أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - انتصار حلب...رسائل كثيرة وكبيرة















المزيد.....

انتصار حلب...رسائل كثيرة وكبيرة


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 6494 - 2020 / 2 / 18 - 15:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتصار حلب ...رسائل كثيرة وكبيرة
الإنتصار الذي حققته القوات السورية ومعها القوى الرديفة في تحرير كامل حلب من يد الجماعات الإرهابية والتي كانت تشكل آخر معقل للواجهات التركية الأردوغانية التي تتغطى بالعلم السوري و" الثورة" السورية،يؤكد بأن هذ النصر سيكون له الكثير من التداعيات والنتائج داخلياً وخارجياً،واول ما عناه هذا النصر على الصعيد السوري أنه سيشكل بداية النهاية للوجود العسكري والسياسي للجماعات الإرهابية،وثانيها سقوط مشاريع تقسيم سوريا على أسس أثنية وعرقية ومذهبية وثالثها بأن تماسك القيادة السورية بقيادة القائد بشار الأسد والتفاف الجيش والشعب حولها مكن من تحقيق هذا الإنتصار،إنتصار كبير ولكن كما قال الرئيس السوري بأنه لا يعني نهاية الإرهاب والعدوان على سوريا،بل هذا النصر يجعل الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة،ويجعل التركي العصملي يعيد حساباته،وهو الطامع بحلب وشمال سوريا،والتي كان يتحين الفرصة لكي يسطو على جغرافيتها،كما حصل في سرقته لمصانع حلب والقمح والشعير والثروات النفطية العراقية،فأردوغان لص ومهرج بإمتياز ..الرئيس السوري في خطابه المقتضب كان يتمتع بالثقة والهدوء والحذر،ولم يلجا للغة التهديد والتطاول على الخصوم،ولكنه قال بشكل واضح بان ما تحقق من نصر بفضل الجيش والشعب السوري الذي تحمل الكثير الكثير...إنتصار حلب اعاد الأمن لحلب العاصمة الإقتصادية،التي كانت قذائف الجماعات الإرهابية المدعومة تركياً تهدد حياة السكان وأمنهم وحياتهم الإقتصادية،ولذلك كان من المهم اجتثاث تلك الجماعات الإرهابية لكي يعود الأمن والحياة والنشاط الإقتصادي الى حلب العاصمة الإقتصادية لسوريا،كما ان فتح الطريق السريع بين حلب وحماة وحلب دمشق،يعني دوران النشاط الإقتصادي في كامل الأرض السورية،لأن الطريق البديل طويل ومكلف اقتصادياً ومحفوف بالمخاطر،وفتح هذا الطريق سيعني الشروع في عمليات الإعمار وعودة عشرات ألآلاف النازحين الى ديارهم التي طردوا وهجروا منها بفعل الإرهاب.....وكذلك هذا النصر وجه ضربة قاصمة للجماعات الإرهابية،التي باتت تعيش حالة من التخبط والإرتباك والتباكي والإقتتال فيما بينها والتخوين،وتوجيه الإتهامات لحلفائها بعدم دعمها ومساندتها،وبالتالي باتت هياكلها واذرعها التنظيمية والقيادية مهللة ومفككة ومعنوياتها في الحضيض.. وأيضاً هذا النصر وجهة ضربة غير مسبوقة للعصملي،الذي كان رهانه كبيراً على الجماعات الإرهابية،لكي ينفذ مشروعه في ادلب،ويبقي ذراعه في حلب لفروض شروط سياسية في أي حل سوري قادم ،تحفظ له مصالحه والتأثير على قرار الدولة السورية ..وما حصل من "جعجعات" وتهديدات من أردوغان وحشود عسكرية في ادلب والإستنجداد بحلف " الناتو" لدعمه ومساندته لم يفيده في شيء،فالقيادة السورية تعودت على "جعجعات" وتهديدات أردوغان،والذي بعد هذه الهزيمة وتحرير ما تبقى من الحغرافيا السورية،سيجعل وضعه الداخلي في غاية الصعوبة،وربما يجري التخلص منه،فأمريكا وأوروبا وروسيا وغيرها من الدول ضاقت ذرعاً بهذا الرجل المهووس والمدعي والكذاب.وكذلك نصر حلب اكد على عمق التحالف السوري- الروسي- الإيراني،في الوقت الذي كان البعض يراهن على حدوث تشققات وتصدعات في جدران هذا الحلف،وتحرير حلب قال بشكل واضح بان هذا الحلف يتصلب ويتجذر ويتعمق يوماً بعد يوم،وسيعمل على رسم معادلات وتحالفات جديدة في المنطقة،يكون لهذا الحلف مع الصين اليد الطولى فيها ...والنصر هذا حمل رسائل سيئة لتل أبيب التي كانت تراهن على إطالة امد الفوضى في سوريا واستمرار عدوانها وبلطجتها على الأرض السورية،وعدم قدرة سوريا على التعافي وإستعادة دورها العسكري والسياسي في المنطقة والإقليم...وأيضاً لا ننسى الأكراد الذين سعت امريكا ان يكون لهم كيان مستقل على الأرض السورية بدعم من تركيا ،فهذا النصر قال بشكل واضح بانه لا رهان غير الرهان على حضن الوطن،فأمريكا وتركيا لن تشكلا درع واقي وحامي لمثل هذا "الكانتون" الخارج عن سيطرة الدولة السورية على أرضها وجغرافيتها ....وكذلك أمريكا تبلغت الرسالة بان وجودها العسكري وإحتلالها للأرض السورية والسيطرة على ثرواتها سيأتي دوره قريباً،وعليها ان تخرج من الأرض السورية سلماً او حرباً .
والدول العربية هي أيضاً في صلب رسائل هذا النصر،فأنا اجزم بانها بعد هذا النصر ستتقاطر الى دق أبواب دمشق من اجل إعادة العلاقات معها،ومراجعة مواقفها السابقة في تحالفاتها ودعمها ومساندتها للجماعات الإرهابية،ولعل قيام امبرطورية الإعلام القطري" الجزيرة" التي كانت احد اهم الأدوات الإعلامية في الحرب على سوريا،من حيث التحريض والفبركات الإعلامية للصور والفيديوهات و" اليوتيوبات" وتضخيم ما يجري في سوريا،والتركيز على ما تسميه وحشية النظام وإستهدافه للأطفال والمشافي والمدارس وغيرها،بنقل خطاب الرئيس بشار الأسد وقولها الرئيس السوري،بدل رئيس النظام،يكشف عن تداعيات هذا النصر السوري على هذه الأنظمة،فوزير الخارجية القطري السابق حمد بن حاسم،سبق أن اوضح وكشف في لقاء معه،عن الدوريين السعودي والقطري في الأزمة السورية ودعم الجماعات الإرهابية،بالقول" تهاوشنا على الصيدة والصيدة فلتت منا".
نعم دول النظام الرسمي العربي التي تآمرت على سوريا،ولعبت دوراً كبيراً في دعم الجماعات الإرهابية،بالتأكيد ستراجع مواقفها من سوريا وستدق أبواب عاصمتها دمشق طلباً للصفح والغفران،فالإمارات العربية لم تغلق سفارتها،وسفيرها في دمشق في عيد الجيش السوري أشاد بحكمة الرئيس السوري وقيادته.وهذا النصر هو جعل عمرو موسى وزير الخارجية المصري السابق وامين العام الجامعة العربية السابق أيضاً يتحدث عن عودة قريبة جداً لسوريا الى الجامعة العربية.
ونصر حلب كذلك حمل رسالة الى كل المتآمرين على قضية شعبنا الفلسطيني،بأنه لا يمكن لصفقة القرن الأمريكية ان تمر لا على الجبهة الفلسطينية ولا على الجبهة السورية،فالمشروع الأمرو- صهيوني سيواجه استعصاءات كبيرة في المنطقة،والوجود الأمريكي في المنطقة،يواجه احتمالين لا ثالث لهما الخروج العمودي او الأفقي ،وهناك من سيملأ هذا الفراغ من المحور المعادي لها.
نعم حلب انتصرت وشريان الحياة الإقتصادية السوري ستدور عجلته بشكل كبير،وأوضاع سوريا الإقتصادية ستتحسن كثيراً،والنازحون سيتدفقون للعودة إلى مدنهم وقراهم التي طردوا وهجروا منها بفعل إرهاب الجماعات الإرهابية...وسيسجل التاريخ بأن سوريا انتصرت على أعتى هجمة إرهابية في التاريخ،أكثر من 80 دولة شاركت في الحرب العدوانية على سوريا،في مقدمتها أمريكا والعديد من المشيخات الخليجية ودول الإستعمار الأوروبي الغربي واسرائيل والعصملي التركي،وسوريا بفضل صلابة قيادتها وصمود شعبها والتفاف جيشها حول قيادتها،أستطاعت ان تحطم هذه الغزوة غير المسبوقة..نعم مشروع محور المقاومة في المنطقة يتقدم ويفرض حضوره ووجوده في الجيو جغرافيا السياسية في المنطقة...ونصر حلب سيشكل مقدمة للمزيد من الإنتصارات في دحر قوى الإرهاب وإستعادة المحتل من الأراضي العربية والفلسطينية المحتلة،وكذلك لا بديل عن رسم معادلات وتحالفات جديدة في المنطقة.

فلسطين – القدس المحتلة
18/2/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,815,378
- من - اشتباك- هرتسيليا السياسي الى - -اشتباك-برلمانالسلام
- مرزوق الغانم يمثل حالة عروبية في زمن عربي رديء
- لقد كان هناك قمة في الخرطوم يا برهان ....فهل تذكرها..؟؟
- لا ثقة بجامعة الدول العربية
- هناك فرق ما بين شيخ يقاوم ...وشيخ يساوم
- ما بين قصور بلدية الإحتلال ونشر  الإشاعات مات الطفل قيس ابو ...
- -هولوكست- ....ضم أراضي ....صفقة قرن
- مدرسةترامب لإلغاء الحماية المجانية
- هل صلوات الفجر في الأقصى...ستكون-بروفا- لهبة جماهيرية قادمة
- بوتين يمد طوق النجاة لأردوغان
- العيسوية كابوس الاحتلال ...وإرادة لا تنكسر
- صانع السجادة الإيراني لن يستعجل الرد
- المشروع يستهدف شطب وتصفية المنهاج الفلسطيني بالكامل في القدس ...
- حصاد عام فلسطيني وعربي جرحه غير ملتئم
- العرب المسيحيين ملح هذه الأرض
- القدس ...سيناريوهات اسرائيلية قادمة
- الحرب على القدس والمقدسيين تتصاعد
- هل تنفجر أوضاع المنطقة قريباً...؟؟
- هل سيوجه نتنياهو وترامب ضربة لطهران للخروج من مأزقيهما..؟؟
- هل صدر حكم بالإعدام السياسي بحق نتنياهو..؟؟


المزيد.....




- كيف تبدو حياتك إذا ترعرت في قصر -بلاي بوي- الشهير في لوس أنج ...
- -ديزني بارك- تستقبل الآلاف من جديد!
- شاهد لحظة تفجير العبوة الناسفة أثناء مرور دورية روسية-تركية ...
- الكرملين: كلام أردوغان يبعث على الرضا
- الإمارات ترجىء إطلاق مسبار "الأمل" الى المريخ بسبب ...
- الإمارات: طبول الحرب تقرع في سرت
- بسبب ضغوط من الرعاة.. فريق "ريدسكينز" الأمريكي يغي ...
- الإمارات ترجىء إطلاق مسبار "الأمل" الى المريخ بسبب ...
- رئيس البرازيل: لم أعد احتمل روتين البقاء في المنزل وسأخضع لف ...
- الإمارات: طبول الحرب تقرع في سرت


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - انتصار حلب...رسائل كثيرة وكبيرة