أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناني واصف - صلاة ظالم!














المزيد.....

صلاة ظالم!


ناني واصف
شاعرة وروائية مبتدئة

(Nany Wasif )


الحوار المتمدن-العدد: 6489 - 2020 / 2 / 11 - 12:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عزيزي الله ،

أنا لا أرى تناقض في شخصيتي ،
كما يتهمونني ويُشاع عني دوماً وأبداً..

فلا تضاد بين كوني ظالماً وبين صلاتي لك..
فلربما يا عزيزي صلاتي لك تجعلني سوياً..
وربما أربح مجد أكثر فأُصبح مظلوماً..

أأنا ظالم وإستغلالي مثلاً؟!!
يجوز!!

أنا أستغل صفاتك ،
أستغل حبك ، ربما إنتهازية!!
أعترف إذاً ، بإنني إنتهازي وظالم ومستبد..
أنتهز ثغرة صفة الحب فيك التي لا تنضب..

يجوز إني أظلم البشر بل ومن حولي ،
وبداخلي شعور بإنك كلّي المحبة..
فبالتأكيد لم ولن تكرهني كوني ظالماً او مستبداً..
فأظلم الخلق بكل أريَحيّة لأني واثق أن حضنك سيبقى منتظرني..
أنت تكره الخطيّة ، لكنك لا تكره مخلوقاتك..

أفعل ما أفعله وضميري لا يُبكتني..
بل دائماً ما يصرُخ داخلي :
إفعل ما شئت وقتما شئت ، فهو منتظرك ولم يطردك او يكرهك!!

فأصبحت أشعر إنني لست بخاطئ ولا فاعل إثم..
حبك المُفرط أحياناً يقودني لفعل الشر ،
ربما أكون مختل نفسياً ، لكني لستُ خاطي..

فلو رأيتني خاطي ، أرجوك ، قلل حُبك لي..
لأشعر ولو قليلاً بأني أفعل الشر في عينك..
فأتوب وأسترجع بياض قلبي ونقاء ذاتي..

ومن صفاتك العدل ،
بمعنى إنني لو كنت مُخطئ ، فأدبني..
لأنني سأكون مستوجب تأديبك..
والا تعارضت محبتك مع عدلك ، وحاشاك..

أتضربني بشوكة في الجسد كي لا أرتفع في عين نفسي؟!!
كي أشعر بخجل ببر ذاتي نابع من حبك لضعفي!!
ربما..

لكن أرجوك ، إن أدبتني ، فلا يكُن تأديبك لي كمحنة أيوب..
لأني لست أيوب ولن أكون..
ولا بداخلي هذا السلام النفسي الذي كان له..
انا لست أحد..
أنا ما أنا..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,539,972
- ملحمة النجيب!
- في عشق الفنان خالد صالح!!
- فلتكُن رسولا!!
- النبوي المُهاجر!
- الحُضن كالصّلاة!
- الشتا وكثرة الثرثرة!!
- شتَّان بين الإنسلاخ والإستنساخ!!
- مفهوم الخطية العتيق قد دُفِنْ!!
- الشغف! آه من الشغف!
- الشغف!
- العقل المُحب هو الحل!
- الجنس ، بين سندان المجتمع ومطرقة ورجال الدين!
- الجنس ومعناه ومفاهيمه الغائبة!
- الجهل والتجهيل ، برسالة الانجيل! (3/3)
- الجهل والتجهيل ، برسالة الانجيل! (2/3)
- الجهل والتجهيل ، برسالة الإنجيل!!
- تطوبيات الجمال..!
- إنجاز أم حلم أم طوق نجاة!
- نِعمقَة!
- الوَنَس ، رسالة السماء!


المزيد.....




- عراقيون يسعون لتشريع قانون يجرم -الطائفية-
- علماء إسرائيليون: اليهود القدماء استخدموا القنب المخدر في ال ...
- علماء إسرائيليون: اليهود القدماء استخدموا القنب المخدر في ال ...
- كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو
- فرع وزارة الشؤون الإسلامية السعودية بالحدود الشمالية يحدد 24 ...
- 20 بندا.. السعودية تعلن البروتوكولات والإجراءات الوقائية الج ...
- الآلاف يؤدون صلاة الفجر بعد فتح المساجد بغزة
- بـ20 بندا.. السعودية تفصّل بروتوكولات فتح المساجد وسط كورونا ...
- تقرير أممي: حركة طالبان الأفغانية ما تزال تقيم علاقات مع تنظ ...
- تقرير أممي: حركة طالبان الأفغانية ما تزال تقيم علاقات مع تنظ ...


المزيد.....

- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناني واصف - صلاة ظالم!