر في زمن الكوليرا , فأنه ابدا لن ينتصر في زمن الكورونا ,فالحًب وحده لم يعد له مناعة واقية كما كان في عصر" غابو" لينتصر .
العصافير وحدها تطير وترقص!
كانت العصافير الصغيرة حولي تبعث الأمل حولي والشمس ايضا كانت دافئة ,كان قلبي باردا منذ أن شعرت إنني كنت أعيش وما زلت اعيش كالأطفال . دائما ثمة خطر هناك حيث تعيش كل العوالم الأخرى بدونك , انظروا للعصافير كيف تزقزق وعلى مشارف الخطر (كانت تقف على سلك الكهرباء )
فلما لا تخاف العصافير , من الصدمات , وأنت تخافين !!
وتخيلت (فلورينتيو و فيرمينا) وهما يجسدان العظمة والانتصار في مركب عائم في المحيط ,و في زمن الكوليرا بالذات !
الساعة 6:24
هل زمن الكورونا , سيكون خط فاصل ما بين قبله وما بين بعده!
هل ستصبح هناك تغيرات تاريخية مثلا !
تعقيب :
ايها التاريخ أنا لا اصدقك ,
فمن يكتبك هو الأقوياء وأصحاب السلطة هم أنفسهم من يرسمون خرائط المؤامرات , وأنت لا تحتج .
يقول الرئيس التركي الطيب اردوغان ورغم أن اسمه طيّب إلا أن طيبته جلبت له الكره ممن كانوا يسمون اخوتنا الخلايجة الذين ظهر سفراؤهم في مؤتمر التفريط بفلسطين , فبعد التفريط بفلسطين في مؤتمر القمامة الذي قطع اوصال فلسطين , لم أعد اثق بصديق أو قريب ولا حتى بالأخوة !
,لماذا يا هذا !
ما قبل كورونا لن يشبه ما بعد كورونا
وطبعا هذا من فلسفات التنظير و( البيداغوجيا التدريس الجماهيرية) .

ماذا فعلت (كورونا) بنا قبلها ,وماذا ستفعل بعدها !
لا اعتقد أن العالم الشرير الذي يجلس بكامل سطوته على اجسام الفقراء ,سيتغير بعدها , صحيح أنه سيعيدنا للعصور القديمة ,فإذا اكل الصغار كل الخبز الجاهز تستطيع السيدة الحكيمة ان تعجن عجينة سريعة تتركها لتتخمر وتصنع منها خبزا ومناقيش وفطائر للجبن وغيرها .

صحيح أن الرجال سيكرهون بعضهم هذه الأيام بسبب أنهم يقضون نصف حياتهم خارجا فكيف سيحتملونه لأسبوعين كله في الداخل !
صحيح أن الشحدة ,ستنتشر بين الجيران :"يا أم مرعي عندك (علبة غسيل جلي ) انسيت اشتري علبة . وسيسمونها " اسماء كثيرة من باب التكافل والتعاون وقد ذكرتني بمزرعة الفيس بك :
يا جار .هل لديك حليب ؟".
صحيح ,إنه بسبب كورونا , حسدنا الفلاحين, فدجاجهم سيعطيهم البيض وابقارهم وأغنامهم ,ستمنحك الحليب والزبدة واللبن والجبنة ,والأرض الطيبة , لن تبخل بالخضروات التي تنمو فوق الأرض وتحت الأرض (البطاطا) وشجر الزيتون سيمدك بالزيت الأصفر وحبات الزيتون اللامعة وطبعا في كل حديقة ستجد شجرة ليمون , ودالية وقطوف عنب وستجدون اشجار فاكهة.
تعقيب:
المجد للفلاحين الذين سيجدون قوت يومهم في زمن الكورونا دون الوقوف في طوابير الشحادين .
على فكرة :"(حتى لو كنت تملك المال انت شحاذ)
فالكفاف في زمن الكورونا ,حريّة وتَملٌك.


الزمن :آذان صلاة المغرب
وجدت أن محلول غسيل الأطباق فارغ . ولا يوجد سوى صابون الحمام المخلوط بالديتول .
فكيف سأجلي الصحون والأكواب المتناثرة !
افطرت باعتباري إني صائمة وشربت الشاي الساخن فقد نسيت ان اشتري قهوة وهكذا وجدت أن السكر انتهى هو الآخر .
في الحقيقة لا يمكن إطلاق سيدة بيت حكيمة على مقامي الرفيع , وكل ذلك بسبب كورونا .
فماذا تنفع القطع الفضية التي تملكها , إذا لم تملك متجرا مفتوحا لتشتري منه .
مثل من يجد كنزا وهو مريض ملقى على السرير , فماذا سيفعل فيه وكيف سيتمتع به!
في الحقيقة أنا احب أن ابكي وأنا في سيارة لمبرغيني " أين الكنز !

تعقيب:
البقية تأتي ,إن لم أمت من الضحك .
في النهاية , سأكتب خاتمة المذكرات إن لم اصاب بكورونا , فتبقى مثالا حيّا على الغرور الإنساني الذي لا ينقصني منه ذرة .

ما الذي يمكن أن تفعله سيدة خمسينية ,ماتزال تتمتع بجمال خاص لا يراه إلا المتميزون والرواد والأبطال وذوي القلوب الجسورة , سوى أن تجلس على مكتبها الخشبي الفاخر, وتكتب مذكراتها في زمن الكورونا .

(تقول ابنة اخي المستفزة ,أن مكتبك يا عمتي ليس فاخر)
أنا أراه فاخر. اذا اردت قراءة المذكرات كاملة اذهب الى المدونة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,754,836,904
- سأسلخ جلد الوجودية - مذكرات السارترية الكبيرة في قوة الأشياء ...
- كتاب - الجنس الثاني- ومقاربات دوبوفوار للمرأة كموضوع جنسي وا ...
- سيمون دوبوفوار - السارترية الكبيرة - في قوة الأشياء : كيف يب ...
- THE POST فيلم يتحدث عن احقية النشر ,وان الطريقة الوحيدة لمنع ...
- صفقة وحيد القرن ( بصقة القرن ) (صفعة القرن ) ودول المؤامرات ...
- كلنا خرجنا من معطف غوغول القديم
- ثورة 25 يناير 2011 وشعارات ميدان التحرير والنكتة السياسية وا ...
- قصة غير مؤثرة عن القناعة والفقر والعمل
- انفاس الشياطين والحب و الخلوة بين شمس التبريزي والرومي
- الفوضى و العبقرية عند سارتر وكيف جعل الحب نوع من الكوميديا
- هوس بنسخة السيد دارسي وجيل من المراهقات الحالمات
- كبرياء وتحامل والسيد دارسي وجين اوستن والاخوات برونتي والعنو ...
- مذكرات ديناصور والروايات والمرض – و حديث كيف تنجو
- مثقفون ليبراليون مزيفون
- نجمة المدينة اللامعة
- لا تأخذهم على محمل الجد
- سالي الأرمينية الجميلة
- مجتمعات استهلاكية و العيب فيكم
- ثقافة العيب هل هي ثقافة أم ظاهرة !
- تنسى كمصرع طائر , ذكريات الطفولة والذاكرة المثقوبة


المزيد.....




- -مُفجع للغاية-.. أمريكا تُسجل أصغر حالة وفاة بسبب كورونا لرض ...
- شاهد:مستشفيات ميدانية في نيويورك بعد ارتفاع عدد ضحايا كورون ...
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- شاهد:مستشفيات ميدانية في نيويورك بعد ارتفاع عدد ضحايا كورون ...
- كورونا.. شائعات وأخبار مضللة تزداد كلما زاد الفيروس انتشاراً ...
- خلال أيام.. إصابات كورونا تتجاوز المليون وعدد الوفيات 50 ألف ...
- السفارة الأمريكية بموسكو: استخدام المساعدات الروسية لأمريكا ...
- الشرطة الهندية تضرب مواطنا بالخطأ بعد هروب أحد منتهكي الحظر. ...


المزيد.....



الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - هاله ابوليل - يوميات كورونا وعالم يموت حرقا وعالم يغسل يديه , وعالم يرتدي كمامة .