أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - خلطة الملا خامنئي














المزيد.....

خلطة الملا خامنئي


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6493 - 2020 / 2 / 17 - 16:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التطورات الاخيرة التي جرت على صعيد مسرحية إنتخابات نظام الملالي والتي من المزمع إجرائها في 21 من الشهر الجاري، والتي يقوم خلالها الملا خامنئي کما يبدو بإعداد خلطة خاصة في مختبرات الدجل والشعوذة والخداع التابعة له حيث إنه ومن خلال مجلس صيانة الدستور التابع للثيوقراطية، والمكلف بفحص المرشحين، شرع خامنئي في القضاء على أي شخص ليس مطيعا له بنسبة 100٪، ويظهر بأن المال المعوق والعليل في عجلة من أمره بعد أن تيقن من إن جبهة الشعب والمقاومة الايرانية تقف له ولنظام المتداعي والکسيح بالمرصاد وتنتظر اللحظة المناسبة من أجل توجيه الضربة القاصمة له.
الاوضاع البائسة جدا التي يواجهها نظام الملالي وعلى مختلف الاصعدة وکونه صار مکروها ومرفوضا ليس من جانب الشعب الايراني وشعوب المنطقة بل وحتى من جانب شعوب العالم أيضا، وهاهو إستطلاع ألماني يظهر بأن أکثرية الشعب الالماني يرى في نظام الملالي أکبر خطر وتهديد للسلام والامن والاستقرار في العالم کما إن صحيفة واشنطن تايمز، نشرت من جانبها مقالا تحت عنوان «حان الوقت لإنهاء كابوس الاستبداد الوحشي في إيران»: قالت فيه بأنه يجب رمي نظام الملالي القاتل في مزبلة التاريخ. وذکرت بأن النظام الإيراني هو حكم استبدادي وحشي من العصور الوسطى، واستطاع البقاء في السلطة من خلال استخدام القمع الوحشي الذي لا يمكن تخيله. والاکثر من ذلك بأن المقالة تشدد على أن السياسيون الغربيون يحاولون إقناع أنفسهم بأن الثيوقراطية المجنونة في طهران تمثل الشعب الإيراني. لكن ذلك لا يجعلها حقيقة. الى جانب مواقف أخرى کثيرة مماثلة لايسعها هذا المجال الضيق والمحدود بما يدل على إن النظام الايراني لم يعد بوسعه ممارسة المزيد من الکذب والخداع والدجل والاستمرار بلعبه ومخططاته القذرة فقد إنکشف أمره وصار الجميع يعرفونه على حقيقته.
في هکذا أجواء، حيث شعب ليس ساخط ورافض وکاره للنظام فقط وإنما منتفض بوجهه ويعمل بکل مافي وسعه من أجل إسقاطه وحيث المقاومة الايرانية التي نزعت عن النظام کل أغطيته وأرديته البالية وأظهرت مدى بشاعته ودمامته للعالم کله وکيف إنه لايصلح حتى کمسخ للعرض في متاحف التأريخ، وحيث شعوب المنطقة والعالم التي لم تعد تتحمل مخططاته الارهابية وإصراره على تهديد السلام والامن والاستقرار والعبث به من أجل ضمان بقائه وإستمراره، فإن مسرحية الانتخابات البائسة ستکون مجرد نکتة ليست سخيفة وإنما ممجوجة وسمجة الى أبعد حد ولن تزيد بالنسبة للنظام وللملا خامنئي تحديدا الطين إلا بلة!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,854,649,775
- ليست ثورة الملالي أبدا
- إنتخبوا الارهاب والقمع!
- نعم يمکن إسقاط نظام الملالي
- مهزلة الصواريخ الفاشلة لنظام الملالي
- الانتخابات الحقيقية ستکون بعد إسقاط نظام الملالي
- عموم الشعب الإيراني عدو للملالي الحاكمين
- لن يدفع الشعب الايراني ثمن حماقات نظام الملالي
- الامن والطمأنينة يأتي بعد سقوط نظام الملالي
- نصر کبير لشباب الانتفاضة الايرانية الباسلة
- کذبة أسمها الانتخابات في نظام الملالي
- لابد من موقف عراقي حازم من نظام الملالي وأذنابه في العراق
- جبهة الايرانيون الاحرار ضد نظام الملالي
- نظام لامکان له إلا في مزبلة التأريخ
- عقارب طهران لم يبق لها إلا أن تلدغ بعضها!
- شباب الانتفاضة يواصلون المسيرة لإسقاط نظام الملالي
- نظام الملالي يحترق بناره
- نظام النهب والفساد کما يعترف قادته
- حرب الملالي الخاسرة في العراق
- شعوب إيران والعراق وسوريا صفا واحدا ضد نظام الملالي
- إنتفاضة العراق والمأزق القاتل لنظام الملالي


المزيد.....




- وصول رفات 24 مقاتلاً جزائرياً ضد الاستعمار الفرنسي إلى الجزا ...
- من بينها الأورومو والأمهرة، تعرف على أكبر القوميات الإثيوبية ...
- الجزائر تسترجع -الجماجم-.. فهل سيُنهي تبون -أزمة الذاكرة- مع ...
- الرئيس الفرنسي ماكرون يختار جان كاستكس رئيسا للوزراء بعد است ...
- قتلى وجرحى في انفجارات في مصنع للألعاب النارية في تركيا
- وصول رفات 24 مقاتلاً جزائرياً ضد الاستعمار الفرنسي إلى الجزا ...
- هكذا تريد هيئة النقل في برلين دفع ركابها لارتداء الكمامة!
- تركيا- الحكم بسجن حقوقيين بينهم الرئيس الفخري للعفو الدولية ...
- اجتماعات في -الجنوب الشرقي- الليبي... ما الأهداف والدوافع؟
- مصر: انتهاكات تركيا للسيادة العراقية تكشف الواقع الذي تنوي ف ...


المزيد.....

- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - خلطة الملا خامنئي